مقالاتى المنشورة فى موقع الحوار المتمدن 3

الخيانة اختراع عربى بامتياز

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3522 – 2011 / 10 / 21

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
 

الدجاج ُ ، وحده ، سيقول : ربيعٌ عربيّ .

هل خلَتِ الساحةُ من طفلٍ ؟

أعني هل خلت الساحةُ من شخصٍ يقول الحقَّ صُراحاً ؟

… أيّ ربيعٍ عربيّ هذا ؟

نعرف تماماً أن أمراً صدرَ من دائرة أميركيّة معيّنةٍ .

وكما حدث في أوكرانيا والبوسنة وكوسوفو ، إلخ … أريدَ له أن يحدث في الشرق الأوسط وشماليّ إفريقيا .

الفيسبوك يقود الثورة في بلدانٍ لا يملك الناس فيها أن يشتروا خبزَهم اليوميّ !

هذا المدقع حتى التلاشي ، الأمّيّ ، التقيّ …

هذا الذي لا يستطيع أن يذوق وجبةً ساخنةً في اليوم .

هذا الذي يعيش على الأعشاب والشاي وخبز الحكومة المغشوش.

هل يعرف الإنترنت؟

ومَن هؤلاء القادةُ الفتيانُ ؟

عيبٌ والله!

أحسنتْ مصرُ صنعاً ، رئيساً ( أعني حسني مبارك ) وشعباً …

وأحسنتْ تونسُ صُنعاً :

سمِعْنا وأطَـعْـنـــا .

لقد قرأت مصرُ الرسالةَ .

والتوانسةُ قرأوا الرسالة.

أمّا طرابلس الغرب فإنها تتلقّى الحقيقةَ بالقنابل :

معنى الربيع العربيّ.

لندن 2/5/2011

– قصيدة “أي ربيع عربي” للشاعر الكبير سعدي يوسف –

****

عبر العصور أصبح العرب والحمد لله أصحاب الرقم القياسي فى الخيانة ، وأثبت التاريخ أن الخيانة اختراع عربى بامتياز ، وأن الهمجية والوحشية والجبن والشماتة وكافة المشاعر السلبية العدوانية والوحشية والسادية والدموية هى اختراع عربى بامتياز واختراع بدوى بامتياز واختراع قبلى بامتياز …

طبعا المقصود هنا عرب الخليج بالذات وكل أحفادهم فى البلاد العربية عموما .. فهناك عرب تجنسوا بالجنسية المصرية ، ولكن ما إن يخونك ويغدر بك ، حتى تكتشف أن دماءه العربية قد نقحت عليه ، وأنه قد حن لأصوله … فما أدراك أنك ذئب ؟! .. وقد ربيناك وسط الحملان والشياه .. لو لم يجد العربى من يخونه لخان نفسه .. فاستحق أن يبقى فى ردغة التخلف والعصور الوسطى والكرباج والسكين والحجارة .. لا زال تقويمه يشير إلى 1432 .. وتقويم العالم سبقه وأصبح 2011 .. وأمريكا تقسم بلاده بمساعدته وتتسلمها منه وهو يضحك .. تقسمها بمنتهى السهولة واليسر كالحلوانى يقسم البسبوسة ..

العرب عابوا أشياء على اليهود .. ووقعوا فيها .. فلا تنه عن خلق وتأتى مثله عار عليك إذا فعلت عظيم .. قال الله للعرب عن اليهود : تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ، بأسهم بينهم شديد … واليوم العرب تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ، بأسهم بينهم شديد … وقال عنهم :اتخذوا أحبارهم أربابا من دون الله … وها قد اتخذ العرب حسن البنا وسيد قطب وابن تيمية وابن عبد الوهاب إلخ أربابا من دون الله .. وقالت اليهود إن الله فقير ونحن أغنياء .. وقال العرب إخوانا وسلفيين إن الله ضعيف بحاجة إلى محامين يدافعون عنه وعن ذاته الإلهية من فيلم برسيبوليس ومن الدكتور يحيى الجمل … إن العرب أصبحوا يعملون فى هيئة الدفاع عن المتهم الحبيس فى قفص أفكارهم .. هذا المتهم هو الله ..

الخيانة العربية ظهرت فى عهد صلاح الدين الأيوبى فى التحالفات مع الصليبيين الغزاة ضده ، ومن قبلها بقرون .. وظهرت فى عهد هولاكو أيضا فى التحالفات معه .. وظهرت فى عهد ملوك الطوائف ..

التطرف العربى ظهر مع الخوارج ومع الموحدين ومع المرابطين ، ومع الإخوان والسلفيين .. تطرف يولد من تطرف .. ودموية تضع دموية .. وإجرام ينجب إجراما ..

الشعب المصرى الذى لا يريد أن يطلق الإخوانية والسلفية طلاقا بائنا .. وهذا الصعيدى الغبى القبلى المتعصب المنافق على كل لون المدعى مصطفى بكرى ، والمصطفى منه براء .. الشعب المصرى انبطح للفتح السعودى السلفى الإخوانى لمصر .. فنعم الشعوب المنكوحة ..

المجلس العسكرى أصوله عربية ، والعربية ليست بالنسب ولكن بالخيانة لا باللغة ولا بالدين .. من كان خائنا فهو عربى .. ومن كان مخلصا فهو ابن وطنه حقا .. المخلص هو العراقى الحقيقى وهو المصرى الحقيقى وهو الجزائرى الحقيقى وهو الليبى الحقيقى … أما الخائن والسلفى والإخوانى وثائر الناتو والمنبطح لآل سعود ولبنى إخوان ولبنى سلف ، فهو العربى الحقيقى … كن خائنا تكن عربيا . مبارك كان عربيا والسادات كان عربيا ، وآل سعود هم عرب ، وأمير قطر كان عربيا ، وحكام الخليج هم عرب ..

بالخيانة وبالخيانة وحدها لا بالله ولا بأمريكا ولا بالناتو ، سقط العراق وسقطت ليبيا وسقطت “أفغانستان الاشتراكية” وسقطت مصر الناصرية …

المجلس العسكرى مثل أعلى فى الخيانة .. خيانة لصالح أمريكا ولصالح السعودية .. المجلس العسكرى يتبع مبدأ أنا ومن بعدى الطوفان ، وإن جاءك الطوفان ضع ابنك تحت قدميك … لا تلوموه فإنه مأمور … دعوه فإنه مأمور .. مأمور من قائده الأعلى الحقيقى فى واشنطن ورئيس أركانه الحقيقى فى الرياض .. مأمور بتسليم مصر للإخوان والسلفيين .. أما السذج الذين يقرأون جرائد الحكومة المصرية رسمية ومعارضة ومستقلة ، وينخدعون بالتصريحات الوردية العسكرية حول تمسك المجلس بالدولة المدنية .. فهم جهلاء بالسياسة .. السياسة فن القذارة ، فن الكذب .. المجلس العسكرى مأمور بأخونة ومسلفة مصر أكثر مما هى ..

أوباما هو القائد الأعلى الحقيقى للقوات المسلحة المصرية ، وهو الرئيس الحقيقى للمجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية ..

الخيانة تجرى فى دماء العربى ، هى جزء لا يتجزأ من شخصيته ، ذات العربى الذى يختار من الإسلام وجهه المظلم ، وجهه السادى والوحشى والدموى والهمجى والمخالف لحقوق الإنسان .. ذات العربى الذى يحب قطع الأيدى ويسجد للسوط ويقدس للسكين وللسيف ولحجارة الرجم ، ذات العربى الذى يحب مشهد الدماء المسفوحة والمراقة والمسفوكة بشرية وحيوانية .. ذات العربى الذى يعشق النساء ثم يكبح جماحهن بالنقاب وبالحجاب وبالإسدال والعباءة والجلباب .. ويمنعهن من إرسال شعورهن ومن ارتداء ملابس النساء فى العالم ، نساء العالم المتقدم .. ذات العربى الذى يحرم الغناء والموسيقى ، ويحطم التماثيل ، ويحرق الكنائس ، ويهدم الأضرحة ، ويمزق اللوحات الفنية ..

العربى حين تأتيه الفرصة يخون ويسب ويشتم .. فمن الثورة العربية الكبرى إلى الردح لأتاتورك إلى الإفتاء وفتاوى تكفير القذافى والأسد ومبارك وبن على وبورقيبة ، وتكفير الجمهوريين والعلمانيين ، وتكفير نزار قبانى وطه حسين ، وتكفير كل من يفضح وينتقد آل سعود وسلفييهم وإخوانهم ..

العربى الحقيقى أى الخائن الحقيقى والسادى الحقيقى والدموى الحقيقى والمتخلف الحقيقى هو حسن البنا وسيد قطب وهو البرهامى وعبد المنعم الشحات ، وهو مصطفى عبد الجليل وهو برهان غليون ، وهو عبد الحليم قنديل ، وهو حمدين صباحى … من يسجدون ويركعون للإخوان والسلفيين ، ومن يسجدون ويركعون لحدود الشريعة الإجرامية الوحشية البدائية السادية الدموية .. ومن يتذرعون بعام الرمادة ، جبنا وخوفا منهم ، خوفا وتجنبا لفضح تهافت الحدود الإجرامية التى أكل عليها الدهر وشرب ، والمخالِفة لأبسط حقوق الإنسان ، والتى تعد أضحوكة مخزية فى القرن الحادى والعشرين ، لا يجرؤون على فضح همجية تلك الحدود الإجرامية …. صلابى ليبيا وبلحاج ليبيا ، تلك اللحى القميئة التى تسعى لقطع الأيدى والأرجل ، وسعودة ليبيا ومسلفتها وأخونتها … ومجلس القراطيس المصرى سعيد مبتسم ، منبطح ، يسمح للمخرف اللعين حافظ سلامة ، لا حفظه الله ولا كتب له أى سلامة ، وبلاه الله بكل نكبة ، يسمح له بدخول ليبيا وتفطيم المتطرفين الإسلاميين الليبيين على حرق الأقسام واستخدام العنف …

الشعب المصرى مات .. هكذا كنت أقول قبل يناير .. واليوم أقول : ليته مات فعلا .. الشعب المتأسلم المتأخون المتمسلف موته أفضل من حياته .. إنه شعب عار على مصر ، وعلى أجداده العظماء ، إنه شعب عار على القلة اليتيمة من أمثالنا التى تحيا فيه وتنتسب إليه ، وهو يتمسح فى أصنام الشريعة اللعينة ، وهو يتمسح فى الصنم الصعيدى المتخلف مصطفى بكرى ، الصنم العربى .. ومن كان خائنا كان عربيا …

جعلتمونى أقول : لو لم أكن مصرية ، لوددت أن أكون أوربية أو من القوى الصناعية أو من الدول الخمسة الدائمة العضوية … هذا العالم العربى المنكوب بالسلفيين والإخوان ومجلس عسكرى منبطح متأسلم ، ومجلس رئاسى إخوانو- سلفى .. هذا العالم العربى المنكوب بالخونة من ثوار الناتو وعملاء الاستعمار ..

أى ربيع عربى هذا الذى لا يمس ممالك العصور الوسطى النجسة المسماة سعودية وكويت وقطر وبحرين وعمان وإمارات ..

اليوم أوباما المسيحى أو الصهيونى ، بل المسيحية منه براء ، أو بالأحرى أوباما الذى لا دين له ولأمثاله إلا الاستعمار .. الاستعمار دينه ودنياه .. أوباما هذا يرفع الآن المصحف وكتب ابن تيمية وابن عبد الوهاب وحسن البنا وسيد قطب والمودودى ، يرفعها شعارا له وللحيلة الجديدة ، حيلة الثورة .. أتريدين أيتها الشعوب المتخلفة المتعطشة للحرية ، المتعطشة لناصر جديد ، المتعطشة لتجديد شبابك والقضاء على السلفية والإخوانية والصهيونية ، أتريدين ثورة ، هاك ثورات … ثورات إظلامية “إسلامية” خدعوك وقالوا إنها ثورات علمانية مدنية … شباب الفيس بوك ليس متمدنا ولا متطورا وأنا على ذلك أشهد .. سنوات وأنا أقرأ لشباب شباب فى المظهر فقط ، لا يسمعون الأغانى ولا يطربون لأفلام أحمد حلمى وبقية أفلام جيلهم .. لكنهم عجائز ما زالوا يحملون روح حسن البنا لعنه الله وأورده جهنم ، والروح النجسة الأخرى لسيد قطب .. والروح النجسة الأخرى لابن عبد الوهاب وابن العثيمين وابن جبرين ابن باز … ما زالوا يحملون دناءة ودموية وعنف أموات وشيوخ وعظام نخرة إخوانية وسلفية … وشيوخهم .. آباؤهم المتعصبون التكفيريون .. الذين كانوا ناصريين ويساريين ثم انقلبوا فأصبحوا إخوانا وسلفيين .. أورثوهم نفس الشيخوخة .. نفس التخلف ..نفس التمسك بالكتب الصفراء العفنة .. أورثوهم أفكار حجب المواقع الإباحية ، ومنع الأفلام المصرية والأجنبية ، وتحريم الأغانى والموسيقى ، أورثوهم نفس الأفكار الرجعية المعادية للمرأة ، المعادية لحقوق الإنسان ، نفس الأفكار الدموية ..نفس الأفكار الهمجية .. عن إسقاط الجمهوريات العربية التى يسمونها أنظمة طاغوتية .. وعن إقامة خلافة سعودية بالسيف والشهادتين الإسلاميتين ، والعلم الأسود ، أسود القلب والوجه ، أسود الفم ، أسود العقل ، أسود النفس .. أيتها النفوس السوداء الخائنة لأوطانها .. الخائنة لآشور ولكيميت ولفينيقيا ولبابل .. الخائنة العميلة .. قبحتِ من نفوس سعودية ! سعودية ولو لم تحملى الجنسية !

يا شباب الفيس بوك العجوز ، يا من تحمل أفكار أمواتك الإخوان والسلفيين ، سواء كان جثثا تحت التراب فى القبر ، أو كانوا جثثا متكلمة تكفيرية ، تسب المسلمين الشيعة والعلمانيين والمسيحيين وتقول لهم : أسلم تسلم … إن كنت تحب حسن البنا حقا وابن عبد الوهاب فهذه قبورهم وعظامهم النخرة ، ادفن نفسك معهم وأرحنا من خرائك وفسائك الذى يخرج من فمك محملا بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية … أرحنا من أقوالك وتصريحاتك الخرائية .. أنت ورؤساءك مصطفى بكرى وحافظ سلامة وكافة أصنامك الإخوانية والسلفية المنتسبة للعقيدة الإسلامية ..

الفيس بوك منقوع فى السلفية والإخوانية .. وكل الإنترنت العربى بما فيه المنتديات وإجابات جوجل .. منقوع فيها .. ومن ينكر ذلك ، فهو كذاب فى أصل وشه (وجهه) …

أوباما اليوم ويا للسخرية يساعد فى إسقاط الأنظمة العربية العلمانية .. واستبدالها بخلافة سعودية وتحقيق حلم الإخوانية والسلفية … إنه رئيس مسلم لدولة مسيحية !!! … مسلم تنصر ثم خرج من الإسلام والمسيحية إلى الصهيونية اليهودية والصهيونية الإسلامية إخوانية وسلفية ، كلا بل هو عبد للإمبريالية ككل رؤساء الجمهورية الأمريكية ، مرق من كل الأديان مروق السهم واستقر على دين الشيطان : الإمبريالية ..

والسخرية الأبشع وأنت ترى من يعبدون الملاك المزعوم حسين طنطاوى .. وبقية مجلس الملائكة .. ليسوا ملائكة أيها المغفلون .. بل هم ساسة خبثاء ميكيافيليون وصوليون .. يعملون لإيصال الإخوان والسلفيين لحكم مصر برلمانا ورئاسة وحكومة ووزارة .. مجلس بحاجة لانقلاب علمانى عسكرى يطيح به وبإخوانه وسلفييه وسليم عواه وأبو فتوحه وأبو إسماعيله وحمدينه الصباحى .. فمن لها ؟ أم قد مات الرجال ؟!

السخرية الأشد حزب ناصرى مزعوم اسمه حزب الكرامة .. بحاجة لانقلاب على الإخوانو- سلفى حمدين صباحى والإخوانو- سلفى عبد العزيز الحسينى .. بحاجة لانقلاب ليكون ناصريا على حق وعلمانيا على حق .. وما الناصرية إلا تيار من تيارات العلمانية ولكن لا يفقهون .. الحسينى ممن يكرهون آل سعود ، أى نعم ، ولكن لا يكره المؤسسة الدينية السلفية ، ولكن لا يطيق مواجهته بدموية ووحشية وسادية حدود الشريعة من قطع يد ورجل ورأس وصلب ورجم وجلد .. هو يريد الكيان السعودى كما هو فقط مع استبدال آل سعود بآل الشيخ .. وآل الشيخ هم أحفاد ابن عبد الوهاب لعنه الله ، وهم رؤساء الكهنوت السعودى وسدنة الأصنام السلفو – إخوانية …. يكفرون الإخوان علنا .. ويباركونهم سرا .. الرجل ناصرى يبارك الحدود الإجرامية .. ويبارك الوصاية الدينية على الإنترنت والمدارس والإعلام والإبداع ..

والأشد مَن يدعون أنهم علمانيون ثم تراهم يؤيدون سلفيي وإخوانيي سوريا أو ليبيا .. إن كنتم علمانيين حقا ، فهاجموا الإخوان والسلفيين ولو التحفوا وتستروا وتعلقوا بأستار الثورة ، وزعموا سعيهم لحرية الشعوب وحقوق الإنسان …. يدعون أنهم علمانيون ثم يدافعون عن عبد المنعم أبو الفتوح وينادون به رئيسا لمصر .. ألا ساء ما تحكمون .. يدعون أنهم علمانيون فيهاجمون السلفيين ، وعن الإخوان يسكتون .. يدعون أنهم علمانيون وتجدهم لحازم أبو إسماعيل يمدحون ، ويسبحون بحمده وله يقدسون ..

أنظر للفيس بوك وستجد هؤلاء الخونة بين صفوف العلمانيين الصادقين يندسون ، يتجسسون ويتسمعون ويتلونون .. فالحرب خدعة ..

وأكبر الخونة مصريون يسعون لضم بلادهم لمجلس التعاون الخليجى !

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=280372

ألم أقل لكم إن الخيانة اختراع عربى بامتياز ! وصناعة عربية بامتياز !

****
أيها الإخوان والسلفيون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد

 


ديانا أحمد

الحوار المتمدن – العدد: 3523 – 2011 / 10 / 22

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
 

لا تسألني عن ديني مديون وعايف ديني

لا دينك راح يوفي الدين ولا ديني راح يغنيني

ديني دين ودينك دين طفرانين ومسبوحين

كل واحد عنده دينه وع دينه الله يعينه

يا معين عين يا معين عين

….

باعرف لك واحد متدين اللاوي لكن مش مبين

عايش ع الدين والدين وزبوناته متل البين

ويا معين عين ويا معين عين

– أغنية لا تسألنى عن دينى لزياد الرحبانى و سامى حواط –

لأول مرة اليوم أعرف أن شيوخنا وخطباء مساجدنا ومسلمينا يعبدون الناتو … سبحان الناتو ! لا إله إلا الناتو ..

الإخوان والسلفيون وآل سعود يستعينون بالناتو والغرب الذى يصفونه دوما بأنه كافر ومنحل وإباحى ومعادى للإسلام .. يستعينون به لتصفية حساباتهم مع الجمهوريات العربية ومع العلمانية العربية ومن أجل الاستيلاء على السلطة وإقامة خلافة !! .. فهل هم أغبياء يصدقون ذلك حقا ، أم هم عملاء للإمبريالية ويعلمون أنهم كذابون ولكن ينصبون ويدلسون على “الشعوب العربية المتدينة” .

منذ ظهور الإسلام فــُطِروا على عبادة روما.

أذل الله القذافى بالناتو !! .. يبدو أن الله يعتنق الإمبريالية .. يبدو أن الله هو الناتو والناتو هو الله .. سبحان الناتو !

يبدو أن الله خليجى يرتدى العقال والشماغ والجلباب والنقاب والحجاب ولعله عضوا فى مجلس التعاون الخليجى أو عضوا فى حلف الأطلنطى .. يبدو أن الله يكره الجمهوريات ويحب الممالك وخصوصا الممالك الخليجية .. يبدو أن الله أيضا هو سلفى قديم وإمبريالى عتيق .. God bless America .. God bless NATO .. بارك الله أمريكا .. بارك الله الناتو .. بارك الله الخلايجة ..

بعد تصريحات الإرهابى عبد الحكيم بلحاج .. يبدو أن الله قد اعتنق دين الناتو .. الله مع الناتو أعزائى كما قال لنا بلحاج وفقهاء السلفية والاخوانية …

يبدو أن الله إلهنا – إله المسلمين وإله البشرية جمعاء – ، غير الله الذي تعبدونه أيها السلفيون والإخوان ..

قل يا أيها السلفيون والإخوان * لا أعبد ما تعبدون * ولا أنتم عابدون ما أعبد * ولا أنا عابد ما عبدتم * ولا أنتم عابدون ما أعبد * لكم دينكم ولى دين …

السلفيون والإخوان بحاجة إلى من يقوم بتكفيرهم .. تكفير بتكفير .. ولكم فى القصاص حياة .. أليس كذلك … ما جعلهم بهذا الافتراء والطغيان والبلطجة هو أنهم يكفرون الجميع ، ولا يكفرهم أحد .. فكفروهم ! لعلهم يخنسون .. قل أعوذ برب الناس * من شر الإخوانى السلفى الخناس * الذى يوسوس فى صدور “الشعب المصرى البلاص” ..

نسينا الأزهر يا جماعة .. لأ .. مالكمش حق صراحة … الأزهر والإخوان والسلفيون يد واحدة .. أتحداكم أن يخرج عليكم الأزهر بفتوى تؤكد خروج الإخوان والسلفيين عن الإسلام .. أتحداكم أن يخرج عليكم الأزهر ويؤيد المواطنة الكاملة للمسيحيين والبهائيين والشيعة والعلمانيين واليساريين واللادينيين فى مصر .. أتحداكم أن يتجاسر الأزهر ومجمع بحوثه السلفية ووزارة أوقافه ، على فرض الأذان الموحد على زوايا القاهرة والجمهورية ، أو يتجاسر على منع التأذين بالمكبرات فى الحارات الضيقة … أحمد الطيب الآن ربما خوفا على منصبه أو ربما لأن هذه حقيقته ، خرجت عنه تصريحات تهاجم الشيعة ، وتؤيد السلفيين والإخوان واجتمع بهم أكثر من مرة ، وتصريحات تهاجم الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وتتهمه بالكفر والإلحاد … الأزهر كهنوت ككل كهنوت .. يمقت العلمانية واليسارية والناصرية ، التى ستسحب البساط من تحت أقدامه وأقدام تجار الدين وخالطى الدين بالسياسة .. كهنوت ككل كهنوت يتحالف مع المجلس العسكرى ومع القوى الحاكمة .. رأيه دوما يتحول ليوافق رأى الجهة الحاكمة … إسلام بدون أزهر وبدون إخوان ولا سلفيين وبدون كهنة السعودية ، هو الإسلام الأفضل وهو الإسلام الصحيح …

ولمن يرفضون تعطيل الحدود الدموية المذكورة فى القرآن وتعطيل الرق والعبودية فيه نقول لهم فى علم الأحياء إن المادة الوراثية الكلية (الجينوم Genome) للإنسان تحتوي على أكثر من مئة ألف جين وإن الأجزاء الكبرى (غير المترجمة) من سلسلة DNA، وربما 99 % منها في بعض الجينومات، تظهر وكأن ليس لها أي عمل محدد، أو أنها لا تحقق أية غاية وليس لها أي هدف سوى مضاعفة وتكرار نفسها على مدى بقية الجينوم.

أى أن هناك آلاف مؤلفة من جينات الوراثة فى الإنسان معطلة ولا عمل لها .. كانت تعمل فى الأجيال القديمة للإنسان ولكنها معطلة الآن .. ولو عادت للعمل لنتج عن ذلك نتائج كارثية ، تعيد الإنسان المتحضر المتطور الآن إلى حالته البدائية الحيوانية الهمجية الأولى … فإن آيات الحدود ، وأحاديث تحريم الغناء والرسم والنحت والموسيقى .. لو تم تفعيلها اليوم لدمرت الإسلام وشعوبه ودوله دمارا شاملا ..

لو كان تلفزيوننا وجرائدنا تضع أمام أعين الشعب مدى فظاعة ودموية التهجم على جسم الإنسان .. ومدى بشاعة استبدال العقوبات العالمية الرحيمة بالعقوبات البدوية القديمة التى أكل عليها الدهر وشرب .. ووجوب احترام حقوق الإنسان .. لما تمكن السلفى والاخوانى من عقول الناس .. فى القرآن آيات الحدود تشبه الجينات التى لا تعمل فى جينوم جسم الإنسان .. لم تعد تعمل لأن وظيفتها انتهت .. لكنهم لو قاموا بتفعيلها ستدمر الإنسان وتعيده للبدائية والهمجية..

ببساطة ، المعاق نتيجة تنفيذ الحدود الإجرامية ضده سيكون ناقما على الدولة أكثر لتسببها فى عاهته وسيكره الاسلام ويتركه ، وصاحب كل عاهة جبار ، وسيشكل تشكيلا عصابيا ويزداد إصرارا على تحدى القوانين ..

لن أقبل أبداً أن يعاملنى هؤلاء على أنى حيوان أو بهيمة .. ولى الخيرة رغم أنفهم .. وليقتلونى كما قتلوا القذافى .. وكما سيقتلون كل من يتصدى لغيهم ..

حقا أيها السلفيون والإخوان لا أعبد ما تعبدون .. أنتم تعبدون الناتو والمجلس العسكرى أبو زبيبة وآل سعود وعلم السعودية ، وتعبدون الكرباج والسكين والحجارة .. أنتم تعبدون حسن البنا وسيد قطب وعبد المنعم أبو الفتوح ومحمد بديع .. أنتم تعبدون ابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز وابن جبرين والبرهامى والشحات وأبو إسماعيل وحافظ سلامة والزغبى وحسان وحسين يعقوب والحوينى ..

أما أنا فأعبد الله الذى أمرنى رسول الله محمد وجميع الرسل بعبادته .. إله رحيم ، إله غفور ، إله تواب ، إله شكور ، إله رؤوف ، إله ستار ، إله حكيم ، إله حليم … ليس إلها دمويا ولا قاسيا ولا ساديا ولا همجيا ولا تكفيريا .. ولا إلها مجرما .. حاشاه .. باختصار ليس إلها سلفيا ولا إخوانيا ولا سعوديا .. ولا إلها يحمل فى يده الكرباج والساطور وحجارة الرجم لتطبيق – حدودها الصالحة لعصرها – فى القرن الحادى والعشرين .. حاشاه .. ولا إلها كارها للموسيقى ولا للغناء ولا للنحت ولا للرسم ولا للإنترنت ، ولا إلها كارها لشـَعر المرأة .. حاشاه … الله إله علمانى لو كنتم تعلمون .. ليس إلها كارها للاشتراكية ولا للعلمانية .. ليس إلها يحطم التماثيل الفرعونية والإغريقية والبوذية .. ليس إلها يهدم الأضرحة الصوفية .. ليس إلها يحرم الدفن فى أضرحة رخامية .. بل هو إله يشجع على القراءة وعلى طلب العلم ، إله يحب داروين ، وماركس ولينين ونيتشه وكافكا وجبران ، إله يحب الشيعة والصوفية والأقباط واليهود والبهائيين واللادينيين ، يحب جميع البشرية .. إلهى الله إله اشتراكى ناصرى علمانى وشيعى وصوفى ، يحب الغناء ويحل الموسيقى .. ويحترم المرأة بشعرها المسترسل ، وجيبتها وبلوزتها وكعبها العالى .. الله إله لو أنزل رسوله إلينا اليوم من جديد لارتدى قميصا وبنطلونا ، ولارتدى بلوفر وسويتر ولطبق القوانين الوضعية ، ولأيد النظام الجمهورى ، ولأيد المواطنة الكاملة للأقباط والبهائيين والشيعة واللادينيين ، ولأيد العلمانية ، ولنبذ السلفيين والإخوان .. الله إله مبتسم غير عبوس .. لا يصبغ لحيته بالأحمر والأصفر .. إلهى الله إله لا يفتح فضائيات تكفير الشيعة والصوفية والأقباط والعلمانيين إلخ ، إلهى الله إله يغضب على السلفية ويلعنها ويلعن الإخوانية .. إلهى الله إله جمهورى لا ملكى ولا خليجى ولا سعودى .. إلهى الله إله يشجع ويحترم مواثيق حقوق الإنسان .. إلهى الله يسعد بقراءتى للكتاب المقدس بعهديه بالإضافة لكتابى المقدس القرآن ، ويسعد بقراءتى لحكم بوذا وزرادشت .. إلهى الله يسعد وهو يرى اختراعات ومنجزات وحرية الغرب ، إسلامى غير إسلام الإخوان والسلفيين .. وإلهى غير إله الإخوان والسلفيين .. إلهى الله يعلم أن الحدود الدموية مقبولة فى عصرها وزمانها ، ويعلم أن التصرف السليم حيالها الآن فى القرن الحادى والعشرين ، هو تعطيلها فى الكيان السعودى ، وإبقاءها معطلة فى الجمهوريات العربية التى توشك أن تصبح إمارات وولايات سلفية وإخوانية .. إلهى الله يؤيد الحرية الكاملة للإنترنت والحرية الكاملة للإبداع والحرية الكاملة للمرأة فى اختيار ملابسها ، والحرية الكاملة للفنون .. ويدعم الأحياء والفيزياء والكيمياء الحديثة والفلك والتاريخ والجغرافيا كما ندرسها ، والفلسفة والمنطق .. إلهى الله يحب خوفو وخفرع ومنكاورع ورمسيس وسنوسرت وأحمس ومينا .. إلهى الله يحب الأهرامات وأبا الهول ، يحب التنوع البشرى بكل حضاراته وأديانه ولغاته ودور عباداته وأفكاره وعلومه ، يحب البشرية فأنعم عليها بالتنوع الهائل .. إلهى الله يترك لنا نحن البشر تصريف شئون دنيانا كما نشاء .. ما دمنا ملتزمين – التزاما أدبيا منا لا بالقهر وقوة السلاح ، لا بالشرطة الدينية ولا بالسلفية ولا الإخوانية ولا السعودية – بأركان ديننا الخمسة التى ليس من بينها الفكر الإخوانى والسلفى ولا تحريم النحت والفنون ولا تحجيب وتنقيب المرأة ولا تكفير الآخرين .. إلهى الله لا يشمت ولا يفرح بموت القذافى ، ولا يدعم آل سعود .. إلهى الله لا يشمت فى وفاة عابد الجابرى أو نزار قبانى أو طه حسين أو سعد زغلول ، بل يحترمهم ويحبهم ، ويسخط على السلفيين والإخوان ..

– من الأسئلة على الفيس بوك التى تدل على غباء ملقيها وتعصبه سؤال بعنوان : ما أعظم كتاب فى البشرية ؟ ووضع 4 اختيارات : القرآن ، الإنجيل ، التوراة ، غير ذلك !! .. وأغلق باب إضافة اختيارات أخرى … فأجبته بـ (غير ذلك) ..

كل كتاب أفاد البشرية فى كافة مجالات الحياة سواء الدينية أو العلمية أو الفكرية أو الاقتصادية أو الأدبية أو الفنية أو اللغوية الخ هو كتاب عظيم للبشرية

كثير مما جاء فى القرآن جاء فى التوراة أيضا والإنجيل لأن المصدر واحد كما قال النجاشى .. والكتب الثلاثة ليست كتب فى الأحياء ولا الاقتصاد ولا اللغة ولا العلوم البحتة ولا الفنون وإلا لكان فيها غنى عن مكتباتنا الضخمة واكتشافات البشرية .. هى كتب دينية مقدسة .. وهى كتب غير بشرية .. والسؤال هو عن الكتب البشرية .. وأنا لا أؤمن بأفعل التفضيل عموما

هل القرآن – أو الكتاب المقدس – فيه تصنيف المملكة الحيوانية مثلا أو مكونات الخلية .. هل يحتوى على معادلات الجبر ورسوم حساب المثلثات .. هل يحتوى على الجدول الدورى للعناصر .. هل يحتوى على خرائط فلكية .. هل يحتوى على قواعد لعبة رياضية .. هل يحتوى على تعليم الشطرنج واللغة الروسية .. هل يحتوى على خصائص النظام الجمهورى .. هى كتب دينية مقدسة وليست علمية ولا سياسية .. قد لا تكون متعارضة مع العلم ولكنها ليست مرجعا علميا .. بل هى مراجع دينية .. أنا قرأت القرآن كاملا لأنه من العيب ألا أعلم شيئا عن دينى .. وقرأت أيضا كتب الأديان السابقة يعنى الكتاب المقدس بعهديه .. واقتنعت بدينى .. قبل أن أعلم بوجود السلفيين والإخوان .. لما عرفتُ بوجودهم عرفتُ أن إسلامى غير إسلامهم..

إن سؤال كهذا هو دليل على التعصب يا جماعة كل الكتب السماوية عظيمة..

ولا نفرق بين أحد من رسله ، وأن نؤمن بالله وملائكته جميعا وكتبه جميعا ورسله جميعا .. علمهم الله ذلك ولكنهم نبذوه وراء ظهورهم ..

إجابتى على هذا السؤال أسعدتنى جدا .. لأننى شعرت بالحيادية فعلا .. بأننى موضوعية ومتجردة من التعصب .. لا أقلل من شأن كتابى القرآن ولا من كتب الأديان الأخرى ، بل أحترمها جميعا وأقدسها .. ولكن لا أجعل الدين كل حياتى ، بل جزء من حياتى ، وأكون منصفة وعادلة ، وبقية الأجزاء أكرسها أيضا لحياتى ، للعلم والفكر والفن والفلسفة والسياسة .. “وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا” ..

فلا أبلطج على المسيحيين أو الشيعة أو الصوفية لأنهم قلة – كما يعيرونهم – وأهل دينى كثرة .. ولم أعد أقيم الناس بأديانهم ولا بقلة عددهم ولا بكثرتهم .. وأصبحت أؤمن بالمساواة .. والمواطنة الكاملة لجميع المصريين ولجميع البشر ، دون تمييز على أساس اللون أو اللغة أو الدين أو العرق أو المذهب ..

****
الأزهر والإخوان والسلفيون يد واحدة .. يا على جمعة ويا أحمد الطيب لو أفتيتم بخروج الإخوان والسلفيين من الإسلام سنصدقكم

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3523 – 2011 / 10 / 22

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

على جمعة يغضب لنفسه لا للمصريين .. رفع قضية بعد 11 سنة من شتم الحوينى له .. فلماذا انتظر كل هذه السنين … وأراهنكم من الآن .. سيتصالحان بلا قضايا ولا محاكم .. ويتحدوا علينا … يقولون فى إحدى البيدجات المؤيدة لعلى جمعة على الفيس بوك أنهم يبرأون إلى الله من السلفيين المتنطعين .. أعمل إيه بكلامك وبراءتك .. عليك إصدار فتوى من دار إفتائك بإخراج السلفيين والإخوان من الاسلام .. انت وشيخ الأزهر .. حينها سأصدقك … يا هذا انتم جميعا واحد .. كلكم يكفر المسيحيين .. كلكم يهاجم الشيعة .. كلكم يحرم النحت والفنون .. يا هذا ألستم من الدولة فأوعزوا إلى المجلس العسكرى بغلق قنوات السلفيين ومنع الإخوان والسلفيين من الحديث باسم الاسلام وأنا أصدقكم

على جمعة يكفر العلمانيين ويقول لا يوجد مسلم علمانى … يا على جمعة أوعز لمجلسك العسكرى بتحريم إقامة أحزاب دينية .. بتحريم إقامة حزب النور والأصالة والحرية والعدالة والوسط .. وأنا أصدقك انت وزميلك

يريدوننى أن أؤيد على جمعة فى معركته مع الحوينى .. أقول لهم : لا لن أؤيد كليهما ولن أؤيد احمد الطيب .. فليفنى كل منهم الآخر .. ويريحوننا من تعصبهم وتطرفهم .. ويكفى على جمعة ما قاله بحق الأقباط .. ويكفى احمد الطيب ما قاله ضد الأقباط وضد الشيعة وتأييدا للسلفيين واجتماعه معهم ومع الإخوان وتكفيره لعبد الناصر .. خليهم يولعوا فى بعض

لا أحب المتلونين .. أحمد الطيب يوم مع السلفيين ويوم عليهم .. يوم يسب عبد الناصر ويتهمه بالإلحاد ويوم يقول كلنا ناصريون .. يوم يهاجم الإخوان ويوم يمدحهم .. ارسى لك على بر يا عزيزى …

ألم يكن المراغى شيخ الأزهر هو من شجع حسن البنا على إنشاء جماعة الإخوان …

ألم يكن الأزهر يقف دوما وراء قضايا الحسبة والتكفير والتفريق بين المرء وزوجه ..

الأزهر المعادى فى الحقيقة للعلمانية وللاشتراكية وللدولة المدنية الحقيقية بمرجعية علمانية ..

وقت اللزوم تتحد مع السلفيين والإخوان – كما الآن – يا أزهر ويا مفتى علينا .. على المصريين أنصار الدولة المدنية

سمعت حديثك يا أحمد الطيب عن قانون دور العبادة الموحد يوم الجمعة 21 أكتوبر 2011 .. وأنت تتكلم بغطرسة من طرف أنفك ، وتقول : كيف أساوى فى قانون بين 90% مسلمين و 10% أقباط … هذا ليس عدلا ! ..

ونتذكر طبعا فتوى على جمعة بتحريم التماثيل ..

على جمعة : لا يوجد مسلم علمانى

http://www.youtube.com/watch?v=TcycvQgAP-Y

شيخ الأزهر احمد الطيب : عبد الناصر سبب ضعف الأزهر ونشر الماركسية والإلحاد

http://www.elbashayer.com/news-90857.html

المؤتمر الشعبى السورى يرد على اتهامات شيخ الأزهر لعبد الناصر

http://www.ettihad-sy.net/modules.php?name=News&file=print&sid=7881

باختصار يا على جمعة افعل ما يلى لإثبات حسن نيتك .. وأنت كذلك يا أحمد الطيب .. وإلا فأنتم خصومنا تماما مثل أن السلفيين والإخوان خصومنا .. وسنحاربكم معهم بكل ما أوتينا من قوة .. وقد أعذر من أنذر :

عليك إصدار فتوى من دار إفتائك بإخراج السلفيين والإخوان من الاسلام .. انت وشيخ الأزهر .. حينها سأصدقك

يا على جمعة أوعز لمجلسك العسكرى بتحريم إقامة أحزاب دينية .. بتحريم إقامة حزب النور والأصالة والحرية والعدالة والوسط .. وأنا أصدقك انت وزميلك

عليك إصدار فتوى بأن العلمانية لا تتعارض مع الإسلام .. وإيمان المسلم بها لا ينقص شيئا من إسلامه ، حينها سنصدقك ..
 

****
إلى الذين يريدون حجب المواقع الإباحية فى مصر !!

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3524 – 2011 / 10 / 23

المحور: حقوق الإنسان

من الواضح أن الانترنت و تكنولوجيا المعلوماتية تثير غضب المتطرفين و المعقدين نفسيا و المنافقين و المكبوتين و الذين يريدون للجميع أن يصير مثلهم مكبوتا محروما معقدا و منافقا و مريضا ، لذلك يحزنهم كثيرا أن يصير المبحر المصرى فى الإنترنت حرا فيما يفعل و يقول ، و إن ذلك ليسوء الكثيرون ممن اعتادوا على الإنغلاق و على الكبت و على سياسة الحذف و المنع ، و لا تزال منتديات سعودية ( وهابية ) تمارس مثل تلك السياسة التى تنتمى إلى العصور الوسطى ، فتطرد من تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء ، بيدها الشر إنها على كل شر قديرة ، لذلك يسوءهم جدا انتشار الكتب التى ليست على مزاجهم و لا هواهم ، و ينعتون واضعيها بالعلمانيين و الكافرين كما كان يقال من قبل المهرطقين و الزنادقة ، كأننا عدنا إلى أيام سطوة الكنيسة الكاثوليكية فى العصور الوسطى . و الآن نسمع عن حملات لمنع المواقع الإباحية فى مصر و حجبها ، أسوة بدول ظلامية مثل المملكة الشيطانية النفطية العظمى ، و دول خليجية أخرى ، تمارس اللواط و الزنا علنا و جهارا نهارا ثم يسوءها وجود انفتاح و حرية إبحار كاملة فى مصر . يريدون حجب مواقع الرابيد شير و الميجا أبلود فى مصر كما هما محجوبان فى المملكة الشيطانية اللعينة ، بحجة أنهما مواقع إباحية ، أو يبثان بعض الإعلانات عن التعارف .. أما الغرض الحقيقى فهو حجب الكتب غير المرغوب فيها فى المملكة اللعينة و ما أكثرها .. و الأفلام الغربية غير المرغوب فيها ( لا الإباحية و إنما التاريخية و الثقافية ) فالثقافة الحقيقية تسئ كثيرا لتلك المملكة و تمثل خطرا بليغا عليها و على العائلة الديكتاتورية غير المقدسة التى تحكمها ، و التى تسافر باستمرار إلى أوربا لتشرب الخمور ، و تعاشر النساء دون رادع ، الشباب فى مصر محاط بسجن عالى الأسوار يمنعه من التنفس رغم كل تلك الحرية التى يستكثرها علينا المتسعودون و المتشبهون و العملاء و الأذيال و المحبون لجميع مبادئ و أفكار الكيان السعودى الظلامى و المتخلف .. عقول متحجرة لا تزال إلى اليوم تمنع ثلاث ممنوعات : الدين و الجنس و السياسة . الإنترنت فضاء رحب أيها المتخلفون الجاهلون ، لكل مبحر فيه الحق فى مشاهدة و قراءة ما يريد ، و كفوا عن أسلوب الأوصياء علينا يا من تعدون على كل مصرى أنفاسه و تودون لو تحيلون حياتنا إلى جحيم و سجن و محظورات لا تنتهى كما الحال عندكم فى مملكة التطرف و الظلام ، لأن كل إنسان لديه وازع من ضمير سيتجنب و يشمئز من المواقع الإباحية و المواقع التى تبث أفكارا سيئة من وجهة نظره .. و الممنوع مرغوب فإن منعتم لفتم النظر أكثر لهذه المواقع .. فإننا بإختصار ضد المنع جملة و تفصيلا فى أى مجال … احترموا اختلاف البيئات و الآراء و وجهات النظر و الأفكار لأنه هكذا يكون الإنسان المتحضر .. و احترموا رغبات الإنسان و حتى شهواته و فضوله و حبه للمعرفة معرفة كل شئ عن كل شئ .. لا شك أنه موضوع شائك و لا شك أنه ما من أحد سيجرؤ على مجابهتكم بتلك الحقائق التى أجبهكم بها الآن .. لكن لابد لأحد من مجابهة هذه الحملات المتخلفة التى تعد بادرة تأخر و تخلف و سابقة ستكون من أسوأ السوابق فى مصر لأنها ستفتح الباب لحظر المواقع السياسية و العقائدية كخطوة تالية بدعوى أنها تسئ للدولة أو للأديان .. الإنترنت هو النافذة الوحيدة لنا على العالم بكافة ما فيه فلا تغلقوها و لا تضيقوها إرضاء للمتطرفين و المعقدين و المكبوتين .. و ليكتفى المعقدون بالرقابة على التلفاز و الصحف و المذياع .. و إنها لديهم أيضا رقابة غير كافية !!! .. ما داموا لا يريدون مشاهدة مثل تلك المواقع فلا يشاهدوها .. أم أن أحدا يجبرهم على مشاهدتها !! .. الإنسان ذو عقل و خيار له أن يختار أى الطريقين ..

هذه المواقع لا تبث من مصر و لا من الدول العربية و ليست موجهة إليكم كعرب و مسلمين بالخصوص .. أنتم فقط مصابون بعقدة الاضطهاد و مولعون بنظرية المؤامرة .. هل ضربكم أحد على يدكم لتنتقلوا إلى مواقع إباحية .. هل قمتم بعمل كتب تحت بند الأدب الإيروسى ؟ لا لم تفعلوا . هل قمتم بإدخال التربية الجنسية فى المدارس و الجامعات ؟ لا لم و لن تفعلوا لأنكم لا تعترفون به كعلم مهم و حيوى فى الحياة .. أليس من الأفضل أن توجهوا الشباب بالتوجهات الصحيحة و تعلموه عن الكاما سوترا و الروض العاطر و غيرها ، كى يتزوج على بصيرة و يكون سويا و واقعيا بالنسبة للجنس و يكون ناضجا معرفيا لا مضطربا و مرتبكا ..

أنتم فقط منافقون تفعلون كل الخطايا لكن تحت جنح الظلام و لا تريدون الاعتراف بخطاياكم .. حتى أن أفلام الإغراء لديكم فاشلة و فجة لأنها غير متقنة و لا صحيحة .. تكره فى الجنس و تنظر له كنجس و رذيلة و شئ ردئ رغم أنه شهوة أساسية لإعمار الكون و تكوين الأسر و الشعوب و لكنكم لا تتعاملون معه بشكل سوى .. كل شئ حتى الجنس يحتاج للدراسة و الفهم و التعلم لكنكم لا تعترفون بذلك .. الجنس فى الإنسان مثله مثل طعامه متنوع الأوضاع و الأشكال و الأذواق .. مدرسة كاملة و معلوماته و تفاصيله تحتاج إلى مجلدات واعية تعليمية باللغة العربية مثله مثل كتب وصفات الطهى و ليس كطعام الحيوان أو الجنس لديه .. كل شئ لدى الإنسان مختلف و مفصل و عميق و معقد و تحوطه ظروف و ملابسات و أذواق عديدة .. و لا شك أن تلك المقالة ستجر على صاحبتها تهما كثيرة من غير العارفين و لا المفكرين .

بعض الشباب يسعى إلى تلك المواقع من باب الفضول و حب الاستطلاع و بعضهم يسعى إليها من باب نسيان الهموم فى الواقع و الحياة ، وسط ما يراه من تزوير فى السياسة بالداخل و الخارج ، و بعضهم يستعملها كالخمر أو المخدرات ، و بعضهم يسعى إليها لأنها ممنوعة لم يرها فى حياته العادية فيستوردها لأنها غير متاحة فى بلاده .. و البعض يستعملها كمشهيات لمغامراته مع النساء أو مع زوجته ، لقد اختلف الزمن و ما عادت حاجة لتهريب أشرطة البورنو أو مجلاتها إلى مصر ، فى عصر الفضائيات و الانترنت اختلف ذلك تماما ، تريدون إحكام السيطرة على الإنترنت كما أحكمتموها على الفضائيات .. كى يبقى الشباب فى كبت و جهل و لا يجد لنفسه سلوى و لا لشهوته التى قضت المهور المفرطة و البطالة و سوء طباع البنات و قلة جمالهن أو انعدامه على كل أمل له فى إفراغها إفراغ ، إذن سينفجر الشباب منكم . هكذا بصراحة و دون مواربة ..

و ماذا لديكم لتجذبوا به الشباب فى مواقعكم العربية . الانترنت العربى اليوم أحادى التفكير .. كله كلام فارغ و هلس .. عبارة عن مقالات طفولية تافهة للغاية مثل التى نراها مثلا فى الحوار المفتوح فى منتديات حب جديد و ما شابهها من المنتديات .. و كله تطرف و مباركة للإخوان و الوهابيين (السلفيين) و اللادنيين ( نسبة للإرهابى الوهابى ابن لادن ) .. و لعن فى المسلمين الشيعة و تكفير لهم و فى الصوفية .. و نشر للفكر المتطرف الهدام المعادى للفنون و الحضارة و محاسن الغرب .. هذا كل ما فى الانترنت العربى .. مجادلات تحق الباطل و تبطل الحق و مراوغات لا تنتهى .. 99% من الانترنت العربى يحوى تلك الأشياء فماذا لديكم تجذبون به الشباب ؟ كل ما لديكم محبط و تافه و مضر لا ينفع .. إما أن يُغسل مخه عبر المتطرفين الالكترونيين أو عبر سفره للملكة الشيطانية التى تحرم الصور و الرسم و النحت و كل شئ .. مواقع تلعن الناصرية و الناصريين و تبارك الكيان السعودى و الملكية و الملكيين و آل سعود و ابن تيمية و كافة دياثيث الوهابية و الآل سعودية و بناة الناطحات رعاة الغنمات سكان الخيمات .

لسنا ندعو لزيارة مواقع البورنو لكن أيضا لسنا ممن يؤيدون منع أى موقع من أى نوع على الإنترنت حتى لو كان موقعا يهاجم الأديان و يدعو إلى الإلحاد أو موقعا متطرفا هداما وهابيا يفسد الصورة الصحيحة المعتدلة للدين ، لسبب بسيط جدا هو الديمقراطية و لأن الله يؤخر الجميع الخير منهم و الشرير و الصالح منهم و الفاسد إلى أجل مسمى و سمح بالديمقراطية فى الأرض فقال عز من قائل ( لست عليهم بمسيطر ) و قال ( و لو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة و لا يزالون مختلفين ) ، فلكل إنسان الحق فى اعتناق ما يشاء من العقائد و الأفكار و الأيديولوجيات و الميول و حتى لو لم تكفلوا له هذا الحق و هو حق أساسى و بديهى من حقوق الإنسان ، فسوف يسعى بكل طريقة ليكون حرا لأنه خلق حرا و مخيرا كما يشاء و قد هداه الله النجدين .

اليوم لا زواج بل عنوسة و لا ثقافة جنسية و لا إشباع للميول على كافة أنواعها .. و المتزوجون فاشلون و جاهلون بكافة الأمور الجنسية و إن زعموا غير ذلك .. فلا تغلقوا أمام الشباب انفتاح الانترنت و اتساعه سياسيا و اجتماعيا و اقتصاديا و فى كافة المجالات .. و دعوا الشباب بنفسه يختار و يجرب و يقرر ، و يضع لنفسه القيود و الضوابط و القواعد التى يسير عليها ما دامت البلاد تتقهقر و تفتقر إلى أبسط أنواع التنوير فى كافة المجالات منها المجال الجنسى .دعوا الحرية الكاملة لكل إنسان فلستم أوصياء عليه .

كفوا عن تلك الحملات المتخلفة و ادعوا إلى حملات لزيادة مساحة الحرية و الثقافة على الانترنت و حملات لمجابهة التعصب المذهبى و الأسلوب الكنسى القديم فى معالجة الأمور المذهبية و العلمية و الذى أحيته المؤسسات الوهابية و تسير عليه المملكة الشيطانية اللعينة . ادعوا إلى حملات لزيادة عدد الكتب الإلكترونية و سد النقص فيها بدلا من تلك الحملات المقيدة للحريات و المقيدة لمزايا الإنترنت . ادعوا إلى حملات للتوعية و التثقيف الجنسى كيلا يحتاج الشباب للبحث .. تأليف قاموس عربى شامل و مفصل و مدعم بالرسوم لكافة المصطلحات الجنسية مثل الفرنش كس و الجى إسبوت الأورجازم و البودى ستوكنج و الكونى لينجوس و الفلاشيو و الدى بى و الدى فى و الدى إيه و الأنال سكس و الأورال سكس و الكاو جيرل و الرفيرس كاو جيرل و المشينارى و الثريسوم و الوايف سويجنج و السوابنج و الفورسوم و الفايفسوم و الكم شوت و الإنتر ريشيال و التين و الكريم باى و الفستينج و الفنجرينج و الكم سوابنج و الكم سوالوينج و الباى سكشوال و الترانس سكشوال و البلوجوب و الهاندجوب و البى دى إس إم و الديفلوريشن و البوكاك و الكامل توى و البت بلاج و الفيس فكينج و السى إف إن إم و الفووت فيتش و الكوندوم و الكوندوم بلاى و الكلاسيك و الكوميك و الديلدو و الكانت و الديك و التوات والبريك و البوسى و الهاردكور و السوفتكور و الدوجى ستايل و الوومان أون توب و الفيم دوم و الإف إف أم و الإم إم إف و الأورجى و الجانج بانج و الفووت جوب و الفوربلاى و الهيد و الجاى و الليزبيان و الماشين فكينج و الماساج و الماستربيشن و المنسترويشن و الميشر و الميلف ( إم آى إل إف ) و البانتى هوز و البانتى إسنيفينج و البسينج و الريد هيد و البلوند و البرونيت و الريم جوب و الشيميل و الإسنو بولينج و التيت فكينج و السيبيان و الإستراب أون و الإسوينجر و الفينتيدج و الهيرما أفروديت و اللاتينا و البرازيليان و الكوريان و التشاينيز و الجيرمان و الفرنش والتقنيات و الأوضاع القديمة و الحديثة و تاريخ الجنس فى مصر الفرعونية و بلاد فارس و العراق و الصين و الهند و المغرب إلخ .. و إعادة طبع الروض العاطر و شرحه شرحا وافيا .. و طبع و ترجمة الكاما سوترا .. و النظر للجنس بواقعية و نظرة علمية ..

****
تجسيم الدول وتشخيص الأمم والبلدان

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3524 – 2011 / 10 / 23

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

تشخيص الدول أو شخصنة الأمم أو الشخصنة القومية أو تجسيد وتجسيم البلدان national personification هو أنسنة أمة anthropomorphization . وهى تظهر فى الكاريكاتير السياسى والاجتماعى وفى الدعاية والإعلانات (البروباجندا).أى إظهار الدولة فى صورة رجل أو امرأة.

بدايات التشخيص المبكرة فى العالم الغربى مالت لتكون إظهارا ومظهرا وتعبيرا وتجليا قوميا لإلهة الحكمة الهائلة والحرب الإلهة منيرفا أو أثينا ، وعادة ما كانت تتخذ الاسم اللاتينى للمقاطعة أو الولاية الرومانية القديمة . وتشمل الأمثلة على هذا النوع : بريتانيا و جرمانيا و هيبرنيا و هلفتيا و بولونيا . Britannia, Germania, Hibernia, Helvetia and Polonia.

ولا يختلطن فى أذهانكم التجسيم القومى مع الحيوان القومى national animal (الذى يمثل الأمة والدولة ويرمز إليها ) فليسا سواء وهما مختلفان عن بعضهما تماما . ولدى العديد من الدول كلا الأمرين : التجسيم القومى و الحيوان القومى . ولكن فى بعض رسوم الكاريكاتير يستعمل الحيوان القومى بدلا من الأنسنة والشخصنة البشرية ، ليمثل الدولة والأمة والبلد.

الدول وتجسيمها :

الدولة : التجسيم

ألبانيا : الأم ألبانيا Mother Albania

الأرجنتين : الجاوشو (راعى البقر) ، مارتين فيرو gaucho, Martín Fierro

أرمينيا : الأم أرمينيا ( الأم هاياستان)

Mother Armenia (Mayr Hayasdan; lit. “Mother Hayastan”)

البرازيل : رمز أو عملة الجمهورية ، الكاندانجو ، البانديرانت

Efígie da República, the Candango (only in Brasília), the Bandeirante (only in São Paulo state)

بلغاريا : باى جانيو ، الأم بلغاريا مع ليثها ، روميليا

Bai Ganio, Mother Balgaria with her Lion (sometimes together with Rumelia s personification)

كمبوديا : برياه ثاونج و نيانج نيك Preah Thaong and Neang Neak

كندا : ماونتى ، جونى كانوك ، كابتن كانوك ، لو فيو دو 37 ، آدم دولارد دى أورميو ، جو مافيرو الكبير ، لويس سير

Mountie, Johnny Canuck/Captain Canuck (in English Canada), Le Vieux de 37 (only in Quebec), Adam Dollard des Ormeaux (used during the two World Wars as a military example), Big Joe Mufferaw and Louis Cyr (both very strong men and hard workers)

شيلى : إل هواسو ، لا كارميلا ، دونا خوانيتا

El Huaso, La Carmela, Doña Juanita (an average Chilean woman from the countryside)

الدانمرك : هولجر دانسك

Holger Danske (Ogier de Danemarche)

أوربا : أوربا Europa

فنلندا : الحورية الفنلندية

Finnish Maiden (Suomi-neito)

فرنسا : مارى آن أو ماريان Marianne أو جاكوبين Jacobin

ألمانيا : جرمانيا ، أرمنيوس ، هيرمان دير شيروسكر ، دويتشر ميشيل

Germania, Arminius/Hermann der Cherusker, Deutscher Michel

اليونان : أثينا ، ديلكروى

Athena, “Greece” of Delacroix

أيسلندا : سيدة الجبال

The Lady of the Mountains (Fjallkonan)

أيرلندا : إيريو ، كاثلين نى هوليهان ، هيبرنيا

Ériu, Kathleen Ni Houlihan, Hibernia

الهند : بهارات ماتا (الأم الهند) ، الطائر الذهبى

Bharat Mata (“Mother India”), Golden Bird (“Soney ki chiriyan”, especially in Indian poetry)

إندونيسيا : إيبو برتيوى

Ibu Pertiwi

إسرائيل : سروليك Srulik

إيطاليا : إيتاليا توريتا Italia Turrita

ماليزيا : باك بيلانج أو هاريماو مالايا

Pak Belang or other name Harimau Malaya

المكسيك : ميجويل هيدالجو ، أديليتا

Miguel Hidalgo, Adelita

هولندا : هانز برينكر ، جان مودال أو جان ميت دى بيت ، دى نيدرلاندس ماجد ، زيلاند

Hans Brinker (outside the Netherlands), Jan Modaal or Jan met de pet (Average Joe), `de Nederlandse Maagd` (“the Dutch Virgin”), (Zeeland: Zeeuws Meisje)

نيوزلندا : زيلانديا Zealandia

النرويج : أولا نوردمان ، كارى نوردمان

Ola Nordmann, Kari Nordmann, hist. Nór

فلسطين : حنظلة Handala

بيرو : شالان ، الأرض الأم

The chalán, The Motherland

الفلبين : خوان ديلا كروز ، جوسينج ماسيباج ، جابريللا ، إنانج بيان ، ماريا كلارا

Juan dela Cruz, Joseng Masipag, Gabriela, Inang Bayan, Maria Clara

بولندا : بولونيا Polonia

البرتغال : زى بوفينهو ، إيو ناسيونال (الذات القومية) ، لوسيتانيا ، ريبوبليكا

Zé Povinho, Eu nacional (National Self), Lusitania, República

روسيا : الأم روسيا ، الوطن الأم ، الدب الروسى

Mother Russia/Mother Motherland, Russian Bear

صربيا : القديس سافا ، حورية كوسوفو

Saint Sava, Kosovo Maiden

جنوب أفريقيا : فان دير ميريو خابازيلا

Van Der Merweu Khabazela (Khabazela is a clan name of Mkhize)

إسبانيا : هسبانيا ، خوان إسبانيول

Hispania, Juan Español

السويد : الأم سفيا ، سفنسون

Mother Svea, Svensson

سويسرا : هلفتيا Helvetia

المملكة المتحدة : بريتانيا ، جون بول ، السيدة ويلز ، ديفرود سيمرو ، صحوة ويلز ، الليث والحصان ذو القرن الواحد

Britannia, John Bull ( Wales: Dame Wales, Deffroad Cymru, the Awakening of Wales), Lion and Unicorn

الولايات المتحدة : السيدة الحرية (ليدى ليبرتى) ، العم سام ، النسر الأقرع ، يانكى دودل ، الأخ جوناثان ، بوكاهونتاس ، كولومبيا.

Lady Liberty, Uncle Sam, Bald Eagle, Yankee Doodle which grew into Brother Jonathan, Pocahontas which grew into Columbia

*

Obsolete examples:
o

The South: Johnny Rebel
o

The North: Billy Yank
o

The Frontier: Johnny Appleseed, Pecos Bill, Paul Bunyan, John Henry

الاتحاد السوفيتى : الوطن الأم Mother Motherland

اليابان : شيبا كوكان Shiba Kōkan

فنزويلا : خوان بيمبا Juan Bimba

وفى رسم يرجع إلى عام 1804 ، تم تمثيل اليهود فى صورة امرأة تحمل المينوراه (الشمعدان السباعى اليهودى) وألواح التوراة ، تمد يدها إلى نابليون بونابرت .. رمزا لمنحه حرية العبادة وإقامة الشعائر الدينية لليهود. كما ظهرت إنجلترا والولايات المتحدة فى صورة بريتانيا والعم سام متشابكى الأيدى يسيران جنبا إلى جنب رمزا لتحالفهما خلال الحرب العالمية الأولى . كما ظهرت السويد والنرويج و الدانمرك فى صورة ثلاثة رجال فى ملصق يرجع تاريخه للقرن التاسع عشر.كما ظهرت اليابان والصين والغرب فى صورة رجلين وامرأة ، فى رسم يرجع تاريخه للقرن الثامن عشر. كما ظهرت بريطانيا على هيئة جون بول يحمل رأس نابليون بونابرت على شوكة فى رسم كاريكاتورى يرجع تاريخه إلى عام 1803.
 

****
نحو نشر دواوين الشاعر السعودى الكبير عبد الحكيم العوفى فى مصر وعلى الانترنت

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3524 – 2011 / 10 / 23

المحور: الأدب والفن
 

هذه القصيدة أقامت الدنيا فى الكيان السعودى على هذا الشاعر العبقرى ، وأثارت ضده عاصفة من الشتائم والتهجم .. وكفره السلفيون الوهابيون – وهم أغلبية سكان الكيان السعودى – لأنه شبه لميس الممثلة التركية طوبى أو توبا بويكستون Tuba büyüküstün … شبهها بالكعبة .. فماذا لو قرأ هؤلاء المتخلفون أبيات ابن الرومى فى قصيدته (عينى إلى من أحب تختلج) وقصيدته (أأبى يوسف دعوة المستصغر) حيث يقول ابن الرومى فى الأولى (يا كعبة للنيك منصوبة ً لكنها ليست بمحجوبة) ويقول فى الثانية (أنا كعبة النيك التي نُصبت لهُ فتلقّ منها حيث شئت فكَبَّر) …

عموما نتمنى من القائمين على مجال الثقافة فى مصر نشر دواوين هذا الشاعر بوفرة لنتعرف عليه أكثر إضافة لرفعها على الإنترنت ، وفيما يلى نص ما تيسر على الإنترنت من القصيدة :

هل يحلو الغزل بغير لميس رضي الله عنها ( لميسيات )

( 1 )

.
.

يا طيورَ الدوْح غنّي شعْرَنا
فالأغاني هيَ أسْرارُ السعادةْ

ردّدي الألْحانَ إنّي عاشقٌ
وأضاعَ العشْقُ عقْلي ورشادهْ

فمتى تحْنو لميسٌ ؟ – ويلها -
فالهوى أضْنى فؤادي وأبادهْ

إنْ تكنْ ترْجو مماتي إنّني
لا أرى الموتَ لها غيرَ شهادةْ

سوف أفْديها وأفْدي نهْدَها
فهْوَ ممّنْ يسْتحقّون العبادةْ

( 2 )

منذ أنْ جاءتْ لميسٌ نحْونا
قلتُ ربّي قدْ خلقْ شمْساً جديدةْ

كوكباً لاح مضيئاً حولنا
أبهرَ الدّنْيا بأشْكالٍ جديدةْ

فتنةً شقّ فؤادي حسْنُها
دونما ذنْبٍ وكم كانتْ سعيدةْ

ثغرُها نبعٌ لخمْرٍٍ مسْكرٍ
نهدُها طيرٌ وأرْجو أنْ أصيدهْ

كلّما مرَتْ أمامي – ويلتا -
فزّ قلبي راجياً صيدَ الطريدةْ

( 3 )

.
.

إنْ أتتْ نحْوي تراني ساجداً
ونساء العُرب قبْلي ساجداتْ

اعْترافاً يا صديقي أنّها
فوق كلّ الناس فوق الكائناتْ

إنْ بدتْ لا شيءَ يبدو غيرُها
وعيونُ الخلق فيها شاخصاتْ

لستُ وحدي في هواها عالقاً
فنساءُ الكون مثْلي عالقاتْ

( 4 )

.
.

تُعذّبنا لميسٌ كلّ يومٍ
ولم ترحمْ ضعافَ المسلمينا

وما نرجو سوى نهدٍ تدلّى
كعنْقودٍ يهزُّ العالمينا

لميسٌ دوحةٌ خضراءُ باتتْ
كجنّاتٍ تسرُّ الناظرينا

وفيها الشهْدُ واللبنُ المصفّى
و خمرٌ لذّةٌ للشّاربينا

متى تحنو علينا يا صديقي
فكم صحْنا هنا ولكم بكينا !!

أما تدري بأنّا ما فُطمْنا
وما زلنا صغاراً حالمينا !!

.

( 5 )

.

.

لميسٌ أنتِ معجزةٌ .. كتبتُ بها دواويني

وبعتُ لأجلها أهْلي … فجودي اليوم واشْفيني

فنهدُكِ كم يُعذّبني … ويقتلني ويُحييني

أيا صدراً ألُوذُ بهِ … إذا ضاعتْ عناويني

فيُنْسيني عذاباتي … ويُطعمني ويُسْقيني

أتيتُكِ مؤمناً حقاً … بلا شكٍّ يُدانيني

بأنّكِ جنّةُ الدنيا … وفردوسُ البساتينِ

.

ألا هبي بنهدك فأرضعينا
ولا تبقي حليب العاشقينا

وهاتي من رضابك كأسَ خمرٍ
لنشربها ونسقي الظامئينا

منعتِ الماءَ يا ( لوسي ) وبتنا
على ظمأٍ فخافي اللهَ فينا

لقد طاف الربيع على المغاني
فروّاها وغادرنا حزينا

فمن ذا يبلغ الأعضاءَ عنا
بأنا في مشاعرنا ابتلينا

تعذبنا ( لميسٌ ) دون ذنبٍ
سوى أنا اعتنقنا الحبَّ دينا

.

.

تلاحقني لميسٌ في منامي .. ونقْضي الليلَ غرقى في الغرامِ

وأسْرُقُ قُبْلةً منها وأمْضي .. فتضْحكُ وهْي قائلةٌ : حرامي

وتلْحقني وتُمْسكُ لي يديّا .. تقول : أخافُ وحْدي في الظلامِ !!!

فأحْضنُها وتحْضُنُني إلى أنْ .. تكسّرتِ العظامُ على العظامِ

وأنْقُرُها وتنْقرُني بثغْري .. مراراً يا صديقي كالحمامِ

وتُسْقيني من الشفتين خمْراً .. فنسْكرُ ثمَّ نرقصُ في سلامِ

ويدْعونا الهوى فأقولُ مهْلاً .. لأُسْمعَهَا أعاجيبَ الكلامِ

فتشْدو شِعْريَ الحاني بصوتٍ .. رخيمٍ وهْيَ جالسةٌ أمامي

وتحْملُني وأحْملُها ونمْضي .. سريعاً نحْو ذيّاكَ المقامِ

عُراةً كيف صرْنا ويلَ حالي .. وتشْكُو القحْطَ – ويلاهُ – لظامي

ويا ويلاه من نهدين باتا .. كعصْفورين ناما في المقامِ

فلما أنْ رأتْني كدتُ أبْكي .. وكدْتُ أُجنُّ من فرط الهيامِ

فقالتْ : يا صغيري أنت طفلٌ .. وبعْدُكَ لم تصلْ سنَّ الفطامِ !!

فرحْتُ أُمصْمصُ النهدَين مصّاً .. وأمْضغُها سعيداً ألفَ عامِ

وطارَ العقلُ من رأسي وراحتْ .. تُمسّحُني وتجمعُ لي حطامي

وصرتُ أصيحُ كالأطفال حتّى .. غدا فمُها – لتُسْكتني – لجامي

وقالتْ : يا ( حكيمُ ) كفاك ندْباً .. بهذا الوقت ممنوعُ الكلامِ

وتلعنُ ( تيمَ ) لعناً ثمَّ ( يحْيى ) .. لأجلي ثم تلعبُ في حسامي

فشعّ النورُ ثم سمعتُ أمّي .. تقولُ تقولُ : هيّا للدّوامِ !!
.

لميسُ تهيمُ بيحيى أو بتيمٍ فما لك يا حكيمُ بها تهيمُ

كأني باللميسِ إذا رأتك تخافُ تقولُ ذا وحش ٌرجيمُ

فلا الوجهُ المليحُ ولا القوامُ ولا صوتٌ يهدهدها رخيمُ

وتفزع إن تراءتْ في المنامِ شواربُك العجيبة يا حكيمُ

تقول ليحيى بربك قم فحلّق ليبقى حبنا حبٌ حميمُ

.

.

إذا جاءت لميسٌ يا صديقي

تبعثرت الضمائر والقبور

وأمطرتِ السماء بلا انقطاعٍ

مبشرةً وغردتِ الطيورُ

لميسٌ كعبةٌ نأوي إليها …

وحول نهدها دوماً ندورُ

فإنْ ضاقتْ بنا الدنيا ذهبْنا ..

إليها يا صديقي نسْتجيرُ

ففي أحضانها بلدٌ أمينٌ …

وفي ألحاظها سحرٌ ونورُ

وفي أنفاسها طيب وعطر

وأفتى شيخنُا المفتي ..

وقال لنا بإصرارِ :

بأنكَ خالدٌ أبداً …

كما الكفّار في النّارِ

فلا تعجبْ فكم فتكتْ ..

بنسّاكٍ وفجّارِ

لو ( الفوزانُ ) أبصرها ..

وأبصر نهدها عاري

لصاح كأنّهُ طفلٌ …

بمسْجدهِ وبالدّارِ

وباع الدينَ والدنيا ..

وراحَ لكلّ سحّارِ

عبد الحكيم العوفي

****
مذكرات زوجة رجل سلفى إخوانى .. أى زوجة رجل متعصب ظلامى

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

 

حكاية سيدة مجهولة

نموذج لمعاناة المرأة والأبناء داخل الوسط الظلامي

احترت كثيرا، وأنا أقرأ رسالة طويلة وصلتني من سيدة اعترفت فيها بأنها كتبتها تحت اسم مستعار، خوفا على نفسها مما قد يلحق بها لو أنني نشرت الرسالة باسمها الحقيقي الذي لم تفصح عنه !

الرسالة خطيرة، مثيرة، وقد لا يصدقها البعض مثلي بعد القراءة الأولي لها.

لقد عرضت الرسالة على العديد من الزملاء والزميلات، ففوجئت بأن العديد منهم، ومنهن، صدق كل سطورها، وأكدوا أن ما قرأوه فيها لم يكن مفاجأة، ولا يمثل لهم، ولهن، حالة نادرة .. بل بالعكس فإن كل ما قالته صاحبة الرسالة المجهولة، أقل بكثير مما سمعوا عنه، وصدموا به !

وكنت أمام خيارين، لا ثالث لهما..

الخيار الأول : أن أعتبرها رسالة خاصة، أحتفظ بها..

والخيار الثاني : أن أنشرها حرفيا في ‘أخبار اليوم’ وأعلق عليها، فاتحا في الوقت نفسه باب النشر لمن يري فيما قرأه مادة للتعليق، وفرصة لإبداء الرأي مع صاحبة الرسالة، أو ضدها.

وبعد حيرة طويلة استغرقت عدة أسابيع قررت الأخذ بالخيار الثاني، أي نشر الرسالة المجهولة كاملة، ودون تغيير يذكر في كلماتها وصياغة جملها، أو الاختصار في وقائعها.

وفيما يلي نص الرسالة :

(إبراهيم سعدة)

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته، وبعد

لا أعرف لماذا كتبت إليك، ولا أعرف أيضا الجدوى من وراء هذه الكتابة؟

ربما لأنك من الكتاب الصحفيين الذين يثيرون من وراء مقالاتهم الكثير من الدوي والضجيج، بصرف النظر عما ينتج عنهما من قرارات إصلاحية، أو تجاهل من المسئولين لهما.. وكأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، وكائن.

وربما كان السبب راجعا إلي أنك من الذين كتبوا كثيرا ضد الإرهاب والإرهابيين الذين يرتكبون جرائمهم البشعة باسم الدين الإسلامي الذي هو منها براء.

وربما يكون المبرر الأخير لكتابتي هذه الرسالة الصريحة، يعود إلي تزايد سخطي على كل أجهزة الإعلام المصرية، والعربية بصفة عامة، التي لا هم لها أو هدف في هذه الأيام غير التبشير بقرب الانتهاء من وقف الإرهاب، وإبادة المتطرفين الإرهابيين، على ضوء النتائج المتتالية للحرب الدائرة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان، والهزائم التي لحقت نظام حكم ‘طالبان’، وتنظيم القاعدة بقيادة المهندس السعودي أسامة بن لادن، وفكر وتخطيط الطبيب المصري أيمن الظواهري.

لقد تسابقتم.. يا أصحاب الأقلام الصحفية كل واحد بأسلوبه، وبقدر شجاعته للترحيب بإنقاذ شعب أفغانستان من عذاب عهد الجاهلية الذي عاني منه طوال سنوات عديدة ماضية، ونشرت الصحف والمجلات العربية، والفضائيات الأجنبية والعربية، صور مظاهر الفرح والسرور التي عمت كل أرجاء أفغانستان بعد خلاص شعبها من نير الجهل، والتعصب الأعمى لكل الأديان السماوية، وإنقاذ المرأة الأفغانية من تعنت الحاكم الأفغاني، وإصراره على إذلالها، واضطهادها، والتحقير من شأنها، وحرمانها من كل ما أحله الله سبحانه وتعالي، ومن كل ما نهت عنه شريعة الإسلام السمحة التي أعطت المرأة حقوقا أكثر من كل الحقوق التي حددتها باقي الأديان السماوية لنسائها.

لقد نشرت صحفنا، ومجلاتنا العربية، وفضائياتنا الإعلامية .. صور المرأة الأفغانية، بعد استسلام حكم صبية الطالبان، وبعد هروب جبناء تنظيم القاعدة، وهي تلقي على الأرض بـ’البرقع’ الذي فرض عليها ارتداؤه، وتكشف بعد سنوات عديدة عن وجهها أملا في استنشاق نسمات الحرية بعد طول اختناق، وصورة أخري للمرأة الأفغانية التي عاودت ترددها على ‘الكوافير’ بعد طول غياب، وصورة ثالثة وهي تترك وجهها لأخرى تعيد تزيينه بالأحمر على شفتيها، و’الرميل’ الأسود فوق رموشها، ويحدد حاجبيها، والأزرق أو الأخضر..تحت جفنيها، إيذانا ودليلا على استعادتها لأبسط حقوقها في أن تتنفس، وتتجمٌل، وتتزين، بعد أن تم تحريرها من ‘الخيمة’ التي تتخفٌي تحتها، ومن الإظلام المادي والنفسي الذي كرٌهها في الحياة ذاتها، وكثيرا ما ابتهلت إلي الله تعالي في سرها وبعد أن يكون جلادها قد نام وشبع نوما قائلة :

‘ربي.. لقد خلقتني حرة، ووضعت لي أسلوب حياتي في الدنيا بحيث لا أغضبك، ولا أعصي أوامرك، ولا أكون عارا على أهلي وبيتي وعشيرتي، أما بعد أن أسلمنا حياتنا وأمورنا إلي الجهلاء بدينك و شريعتك.. فأحالوا حياتنا إلي جحيم لا يقل في نيرانه ولهيبه ولسعاته المميتة، عن جهنم التي تحذٌرنا منها، فقد فقدنا أية رغبة في حياة الدنيا التي لم نعد نستمتع بها، ولا نحرص عليها. ربي.. لا تغضب منٌا إذا خالفنا أوامرك.. وأقدمنا على الانتحار خلاصا من الأهوال التي لم يعد في وسعنا، ولا في استطاعتنا، احتمالها، وفقدنا الأمل في اقتراب تحريرنا من أسوأ أنواع الرق والعبودية التي تحرمها شريعة ديننا الإسلامي السمح والرحيم’ .

ولم تكتف أبواقكم الصحفية والتليفزيونية بالتهليل لتحرير المرأة الأفغانية، وإنما أسرفتم أيضا في التبشير بتحرير الرجل الأفغاني الذي حرٌم عليه صبية طالبان ارتداء زي غير الزي الذي فرضوه، ومنعهم له من حلق لحيته والتنبيه عليه بعدم تهذيبها، وحظر مزاولة الرياضة، أو مشاهدة الأفلام السينمائية، أو الاستماع إلي الموسيقي والأغاني، إلي جانب وقف الإرسال التليفزيوني !

لقد نشرتم صورا عديدة لافتتاح صالونات الحلاقة في كابول وباقي المدن الأفغانية، وصورا ثانية للشباب وهم يلعبون مباراة في كرة القدم، وصورا ثالثة،ورابعة، و..و..و..وعاشرة لرجال يرقصون، ويضحكون، ويغنٌون، ويترددون على دور السينما التي أعيد افتتاحها، وعودة الإرسال التليفزيوني وظهور مقدمات تليفزيون غير منقبات، ومقدمي برامج يرتدون الحلة، والقميص، والكرافت !

وواصلتم سادتي رجال الإعلام في مصر وفي باقي الدول العربية مسيرتكم ‘الجهادية’ ضد الإرهاب والإرهابيين، اكتفاء بالمقالات النارية، ونشر صور تحرير الشعب الأفغاني من الجهل والتعصب، وتهنئة بعضكم البعض على ما قمتم به، باعتبار أن الإعلام يقدم للرأي العام ما يجري في الدول الأخرى، وليس ما يجري في بلده، وتحت سمع وبصر عباقرة الإعلام، وأصحاب الريادة في بثه وكتابته وعرضه !

وما أبشع ما قمتم وتقومون به.. سادتي الإعلاميين العرب، وبالذات الإعلاميون المصريون !

الأخ الكريم إبراهيم سعدة..

أرجوك ألاٌ تستعجلني..و ألاٌ تمل بسرعة مما قرأته حتي الآن من رسالتي.

إن الذي كتبته لك من قبل هو مجرد مقدمة للقضية الحقيقية، والأساسية، التي أريد أن ألفت نظرك، ونظر الشعب المصري بصفة عامة، إلي حقائقها، و وقائعها، فعلى ما يبدو إنكم جميعا تعيشون في أبراجكم العاجية والعالية.. ولا يعنيكم إلقاء نظرة إلي ما يجري تحت أنوفكم.

وثق يا أخي المرتاح ‘على الآخر’ في برجك العالي، والعاجي، أن ما لا تراه، وما لا تسمعه تحت أنفك وبعيدا عن سمعك هو أشبه بالبركان المشتعل، الذي ينتظر أول فرصة للاندفاع بحممه ليشعل الأرض كلها نارا، ودمارا، لن تتوقف لسعاتها على أجساد الفقراء والمحرومين و الضعفاء في هذا البلد أو ذاك، وإنما ستمسك أول ما تمسك بأجساد الأثرياء، والأغنياء، والذين يتوهمون أن الأبراج العالية التي يحتمون بعاجها قادرة على منع النيران المتأججة من الوصول إليهم، ولسعهم، وحرقهم، وتحويلهم إلي رماد تتناثره أول نفخة هواء.

أعترف لك أخي الكريم بأن المقدمة طالت أكثر مما يجب.. ولعلني قصدت بهذه الإطالة أن أثير دهشتك، وأكثر من لهفتك إلي معرفة النهاية التي أريد اقتيادك إليها. فلو أنني كنت مباشرة في طرح مشكلتي، فمن المؤكد أنك ستعتبرها مشكلة شخصية من قارئة لا تستحق أكثر من تمزيقها، والسخرية من كاتبتها، والأسف على إضاعة دقائق من وقتك الثمين في قراءتها.

الذي أريد أن أؤكده لك يا سيدي إنني لا أطمع في كسب مساندتك، فأنت لا تملك مع احترامي لقدراتك أن تساعدني في هذه المشكلة، فهي أكبر بكثير من قدراتك، كما أنني لا أسعي إلي براعة أسلوبك، وقوة منطقك رغم إعجابي الشديد بهما للوقوف إلي جانبي، وحل قضيتي. فمهما بلغت من روعة الأسلوب، ومهما وهبك العلم بعد الله، قوة المنطق.. فأنت مع اعتذاري العميق لا تملك حولا أو طولا أمام هذه القضية.

إن هدفي من الكتابة إليك.. هو أن تقرأ رسالتي الطويلة، وأن تضطر إلي الدهشة مما جاء فيها، وبعد ذلك يمكنك أن تهملها، أو تمزقها، أو تعتبرها كأن لم تكن..وهذا حقك باعتبارك حريصا على نفسك، ومبتعدا عن مشاكل تري أنها لا علاقة لك بها، أو تجد الشجاعة وكتاباتك تؤكد هذه الصفة وتبادر بنشرها كاملة، ليس بهدف إفزاع أو إسعاد قرائك، وإنما أملا في أن يهتم بها حكامنا، ويأمروا بتقصي الحقائق حول كل ما كتبته باعتبار أن ما حدث لي شخصيا يمكن أن يتكرر في كل قرية، وكل مدينة، وكل حي، وكل شارع.. إن لم يكن اليوم، فربما غدا.. أو بعد غد.

سيدي الكريم إبراهيم سعدة..

أعلم أن صبرك عليٌ قد نفد، وأنك تحاول الآن أن تستعجلني لأصل إلي ما أسعي إليه، لكن أستحلفك بأغلى شخص لديك أن تتحملني أكثر مما تحمٌلت..و ثق إنني بعد أن أطلت في المقدمة، سأصل إلي النهاية أسرع مما توقعت!

حياتي بدأت عادية جدا، طفولة سعيدة بين أسرة بسيطة، متدينة، وملتزمة بتعاليم ديننا السمح.

شاء حظي ألاٌ أكون جميلة، ورغم ذلك لم أحزن ولم يمتليء قلبي بالغيرة من زميلاتي الجميلات في المدارس والجامعة التي تخرجت فيها، قلبي لم يعرف طوال طفولتي وشبابي غير الحب، وغير المشاركة في أفراح معارفي وصديقاتي، والحزن لأحزانهم.

وشجعتني أسرتي على مزاولة العمل في وظيفة تتناسب مع دراستي، وتتفق مع ميولي. فكل أفراد أسرتي الصغيرة، وعائلتي الكبيرة، لا يفرقون بين الولد والبنت، وبالذات حقهما في العمل الذي يعتبر عبادة.. كما كنٌا نقول وحتي زمن قريب.

وتقدم شاب لطلب يدي..

أعجبتني فيه قوة شخصيته، وسلامة تفكيره، وخفة دمه، وعدالته في كل مواقفه.

فهو متدين..لكنه لا يتزمٌت.

وشجعتني أسرتي على مزاولة العمل في وظيفة تتناسب مع دراستي، وتتفق مع ميولي. فكل أفراد أسرتي الصغيرة، وعائلتي الكبيرة، لا يفرقون بين الولد والبنت، وبالذات حقهما في العمل الذي يعتبر عبادة.. كما كنٌا نقول وحتى زمن قريب.

وتقدم شاب لطلب يدي..

أعجبتني فيه قوة شخصيته، وسلامة تفكيره، وخفة دمه، وعدالته في كل مواقفه.

فهو متدين..لكنه لا يتزمٌت.

يرفض التبرج في زينة المرأة.. لكنه لا يستخدم في إقناعها إلاٌ الكلمة الهادئة، والنصيحة الصادقة، ويترك لها بعد ذلك أن تقرر ما تراه، دون أن يعاديها، أو يغضبها، أو حتي يكرر نصيحته.

لم يعارض في البداية أن استمر في وظيفتي المتواضعة بإحدى شركات القطاع الخاص، ووسط عشرات من الرجال، فمن رأيه الذي حبٌبني فيه كثيرا.. وقتذاك ‘إن الفتاة التي أحسنت تربيتها دينيا واجتماعيا وحضاريا، لا يخشى عليها حتى لو ألقي بها في جبلاية الذئاب’.

وأضاف قائلا، ومطمئنا :

‘إنني أوافق على استمرارك في العمل، مادمت راغبة فيه. وإذا رأيت فيما بعد..أن اهتمامك ببيتك وبأولادنا، القادمين إن شاء الله تعالي، قد يتأثر..فربما تضطرين إلي تقديم استقالتك، والتفرغ لمهامك الأكثر سموا، فسأكون أول من يؤيدك، وأول من يشجعك’ . كلمات طيبة..ومواقف نبيلة..بهرت بها، وزادت من حماستي للموافقة عليه زوجا متفهما، وصديقا متجاوبا، ورب أسرة يحرص كل الحرص على أن يسعد شريكته في الحياة، ويوٌفر لها كل ما تحتاجه من حب، وتفهٌم، واحترام.

وسبحان مغيٌر الأحوال..

فقبل انتهاء ما يسمى ب:’شهر العسل’..فوجئت برجل جديد لم أعرفه من قبل، وشاءت الأقدار أن أعيش معه تحت سقف واحد حتى آخر لحظة في عمري.

الابتسامة التي كانت لا تفارقه أصبحت نادرة، ومنقرضة.

سماحته التي جذبتني إليه خلال شهور الخطبة تبددت فجأة، وتحوٌلت في يوم وليلة إلي تعنٌت، وتسلٌط، واستحواذ، وديكتاتورية لم أسمع طوال حياتي بمثل ‘فرماناتها’التعسفية، وقراراتها التي لا تسمح بأي نقض، أو إبرام !

بعد أسبوع واحد من الزواج، طلب منٌي الجلوس أمامه ليسمعني أوامره:

أولا:

‘يجب قطع علاقتك بالعمل نهائيا. ليس مطلوبا منك تقديم استقالتك، وإنما المطلوب فقط أن تتغيٌبي عن عملك بدون عذر، حتي يتم فصلك بعد غياب 15 يوما.. طبقا لقانون العمل، ودون الحصول على أي حق من حقوقك، لأننا لسنا في حاجة إليها’.

ثانيا:

‘لم تحظ من الطبيعة بلمسة جمال، وعليك الاعتراف الآن بأن مستحضرات التجميل الصناعية، لن تحقق لوجهك ما تحلمين له..به. يكفيك إنني قبلتك على حالتك، ورضيت بمواصفات وجهك وثقل جسدك، وهذا يكفيك.مطلوب منك التخلص فورا من كل هذه الموبقات التي تضعينها تحت مرآة ‘الشوفينيرة’، من أحمر وأزرق وأخضر وأسود. أريدك كما خلقك الله، بدون تزويق ولا تجميل زائف. لقد رضيت به رغم دمامتك، ورغم ترهل جسمك.. وفي المقابل فإنني أنتظر أن تحافظي على ما وافقت عليه، وأن تشكريني على ما رضيت به، وكان يمكن أن يرفضه غيري من الرجال’ .

ثالثا:

‘أعلم أن وجهك لا يلفت أنظار الرجال، لكن لا أحد يستبعد أن بين الرجال من يلهثون وراء أية أنثي نظيفة أو قذرة، جميلة أو قبيحة، نحيلة أو سمينة، متدينة أو منٌحلة، شابة أو كهلة، وهذه النوعية من الرجال المنتشرة للأسف الشديد في مجتمعنا المصري الكافر الحالي يجب الابتعاد عنها، ويجب بالنسبة لك أنت بالذات عدم إثارة شهوة واحد منهم، والوسيلة الوحيدة لهذه الغاية هي ارتداء ما يخفيك عن أنظارهم الفاجرة، ويحميك من شهواتهم الحيوانية’ .

رابعا:

‘لقد عشت طوال سنوات طفولتك وشبابك وأنت سافرة الوجه، مكشوفة شعر الرأس.. وهذا ذنب جسيم سيحاسب عليه أبوك وأمك وأخوتك الرجال، قبل أن تحاسبي عليه. لقد كنت ضحلة التفكير، وضئيلة الإيمان، ومهووسة بما يعرضه التليفزيون من موبقات وخطايا لا يقبلها دين أو عرف أو شرف! إن الله رحيم وغفور لعباده..ومن حسن حظك أن الله سبحانه وتعالي قد منحك فرصة عمرك بطلبي يدك، لأنقذك من عذاب جهنم الذي كان مصيرك لا محالة لو أنك تزوجت من رجل غيري لا يؤمن بما أؤمن به، ولا يهمه ختام حياتك كما شاء قدري أن أهتم به. مطلوب منك ابتداء من هذه اللحظة أن تقومي بعد انتهائي من هذه الجلسة بتمزيق كل ملابسك، وحرق كل أثوابك الحريرية الخارجية منها والداخلية وتحضري خياطة لتفصٌل لك الثوب الوحيد الذي يجب على المرأة المسلمة ارتداؤه داخل بيتها، وخارجه. لقد أجمعت الآراء حول مواصفات هذا الزي الإسلامي نقلا عن الرواة، وبداية من رسول الإسلام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، إنه الثوب الذي يغطي جسد المرأة من أخمص قدميها حتي أعلى شعرة فوق رأسها. لن أقبل بالحجاب الذي يثير أكثر مما يحصن، ولن أقبل بأثواب ملونة غير اللون الأسود، ولا أسمح بأيد عارية دون ‘جوانتي’ من الصوف الأسود أو الأبيض يخفي اليدين، إلي جانب الشراب السميك الأسود الذي يخفي القدمين قبل إدخالهما في الشبشب أو الحذاء. الثوب الإسلامي الأكيد هو الذي لا يسمح بأكثر من ‘ضربة موسي’ واحدة، ورفيعة، بعرض مساحة العين يمينا ويسارا يمكن من خلالها الرؤية التي تحمي من الاصطدام بأي عائق أمامك’.

وهالني ما تلقيته من ‘فرمانات’ لم تكن تخطر على بالي، ولا على بال كل من عرفتهم،وعشت بينهم،و تصادقت معهم،وسمعت عن أحوالهم من جيراننا..القريبين منٌا أو البعيدين عنٌا.

لقد رفضت هذه الفرمانات كلها.. وعدت إلي بيت أهلي أشكو لهم مما فوجئت بسماعه، وفزعي مما يطالبني به الرجل الذي لم أكن أعرف حقيقته قبل أن أدخل بيته، وأنام على سريره، وأعيش تحت سقف بيته.

وفزع أهلي، بقدر فزعي..

وغضب أبي، أكثر من غضبي..

وبكت أمي، كأقصى ما يمكنها تقديمه لمساعدتي، ومساندتي..

وأجمعت الآراء على استحالة الاستمرار في حياة مع مثل هذا الرجل، وصمم أبي وأمي وأخوتي وأعمامي على طلب الطلاق، و..’يا دار ما دخلك شر’ .

والتقي أبي وشقيقه الأكبر مع زوجي.. وقالا له ما لم أستطع أن أصارحه به، وهو يصدر لي ‘فرماناته’.. الواحد بعد الآخر.

وبعد انتهاء اللقاء.. عاد أبي وعمي لينقلا لنا نتيجته، فقال أبي نقلا عن زوجي إن الرجل فوجيء بثورتنا عليه، وأنه كان ودودا إلي أقصي درجة، وأن هدفه الأوحد من وراء فرماناته الأربعة كان حرصه علي حمايتي، وحفاظا علي قناعتي الدينية.. لا أقل ولا أكثر!

ولا تسيء الظن بي أستاذي الكريم إذا علمت إنني وافقت على ما قاله أبي وعمي، وتماشيت مع تبريرات زوجي الذي كنت وقتها أسيرة حبه، ومصدٌقة لمعظم أفكاره المغلفة برقائق سماحته، ونبل توجهاته.

أرجوك.. لا تلمني إذا اعترفت لك بأنني وافقت بعد عودتي إلي منزله علي فرماناته الأربعة، بكل دقائقها، وكل غرابتها، وكل تبعاتها:

(1) انقطعت عن عملي بدون عذر لأكثر من 15 يوما، ولم أرد علي مكالمات واتصالات وخطابات إدارة الشركة التي كانت حريصة حتي آخر لحظة علي الاحتفاظ بي موظفة جديرة بتحمل مسئولية ما كلٌفت به.

وفي النهاية.. وصلني خطاب الفصل، الذي سعد به زوجي سعادة كبيرة، وصمم علي الاحتفال به بطريقته المعتادة التي كانت تسعدني في احتفالاته قبل وصول هذا الخطاب الحزين علي قلبي، وعلي إحساسي بآدميتي ووجودي كعضو عامل في المجتمع.

(2) رميت في كيس الزبالة بكل مستحضرات التجميل، ولم أعد أفعل بوجهي أكثر من غسله بالماء، الذي يتكرر خمس مرات يوميا.. وقبل كل صلاة.

(3) وزعت كل ملابسي علي المحتاجين لها، وبعضها حصلت عليه شقيقاتي، وبعض صديقاتي.

(4) جاء زوجي بخياطة منقبة، لم أر وجهها حتي هذه اللحظة، رغم مرور أكثر من عشرين عاما علي ترددها سنويا علي بيتي، وأصبحت مصدري الوحيد أمس، واليوم، وغدا للحصول علي الثوب ‘الديني’ طبقا ‘لشريعة الله’..كما أكد لي زوجي الذي يتوهم أنه مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الفتيات والنساء المسلمات من أخطائهن وخطاياهن !

أثواب عديدة لا تفترق عن ‘الشوال’ الذي يخفي كل بوصة من جسدي، ما عدا ‘ضربة الموسي’ بطول عيني.. شمالا ويمينا وبلونين لا شريك لهما.. اللون الأسود واللون الأبيض. الأول للخروج، والثاني للبقاء في داخل منزلي!

لا تتعجب يا سيدي.. فالنقاب يجب الالتزام بارتدائه طوال الساعات التي أمضيها في البيت، ليس باعتباري ‘عورة’ بالنسبة لزوجي ‘المتدين’، وإنما لأسباب أخري، سيأتي ذكرها لاحقا.. ولن تكون مقنعة لك، تماما كما أنها لم تكن مقنعة لي، ولا لكل من سمع عنها..من أقاربي، ومعارفي، والغرباء عني !

(5) لقد عشت مع زوجي ما يقرب من ربع قرن من الزمان، وأقسم لك سيدي الكريم إنني لم أنعم، أو أسعد، معه أكثر من أسبوع واحد خلال هذه الفترة الطويلة جدا من أغلي وأعز سنوات شبابي الذي ضاع هدرا، وكبتا، وتعتيما، وإظلاما، وعذابا..لا أول له ولا آخر !

وأسباب هذا العناء كله..يمكن تلخيصها في الوقائع التالية، رغم حرصي الشديد علي اختصارها، في نقاط محددة ومعدودة، حتي لا يزداد مللكم، وقد يتسبب في نفاد صبركم الطويل من طول صفحات رسالتي التي اختصٌكم وحدكم بقراءتها.. ثقة مني في وطنيتكم، ونزاهتكم، وشجاعتكم :

حتي لا أنسي..أحب أن أبلغكم بأنني الآن أم لستة أطفال : أربع بنات، وولدين، في جميع مراحل التعليم من ابتدائي، وإعدادي، وثانوي، وجامعة.

فزوجي ربما يهديه الله لا يرى في الزواج أكثر من أنه يحقق المتعة التي يبررها زيادة نسل أمة محمد صلٌي الله عليه وسلٌم. ولولا أنني بلغت الآن منتصف الحلقة الخامسة من عمري 53 سنة لما قنع بالأولاد الستة، ولو كان في استطاعته لضاعف عددهم مرة، ومرات !

الذي يهمك كما أعتقد أن زوجي غفر الله له، وسامحه، وهداه أصدر ‘فرمانا’، فور انتهاء ‘أسبوع العسل’ يقضي بحظر الضحك في شقتنا.. وتحريم إظهاره، أو سماعه، أو حتي رؤيته ! فالضحك كما أكد لي صفة من صفات الشيطان الذي لا هم له، ولا هدف، غير إفساد المؤمنين المسلمين!

فور انتهاء ما يسمي ب : ‘أسبوع العسل’ .. اختفت الضحكات من وجهي ووجه زوجي، كما لم يجرؤ أحد من زوار شقتنا الكبيرة، المتعددة الغرفات، علي الضحك أو حتي الابتسامة.. حتي لا يخضع لعقوبة ‘فرمان’ حظر دخوله مرة أخري إلي شقتنا !

تخيل عزيزي الكاتب الصحفي حجم الكآبة التي خيٌمت تحت سقف غرف شقتنا نتيجة للالتزام بتنفيذ ‘فرمان’ يحظر،ويحرٌم الضحك، تطبيقا لتعاليم زوجي الذي يزعم أنها ‘مستوحاة’ من تعاليم وبنود ونصوص الشريعة الإسلامية.

وتخيل أيضا كيف يكون بيت يمتليء بالأطفال الصغار، ويحظر فيه الضحك، أو اللعب، لأن ‘قراقوش عصره وزمانه’ منع أولاده بدءا من سن الرابعة من الضحك، أو اللعب، وجاء بشيخ ضرير ليحفظهم القرآن طوال ساعات النهار، بما فيها الدقائق التي نجتمع خلالها حول المائدة لتناول وجبتي الغداء، والعشاء.

أطفال لم يبلغوا سن الالتحاق بالمدرسة الابتدائية.. ولم يعرفوا بعد الفرق بين ‘الألف’ و ‘الباء’ ، ورغم ذلك أجبرناهم علي ترديد وحفظ ما ينطق به الشيخ الضرير، دون أن يفقهوا كلمة واحدة مما يحفظونه عن ظهر قلب، ويرددونه ويكررونه لساعات وساعات.

فوجئت به يطلب مني تغطية شعر الطفلة بمجرد بلوغها سن الرابعة، ثم النقاب بعد بلوغها سن السابعة وما بعدها. وحتى أكون ‘قدوة’ لبناتي، فقد أمرني بارتداء النقاب الأبيض داخل المنزل، ولا أخلعه أبدا أثناء قيامي بالأعمال المنزلية من تنظيف وغسيل وطبخ، حتي لا يشجع ذلك بناتنا علي خلع النقاب خارج المنزل وبعيدا عن عيوننا !

نسكن في شقة كبيرة مكونة من 5 غرف وصالة واسعة، وهناك جهاز تسجيل في كل غرفة، وكل ركن، وفي الوقت نفسه لا يوجد أي جهاز تليفزيون، أو جهاز راديو، لأن كلا الجهازين بدعة يحرٌمها الدين، وتبلبل أفكار الأولاد والبنات، وتصرفهم عن الهدف الأوحد من وراء خلقهم في هذه الدنيا الفانية.

أجهزة التسجيل وحدها المسموح بتشغيلها طوال ساعات النهار، وحتى نأوي إلي فراش النوم. هناك أكثر من جهاز خصصه زوجي لسماع آيات القرآن الكريم، وباقي الأجهزة مخصصة لإذاعة أحاديث علماء الدين، ودعاته، من مصريين وعرب. لدينا مئات من هذه الأشرطة التي يزداد عددها، أو يتناقص تبعا لأسباب أصبحنا نعرفها، ونتوقعها في أية لحظة.

فعلي سبيل المثال..لا الحصر :

كان زوجي من أكثر المتحمسين لشرائط الداعية الإسلامي المعروف (…) وكثيرا ما كان يجمعنا لسماع أحاديثه، وخطبه، وتفسيراته لكل ما يهتم به المسلم، المؤمن،الملتزم في حياته اليومية. وكثيرا ما كان يثني علي ابن أو ابنة من أولادنا إذا حفظ هذا الابن أو تلك الابنة مقاطع من خطب وكلمات وتفسيرات الداعية (…) وكانت المكافأة الوحيدة والمعتادة لهما هي منحهما المزيد من الأشرطة الجديدة للداعية الإسلامي المعروف.

مرت سنوات عديدة..وحفاوة زوجي بأشرطة (..) تتزايد، وتتضاعف، شريطا بعد شريط، إلي أن فوجئنا ذات مساء بزوجي يعود إلي المنزل مكتئبا، وثائرا، وساخطا، وانهال سبا، وشتما، وتجريحا في الداعية (…) !

ولم نجرؤ بالطبع علي سؤاله عن سبب ثورته علي شيخه المفضل، فقد اعتدنا أن نترك له حق تفسير ما يقوله أو الامتناع عنه. وبعد وصلة الهجوم العنيف علي الشيخ، انتقل زوجي في حديثه الغاضب والساخط إلي تقديم مبرراته التي أنصتنا لها دون مقاطعة، أو مشاركة في وصلة الغضب والسخط والشتم.

تحدث زوجي قائلا : ‘تصوٌروا.. لقد طلع هذا المذكور نصابا، فاسدا، ومنحلا ! لقد سجلت له وزارة الداخلية وكان وزيرها حينذاك اللواء حسن الألفي شريط فيديو ظهر فيه المذكور بالصوت والصورة في أوضاع مخلة بالدين والأدب ويستحق عليها شنقه في ميدان عام !

وعندما استدعوه إلى مقر مباحث أمن الدولة وعرضوا عليه الشريط.. انهار، وبكي، وركع ليقبل حذاء الضابط الكبير، ويستحلفه بأغلى ما عنده أن يستر فضيحته، مقابل أن يفعل أي شيء وكل شيء يطلب منه، بما في ذلك استعداده الفوري للهجرة نهائيا من مصر وعدم العودة إليها حتي آخر يوم في حياته. وتركه ضباط مباحث أمن الدولة فترة طويلة يعلن خلالها عن ندمه علي ما قام به، وطلب منهم الرحمة به وبأسرته من الفضيحة المدوية التي ستصدم الملايين الذين يعجبون به، ويحرصون علي سماعه في المساجد، ويدعونه إلي زيارتهم في بيوتهم ليهديهم بما لم يستطع أن يهدي به نفسه !

وفي النهاية.. تعطف الضابط الكبير على الكافر، المنحل، والنصاب.. فوافق علي عدم عرض الشريط المخجل علي الملأ، وطلب منه عدم الهجرة والبقاء في مصر بشرط واحد أن يتوارى عن الأنظار، ويتوقف نهائيا عن انتحال صفة’الداعية الإسلامي’ التي هو أبعد الناس عنها، وآخر من يمكن أن يتقمصها.

وظهرت آثار الصدمة الهائلة، وملامح الحزن العميق، علي وجوهنا جميعا، ولم تصدر كلمة واحدة مناٌ تعليقا علي ما سمعناه.

ولم يكن زوجي ينتظر سماع أي تعليق علي ما قاله. فهو يكتفي عادة بإبلاغنا بالحدث، ثم يعلمنا بعد ذلك بقراره، وما علينا إلاٌ التنفيذ.

صمت زوجي قليلا .. ثم أمرني بإحضار’الحلة’ الكبيرة ! وسارعت إلى المطبخ دون أن أسأله بالطبع عن سبب طلبه ‘الحلة’، فقد تعودت مرارا علي هذا الطلب، وأعرف مقدما الغرض منها.

وجئت مسرعة بالحلة الكبيرة، ووضعتها علي الأرض وسط غرفة الجلوس، وطلب زوجي من ابني الكبير أن يأتي بكل أشرطة الداعية الإسلامي المنحل (…) من مكتبة الأشرطة التي تشغل حيزا كبيرا من حوائط كل غرفة من غرف شقتنا الكبيرة.

وكان الحمل ثقيلا علي ابني، واحتاج إلي سواعد أبنائي وبناتي الستة لمعاونته في حمل عشرات الشرائط للداعية المنحل !

وعندما تجمٌعت أكوام الشرائط على المائدة وعلى’الشلت’ الموزعة داخل الصالة الكبيرة نسيت أن أقول لك أن زوجي باع غرفة الصالون..المقاعد والفوتيل والكنبة لأن ‘السلفيين العظماء’ كانوا يجلسون علي الأرض، ولا بأس من الاستعاضة عنها ‘بالشلت’.. في عصرنا الحديث وقام صاحب الأمر والنهي الأوحد في بيتنا بإحصاء عدد الأشرطة ثم قسمها علي أفراد الأسرة بالطريقة الشرعية للذكر ضعف حظ الأنثى وطلب منٌا إلقاءها شريطا بعد آخر داخل الحلة الكبيرة، ثم سكب فوقها الكيروسين، وألقي بعود كبريت مشتعل فوقها، لتتصاعد ألسنة النار، وتمتليء الغرفة بالدخان والرائحة المنفرة من الأشرطة المحترقة، وكنٌا نردد وراء كبير العائلة أدعيته وكلها تبتهل إلي الله بسرعة توقيع العقاب علي الداعية المنحل الذي خدعنا وخدع الملايين معنا.

لم يكن الداعية المنحل (..) هو أول أو آخر من عرفت أشرطته طريقها المحتوم داخل الحلة الكبيرة، فلقد سبقه كثيرون من الدعاة الكبار، وكم أحزنني اليوم الذي ظلم فيه زوجي داعية إسلاميا كنت وما زلت مؤمنة بأنه أعظمهم، وأتقاهم، وأزهدهم حياة، وأخشاهم لله، ورغم ذلك كله صدق زوجي وشاية كاذبة زعم له صاحبها أن فضيلة الشيخ(..) يعيش عيشة المترفين المبذرين، ويسكن قصرا، وأنه بالإضافة إلي ذلك ينافق الحكومة، ويسعى إلي التقرب منها، ويمتنع عن كشف كفرها، وفضح قوانينها التي تتعارض مع تعاليم ونصوص الشريعة الإسلامية، مما استحق الامتناع عن ذكره، أو الاستماع إلي ما يقوله في الأشرطة التي ‘احتفلنا’ ذات مساء بحرقها داخل الحلة الكبيرة !

وفي هذا العام فقط.. حدثنا زوجي عن شاب صغير السن تخرٌج في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويرتدي أحدث بدع الأزياء الأوروبية، وأنه أصبح فجأة داعية من دعاة الإسلام، وأن السيدات الثريات يتسابقن إلي حضور الجلسات التي يعقدها لتعليمهن حقائق الدين الإسلامي. وعلق زوجي بعد ذلك قائلا:

‘يكفي أن نعلم أن هذا الغلام تخرج في الجامعة الأمريكية حتي نحكم عليه بأنه دسيسة أمريكية هدفها تشويه ديننا الحنيف في أذهان السامعين ! ويكفينا أيضا أن هذا الغلام يجد قبولا من السيدات اللاهيات، السافرات، المتعطرات، اللاتي تترددن علي منازل الغرباء عنهن بزعم الاستماع إلي مايقوله لهن هذا الغلام من خزعبلات ترضيهن، ومحرٌمات يحلٌلها لهن..حتي نتأكد من أن الحكاية كلها لا تخرج عن كونها فسق في فسق، لا يرضاه الله ورسوله الكريم’.

وفهمنا من حيثيات الحكم الذي أصدره زوجي ضد هذا ‘الداعية الغلام’ أنه لن يحضر لنا أشرطته لسماعها كما تعودنا مع كل الدعاة الجدد الذين سمع عنهم، واستمع إلي أقوالهم ووافق عليها ورضي عنهم مقدما.

وبعد شهور عديدة.. فوجئنا بزوجي يجمعنا من حوله، ليقول:

‘يبدو أنني ظلمت الداعية الشاب (…) فقد تأكدت بنفسي من أنه مخلص في جهاده من أجل نصرة ديننا، وأن هدفه الحقيقي هو هداية الفتيات والنساء السائرات علي حل شعرهن ! وكان من الذكاء بحيث أنه حرص علي الظهور كشاب أوروبي، يرتدي البدلة، ويحلق لحيته، حتي تطمئن النساء السافرات إليه، ويجلسن أمامه ليسمعن حديثا هادئا فيه من المسموحات أكثر بكثير من الممنوعات، وجلسة بعد أخري.. يبدأ الداعية الداهية بعد أن كسب ثقتهن، ونال إعجابهن، وسيطر علي عقولهن في الكشف عن حقيقته كداعية إسلامي متشدد، وكواعظ ديني متمكٌن، وسمعت أن العشرات من الفتيات السافرات حرقن أثوابهن العارية، الفاجرة، وتحجب بعضهن، وتنقب البعض الآخر.

لقد رفضت شراء أشرطته الأولي التي يموٌه بها، ويظهر خلالها في صورة غير حقيقته أما الأشرطة الأخيرة فهي مختلفة تماما، وجئت لكم ببعضها حتي نستمع إليها، ثم نتناقش حول أقواله وأحكامه’ .

أذكر أن ابنتي الكبرى سألت أباها ذات يوم:

‘لماذا يا والدي لا تحضر لنا أشرطة كبار علماء الدين مثل فضيلة شيخ الأزهر و فضيلة مفتي الديار المصرية، وأساتذة جامعة الأزهر، الذين سمعت خالي يبدي إعجابه بأقوالهم في الإذاعة والتليفزيون؟’.

وفوجئت بزوجي يرد علي ابنتنا بأغرب إجابة كنت أتوقعها. قال:

‘هؤلاء من عملاء الحكومة الكافرة، يأتمرون بأوامرها، وينطقون بلسانها. إن خالك من الجهلاء الذين لا أمل في هدايتهم، لذلك نراه يجد بغيته فيما يسمعه من أحكام عملاء الحكومة الذين يحللون الحرام، ويفسرون كلام الله علي غير ما أنزل به ! لا مكان في بيتي لأشرطة هؤلاء’.

سيدي الكاتب الكريم..

أكرر رجائي بمزيد من صبرك علي ثرثرتي.. فما دمت قد وصلت إلي هذا الجزء من رسالتي، فعليك مواصلة القراءة حتي نهايتها.. فهذا قدرك، وهذا حق قرائك عليك..

شرحت لك باختصار مخلٌ حياتنا اليومية داخل بيتنا، والآن حان وقت الحديث عن قضايا أخري، تحظي هي أيضا بفرمانات زوجي التفسيرية:

يري زوجي أن التعليم حتي آخر مراحله.. يصلح للابن الذكر، ولا فائدة منه للابنة الأنثى. وحجته في ذلك إنني زوجته تعلمت وتخرجت في الجامعة، ثم تفرغت فور زواجنا لإنجاب الأولاد وتولٌي مسئولية تربيتهم التربية الإسلامية البعيدة كل البعد عن تربية المجتمع الكافر الذي نرفضه، ونضطر إلي الانتساب إليه رغما عنٌا وعلي أمل السعي الدءوب مع غيرنا من المسلمين المؤمنين الحقيقيين لتغييره، وإنقاذه من عذاب جهنم الذي ينتظره !

لقد وافق زوجي علي تعليم أولادنا من الذكور في المدارس والجامعة. الأكبر حاليا في منتصف دراسته الجامعية، والأصغر في نهاية المرحلة الثانوية.

أما بناتنا الأربع.. فقد اختار لهن معهدا دينيا قريبا من منزلنا ليتعلمن فيه ما لا علم لي ولا له به من تعاليم الدين وشريعته. التعليم في هذا المعهد عبارة عن شقة في الدور الأرضي لا يقبل غير الفتيات الصغيرات، ولا علاقة بين ما يدرٌس في فصوله وبين مناهج التعليم الحكومية، وبالتالي فإن الشهادة التي يمنحها في نهاية المرحلة الدراسية لا تجد من يعترف بها أو تساوي أكثر من ثمن الورق الذي كتبت بياناتها عليه.

الابنة الكبرى، والثانية، أنهتا دراستهما الابتدائية في هذا المعهد، ثم انتهت علاقتهما به، وقرر زوجي بقاءهما في البيت، وجاء لهما بالشيخ، الضرير،ليواصل تعليمهما الديني الذي يجب ألاٌ تحصلا عليه خارج جدران المنزل، أما الابنتان الثالثة والرابعة فهما في سن تسمح لهما بالتردد علي ‘المعهد’ الديني، إلي أن تعودا نهائيا إلي البيت بمجرد الانتهاء من المرحلة التعليمية الدينية الابتدائية.

لا تسألني ما الذي تعلمته بناتي، ولا تسألني أيضا عن جهلهن المطبق بكل شيء وأي شيء مما تقدمه مناهج وزارة التربية والتعليم في مدارسها الحكومية المجانية، ولا أقول عن مناهج المدارس الخاصة التي تفوق مدارس الحكومة في نوعية موادها، وحداثة مناهجها. إن بناتي الأربع لا يعرفن الكبرى منهن قبل الصغرى أكثر من ‘فك الخط’، وإن كن يحفظن الكثير من آيات القرآن الكريم، وأحاديث رسوله صلٌي الله عليه وسلٌم، وبعض فقرات مطولة من أحاديث ومواعظ الدعاة الإسلاميين من خلال إنصاتهن الدائم لما يسمعنه طوال ساعات النهار من الأشرطة التي حدثتك عنها من قبل.

والأمر يختلف بالنسبة لولدينا الشابين اللذين يواصلان بتفوق ملحوظ الدراسة المنهجية في المدارس الحكومية وجامعتها، ويستقطعان كل وقت وجودهما داخل المنزل،وحتى لحظة نومهما في مشاركة شقيقاتهما الاستماع إلي الأشرطة،وقيام الأخ الأكبر بامتحان شقيقاته فيما تعلمنه، وحفظنه، أولا بأول.. ويقدم للأب بعد عودته من العمل نتيجة هذه الاختبارات اليومية، فيكافيء الحافظة الناجحة بشريط جديد، ويعنٌف التي لم تحفظ جيدا مستخدما في ذلك لسانه ويده وعصاه وحزامه الجلدي!

في البداية كنت أشفق علي الولدين من الحياة التي فرضت عليهما، وكنت أبكي بحرقة وأنا أراهما محرومين من اللعب مع أولاد الجيران، ومنعهما من التردد علي النادي في أيام الجمعة، والأجازات، ورفض ذهابهما إلي دار السينما، إلي جانب حرمانهما من وجود جهاز تليفزيون يشاهدان برامجه، وعدم وجود جهاز راديو يستمعان إلي ما يذيعه من نشرات أخبار،وبرامج، وموسيقي، وغناء!

وفي بعض الأحيان.. ومن فرط إشفاقي عليهما، كنت أنتهز فرصة خروج زوجي إلي عمله، فأصحبهما لزيارة إحدى جاراتي في نفس العمارة، للعب مع أولادها، ومشاهدة برامج التليفزيون، والاستماع إلي موسيقي وأغنيات منبعثة من جهاز الراديو، ثم توقفت هذه الزيارات الخاطفة..فور علم زوجي بها، واعتراف الابن الأكبر بها، فأنزل زوجي عقابه الشديد عليٌ وعلي الولدين اللذين لا ذنب لهما !

هل تصدق إننا لا نعرف ما يجري في الدنيا خارج حدود شقتنا إلاٌ ما نسمعه من أخوتي وأخواتي ؟ !

وهل تصدق أيضا أنه لا وسيلة لنا بالاتصال بهؤلاء الأخوة والأخوات إلاٌ إذا جاءوا لزيارتنا، وبتصريح مسبق من زوجي؟!

لقد حرمنا من ‘ترف’ التليفون، حتي لا نتعرض للمعاكسات ! واكتفي زوجي بالتليفون ‘المحمول’، الذي لا يفارق الجيب الأعلى من جلبابه، طوال اليوم، ويضعه بجانب ‘مخدته’ خلال ساعات نومه، ولست في حاجة لأقول لك إنه محظور علينا استخدامه، أو حتي الرد علي مكالماته، فهذا تحصيل حاصل.

وقد تسألني: ‘ماالهدف الذي حدده زوجي لي ولأولادي، فيما عدا ما كتبته في بداية رسالتي؟’.

الهدف ببساطة شديدة إنقاذ أرواحنا في الآخرة، بشرط واحد أن نلتزم بكل أوامره، ونؤمن بكل أفكاره، ونبتعد عن كل المحظورات التي يتزايد عددها يوما بعد يوم.. في مواجهة التحديات والبدع الإنحلالية التي تحيط بنا من كل جانب، وفي كل مكان.

الممنوعات التي فرضها علينا، تكون ضرورية من وجهة نظره لتعزيز إيماننا، والفوز برضاء الله سبحانه وتعالي، وربما تفتح أبواب الجنة أمامنا لننعم بها إلي أبد الأبدين. كما أن النفور من قائمة المحرٌمات الطويلة،التي يمارسها الكافرون والكافرات في الدنيا الفانية، هو وحده الذي يمكنه حمايتنا من مصير هؤلاء وأولئك الذين اشتروا دنياهم و باعوا آخرتهم بأبخس ثمن. وكثيرا ما أوصانا بأن نبذل كل ما في وسعنا واستطاعتنا من أجل ‘هداية’ قريباتنا وجاراتنا ونساء وبنات حيٌنا، حتي تتضاعف حسناتنا وتثقل كفتها أمام كفة أخطائنا وخطايانا..في ميزان يوم الحساب.

وقمنا بتنفيذ كل أوامره، والتزمنا حرفيا بأفكاره كلها، وبذلنا كل ما في استطاعتنا من أجل ‘هداية’ و’إنقاذ’ كل من دخل بيتنا، أو قمنا بزيارتهم في منازلهم.

وأعطي زوجي لعمليتي’الهداية’ و’الإنقاذ’.. كل ما تستحقهما من اهتمام، ومتابعة، ومحاسبة.

والأمثلة عديدة:

قال لي ذات يوم فور عودته من عمله:

‘جارتك أم فلان.. رأيتها أمام باب شقتها شبه عارية، تتحدث إلي رجل ! إذهبي إليها غدا بعد أن تتأكدي من غياب زوجها وأولادها وابذلي كل مافي وسعك لهدايتها، وإنقاذها مما هي فيه’ .

في اليوم التالي أرسلت صغري بناتي مرتدية نقابها لتسأذن جارتي ‘أم فلان’ في زيارتي لها لعدة دقائق.

وبعد الاستئذان، والتأكد من عدم وجود الجنس الآخر في الشقة، جلست مع جارتي، وفوجئت بها ترتدي ‘فستانا’ عاديا، محتشما، ترتديه عادة داخل منزلها، وهو نفسه أو مثله الذي كانت ترتديه بعد ظهر أمس، عندما فتحت باب شقتها لتدفع ‘حساب النور’ لموظف وزارة الكهرباء!

لقد مررت بنظري علي جسم جارتي، بحثا عن ‘العري’ الذي فزع منه زوجي، وأكد أنها كانت شبه عارية أمام رجل غريب، فلم أجد أي جزء عار غير وجهها، ويديها، وفيما عدا ذلك كانت مغطاة برداء كامل، وحتى شعرها كان مخفيا تحت ‘الحجاب’ الأبيض الذي تحرص عليه عند الخروج، أو عند استقبال ضيوف في منزلها ! (وليس معنى هذا أن المكشوفة الشعر عارية أو آثمة كما يدعون بل هى صحيحة الإسلام ولكن حتى الحجاب المزعوم لا يرضي أمثال هذا الرجل السلفي الإخواني المعقد)

ولم أعلق، ولم أتهم زوجي بالكذب، أو حتي المبالغة في وصفه المهين لهذه الجارة الفاضلة. علي العكس من ذلك تفهٌمت ما قاله، وعذرته في اتهامه.

فمن رأي زوجي الذي يؤمن به، ويؤكده، ويكرره، بمناسبة وبدون مناسبة :

‘إن المرأة العارية.. هي التي تسمح للرجل الغريب كهلا، أو شابا، أو طفلا أن يري أي جزء من جسدها، أو وجهها، أو حتي خصلة واحدة من شعرها’ !

ورغم عدم اقتناعي بهذا الرأي الغريب جدا،والمرفوض قطعا من أي عقل متحرر، أو نصف متحجٌر، إلاٌ أنني لم أعترض عليه..ليس فقط خوفا منه، وإنما حتي لا أصدم بناتي اللاتي يتعذبن 24 ساعة في ال24ساعة من ‘فرمانات’ أبيهن، ولا أريد لهن بالتالي الوقوف إلي جانبي، وضد أبيهن.

هذه المشاعر والأحاسيس كلها، دارت في مخيلتي وأنا جالسة أمام جارتي المسلمة، المؤمنة، المهذبة، التي تفهم حقائق ديننا، وتحرص علي تعاليمه السمحة، ورغم ذلك وصفها زوجي بأنها تستقبل الغرباء.. شبه عارية، لا لشيء إلاٌ لأنها اكتفت بالحجاب، ولم تأخذ بالنقاب!

تناسيت هذه المشاعر، والأحاسيس، والاعتراضات، كلها.. وركٌزت همٌي في تحقيق الهدف من وراء زيارتي، طبقا لأوامر، وتعليمات، زوجي والذي يعتبره هدف حياته الأوحد في هذه الدنيا الفانية وسألت جارتي سؤالا، أنا أكثر الناس رفضا له، ومعاناة منه :

‘لماذا لا تتنقبي يا أم فلان’ ؟ !

وفوجئت جارتي بهذا السؤال الغريب، والعجيب، والمسٌتفز، لها، ولي قبلها، وللملايين من السيدات والفتيات المصريات. وبدلا من أن تجيب عن سؤالي، تجاهلته، وسارعت بسؤالي:

‘ولماذا يجب عليٌ أن أتنقٌب؟! هاتً لي آية قرآنية واحدة، أو أي حديث نبوي صحيح، وغير مدسوس يفرض علي المرأة المسلمة والمؤمنة، والملتزمة، بتعاليم دينها،والحريصة علي نصوص شريعته، ارتداء ما يسمي بالنقاب. إن الدين كما نعرفه يسر لا عسر، والإظلام الذي يفرضه هذا النقاب علي من ترتديه نفسيا، وإنسانيا،وحضاريا،وصحيا،واجتماعيا يتعارض جملة وتفصيلا مع ألف باء ديننا الإسلامي الصحيح، وليس المفتعل،أو المزوٌر، أو الذي أفتي به المعقدون، والمهووسون، والمتحجرون الجهلاء..ممن تتزايد أعدادهم في مصر لسوء حظ شعبها يوما بعد يوم، وسنة بعد أخري’ .

ولم تكتف جارتي ‘أم فلان’ بما لم تصدمني مكاشفتي به، وإنما أضافت إليه قائلة :

‘إنني كثيرا ما بكيت علي حالك، وعلي حال بناتك.. وولديك. فكلنا في العمارة نسمع، ونتألم، وندهش، مما تعانون منه علي يد زوجك. لقد تحدثنا كثيرا عن هذه المأساة، وقد سألني زوجي مندهشا، ومستغربا: لماذا تقبل جارتك البقاء مع هذا الرجل؟! لماذا لا تترك بيته وتعود إلي بيت أبيها، أو إلي أي مكان آخر.. فمهما تدنٌي مستوي المعيشة في هذا المكان، سيكون بالقطع أرحم، وأخف وطأة وإذلالا مما تعانيه حاليا في شقته؟ ! ولم أجد ردا مقنعا علي سؤال زوجي، فأنا شخصيا لا أتصوٌر ولا أصدق..في نفس الوقت كيف يمكنك احتمال ما تتحملينه؟! ولا أعرف، في الوقت نفسه لماذا قبلت أن يحرم أطفالك أبسط حقوقهم، وأولها حرمانهم من الضحك، واللعب، واللهو مع غيرهم من الأطفال؟! قد لا تصدقين إذا قلت لك إنني وزوجي، وأولادي، وكل سكان العمارة بلا استثناء لا حديث لنا غير السخط علي زوجك، والتعاطف مع أطفالك، وفي الوقت نفسه نسخط عليك لأنك وافقت علي العيش يوما واحدا مع هذا المخلوق الذي لا يمكن أن يعيش في مطلع القرن الحادي والعشرين، فمكانه المناسب..هو عهد سكان كهوف ما قبل التاريخ، أو علي الأقل..زمن الجاهلية الأولي’ .

ولم أغضب مما سمعته من جارتي التي اتهمها زوجي ظلما، وافتراء ‘بالفسوق’،و’الانحلال’، لمجرد أنها لم تتنقٌب وهي تحاسب مندوب وزارة الكهرباء، وأظهرت له وجهها عاريا، ويديها بلا قفاز من القماش السميك الذي يفرضه عليٌ وعلي بناته فور بلوغ الواحدة منهن سن الثامنة من عمرها !

علي عكس ما كانت جارتي تخشي منه، فوجئت بي أوافقها علي رأيها. ليس هذا فقط.. بل وشاركتها في غضبها، وسخطها، علي شخصي الضعيف، وزايدت علي رأيها..قائلة :

‘لا تظلميني يا أختي العزيزة. فأنا أدري بحالي، وأقسى منك في إدانتي لضعفي وقلة حيلتي. إنني أعترف بأنه لولا استسلامي، ولولا عجزي، ولولا ضعفي، ما استأسد زوجي..كما استأسد، وما وصلت وأولادي إلي ما وصلنا إليه. إنني وحدي المسئولة عما أصابني، وحطم حياتي، وأوصلني إلي الحالة التي أتمني فيها الموت علي البقاء في هذه الحياة التي لا يمكن لامرأة عادية أن تقبل بها، أو توافق عليها’.

ولمحت مؤشرات الدهشة، والعجب، علي وجه جارتي ‘أم فلان’ ..

فالذي سمعته مني كان متفقا مع رأيها، ورأي زوجها، وآراء كل سكان شقق عمارتنا، ورغم ذلك لم تسمع منٌي ردا..أو مبررا مقنعا واحدا لاستسلامي لهذا الزوج الجاهل، المتسلٌط، الذي ألغي كل ما جاء بالكتاب السماوي الكريم، وكل ما حدده لنا رسول الإسلام صلٌي الله عليه وسلم، وكل ما انتهت إليه الحضارة الإنسانية بمختلف دياناتها، واتساع اهتماماتها وجاء زوجي بدينه الخاص، مبتكرا حدوده، وفارضا اشتراطاته، ومعانيه، وتفسيراته..التي تتناقض كلها مع ألف باء الدين الذي ولدت منتسبة إليه، ونشأت ملتزمة به، و كبرت في العمر طامعة في هدٌيه..وسماحته.. وتعاليمه.

واحترمت جارتي رغما عنها هذا التناقض الشديد في مبادئي وتصرفاتي. فأنا مسلمة حقيقية، ورغم ذلك وافقت علي خزعبلات الرجل الجاهل، التافه، الذي شاء قدري أن أرتبط به، وأنجب منه ستة من الأولاد والبنات!

ربما يرجع تفهم جارتي لتناقضي الغريب واللا معقول مع ذاتي، إلي اعترافي لها بأنه سبق السيف العذل. بمعني أن خضوعي لهذا الرجل المتحجر، وموافقتي علي أفكاره الجاهلية، يرجع أولا وأخيرا لعجزي عن حماية أولادي مما يمكن أن يدمر حياتهم، في حالة ابتعادي عنهم، وترك البيت تحت رحمة من لا يرحم!

كل ما حصلت عليه من نتائج زيارتي لجارتي، التي اتهمها زوجي ظلما بلا أدني خجل بالعري والفسق والفجور..أن غضبي من نفسي، وسخطي علي ضعفي، تضاعفا مرات ومرات.. وأن كراهيتي للحياة ذاتها شجعني علي الإقدام علي ما كنت أنويه عشرات المرات، وفي كل مرة كنت أخشي من غضب الله فأرجع عن ارتكاب جريمتي.

صدقني إذا قلت لك أنني صممت علي الانتحار والتخلص من حياتي أكثر من عشرين مرة، وفي المرة الحادية والعشرين فور مغادرة شقة جارتي شعرت بإحساس عميق ملأ قلبي وعقلي بأن الله سيرحمني لو نفذت قراري وأنهيت حياتي بيدي! فالعذاب الذي ذقت مرارته طوال معاشرتي لجلادي لا أتصوٌر أنه يزيد علي العذاب الذي ينتظرني في السماء لإقدامي علي الانتحار الذي يحرمه الله الغفور الرحيم بعباده.

انتهزت فرصة خروج زوجي وولديه لصلاة الفجر في زاوية قريبة من المنزل يجتمع فيها مع من شابهه في أفكاره، ومن تعلم منهم استبداده، ومن يعلمهم أسلوبه في جعل حياة من يعيشون معهم جحيما، واطمأننت إلي استمرار بناتي في نومهم.. وتوجهت إلي المطبخ وأغلقت بابه خلفي، ثم أمسكت بسكين حادة قطعت بها شرايين يدي، وجلست علي مقعد خشبي صغير أتابع براحة عميقة لم أشعر بها منذ ربع قرن سيلان دمي الغزير المتدفق من جرحي، وأخذت أتمتم بكلمات صامتة استغفر بها الله، وأتمني رحمته، وأرجع عصياني لتحريمه الانتحار إلي هول العذاب الذي تحملته وصبرت عليه، حتي اللحظة التي فقدت عندها البقية الباقية من صبري، ولم أعد أستطيع فيها تحمل أكثر مما تحملته. ولم أتوقف عن ابتهالاتي للرحيم الغفور إلاٌ بعد أن فقدت الوعي، وللأسف الشديد استرجعته في اليوم التالي علي سرير المستشفي!

لقد شاءت إرادة الله عز وجل أن أعود إلي الحياة بعد أن تصوٌرت أنني نجحت في التخلص منها.

تجمٌع أولادي وأفراد عائلتي أمام سريري، ووجوههم ناطقة بالفرح والسعادة لعودتي إليهم، أما وجه جلادي فكان كالعادة جامدا، غاضبا، وساخطا! لم أسمع منه كلمة واحدة يشجعني بها، أو حتي كلمات: ‘حمدا لله علي سلامتك’.. لم ينطق بها! ولم يكتف بذلك.. وإنما صمم علي إذلالي، وأصر على صدم مشاعر أخوتي وشقيقاتي وبناتي عندما فاجأنا قائلا:

‘لقد ارتكبت جريمة لا تغتفر في حق ديننا، ولا تتصوٌري أن الله سبحانه العادل، القاهر، الجبار، قد غفر لك لأنه سبحانه وتعالي قد أعادك إلي الحياة، وإنما الهدف من هذه العودة هو أن تمضي بقية عمرك في التكفير عن خطيئتك العظمي، ونسأل الله أن يتقبل توبتك، وأن يجعلك من الصالحات المؤمنات’ .

ولم أغضب مما قاله، فلا جديد فيه، ولا كلمة من كلماته تستحق التفكير أو تتطلب الغضب.

أخوتي وشقيقاتي وبناتي هم وحدهم الذين ظهرت علي وجوههم ملامح السخط، والقرف، والكراهية.. وإن كانت صامتة ومكبوتة.

وعدت إلي جحيمي الأسري مرة أخري..

والطريف أن جلادي تصوٌر أنه مضطر إلى أن ‘يطيب خاطري’، ولو للمرة الأولي منذ ربع قرن من الزمان، ففوجئت به يدخل غرفتنا وبادرني قائلا:

‘أعلم إنك غاضبة عندما منعتك بعد زواجنا من قيادة السيارة، حماية لك، وحفاظا علي تعاليم رب السماوات والأرض ! ولا بأس الآن من السماح لك بقيادة السيارة بعد أن سمعت فتوى من الداعية غ…ف تبيح ذلك بشروط محددة، أهمها ضرورة وجود محرم معك في السيارة، مثل أحد ولدينا. لقد اشتريت لك سيارة جديدة تقف الآن أمام المنزل، ولننزل فورا لتجربتها’ .ولم أعلق بكلمة يفهم منها الترحيب أو الرفض، واكتفيت بإبداء دهشتي في سري من هذا الرجل الذي تصوٌر أن السماح لي بالعودة إلي قيادة السيارة هو أكبر تنازل، وأعظم تسامح يمكنه الإغداق عليٌ بهما ! أو ربما يتصوٌر أن إقدامي علي الخلاص من حياتي كان نتيجة هذا الحرمان، وليس نتيجة الأهوال التي سمم بها حياتي وحياة أولادي منذ عرفناه لأول مرة، وحتى تلك اللحظة !

ونزلت معه لركوب السيارة الجديدة، وعندما طلب مني الجلوس أمام عجلة قيادتها.. اعترضت قائلة :’كيف أقود السيارة وأنا منقبة، وأنت تعلم أن نظري ضعيف وإذا وضعت النظارة الطبية تحت النقاب فلن أري شيئا من خلال’ضربة الموسي’ بطول العينين؟ !’ .

ولم يرد زوجي علي اعتراضي، واكتفي بالجلوس إلي جانبي في المقعد الأمامي، وأمرني بالانطلاق!

وسرنا في شارع أو شارعين.. وكنت أصطدم مع المارة والسيارات من حولي وأمامي.. والمدهش إننا مررنا بالقرب من رجال شرطة المرور عساكر وأمناء شرطة وضباط ولم يعترض أحد منهم علي قيادتي السيارة بالنقاب، ولا علي تخبطي وتهديدي لأرواح وممتلكات الآخرين ناهيك عن تهديدي لحياتي وحياة من معي! علي العكس فوجئت برجال المرور يتطلعون إليٌ وربما لمحت علي وجوههم علامات الرضا، والاحترام، والتشجيع !

فالنقاب يحظى شئنا أم أبينا باحترام الكثيرين، وتأييدهم، وإعجابهم، ولا يجرؤ أحد على منعه في الأماكن والمواقف التي ينص القانون على ضرورة الكشف عن الوجه والتحقق من الشخصية !

فلا يخفى عليك أن هناك من المتقدمات لأداء امتحانات المدارس والجامعات من يرتدين النقاب، ولا يستطيع المراقبون التحقق من شخصيتهن، لأنهن يرفضن الكشف عن وجوههن!

وما يقال عن الامتحانات يقال أيضا عن مغادرة المنقبات عبر منافذ الجوازات في المطارات، أو عودتهن إلي البلاد من خلال نفس هذه المنافذ، فلا يعترض الضباط بعد أن يئسوا من الجدل العقيم الرافض للكشف عن الوجه بأي شكل من الأشكال !

ورجال المرور لا يعترضون علي قيادة المنقبات لسياراتهن، رغم أن النقاب لا يسمح لهن بالرؤية الكافية وبالذات علي الجانبين، مما يعرضهن ويعرٌض الآخرين لأخطار قد تكون قاتلة ! لقد قرأت لك منذ زمن بعيد أن رجال المرور في أوروبا وأمريكا يمنعون تعليق حلية صغيرة، مثل الحجر الأزرق، أو الدمية، أو حتي سلسلة تتدلي من المرآة الداخلية أمام قائد السيارة لأن هذه المدلاة رغم صغرها وضآلتها، يمكن أن تحجب بضعة سنتيمترات من مساحة الرؤية. هذا ما يطبقه رجال المرور في العالم كله، منذ عشرات السنين، أما نحن في مصر فلا يعترض واحد منهم علي هذه الخيمة المغلقة والمظلمة فيما عدا ضربة الموسي التقليدية ويسمح للمتخفية شبه العمياء تحتها قيادة السيارة وتهديد حياة وممتلكات كل من يعترض طريقها أو يقترب منها !

ولست في حاجة إلي تكرار ما تعرفه ونعرفه جميعا، عن استغلال البعض لهذا التساهل والاحترام لكل منقبة :

رجال هاربون من العدالة ووجدوا في ارتداء النقاب الحماية الكاملة من الملاحقة والقبض عليهم!

ورجال يرتدون النقاب لتأدية الامتحانات بدلا من الفتيات!

وفتيات فاسدات يحميهن ارتداء النقاب من نظرات المتطفلين، وحراس العمارات وهن يترددن علي شقق ‘العزاب’ !

ورجال يرتدون النقاب ويدقون علي أبواب شقق عشيقاتهم، ويرحب بهم الأزواج باعتبارهن صديقات زوجاتهم!

هذه الطرائف الباكية نسمع عنها ونقرأ تفاصيل ما يكشف عنه في صفحات الحوادث في الصحف، ولا تحتمل التعليق أكثر مما سمعناه وقرأناه، وأعود إلي حكايتي لأقول لك إنني توقفت بالسيارة فجأة.. ونزلت منها وطلبت من زوجي قيادتها وإعادتي إلي منزلي، وكانت آخر مرة قدت فيها سيارة، حتي لا أكون مصدر خطر وتهديد علي حياتي وحياة المحرم بجانبي، وحياة الآخرين.

ولعلك لاحظت قولي بأن هناك من يستغل ارتداء النقاب للقيام بأعمال غير سوية، ومعني ذلك أن الأغلبية من النساء والفتيات المنقبات لا غبار علي تصرفاتهن،ولا طعن في سلوكهن. فمنهن من ارتدت النقاب اقتناعا به، ومنهن أيضا مثلي من أجبرت علي ارتدائه.

الأستاذ إبراهيم..

إن ما ألاقيه من عذاب، هو ذاته عذاب بناتي، وكدت اقتنع بأن هذا هو قدر المرأة منذ طفولتها وحتى مماتها ما دام هناك رجال علي شاكلة الجلاد الذي ابتلينا به.

لم أستطع أن أفعل شيئا لبناتي، ففاقد الشيء لا يعطيه.. كما يقولون. المشكلة الكبرى كانت مع الولدين الشابين. فقد فوجئت بهما يصبحان نسخة طبق الأصل من أبيهما. فهما يؤمنان بما يؤمن به من أفكار، وآراء، وتفسيرات، وممنوعات، ومحرٌمات، ومحظورات !

وكم كانت سعادة الأب بما حققه من نجاح وإصلاح في تربية من يحملان اسمه، ويواصلان سيرته بعد وفاته.

وكنت أتصوٌر أن طالب المدرسة الثانوية، أو شقيقه في الجامعة، لن يلتزما بما فرض عليهما وهما بعيدان عن البيت، لكن ما عرفته منهما، ومن أبيهما، أنهما يطبقان حرفيا في المدرسة والجامعة ما يلتزمان به تماما في المنزل!

والأخطر من هذا.. أن طالب الجامعة أصبح في أفكاره أكثر تطرفا من أبيه، وأكثر منه حماسة ورغبة في إنقاذ الكرة الأرضية من مباذل، وخطايا، وموبقات، وكفر سكانها غير المؤمنين وغير الملتزمين بالأفكار التي يصر علي أنها أنزلت في كتاب الله وأحاديث رسوله صلٌي الله عليه وسلم.

كان الأب بحكم سنه يكتفي بالقول، أما الابن فإنه يري أن فرض الالتزام بهذه الأفكار لا تجدي معه الهداية بالموعظة الحسنة، ولابد من استخدام ‘اليد’ أي القوة في إجبار الشعب علي الالتزام بما فرض عليهم الإيمان والالتزام به حرفيا.
لقد بكيت ساعات طويلة عندما جاء ابني من الجامعة ليشيد بما تحقق في11سبتمبر الماضي في نيويورك! لم أبك فقط علي آلاف الأبرياء الذين قتلوا في هذه العمليات الإرهابية، وإنما كان بكائي الأكثر علي ما رسخ في عقل وقلب ابني من عنف، وحقد، وكراهية تخطت كل ما كنت أتصوٌره أو أتوقعه من فلذة كبدي.

قد تقول إن موقف ابني هو مجرد حالة فردية أو مرضية، لكن هذا الابن نفسه هو الذي كان’يبشرنا’ بأن المئات من رفاقه هللوا مثله لما يصفونه بأنها الحرب التي اشتعلت لتحرق كل من ليس مسلما كإسلامهم، وكل من لا يطبق ما ينادون بتطبيقه !

الخطر كما أري ليس مقصورا علي بيتنا، ولا علي بيوت العشرات، أو المئات غيرنا.. وإنما أؤكد أن العدد أكبر بكثير مما نتصوره. كما أنه ليس وقفا علي الأحياء العشوائية، والمناطق الفقيرة، حيث تنتشر البطالة بين شبابها.. كما يحلو للبعض تبسيط هذه القضية الخطيرة في كل مرة نسمع فيها عن حادثة إرهابية.

إن بيتي يقع في حي راق، وزوجي لا هم له بعد تفننه في تعذيبنا غير جمع المال الوفير من عائدات محلاته، وهو الرجل المتدين، والأمين، والعادل.. كما تؤكد لحيته الطويلة،وزيه الإسلامي الذي لا يخلعه، و ‘السبحة’ التي لا تفارق يده.. يتمتع في الوقت نفسه بأكل حقوق الدولة، فهو لا يدفع ضرائب عن أرباحه الطائلة، ويزوٌر مستنداته ليثبت خسائره، والإفلاس الذي يتهدده!

وولدٌي يدرسان في المدرسة والجامعة، وينتظرهما مال طائل يرثانه عن أبيهما غدا أو بعد غد، ليسارعا بالزواج وإنجاب الأولاد ليبثا في عقولهم وقلوبهم أعنف الأفكار التي غرسها أبوهما فيهما، ليصبحوا أكثر منهما عنفا، وحماسة، وتطرفا.
ليس هذا بلاغا ضد زوجي، ولا صرخة لحماية أولادي من التطرف واستخدام العنف الجاهل، لكنه بلاغ إلي الرأي العام لينظر إلي ما هو أبعد من طرف أنفه.

ورسالتي هذه..أتمني أن يقرأها إذا وجدت الشجاعة لنشرها كل من يتصدى للدفاع عن حقوق المرأة المصرية، وما أكثرهم.. وما أكثرهن.. في كل المجالات.

لقد سمعت عن ثورة المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة، تعليقا علي المسلسل الرمضاني الأخير ‘الحاج متولي’.
لقد نشرت المقالات، وصدرت البيانات، وكلها تدين المسلسل، وترفض أفكاره، وتصحح مفهوم سماح الإسلام بتعدد الزوجات بعكس المفهوم الذي دعا إليه الحاج متولي وزوجاته الأربعة.

كلمات نضالية، وجمل حماسية، وشتائم نالها مؤلف قصة المسلسل، وكاتب أحداثه، ونجومه من الفنانين المبدعين، وكل هذا الهجوم كان من وجهة نظر الثوار والثائرات تعبيرا عن حماية حقوق المرأة، وعدم إهانة كرامتها، وإظهارنا في صورة المرحبة بتعدد زوجات زوجها، والمسالمة مع ضرٌاتها الثلاث.

لا بأس، ولا ضرر، من حماية حقوق المرأة المصرية والاعتراض علي تعدد الزوجات دون الالتزام بشروطه التي تنص عليها الشريعة الإسلامية، لكن هذه القضية الوهمية، الخيالية، التي عرضها مسلسل’الحاج متولي’ لم تكن تستحق كلمة واحدة من سيل الكتابات والمناظرات والاعتراضات والحملات التي جندت لها، وكنت أتمني لو أن بعض هذه الحماسة وجهت لمناقشة قضية واقعية، وخطيرة، مثل المثال الذي قدمته في رسالتي.

الذي حدث لي ورويت لك بعضه فقط، يحدث بالقطع لمئات، وآلاف غيري من نساء وفتيات مصريات، ألاٌ تستحق هذه القضية اهتماما من المدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة المصرية، مثلما أعطوه لقصة خيالية تحولت إلي مسلسل تليفزيوني ترفيهي؟!

إن قضية جلادي نساء مصر.. تمثل واقعا مؤكدا يحدث في مدن وقري عديدة، لا فرق بين حي راق ومنطقة عشوائية، ولا ترجع أسبابها إلي الفقر أو الغني، ولا بين رجال جهلاء ورجال متعلمين، ولا فرق أيضا بين شباب مترف وشباب عاطل عن العمل.

إن انتشار هذه المشكلة البالغة الخطورة علي المجتمع المصري، قبل أن تكون ضد أبسط حقوق المرأة المسلمة، يرجع في رأيي إلي تفشي ‘فيروس العنف اللاديني’ الذي يفتك بعقول وقلوب شبابنا، بعد نجاح أدعياء الدين الذين يسمح لهم بنشر أفكارهم، ومنحهم الصحف، والكتب، والميكروفونات، والمدارس، والمساجد، والزوايا، والبيوت، لمسح أمخاخ شبابنا وفتياتنا، وما أصابني وأصاب أولادي هو نتيجة طبيعية لما يحدث الآن في بلادنا.. تحت سمع وبصر السادة والسيدات المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة.

وأسخف الأمور أن نهلل اليوم لتحرير المرأة الأفغانية بعد سقوط جلادي طالبان، وتنظيم القاعدة، في الوقت الذي نتجاهل فيه ما يحدث للمصريات بصرف النظر عن عددهن اللاتي يعشن حتي هذه اللحظة مثلما عاشت المرأة الأفغانية، فهل نطمع الآن في أن تنال مصريات عديدات بعض ما نالته أخيرا جدا بنات جنسها في أفغانستان؟

آسفة علي الإطالة.. وأحترم صبرك، وأدعو الله أن يوفقك.

( طبق الأصل – أخبار اليوم، المصرية)
 

****
سر اختلاف رموز العناصر الكيميائية عن أسمائها

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: الطب , والعلوم

من درس منا الكيمياء فى الثانوية العامة إن كان ملتحقا بالقسم العلمى أو الشعبة العلمية ، أو حتى درس العلوم فى الإعدادية ، فقد عرف رموز العناصر الكيميائية و عرف الجدول الدورى ، لكنه أبدا لم يعلم اللغز وراء الرمز لبعض العناصر بغير أسمائها ، فمثلا :

الصوديوم Sodium رمزه Na ، و البوتاسيوم Potassium رمزه K ، و التنجستن Tungsten رمزه W ، و الزئبق Mercury رمزه Hg ، و الفضة Silver رمزها Ag ، و الذهب Gold رمزه Au ، و الأنتيمون Antimony رمزه Sb ، و القصدير Tin رمزه Sn ، و الرصاص Lead رمزه Pb ، و الحديد Iron رمزه Fe ، و النحاس Copper رمزه Cu.

و لم يخبرنا معلمو الكيمياء و لا العلوم حول معنى هذه الرموز و أصلها ، و لم تخطر ببالهم أصلا ولا ببال التلاميذ .. و لكنى قد خطرت ببالى تلك المسألة ، و بحثتُ فتوصلتُ إلى أن أصلها أسماء لاتينية قديمة لهذه العناصر ، تغيرت بالإنجليزية بعد ذلك فى عصور لاحقة ، أحد عشر عنصراً بهذه الحالة : تختلف أسماؤها عن رموزها ، و فيما يلى أصل هذه الرموز :

W = Wolfram و معناه بالألمانية قشدة الذئب .

K = Kalium و معناه باللاتينية القلوى لأن أملاحه التى يشتق منها قلوية . أما اسم بوتاسيوم فلأنه مشتق من ملح البوتاس .

Na = Natrium و معناه باللاتينية النطرونى لأنه اشتق من ملح النطرون . أما اسم صوديوم فلأنه مشتق من الصودا الكاوية .

Au = Aurum و معناه باللاتينية الذهب و هى مشتق من اسم إلهة الفجر أورورا.

Ag = Argentum و معناه باللاتينية فضة و منه اشتق اسم الأرجنتين .

Hg = Hydragyrum و معناه باللاتينية الفضة السائلة .

Pb = Plumbum و معناه باللاتينية الرصاص .

Sn = Stannum و معناه باللاتينية ساطع و لامع أو مشع أو مضئ و براق .

Sb = Stibium و معناه باللاتينية علامة .

Fe = Ferrum و معناه باللاتينية حديد .

Cu = Cuprum و معناه باللاتينية نحاس .

أما بقية العناصر الكيميائية فى الجدول الدورى بخلاف هذه العناصر الإحدى عشر المذكورة أعلاه فتتفق أسماؤها مع رموزها . مثلا Ca = Calcium و هكذا . و هو لغز طريف من ألغاز الكيمياء و ملاحظة قيمة حول العناصر الكيميائية.
 

****
الجمهوريات والممالك فى أوروبا

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

هناك اثنتا عشرة مملكة في أوروبا اليوم. فالممالك أقلية جدا فى أوربا . لأن النظام العالمى السائد الآن فى أوروبا والعالم أجمع هو الجمهوريات .. وهو الأقرب لطموحات الشعوب ولتحقيق العدالة للمواطنين وعدم تأليه الحاكم ..

ممالك أوروبا هي :

1- إمارة أندورا .

2- مملكة بلجيكا .

3- مملكة الدانمرك .

4- إمارة ليختنشتاين .

5- دوقية لوكسمبورج .

6- إمارة موناكو .

7- مملكة هولندا .

8- مملكة النرويج .

9- مملكة إسبانيا .

10- مملكة السويد .

11- المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية .

12- دولة مدينة الفاتيكان.

ويوم المُنى حين تتحول بقايا الملكية فى أوروبا إلى جمهوريات .. وكذلك يحصل مع مشيخات وممالك الخليج والمغرب والأردن فى العالم العربى ..

هناك ثمان وثلاثون جمهورية فى أوروبا .. وهي على ذلك أغلبية .. ومعظمها شبه رئاسية . وأنا أفضل النظام شبه الرئاسى .. وأرفض البرلمانى .

الجمهوريات في أوروبا كما يلي :

1- جمهورية ألبانيا .

2- جمهورية أرمينيا .

3- جمهورية النمسا (أوستريا).

4- جمهورية أذربيجان .

5- جمهورية روسيا البيضاء (بيلاروسيا).

6- جمهورية البوسنة والهرسك (بوسنيا وهرتسيزيجوفينا).

7- جمهورية بلغاريا .

8- جمهورية كرواتيا .

9- جمهورية قبرص .

10- جمهورية التشيك (تشيكيا) .

11- جمهورية إستونيا .

12- جمهورية فنلندا .

13- الجمهورية الفرنسية (فرنسا).

14- جمهورية جورجيا .

15- جمهورية ألمانيا الاتحادية .

16- الجمهورية الهيلينية (جمهورية اليونان).

17- جمهورية المجر (هنجاريا).

18- جمهورية أيسلندا .

19- جمهورية أيرلندا .

20- الجمهورية الإيطالية (إيطاليا) .

21- جمهورية كازاخستان .

22- جمهورية لاتفيا .

23- جمهورية ليتوانيا .

24- جمهورية مقدونيا .

25- جمهورية مالطا .

26- جمهورية مولدوفا .

27- جمهورية الجبل الأسود (مونتينيجرو).

28- جمهورية بولندا .

29- الجمهورية البرتغالية (البرتغال).

30- جمهورية رومانيا .

31- الاتحاد الروسى (روسيا).

32- جمهورية سان مارينو .

33- جمهورية صربيا .

34- جمهورية السلوفاك (سلوفاكيا).

35- جمهورية سلوفينيا .

36- جمهورية سويسرا أو الاتحاد السويسرى .

37- جمهورية تركيا .

38- جمهورية أوكرانيا .
 

****
الجمهوريات لا دين لها : فساد مصطلح -الجمهورية الإسلامية-

ديانا أحمد


الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

تعريف الجمهورية حسب موسوعة ويكيبيديا : “إن الجمهورية هي دولة ذات شكل محدد للحكومة ، يمكن للشعب فيه ، أو لجزء كبير منه، السيطرة العليا على الحكومة وحيث لا يتم منح المناصب في الدولة في المقام الأول على أساس الصلات والعلاقات الأسرية العائلية ، أو العسكرية ، أو التجارية. في العصر الحديث ، فإن التعريف الموحد والمبسط للجمهورية هو البلد الذي يكون فيه رئيس الدولة ليس ملكا ولا أميرا ولا عاهلا بل يسمى رئيسا. وكلمة الجمهورية بالعربية منسوبة للجمهور أى للشعب ، وهي بالإنجليزية ريبوبليك Republic كلمة مشتقة من التعبير اللاتيني res publica ، والتي يمكن ترجمتها بـ”علاقة عامة أو شأن عام”، وغالبا ما تستخدم لوصف الدولة التي تستخدم هذا الشكل من الحكومة.”.

والجمهورية هى بالمصطلح الحديث حكم الشعب ، وهى نقيض الملكية . فالملكية توارثية ، وراثية ، عائلية ، أبدية ، متوجة بتاج وعرش ، لا يرحل الحاكم إلا بوفاته ، ويتولى مكانه ولى عهده : شقيقه أو ابنه أو ابنته أو زوجته ، أو عمه ، أو أحد من أقاربه وأسرته ، وهى الأسرة الحاكمة . أما الجمهورية فالحاكم يتم انتخابه ، ويمكث لمدة ولاية (4 أو 5 أو 6 أو 7 سنوات حسب الدستور) ، أو ولايتين .. ويرحل .. ولا يؤبد ولا يورثها لأبنائه أو أسرته .

الجمهورية ابتكار علمانى تنويرى سياسى عظيم .. الجمهورية نظام سياسى ظهر قديما بخفوت واختفى سريعا لكن ازدهاره الحقيقى وظهوره الحقيقى كان فى العصر الحديث ..

الجمهورية ابتكار علمانى تنويرى سياسى عظيم ، وكان النسر دوما بأشكاله المختلفة وأنواعه مرافقا لها وشعارا لها قديما وحديثا ..

الجمهورية كانت ثمرة للثورة الصناعية والأفكار الاشتراكية والشيوعية ، وللعلمانية والليبرالية ، والديمقراطية والتنوير والنهضة فى أوروبا ، ولأفكار وكتابات مونتيسيكو Montesquieu وجان جاك روسو Jean-Jacques Rousseau ، وأفكار ميكيافيللى Machiavelli وجون ميلتون John Milton وجون جريفيل أجارد بوكوك J.G.A. Pocock وجون آدامز John Adams وجيمس ماديسون James Madison وكوينتين إسكينر Quentin Skinner وفيليب بيتيت Philip Pettit وكاس صنشتاين Cass Sunstein .. صحيح أن أصول الجمهورية والفكر الجمهورى تعود إلى روما وجمهورية روما – التى كانت الفترة بين حكم الملوك لروما وحكم الأباطرة لروما – ، وأفكار فلاسفة اليونان الجمهوريين أفلاطون Plato وكتابه الجمهورية وأفكار أرسطوطاليس Aristotle وشيشرون Cicero وتاسيتوس Tacitus وسالوست Sallust ، والأفكار الجمهورية الكلاسيكية Classical Republicanism أو الإنسانية المدنية Civic Humanism وأفكار الفضيلة المدنية Civic Virtue والحكومة المختلطة Mixed Government وسيادة القانون Rule of Law .. إلا أنها فكرة انتكست سريعا فى عهدها فى روما … وتحولت إلى إمبراطورية أى إلى ملكية مرة أخرى .. وبقيت الملكية هى السائدة فى العصور القديمة والوسطى ، حتى بدأ العصر الحديث .. وكانت الجمهورية ثمرة العصر الحديث ، وثمرة التقدم فى شتى المجالات ومختلف مناحى الحياة العلمية والاقتصادية والثقافية والسياسية والدينية إلخ ، وثمرة لاحترام حقوق الإنسان والشعوب .. ونشأت الجمهورية مع ثورات الشعوب فى فرنسا (الثورة الفرنسية) والولايات المتحدة (الثورة الأمريكية) ، وكتابة دستور فرنسا ودستور أمريكا .. وبقيت أقلية منحصرة فى دول أوربية قليلة ..

ثم ازدهرت مرة أخرى بشدة – حتى اليوم – مع نشوء حركات التحرر – من الاستعمار ومن الرجعية – العربية والأفريقية واللاتينية والآسيوية والبلقانية والسوفيتية فى القرن العشرين وخصوصا فى الخمسينات والستينات .. وتمكنت الجمهورية عبر القرن العشرين من اكتساب أراض جديدة ومن تحقيق فتوحات كبيرة لها مكنتها من أن تفرض نفسها وتكون هى النظام الغالب والسائد فى العالم ، وتصبح الممالك أقلية بدائية … وانتهت ممالك وإمبراطوريات قامت على أنقاضها وعلى إثرها جمهوريات .. مثل الإمبراطوريات الألمانية والفرنسية والعثمانية والنمساوية البروسية المجرية والروسية .. وقامت جمهوريات ديمقراطية وعربية وشعبية واشتراكية واتحادية ، ورئاسية وشبه رئاسية وبرلمانية ، قامت وانتشرت فى أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية والوسطى ، وبقيت استراليا وكندا لليوم فى حوزة التاج البريطانى ..

فكانت الجمهوريات دوما ثمرة التقدم والتنوير وثمرة الثورات وثمرة حركات التحرر … وثمرة احترام حقوق الإنسان وحقوق المرأة والطفل والمواثيق الدولية ونضوج البشرية .

ولكن كان الغرب الإمبريالى الاستعمارى – ولا يزال – إضافة إلى ذيوله من دول الرجعية العربية فى الخليج والأردن والمغرب ، كانوا بالمرصاد لحركات التحرر والجمهوريات العربية .. فحاربوها بشدة وأقاموا التحالفات والتكتلات مثل حلف بغداد ومجلس التعاون الخليجى ودبروا المؤامرات والانقلابات وشنوا الحروب والعدوان لمحاولة إجهاضها وإعادة الملكية ونجحوا فى إيران مصدق وأعادوا الشاه … واستخدموا الإخوانية والسلفية (الإسلام السياسى) والأفكار الإسلامية المتطرفة .. وحاربوا الأفكار الاشتراكية والقومية والناصرية .. وأثاروا النعرات الطائفية والدينية والمذهبية ضد الأقباط وضد الشيعة ، والإحن بين الطوائف والنسيج الوطنى الواحد ، وحرضوا الأكراد على العرب ، والعرب على الإيرانيين ، والسنة على الشيعة ، والمسلمين على المسيحيين ، من أجل تقسيم وتمزيق وإضعاف الدول العربية والأفريقية ، وكذلك سلطوا عملاءهم – عملاء السعودية – أى الإخوان والسلفيين فشوهوا صورة وذكرى عبد الناصر والاشتراكية داخل مصر وخارجها أمام الأجيال الجديدة ، ساعدهم فى ذلك إعلام مبارك والسادات ، وكفروه وكفروا المبدعين ومحررى المرأة والتنويريين الشرقيين والغربيين وحرموا النظام الجمهورى والديمقراطية .

واليوم وبعد اصطناعهم ثورات إخوانية وسلفية فى الجمهوريات العربية خاصة مصر وتونس وليبيا (ولا مساس بممالك الخليج السلفية الإخوانية الأمريكية الملتحية أبدا) ، مستغلين كراهية الشعوب العربية فى تلك الجمهوريات لسياسات حكامها ، وبعد أن شعر الإخوان بتمسك الشعوب العربية وخصوصا المثقفين بالجمهوريات ، ورفضهم لما يسمى بالخلافة وهى نظام إمبراطورى متعفن بدائى ملكى قديم لا يختلف فى شئ عن الإمبراطورية الرومانية أو البيزنطية أو الفارسية .. وبعدما طالبوا بتسمية مصر وتونس وليبيا بالولايات العربية أو الإسلامية المتحدة ، تشبها بأمهم وسيدتهم أمريكا … فإذا هاجمتهم قالوا لك : بل الولايات مصطلح عربى للخلافة …

– وها هم الإخوان والسلفيون فى ليبيا يقتلون القذافى دون محاكمات ولا قانون .. بشريعة الغاب الإجرامية .. ويدفنونه فى مكان مجهول تماما كما فعل بيبرس بجثمان قطز .. ويعدمون الجيش الليبى الذى يسمونه كتائب القذافى ، تماما كما أعدم مصعب بن الزبير آلافا من أهل القبلة من جيش المختار الثقفى بعدما أعطاهم الأمان .. ها هم الإخوان والسلفيون ينفذون فتوى شيخهم شيخ الشيطان شيخ الإجرام شيخ الدماء ، ويعيدون التاريخ الإسلامى الدموى الأسود بحذافيره وأشد مع الخيانة وعبادة الناتو … إنه حكم الإسلام .. الذى برهن لنا الإخوان والسلفيون أنه دين سفك الدماء فعلا .. والله محاسبهم على ذلك وهى فى أعناقهم .. فليتحسس الجميع فى مصر وتونس وليبيا (ممن هللوا لهذه الثورات) علمانيين ويساريين وكافة خصوم الإخوان والسلفيين أعناقهم الآن ، وليستعدوا ويتمتعوا بصمود الحسين بن على .. –

فمن الخليفة ؟! محمد بديع أم محمد حسان أم عبد الله آل سعود !! … أم عبد المنعم أبو الفتوح أم سليم العوا أم عبد المنعم الشحات أم عبد الملك الزغبى أم البرهامى أم الحوينى أم على جمعة أم أحمد الطيب أم يوسف القرضاوى أم ابنه أم حمدين صباحى وكل إخوانى وسلفى ومنبطح للإخوان والسلفيين !!

وأين عاصمة الخلافة ؟! فى الرياض بالتأكيد ، أم فى تل أبيب ، أم فى واشنطن !!

بعد ذلك ، خرج الإخوان علينا بالاختراع الجديد تشبها بسيدتهم إيران ، ولو كخدعة مرحلية للوصول إلى الهدف النهائى خلافة على منهاج آل سعود والسلفية ، قال القرضاوى شيخ الإخوان شيخ الإجرام شيخ قطر وسفك الدماء ، قال إنه يدعو إلى إقامة جمهورية إسلامية تجمع مصر وليبيا وتونس … يكافئ به قتلته ومجرميه والناتو وإسرائيل .. ويكافئ العلمانيين والليبراليين القوادين المنبطحين المؤيدين لإخوانه وسلفييه الملتحين .. وقال حزب النور السلفى فى مصر – والأصح أنه حزب الظلام لا النور – إنه يدعو إلى تغيير اسم مصر إلى جمهورية مصر الإسلامية .. أو الجمهورية العربية الإسلامية ..

وهذا المصطلح (الجمهورية الإسلامية) هو مصطلح غير شرعى وغير جائز تتلقب به رسميا دول ثيوقراطية دينية هى : موريتانيا ، إيران ، أفغانستان ، باكستان .

لكن هل رأيتم دولة أوروبية أو غربية ذات أغلبية مسيحية ، أسمت نفسها مملكة هولندا المسيحية مثلا … أو جمهورية فرنسا المسيحية .. أو جمهورية إيطاليا المسيحية .. أو جمهورية إسرائيل اليهودية … أو جمهورية الهند الهندوسية .. أو جمهورية الصين البوذية !! … طبعا لا …

هذا اختراع إخوانى سلفى صرف خالص .. لوجه الشيطان .. لوجه الخراب .. لوجه أمريكا والناتو والتقسيم والتمزيق والغزو ..

الجمهورية يا بهائم الإخوانية والسلفية ، الجمهورية هى ابتكار علمانى ، لا ابتكار دينى ولا إسلامى ولا ظلامى ولا إخوانى ولا سلفى ، بل هى عدوتكم اللدودة .. العلمانية ترفض تماما خلط الدين بالسياسة .. وترفض تماما الدول الثيوقراطية أى الدول الإسلامية .. أو المسيحية إن وجدت أو البوذية إلخ …

الجمهورية لم ولا ولن تكون إلا علمانية فقط …

إن كنتم تريدونها إسلامية فاجعلوها خلافة أى ملكية ..

أما الجمهوريات فلم ولا ولن تنتسب إلى الأديان أبدا .. لأنها نظام سياسى علمانى وليست نظاما دينيا ولا نظاما ثيوقراطيا ولا نظاما يخلط الدين بالسياسة ..
 

****
تقاويم العالم : عن الزمن والأيام والشهور

 


ديانا أحمد

الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25

المحور: دراسات وأبحاث في التاريخ والتراث
 

الألفية = 10 قرون . القرن = 100 سنة . العقد = عشر سنوات . السنة = 12 شهر . الشهر = 4 أسابيع . الأسبوع = 7 أيام . اليوم = 24 ساعة . الساعة = 60 دقيقة . الدقيقة = 60 ثانية.

Millennium = 10 Centuries . Century = 100 Years .Decade = 10 Years.Year = 12 Months .Month = 4 Weeks .Week = 7 Days . Day = 24 Hours .Hour = 60 Minutes .Minute = 60 Seconds

أما الجيل Generation فاختلف فيه فكان قديما يساوي نحو ألف سنة لطول عمر الإنسان الأول. أما اليوم فيتراوح فى رأيي ما بين 90 و 25 سنة.

ولا شك أن الزمن وطريقة حسابه قد شغلت الإنسان منذ قديم الأزل ، وأصبح كل تقويم يرمز إلى حضارته ، ويرتبط بالأديان والطقوس الدينية والزراعية ، ويرتبط بالتاريخ وتوثيق الأحداث .. ومع تطور الإنسان ازدادت حاجته لتسجيل الزمن ..

قسم الشهر إلى 30 يوما من أجل أن القمر يكمل دورة كاملة من محاق إلى محاق فى 29 يوما أى ما يقرب من 30 يوما فتم اختصارها إلى ثلاثين . وأما الأسبوع فنتيجة رؤية الحضارات القديمة (خصوصا البابليين) للسبعة أجرام سماوية بالعين المجردة ونسجوا حولها الأساطير وهى :الشمس والقمر وعطارد والزهرة والمريخ والمشترى وزحل. قاموا بتقسيم الشهر إلى 4 فترات كل فترة مكونة من سبعة أيام حتى أنهم أسموا هذه الأيام السبعة على أسماء هذه الكواكب أو بالأحرى الآلهة فقد ألهوا هذه الأجرام. وارتبطت بأساطيرهم . ولاحظوا أن الاعتدال الربيعي يتكرر كل 365 يوما .

و فيما يلى اسم الجرم السماوي بالعربية :

وبالسومرية
وبالبابلية
وبالإغريقية
وباللاتينية
وبالسنسكريتية
واسم اليوم المقابل له والمسمى على اسمه من أيام الأسبوع

الشمس :

أوتو Utu
شمش Shamash
هليوس Helios
سول Sol
رافى Ravi
الأحد

القمر :

نانا Nanna
سين Sin
سيلين Selene
لونا Luna
سوم Som
الاثنين

المريخ :

جوجالانا Gugalanna
نيرجال Nergal
أريس Ares
مارس Mars
منجالا Mangala
الثلاثاء

عطارد :

إنكى Enki
نابو Nabu
هرميس Hermes
مركوريوس Mercurius
بوذا Budha
الأربعاء

المشترى :

إنليل Enlil
مردوك Marduk
زيوس Zeus
أيوبتر Iuppiter
بريهاسباتى Brihaspati
الخميس

الزهرة :

إنانا Inanna
عشتار Ishtar
أفروديت Aphrodite
فينوس Venus
شوكرا Shukra
الجمعة

زحل :

نينورتا Ninurta
نينورتا Ninurta
كرونوس Kronos
ساتورنوس Saturnus
شانى Shani
السبت

ومن الجدير بالذكر أن تسميات الأيام العربية تختلف عن الإنجليزية والأيام باللغات الأوربية حيث بالعربية : الأحد معناه الواحد أو الأول ، على اعتبار أنه التالي بعد الجمعة يوم المسلمين المقدس وعطلتهم ويوم صلاتهم ، والسبت يوم اليهود المقدس ، والاثنين معناه اليوم الثانى ، والثلاثاء معناه اليوم الثالث ، والأربعاء معناه اليوم الرابع ، والخميس معناه اليوم الخامس.

وكان أسماء الأيام العربية فى الجاهلية (قبل الإسلام) كما يلي :

السبت : شيار لعله من شارَ العسلَ يشُوره شَوْراً وشِياراً وشِيَارَة ومَشَاراً ومَشَارة: استخرجه من الوَقْبَة وأخذه من موضعه أو الشَّارَة والشُّوْرَة: الحُسْن والهيئة واللِّباس أو الجميل والحسن الوجه .

الأحــد : أول .لعله بمعنى أول الأسبوع.

الاثنين : أهون .

الثلاثاء: جُـبار .

الأربعاء : دُبـار .

الخميس: مؤنس .

الجمعة:عـروبـة.

الأحد : الأول أي أول الأسبوع.

الاثنين : أهون أفعل تفضيل مشتق من الهون أي السكينة والوقار.ويسمى أيضا أوهد .اشتق اسمه من الوَهْدَة، أي الانحطاط لانخفاض العدد من الأوّل إلى الثّاني.

الثلاثاء : جبار ومعناه الهدر كقولهم ذهب دمه جباراً.

الأربعاء : دبار أي بعد ذهاب الوقت .

الخميس : مؤنس أي الذي يذهب الوحشة.

الجمعة : عَروبة ربما من الإفصاح و الإعراب.

قال ابن دريد :

أؤمل أن أعيش وأن يومي بأول أو بأهون أو جبـار

أو التالي دبار فإن أفـتـه فمؤنس أو عروبة أو شيار

أما معاني أسماء الأيام بالإنجليزية فمستوحاة من المعنى القديم وأسماء الأجرام السماوية السبعة وآلهتها :

Saturday (السبت) أى يوم زحل أو ساتورن. و Sunday (الأحد) أى يوم الشمس. و Monday (الاثنين) أى يوم القمر. و Tuesday (الثلاثاء) على اسم إله البلاد الاسكندنافية الشمالية الأوربية القديمة تاير Tyr والمساوي لإله الحرب اللاتيني الروماني مارس أى يوم تاير. و Wednesday (الأربعاء) على اسم كبير آلهة بلاد الشمال الأوربية الاسكندنافية أودين Odin أى يوم أودين .. ويسمى أودين أيضا باسم وودان Wodan أو وودين Woden. و Thursday (الخميس) على اسم إله الرعد الشمالي الأوربى الاسكندنافى ثور Thor أى يوم ثور. و Friday (الجمعة) على اسم زوجة الإله أودين واسمها فريج Frigg أى يوم فريج.

أما معاني أسماء الأيام بالإيطالية :

Sabato أى السبت . و Domenica أى اليوم الرباني أو الإلهي. و Lunedi أى يوم الإلهة لونا أو يوم القمر. و Martedi أى يوم الإله مارس أو المريخ. و Mercoledi أى يوم عطارد أو الإله مركوريوس. و Giovedi أى يوم جيوف Giove أى الإله جوبيتر أو المشترى. و Venerdi أى يوم الإلهة فينوس أو الزهرة. ويتشابه ذلك مع الفرنسية والأسبانية واللاتينية (لكن فى اللاتينية السبت هو يوم ساتورن أى زحل والأحد يوم سول أى الشمس وتم استبدالهما بعد اعتناق الأوربيين المسيحية فجعلوا يوم زحل هو السبت ويوم الشمس هو اليوم الربانى أو يوم الرب).

ومعاني أسماء الأيام بالألمانية :

Samstag أى يوم زحل (السبت) ، Sonntag أى يوم الشمس (الأحد) ، Montag أى يوم القمر (الاثنين) ، Dienstag أى يوم تاير Tyr (الثلاثاء) ، Mittwoch أى منتصف الأسبوع (الأربعاء) ، Donnerstag أى يوم ثور Thor واسمه بالألمانية دونار Donar (الخميس) ، Freitag أى يوم فريج واسمها بالألمانية فريا Freya (الجمعة).

ومعاني أسماء الأيام بالبرتغالية (لعله مقتبس من العربية بحكم الوجود العربى الإسلامى الطويل بالأندلس) :

domingo أى اليوم الرباني (الأحد) ، segunda-feira أى اليوم الثانى (الاثنين) ، terça-feira أى اليوم الثالث (الثلاثاء) ، quarta-feira أى اليوم الرابع (الأربعاء) ، quinta-feira أى اليوم الخامس (الخميس) ، sexta-feira أى اليوم السادس (الجمعة) ، sábado أى السبت.

ومعاني أسماء الأيام فى اللاتينية الكنسية Ecclesiastical Latin :

Dominica ، feria secunda ، feria tertia ، feria quarta ، feria quinta ، feria sexta ، sabbatum .

ونفس أسماء الأيام العربية تجدها فى ماليزيا وإندونيسيا .

أما أسماء الأيام بالفارسية ومعانيها فهى كالتالي :

يکشنبه أى اليوم الأول (الأحد) ، دوشنبه أى اليوم الثانى (الاثنين) ، سه شنبه أى اليوم الثالث (الثلاثاء) ، چهارشنبه أى اليوم الرابع (الأربعاء) ، پنجشنبه أى اليوم الخامس (الخميس) ، جمعه أى الجمعة ، شنبه أى اليوم فقط (السبت).

أما أسماء الأيام بالعبرية فمتشابهة مع أسمائها بالعربية :

الأحد : يوم ريشون (יום ראשון) أى اليوم الأول . الاثنين : يوم شينى (יום שני) أى اليوم الثانى. الثلاثاء: يوم شليشى (יום שלישי) أى اليوم الثالث. الأربعاء : يوم رفيعى (יום רבעי) أى اليوم الرابع. الخميس : يوم خميسى (יום חמישי) أى اليوم الخامس. الجمعة : يوم شيشى أى اليوم السادس(יום ששי) . السبت : يوم شبات (יום שבת) .

ومن الجدير بالذكر أيضا أنه ليس كل العالم قد تبنى نظام الأسبوع ذي الأيام السبعة ، فمثلا كان الرومان القدماء والإتروسكيون يستخدمون نظام الأسبوع ذى الثمانية أيام فيما يعرف باسم دورة الأسواق Nundinal cycle ثم تبنى أغسطس النظام الجوليانى أى اتخذ نظام الأسبوع ذى السبعة أيام. واتخذ الكلت Celts نظام الأسبوع ذى التسعة أيام.وكذلك تشابه البلطيق القدامى Ancient Balts فى ذلك مع الكلت . واتخذ الصينيون نظام الأسبوع ذى العشرة أيام فى عهد أسرة شانج (1200-1045 ق م) . وكان الأسبوع عند قدماء المصريين مكونا من عشرة أيام والشهر يحوي 3 أسابيع بالإضافة إلى الأيام الخمسة الأخيرة (أيام النسئ). وفى عهد الثورة الفرنسية ألغت فرنسا العمل بنظام الأسبوع ذى السبعة أيام واتخذوا نظام الأسبوع ذى العشرة أيام مع بداية الثورة الفرنسية فى عام 1793. ولكن اتفاق عام 1801 الذى أعاد إنشاء الكنيسة الرومانية الكاثوليكية فى فرنسا ، قد أعاد نظام الأسبوع ذى السبعة أيام منذ عيد القيامة المجيد 18 أبريل 1802.وفى عام 1929 أوقف الاتحاد السوفيتي العمل بنظام الأسبوع ذى السبعة أيام واتخذ نظام الأسبوع ذى الخمسة أيام ثم نظام الأسبوع ذى الستة أيام . وأعاد الاتحاد السوفيتي العمل بنظام الأسبوع ذى السبعة أيام فى 27 يونيو 1940.
وعند الأزتك كان الأسبوع يتكون من 13 يوما وكذلك المايا. وأيضا كانوا يجعلون الأسبوع 20 يوما.

حقائق :

- 1 أسبوع = 7 أيام = 168 ساعة = 10.080 دقائق = 604.800 ثوان.

- 1 سنة حسب التقويم الجريجورى = 52 أسبوع + 1 يوم (يومان فى السنة الكبيسة).

- 1 أسبوع = 23.01% من متوسط الشهر.

****

معاني أسماء الشهور الميلادية : (والتقويم الميلادى أى الجريجورى هو تقويم شمسى عالمى وبدأ التاريخ به بميلاد المسيح ولكنه أقدم من ذلك وهو رومانى مقتبس من التقويم المصرى القديم)

يناير January : نسبة إلى يانوس Janus إله الأبواب عند الرومان. واسم الشهر باللاتينية يانورايوس Ianuarius .

فبراير February : من الكلمة اللاتينية فبروم februum و معناها تطهير أو تنقية .. واسم الشهر باللاتينية فبرواريوس Februarius .. من طقس التطهير لدى الرومان Februa الذى كان يعقد فى 15 فبراير .

مارس March : على اسم مارس Mars إله الحرب لدى الرومان. واسم الشهر باللاتينية مارتيوس Martius .

أبريل April : من الفعل اللاتينى يفتح aperire .. وقيل من اسم أفروديت إلهة الحب. واسم الشهر باللاتينية أبريليس Aprilis .

مايو May : على اسم مايا Maia إلهة الخصوبة عند الرومان. وقال أوفيد إن أصل التسمية من الكلمة maiores ومعناها شيوخ كما رأى أن أصل يونيو من الكلمة iuniores ومعناها شباب.واسم الشهر باللاتينية مايوس Maius .

يونيو June : على اسم جونو Juno زوجة جوبيتر كبير الآلهة الرومانية. وقال أوفيد تفسيرا آخر سبق أن ذكرناه فى مايو. واسم الشهر باللاتينية يونيوس Iunius.

يوليو July : على اسم يوليوس قيصر Julius Caesar . وكان يسمى قبل ذلك باسم كوينتيليس Quintilis أى الخامس.

أغسطس August : على اسم أغسطس Augustus . وكان يسمى من قبل سكستيليس Sextilis أى السادس.

سبتمبر September : كلمة septimus معناها باللاتينية السابع أى الشهر السابع حيث كانت السنة الرومانية تبدأ من مارس لا من يناير. واسمه باللاتينية كالإنجليزية تماما.

أكتوبر October : كلمة octo معناها ثمانية. أى الشهر الثامن.واسمه باللاتينية كالإنجليزية تماما.

نوفمبر November : كلمة novem معناها تسعة أى الشهر التاسع .واسمه باللاتينية كالإنجليزية تماما.

ديسمبر December : كلمة decem معناها عشرة أى الشهر العاشر. واسمه باللاتينية كالإنجليزية تماما.

****

الأسماء العربية للشهور الميلادية (الشهور السريانية ، فى سوريا وفلسطين والعراق والأردن):

يناير : كانون الثانى . فبراير : شباط .مارس: آذار. أبريل : نيسان . مايو : أيار. يونيو: حزيران. يوليو: تموز. أغسطس: آب. سبتمبر : أيلول . أكتوبر: تشرين الأول. نوفمبر : تشرين الثانى. ديسمبر : كانون الأول.

ومعظمها اقتبسها اليهود فى أسماء تقويمهم العبري مثل شباط Shevat שבט و آذار Adar אדר ونيسان Nisan ניסן وأيار Iyar אייר وتموز Tammuz תמוז و آب Av אב و أيلول Elul אלול و تشرين Tishrei תשרי (تشري).

****

معاني أسماء الشهور الهجرية: (والتقويم الهجرى تقويم قمرى دينى عربى .. وبدأ مع هجرة الرسول من مكة إلى المدينة)

محرم ، صفر ، ربيع الأول ، ربيع الآخِر ، جمادى الأولى ، جمادى الآخرة ، رجب ، شعبان ، رمضان ، شوال ، ذو القعدة ، ذو الحجة.

محرم: سُمِّيَ بذلك لأن العرب قبل وبعد الإسلام حرموا القتال فيه.

صفر: سمي بذلك لأن ديار العرب كانت تَصْفَر أي تخلو من أهلها، لخروجهم فيه ليقتاتوا ويبحثوا عن الطعام ويسافروا هربا من حر الصيف.

ربيع الأول: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الربيع (المقصود الخريف لأن الخريف مثل الربيع .. وما بعد الخريف الشتاء على عكس الربيع الذى يليه الصيف) فلزمه ذلك الاسم.

ربيع الآخِر: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الربيع (المقصود الخريف) أيضا فلزمه ذلك الاسم، ويقال فيه “ربيع الآخِر” أى الأخير ولا يقال “ربيع الثاني”؛ لأن الثاني تُوحي بوجود ثالث، بينما يوجد ربيعان فقط.

جُمادى الأولى: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الشتاء حيث يتجمد الماء؛ فلزمه ذلك الاسم.

جمادى الآخِرة: سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الشتاء أيضًا؛ فلزمه ذلك الاسم. ويقال فيه “جمادى الآخِرة” أى الأخيرة ولا يقال “جمادى الثانية”؛ لأن الثانية توحي بوجود ثالثة، بينما يوجد جُماديان فقط.

رجب: سمي بذلك لأن العرب كانوا يعظمونه بترك القتال فيه، يقال رجب الشيءَ أي هابه وعظمه.

شعبان: سمي بذلك لأن العرب كانت تتشعب فيه (أي تتفرق)؛ للحرب والإغارات بعد قعودهم في شهر رجب.

رمضان: سمي بذلك اشتقاقا من الرمضاء، حيث كانت الفترة التي سمي فيها شديدة الحر، يقال: رمضت الحجارة.. إذا سخنت بتأثير الشمس.

شوال: سُمّي بذلك لأنه تسمى في فترة تشوَّلت فيها ألبان الإبل (نقصت وجف لبنها).وقيل : إن الإبل كانت تشول بأذنابها أي ترفعها وقت التسمية طلبا للإخصاب والتلقيح.

ذو القعدة: سمي بذلك لأن العرب كانت تقعد فيه عن القتال على اعتباره من الأشهر الحرم.

ذو الحجة: سمي بذلك لأن العرب عرفت الحج في هذا الشهر.

والشهور العربية لم تكن في الجاهلية تسمى بأسمائها المعروفة اليوم ، ولكنها كانت كما يلي:

محرم : مؤتمِر، وذلك لكونهم كانوا يأتمـرون فيه للتـــشاور.

صفر : ناجر ، من النجر، أي شدة الحر .لأن الإِبلَ تَنْجَرُ فيه من شدة الحرّ، من نَجِرَ يَنْجَرُ نَجَراً إِذا أَكْثَرَ من شرب الماء ولم يكَدْ يَرْوَى.
ربيع الأول : خوان ، صيغة المبالغة من خائن .

ربيع الثاني : وبصان ، سُمّي بذلك لوَبِيص السلاح فيه أَي بَريقه.

جمادى الأولى : حنين ، أي الشوق ، أو كان يسمى : ختم ، أي الجرة الخضراء .

جمادى الآخرة : رُنى ، سمي هذا الشهر رُبَّى لأَن فيه يعلم ما نُتِجَتْ حُرُوبُهم إذا ما انجلت عنه، مأْخوذ من الرُّبَّى أي الشاة النُّفَساء.

رجب : الأصم ، وذلك لأنه لم تكن تسمع فيه قعقعة السلاح ، لأنه محرم لا قتال فيه .وسمي هذا الشهر أيضا مُنْصِل الأَسِنّـَة أَي مخرِج الأَسِنَّة من أَماكنها، لأن أهل الجاهلية كانوا إِذا دخل رجب نزَعوا أَسِنَّة الرِّماح ونِصالَ السِّهام إِبطالاً للقتال فيه وقطعاً لأَسباب الفِتَن، لكونه من الأشهر الحُرُم.

شـعبان : عاذل ، أي : لائم.

رمضان : ناتق .أى بارز أو الرافع والمزعزع .

شوال : وعل . لعله الحيوان المعروف وهو تيس الجبل أو الصخرة المشرفة من الجبل أو بمعنى الشريف.

ذو القعدة : ورنة ، ويسمى أيضاً هواع ، وهي أنثى الحرباء .والتورن كثرة التدهن والنعيم.

ذو الحجة : بُرَك ، أي برك البعير في هذا الشهر للنحر ، وهو شهر الحج. وربما من البركة. ويسمى أيضا الميمون.

قال المُفَضَّل الضَّبِّي: كانت العرب تقول في الجاهلية لشعبان عاذِلٌ، ولرمضان ناتِق، ولشَوَّال وَعْلٌ، ولذي القَعْدة وَرْنَة، ولذي الحِجَّة بُرَك، ولمُحَرَّم مُؤْتَمِر، ولصَفَر ناجِرٌ، ولربيعٍ الأَوّلِ خَوّان، ولرَبيعٍ الآخِر وَبْصانُ، ولجُمادَى الأُولى رُنَّى، ولجُمادَى الآخرة حَنِين، ولرَجَب الأَصَمُّ.

****

أسماء الشهور الفرعونية (المصرية القديمة التى احتفظ التقويم القبطي الزراعي والكنسي بها) :

توت ، بابة ، هاتور ، كيهك ، طوبة ، أمشير ، برمهات ، برمودة ، بشنس ، بؤونة ، أبيب ، مسرى.

توت Thout الشهر الأول في السنة القبطية. نسبة إلى الإله ( تحوت ) Thoth إله الحكمة والعلوم والفنون والاختراعات ومخترع الكتابة ومقسم الزمن ، ويصور بشكل رجل رأسه رأس طائر اللقلق . وفي التقويم الميلادي يبدأ من 11 سبتمبر إلى 10 أكتوبر .وهو أول شهر في فصل أخـِت Akhet (أي: الغمر) في مصر الفرعونية عندما يغطي فيضان النيل الأرض. وكان يحتفل باليوم الأول منه ويستمر الاحتفال به أسبوعا، حتى أيام الظاهر بيبرس الذي منع الاحتفال به عام 1100 م لتطرف الغوغاء في استخدام الحرية، ثم عاود الأقباط إحيائه في مصر ويسمى ( النيروز) وهي كلمة مشتقة من الكلمة القبطية “ني- ياروؤو” ومعناها “الأنهار”. ويوافق اليوم الأول من شهر توت لدى الأقباط الاحتفال بعيد الشهداء، حيث يأكل الأقباط البلح الأحمر الذي يرمز خارجه الأحمر لدم الشهداء وقلبه الأبيض لنقاوتهم وبذرته الصلبة لصلابة إيمانهم. وفى المثل (توت ري ولا فوت) أى الفلاح الذى لا يستطيع أن يروى أرضه هذا الشهر لا يستفيد من زراعتها ، و ( توت يقول للحر موت ) نسبة إلى انكسار نسبة الحرارة فى هذا الشهر ، و ( توت حاوي توت ) أى أن الحاوي يتكلم بالعلم والمعرفة بلسان الإله توت .

بابة Paopi الشهر الثاني في السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 11 أكتوبر إلى 10 نوفمبر.وهو ثانى شهر في فصل أخـِت Akhet (أي: الغمر) في مصر الفرعونية عندما يغطي فيضان النيل الأرض. واسم الشهر نسبة إلى الإله حابى Hapy إله النيل . وفى المثل (بابة خش واقفل الدرابة) أى الطاقة ” “النافذة الضيقة فى البيوت الريفية” اتقاء للبرد فى هذا الشهر ، و ( إن صح زرع بابه يغلب النهابة وإن خاب زرع بابة ما يجيبش ولا لبابة ) أى أن كثرة المحصول فى بابة مربحة مهما انتهب منها.

هاتور Hathor هو الشهر الثالث في السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 11 نوفمبر – 9 ديسمبر. وهو ثالث شهر في فصل أخـِت Akhet (أي: الغمر) في مصر الفرعونية عندما يغطي فيضان النيل الأرض. واسم الشهر مشتق من حتحور البقرة المقدسة إلهة الجمال والخصب والنماء والحب لدى الفراعنة وهى رمز للإلهة إيزيس. وفى المثل (هاتور أبو الدهب المنثور) يقصد القمح . و ( إن فاتك هاتور اصبر لما السنة تدور ) .

كيهك Koiak هو الشهر الرابع في السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 10 ديسمبر إلى 8 يناير . وهو رابع شهر في فصل أخـِت Akhet (أي: الغمر) في مصر الفرعونية عندما يغطي فيضان النيل الأرض. واسم الشهر مشتق من الاسم الهيروغليفى: كا – ها – كا ، ويعني: أفضل الأفضل، وهو اسم العجل المقدس أپيس وهو إله الخير لدى الفراعنة.وفى المثل (كياك صباحك مساك ، حضر غداك لعشاك) و ( البهايم اللى متشبعش فى كياك ادعى عليها بالهلاك ). ويشتهر بالسمك (سمك كيهك).

طوبة Tobi هو الشهر الخامس من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 9 يناير إلى 7 فبراير. وهو أول شهر في موسم پرويـِت Proyet (أي: النماء) في مصر الفرعونية. واسم الشهر مشتق من : أمسو – خـِم Amso Khem، وهي صيغة من أسماء الإله آمون رع Amun Ra.وفى المثل (طوبة يخلى الصبية جلدة والعجوزة قردة) و (والله مريتى يا طوبة وما بليتى عرقوبة) و (الاسم لطوبة والفعل لأمشير) و ( طوبة تزيد الشمس طوبة ).

أمشير Meshir هو الشهر السادس من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 8 فبراير إلى 9 مارس. وهو ثاني أشهر موسم پرويـِت (أي: النماء) في مصر الفرعونية. واسم الشهر مشتق من : مـِشير Mechir وهو إله الريح والزوابع لدي الفراعنة. وفى المثل (أمشير أبو الزعابيب) و ( أمشير أبو الزعابير الكتير ياخد العجوزة ويطير ).

برمهات Paremhat الشهر السابع في السنة القبطية. ويقع بين 10 مارس و 8 أبريل. وهو ثالث شهر في فصل پرويـِت (أي: النماء) في مصر الفرعونية، عندما ينحسر فيضان النيل وتبدأ المحاصيل في النمو في أرض مصر. واسم الشهر مشتق من اسمه الفرعوني “با إن أمنحوتب” أى شهر أمنحوتب الأول فقد سمى على اسمه وكان من قبل يسمى ركيح ندجيس Rekeh-nedjes. وفى المثل ( برمهات روح الغيط وهات ).

برمودة Paremoude الشهر الثامن من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادى يبدأ من 9 أبريل إلى 8 مايو. وهو رابع أشهر موسم پرويـِت (أي: النماء) في مصر الفرعونية عندما تنحسر مياه فيضان النيل وتبدأ المحاصيل في النمو في أرض مصر. واسم الشهر مشتق من : رينينوتيت Renenutet وهى إلهة الحصول على الاسم الصحيح وإلهة التغذية أى الروح خلال الولادة لدى الفراعنة وتمثل بشكل أفعى الكوبرا أو امرأة لها رأس كوبرا أو أفعى ذات رأس امرأة وكإلهة للحصاد والإثمار.وفى المثل ( برمودة دق بالعامودة ) أى دق سنابل القمح بعد نضجها.

بشنس Pashons الشهر التاسع من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 9 مايو إلى 7 يونيو. وهو أول أشهر موسم شمو Shemu (أي: الحصاد) في مصر الفرعونية. واسم الشهر مشتق من : خونسو Khonsu وهو إله القمر لدي الفراعنة. وفى المثل ( بشنس يكنس الغيط كنس ).

بؤونة Paoni الشهر العاشر من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 8 يونيو إلى 7 يوليو. وهو ثاني أشهر موسم شمو (أي: الحصاد) في مصر الفرعونية. واسم الشهر بالديموطيقية: ؟. و بؤونة “بايني” بالقبطي وأصله بالهيروغليفية “باع إن إن تى” أى شهر احتفال الوادى نسبة للاحتفال أو المهرجان الجميل فى الوادى فى طيبة The Beautiful Festival of the Valley الذى كان المصريون القدماء يقيمونه فيه. أو (با أونى) أو وادي الحجارة نسبة إلى ( وادي الملوك ) الشهير بالقرنة بالأقصر ، و فيه تستوي المعادن والأحجار ولذا يسميه العامة (بؤونة الحجر) نسبة لشدة القيظ.ويقال في الأمثال (بؤونة تكثر فيها الحرارة الملعونة) و(بؤونة نقل وتخزين المونة ) أى المؤونة للاحتفاظ بها بقية العام وكان التخزين أحد عادات المصريون القدماء خشية الفيضان الجارف أو انقطاع الفيضان ويقال (عسل بؤونة).

أبيب Epip الشهر الحادي عشر من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 8 يوليو إلى 6 أغسطس. وهو ثالث أشهر موسم شمو (أي: الحصاد) في مصر الفرعونية. واسم الشهر مشتق من : أبيب Apep (أبوفيس Apophis) وهي الحية التي قتلها حورس وهى روح شريرة وهى إله الظلام والفوضى وعدو الضياء وعدو ماعت إلهة الحقيقة والعدالة والنظام .ويقول المثل ( أبيب فيه العنب يطيب ) ويقول المثل أيضا ( أبيب مية النيل فيه تريب ) نسبة إلى الفيضان.

مسرى Mesori الشهر الثاني عشر من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 7 أغسطس إلى 5 سبتمبر. وهو رابع أشهر موسم شمو (أي: الحصاد) في مصر الفرعونية. واسم الشهر مشتق من الكلمة : مِس – إن – رع (أي: ولادة الشمس). ويقال فى المثل ( عنب مسرى إن فاتك متلقاش ولا كسرة ) حث على الإسراع فى زراعة الذرة. و(إن فاتك مسرى متلاقيش ولا كسرة).ويقال (مسرى تجرى فيه كل ترعة عسرة ) حيث تزداد مياه الفيضان فتغمر كل مصر.

النسئ Pi Kogi Enavot .. أيام النسئ الخمسة تكون فى نهاية العام القبطي. مشتق من الكلمة الهيروغليفية بى كوجى إنافوت أى الشهر الصغير.وهو الشهر الثالث عشر من السنة القبطية. وفي التقويم الميلادي يبدأ من 6 سبتمبر إلى 10 سبتمبر. وهو آخر أشهر موسم شمو (أي: الحصاد) في مصر الفرعونية. وأما اسم النسئ فقد أخذه الأقباط من اللفظ العربى النسئ ومعناه التأجيل أو الزيادة . والنسئ المذكور فى القرآن الكريم لا علاقة له بهذا النسئ إلا بالاسم فقط.

يقول القلقشندى فى كتابه صبح الأعشى فى صناعة الإنشا على لسان أحد الرحالة (عرفتُ أكثر المعمور من الأرض فلم أرى مثل ما بمصر من ماء طوبة ولبن أمشير وخروب برمهات وورد برمودة ونبق بشنس وتين بؤونة وعسل أبيب وعنب مسرى ورطب توت ورمان بابة وموز هاتور وسمك كيهك).

****

التقويم السرياني Assyrian calendar :

هي تقويم شمسي مؤلف من 12 شهر أصولها في اللغة الآرامية، دخلت اللغة العربية من خلال اللغة السريانية ثم تم تعريبها. حيث أصبحت ترد بكثرة في الكتب العربية القديمة. وبقيت مستعملة عند الناطقين بالعربية إلى أن استبدلتها بعض الدول العربية بالأشهر الإنجليزية مثل مصر أو بالأشهر الفرنسية في شمال إفريقيا. وما تزال مستخدمة في دول الهلال الخصيب أى دول الشام في كل من سوريا و فلسطين والأردن و لبنان و العراق . والتقويم السرياني الحديث ظهر فى الخمسينات من القرن العشرين وهو مستوحى من التقويم البابلي القديم. وقد استوحى التقويم العبري اليهودي الحالي Hebrew calendar أيضا من التقويم البابلي القديم وهى كالآتي :
نيسان ، أيار ، حزيران ، تموز ، آب ، أيلول ، تشرين الأول ، تشرين الثانى ، كانون الأول (كسلو) (Chisleu) ، كانون الثانى (تبيت) (Tebet) ، شباط ، آذار. وهى بالسريانية كما يلى :

ܢܝܣܢ ، ܐܝܪ ، ܚܙܝܪܢ ، ܬܡܘܙ ، ܐܒ ، ܐܝܠܘܠ ، ܬܫܪܝܢ ܐ ، ܬܫܪܝܢ ܒ ، ܟܢܘܢ ܐ ، ܟܢܘܢ ܒ ، ܫܒܛ ، ܐܕܪ

الأشهر السريانية :

تعود تسمية الأشهر السريانية إلى عام 312م. وتنسب إلى السريان وهم أقوام عاشوا في بعض مناطق الشرق الأوسط منذ عهد قديم وهي على النحو التالي:

كانون الثاني والأول (يناير وديسمبر):

يرى البعض أن اسم كانون مشتق من الثبات والاستقرار، وقصد به ظواهر فصل الشتاء، ويرى البعض الآخر انه من الاستقرار في البيت بسبب توقف العمل بالزراعة حيث تحول العوامل الجوية دون ذلك وقيل أن كانون كلمة يابانية تعني الشتاء. وقيل: إنها تعني موقد النار.

شباط (فبراير):

يعود معناه إلى كلمات تشير إلى الضرب والجلد، وقيل إنها بابلية الأصل، وسبب التسمية هو شدة البرد والرياح في هذا الوقت من السنة. أو لعله بنفس معنى يوم السبت أى الراحة والنوم.

آذار :

معناه نبيل.

نيسان (أبريل):

الكلمة من أصل بابلي هو نيسانو، ويعني البدء والتحرك، أو الشروع بالشيء، وكان هذا الشهر بداية السنة الدينية عند البابليين. معناه معجزة.

أيار (مايو):

الكلمة بابلية الأصل، وقد تعني الضياء أو النور، أو من كلمة بابلية أخرى تعني الزهر والبرعم وهو زهر فصل الربيع.

حزيران (يونيو):

لفظ سرياني بعني الحنطة أي القمح لوقوع موسم حصاده فيه.

تموز (يوليو):

اللفظ بابلي عن لفظ سومري يعني الابن الحقيقي أو الفعال وقصد به إله عبده السومريون والأكاديون، وكان هذا الشهر مكرسا له وهو إله يموت ويعود.

آب (أغسطس):

الكلمة من اصل بابلي يعني العداء بسبب شدة الحر، وكان الشهر مكرسا لآلهة النار. وقد تكون سريانية بمعنى غلال ومواسم أو ثمر ناضج ويحتمل أن يكون الاسم من كلمة أب العربية التي تعني النبات والكلأ.

أيلول (سبتمبر):

معناه يصبح نقيا ومقدسا.

تشرين الأول والثاني (أكتوبر ونوفمبر):

من الكلمات السريانية (تشري قديم) و (تشري حراي) أي السابق واللاحق، ويعني بالعربية البدء.

****

التقويم الإيرانى أو الفارسى : (العام 1388 هو الموافق 2009).

فروردین ، اردیبهشت ، خرداد ، تیر ، مرداد ، شهریور ، مهر ، آبان ، آذر ، دی ، بهمن ، اسفند.

فروردين : مشتق من فروهر وهو روح حارسة فى الأفستا .

ارديبهشت : مشتق من اشه وهو يعبر عن مفهوم الأهمية القصوى للاهوت والشريعة الزرادشتية. وهو يمثل الصدق ونقيض الكذب.

خرداد : مشتق من هوروتات ومعناه الكمال أو الكـُلية فى الزرادشتية.

تير : مشتق من تشتريا إله المطر والخصوبة فى الزرادشتية.

مرداد : مشتق من امرداد أو امرتات وهو إله الخلود فى الزرادشتية.

شهريور : مشتق من امشاسپندان وهو مفهوم من مفاهيم الألوهية فى الزرادشتية.

مهر : كلمة فارسية معناها شمس أو حب أو صداقة أو طيبة أو بركة أو رحمة. وهو اسم الإله ميثرا إله الحب والرحمة والعهد واليمين والميثاق فى الزرادشتية.

آبان : معناه المياه . أى أصل المسطحات المائية فى الزرادشتية.

آذر : هى النار الظاهرة والخفية فى الزرادشتية.

دى : مشتق من الكلمة ددفاه Dadvah أى الخالق وهو لقب لـ أهورا مزدا .

بهمن : مشتق من فوهو ماناه ومعناه العقل الجيد أو الغرض الجيد وهو السلوك الأخلاقى الجيد الذى يخول المرء القيام بواجباته فى الزرادشتية.

اسفند : هو نبات الحرمل Harmal وكان يتم إحراق بذوره فى الطقوس الزرادشتية.

ومن الأعياد الإيرانية المرتبطة بالتقويم : عيد النيروز أو نوروز (السنة الفارسية الجديدة) ، عيد الجمهورية الإيرانية (روز جمهورى اسلامى) ، عيد الطبيعة (سيزده بدر) أو (روز طبيعت) Sizdah be-dar ، استشهاد السيدة فاطمة الزهراء (شهادت حضرت فاطمه) ، ذكرى رحيل الإمام الخمينى (رحلت امام خمينى) ، ذكرى الثورة ضد الشاه (قیام ۱۵ خرداد) ، ذكرى الإمام على (ميلاد امام على) ، بعثة النبى محمد (بعثت حضرت محمد) ، ذكرى ميلاد الإمام المهدى (ميلاد امام زمان) أو (ولادت حضرت مهدی) ، استشهاد الإمام على (شهادت امام على) ، عيد الفطر المبارك (عيد فطر) ، المهرجان Mehregan أو اليوم القومى للحب ، استشهاد الإمام الصادق (شهادت امام صادق) ، عيد الأضحى المبارك (عيد قربان) ، عيد الغدير (عيد غدير) ، تاسوعا وعاشورى حسينى (تاسوعاء وعاشوراء الحسين) ، استشهاد الإمام الحسين (عاشوراء) ، أربعين الحسين (أربعين حسينى) ، عيد الثورة الإيرانية (22 بهمن أو روز انقلاب اسلامى أو پیروزی انقلاب) ، وفاة النبى و استشهاد الإمام الحسن (وفات حضرت محمد و شهادت امام حسن مجتبی) ، استشهاد الإمام الرضا (شهادت امام رضا) ، ذكرى تأميم صناعات النفط (ملی شدن صنعت نفت) ، ولادة النبى محمد والإمام جعفر الصادق (ولادت حضرت محمد و امام جعفر صادق) .

****

التقويم الليبى :

يؤرخ في ليبيا بالتقويم الشمسي ولكن علي أساس وفاة النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم التي كانت سنة 632 م. باعتبارها الحدث الأهم (حسب وجهة النظر الرسمية) الذي انقطع فيه الاتصال والتخاطب بين السماء والأرض، وليس المراحل التاريخية من مسيرة الدعوة الإسلامية كالهجرة وغيرها. ويسمى التقويم الذي يؤرخ بميلاد المسيح بـ(مسيحي). وبتسمية ليبية للشهور بدلا من التسمية القديمة للتقويم الجريجوري مثل مارس أو أغسطس، والتي هي أسماء لآلهة وأباطرة رومان.

تسمية الشهور الشمسية

1- أي النـار – يناير

2- النوّار – فبراير

3- الربيع – مارس

4- الطير – أبريل

5- الماء – مايو

6- الصيف – يونيو

7- ناصر – يوليو

8- هانيبال – أغسطس

9- الفاتح – سبتمبر

10- التمور – أكتوبر

11- الحرث – نوفمبر

12- الكانون – ديسمبر

وللتسهيل فان سنة 2001 ميلادية، تقابلها سنة 1369 من وفاة الرسول محمد بن عبد الله.

هذا ويمكنكم مشاهدة ومعرفة الشهور الكرواتية والبلغارية و المقدونية والرومانية ومعانيها القديمة – وهو التقويم الشمسى الجريجورى أيضا كتقويم ليبيا القذافى وبأسماء أخرى محلية أسماها الكروات والبلغار والمقدونيون والرومانيون للشهور غير يناير وفبراير وديسمبر إلخ – من موسوعة الويكبيديا الإنجليزية.

Bulgarian months
http://en.wikipedia.org/wiki/Bulgarian_months

والسؤال الأخير : لماذا لا تدرس معاني أسماء الأيام بالإنجليزية فى منهج اللغة الإنجليزية بالمدارس المصرية ؟

ولماذا لا تدرس معاني الشهور الإنجليزية أيضا فى منهج اللغة الإنجليزية ، ولماذا لا تدرس معاني أسماء الأيام العربية الحالية والجاهلية والشهور العربية الحالية والجاهلية فى منهج اللغة العربية فى المدارس المصرية ؟

ولماذا لا تدرس معانى شهور التقويم المصرى القديم (القبطى-الزراعى) وأمثالها الشعبية ومعلومات وافية عنها فى المدارس المصرية والجامعات ؟ مجرد سؤال.

Posted in Uncategorized

النشيد الوطنى الليبى الذى يغيظ الناتو وأنصار الناتو ومحور الاعتلال

النشيد الوطنى الليبى الذى يغيظ الناتو وأنصار الناتو ومحور الاعتلال
الله أكبر الله أكبر أو الله أكبر فوق كيد المعتدي هو النشيد الوطني الذي تبنته ليبيا منذ قيام الثورة وإلغاء الملكية وقيام الجمهورية في 1 سبتمبر 1969 وحتى 2011 . حيث ألغاه عبدة إدريس السنوسى – ملك القواعد الأمريكية والبريطانية ، والطلعات الجوية الضاربة لمصر الناصرية) ، ودعاة عودة الملكية بعلمها ونشيدها  الإخوان السلفيين برعاية حمد آل ثانى والناتو وأوباما وآل سعود  .

“الله أكبر الله أكبر” في الأصل أغنية وطنية مصرية اشتهرت في عهد الزعيم الخالد جمال عبد الناصر “أبو المصريين – أتامصر Atamisir” أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956. الأغنية الأصلية من أشعار عبد الله شمس الدين وتلحين محمود الشريف وغناء مجموعة.

وهذه كلمات النشيد :

الله أكبر الله أكبر


الله أكبر فوق كيد المعتدي

والله للمظلوم خير مؤيد

أنا باليقين وبالسلاح سأفتدي

بلدي ونور الحق يسطع في يدي

قولوا معي قولوا معي

الله الله الله أكبر

الله فوق المعتدي

يا هذه الدنيا أطِّلي واسمعي


جيش الأعادي جاء يبغي مصرعي

بالحق سوف أرده وبمدفعي

فإذا فنيتُ فسوف أفنيه معي

قولوا معي قولوا معي

الله الله الله أكبر

الله فوق المعتدي
 

قولوا معى الويل للمستعمر

والله فوق الغادر المتكبر

الله أكبر يا بلادى كبري

وخذي بناصية المُغِير ودمري

قولوا معى قولوا معي

الله الله الله أكبر

الله فوق المعتدي.
Posted in Uncategorized

ملاحظات وخواطر 20

- حزب النور: سنسمى مصر إمارة مصر الإسلامية …..

محافظو الجمهورية : الهواء هو من غير اسم مصر .. ده مش السلفى ده اخوه

- لو كانت الشماتة فى الموت .. والتنكيل بالأعداء ومشاعر الثأر والانتقام من الحكام مثلا ، مشاعر جيدة ومفيدة .. لفعلها صلاح الدين الأيوبى مع الصليبيين الذين ارتكبوا مذبحة لدى دخولهم القدس واستيلائهم عليها ….. لكنه لم يفعلها …. فمثلا على كراهيتى لآل سعود والإخوان والسلفيين فلن افعل بهم كما فعلوا بالقذافى … سأحاكمهم وسأسجنهم .. أو لو أراد الشعب سأعدمهم بأسلوب حضارى وانسانى .. لا بوحشية ولا بشماتة ولا بتشفى.


- أما العميان فقالوا : طاغية ونال جزاءه … وأما المبصرون فقالوا : إرهاب كيلا يرفع أحد رأسه بعد اليوم أمام إمبريالية أمريكا وأمام سلفية وإخوانية السعودية ..

اللى كانوا عايزين يعملوا اتحاد فيدرالى مع ليبيا .. لسه لهم شوق فى إدخال القبائل الهمجية الوحشية الدموية لمصر ليعيثوا فيها قتلا وفسادا وخرابا.

- بالشفا للحلوين اللى كانوا بيؤيدوا الناتو والمجلس الانتقالى وبيقولوا عن نفسهم علمانيين .. دول مش علمانيين دول ولاد وســخة.


- زعماء الغرب نهاية عام 2012 لمواطنيهم : مش قلنا لكم دى شعوب همجية بهيمية متخلفة أهوه بيقطعوا ايدين بعض وقتلوا المسيحيين والعلمانيين ولسه عايشين مع الشريعة الإجرامية اللى أكل عليها الدهر وشرب .. وادينا رايحين نهدها عليهم ونقسمها .. ونهدها ليه ما هم هدوها خلاص . شفتم ليه دعمنا الإسلاميين إخوانا وسلفيين فى الثورات المزعومة ووصلناهم للحكم بمساعدة طنطاوى والمبزع وعبد الجليل.

- الناتو المسيحى هيحكمهم بالشريعة .. لأنه باختصار الاسلام هوه اللى هيقتل الاسلام .. لكن فعلا الناتو مش مسيحى .. كان مسيحى واعتنق الاسلام وانضم لجماعات الإخوان والسلفيين .. الإخوان والسلفيين فيهم سكس ابيل الكل يحبونهم الناتو وأمريكا والمجلس العسكرى.

- مع إعادة تعدد الزوجات لليبيا … الشعب الهمجى الدموى الشهوانى اللى هناك هيؤيد الشريعة ما دام كلها مزز كده .. بس ده وش البرميل .. فوق عسل وتحت خرا.

- أنا عايزكم تحرقوا فروة الشعب الهمجى الدموى محب السنوسى ده … إدوله فى التمانيات .. اتوصوا بيه.

- مصطفى المنكوح عب جليل يعلن ثورة النكاح .. دحما دحما .. إلى الأمام.

- دحما دحما وتعدد الزوجات ده الجزء الحلو من الشريعة – للرجال طبعا – .. مصطفى المنكوح عبد الجليل طبعا بيغريهم بالشريعة .. ده الوش لسه القفا .. ولسه الـ…. يز .. لسه الجانب البشع.

- إننا ناظرون إلى انتخابات تونس .. ربما لان تونس علمانية كما يجب .. ربما ستنجو من الغنوشى ….. وربما لا ..

ولكن مصر لن تنجو لأنها منقوعة فى السلفيين والإخوان .. وعلمانية القشرة فقط

- أمجد المصرى المصرى : حزب النور هو عصابة من معتادى الإجرام خريجى السجون العواطلية الذين سمح لهم العسكر بتأسيس حزب سياسى يمنح الشرعية للمجرمين و يترك لهم الحبل على الغارب لاستخدام المساجد فى تكفير و شيطنة الشرفاء و التحريض على المتعلمين المتنورين لصالح مشروع الانكفاء إلى التخلف و الانحطاط و الانهزام الحضارى ، ثم الادعاء بأن الغرب الكافر هو الذى تآمر علينا.


- معلومات خطيرة

من قام بقتل القذافي هم من تنظيم القاعدة ومن قام باحتجاز جثمانه في مصراتة هم تنظيم القاعدة ومن قام بقتل ابنه واحتجاز جثمانه هم تنظيم القاعدة ومن بينهم تونسيين وجزائريين ومغاربة وليسوا ليبيين فقط وهناك تأكيد على أن الذي قتل ابن القذافي هو تونسي متطوع بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب.


هذا وتخطط القاعدة بإقامة دولة إسلامية في ليبيا وأول عمل لها سيكون احتلال مصر وإقامة دولة إسلامية بها بالتعاون مع السلفيين وهناك تنسيق جاري حاليا ما بين تنظيم القاعدة في بلاد المغرب مع السلفيين في مصر بمختلف فصائلهم وأحزابهم مثل حزب النور وغيره .

وعلى ما يبدو أن هناك طبخة سياسية كبيرة يتم إعدادها بالخفاء بقيادة أمريكية أوربية بالتعاون مع القاعدة لتفتيت ليبيا إلى أجزاء وتفتيت مصر أيضا للاستحواذ على البترول والغاز الطبيعي والثروات والسيطرة الكاملة على قناة السويس واقتطاع جزء من سيناء لصالح إسرائيل وتغيير خريطة الشرق الأوسط لغاية تصليح الوضع الاقتصادي المتدهور في أمريكا وأوروبا على حساب العرب.

وهناك تجهيز أيضا بعد مصر سيتم الاستيلاء على السلطة في السودان وتمزيق السودان إلى دولتين شمال ووسط ليصبح ثلاث دول .

هكذا تفيد كل المعطيات والدلائل وليس من باب التكهن أو التنجيم

By: Sami Qab

 

- ما فعله “الهمج” المسمون ثوارا مع القذافى هو حقيقة الناتو وحقيقة أوباما وحقيقة الإخوان والسلفيين .. وحقيقة حكم العالم الآن بشريعة الغاب .. وهو فيلم أمريكى عنيف لا اخلاقى ردئ.

Ahmed Samer –
إقحام الدين في كل شيء لن يقف عند السياسة فالإمعة الذي خرج علينا بفتوى ” الذي سيصوت للفلول فهو آثم ” غدا سيكون من سيصوت لليبراليين فهو كافر وبعد غد من سيصوت للشيوعيين كأنه نكح امة 70 ليلة في الحرم والطين سيزيد بلة مع ظهور فتاوى على عينة من شجع الأهلي في الدوري فانه جائز أما الكأس فهو حرام شرعا لأنه قمار به خاسر وكاسب من جامع زوجته بدون البسملة فقد زنا بها من علم أولاده في المدارس الأجنبية فهو مشرك من عمل بيبي وهو واقفا فقد كفر من ارتدى الجينز …. خرج من الملة كرهتونا في الدين يا ولاااااااااااااااااااد الوسخة.

****

وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا

أليست هذه الآية من آيات القران يا سلفيين ويا إخوان .. هذه الآية لو فهمتم معناها لعرفتم أن الله يدفع الناس للصراع مع بعضهم البعض من اجل الحفاظ على الصوامع المجوسية والبيع المسيحية والصلوات اليهودية والمساجد من أن يتم هدمها .. وانتم تهدمون الكنائس وتحرقونها .. فهل انتم تتبعون الاسلام حقا ؟

فى تفسير البغوى : ( صوامع ) قال مجاهد والضحاك : يعني : صوامع الرهبان . وقال قتادة : صوامع الصابئين ، ( وبيع ) بيع النصارى جمع ” بيعة ” وهي كنيسة النصارى ، ( وصلوات ) يعني كنائس اليهود ، ويسمونها بالعبرانية صلوتا ، ( ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ) يعني مساجد المسلمين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم .

وفى تفسير ابن كثير : ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض ) أي : لولا أنه يدفع عن قوم بقوم ، ويكشف شر أناس عن غيرهم ، بما يخلقه ويقدره من الأسباب ، لفسدت الأرض ، وأهلك القوي الضعيف .

( لهدمت صوامع ) وهي المعابد الصغار للرهبان ، قاله ابن عباس ، ومجاهد ، وأبو العالية ، وعكرمة ، والضحاك ، وغيرهم .

وقال قتادة : هي معابد الصابئين . وفي رواية عنه : صوامع المجوس .

وقال مقاتل بن حيان : هي البيوت التي على الطرق .

( وبيع ) : وهي أوسع منها ، وأكثر عابدين فيها . وهي للنصارى أيضا . قاله أبو العالية ، وقتادة ، والضحاك ، وابن صخر ، ومقاتل بن حيان ، وخصيف ، وغيرهم .

وحكى ابن جبير عن مجاهد وغيره : أنها كنائس اليهود . وحكى السدي ، عمن حدثه ، عن ابن عباس : أنها كنائس اليهود ، ومجاهد إنما قال : هي الكنائس ، والله أعلم .

وقوله : ( وصلوات ) : قال العوفي ، عن ابن عباس : الصلوات : الكنائس . وكذا قال عكرمة ، والضحاك ، وقتادة : إنها كنائس اليهود . وهم يسمونها صلوتا .

وحكى السدي ، عمن حدثه ، عن ابن عباس : أنها كنائس النصارى . [ ص: 436 ]

وقال أبو العالية ، وغيره : الصلوات : معابد الصابئين .

وقال ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : الصلوات : مساجد لأهل الكتاب ولأهل الإسلام بالطرق . وأما المساجد فهي للمسلمين .

وقوله : ( يذكر فيها اسم الله كثيرا ) فقد قيل : الضمير في قوله : ( يذكر فيها ) عائد إلى المساجد; لأنها أقرب المذكورات .

وقال الضحاك : الجميع يذكر فيها اسم الله كثيرا .

وقال ابن جرير : الصواب : لهدمت صوامع الرهبان وبيع النصارى وصلوات اليهود ، وهي كنائسهم ، ومساجد المسلمين التي يذكر فيها اسم الله كثيرا; لأن هذا هو المستعمل المعروف في كلام العرب .

Salwa Freeman-


نظرت إليه و في عينيها حلم عمره أربعون سنة وجد نفسه وليداً بعملية قيصرية و سألته :

يا بطل أحلامي ، بأي إسلام سنحكم ليبيا المحررة ؟ السلفي ، الطالباني ، الوهابي ، الإخوانجي أو الحبشي ؟؟

… نظر في عينيها و ضحك رافعاً مسدس اغتيال أسير حرب مسلم …و قال :

سنحكم ليبيا المحررة على أيدي أعدائها بإسلام الاغتصاب ووأد البنات ، بإسلام التنكيل بالموتى ، و انتهاك الحرمات ، بإسلام يقول أن المرأة متاع للتوريث و الرجل خليفة الله في الأرض و حليف الشيطان في سعيه للجنة ، بإسلام يحج في الكعبة الأمريكية ، بإسلام الحرم النبوي في الاليزيه ، بإسلام بيت المقدس في قصر باكينغهام و بإسلام تسليم العظمة لإسرائيل أرض الله المقدسة …


بحرارة الحلم سألت : و ماذا سنسمي أمتنا الجديدة هذه ؟

ابتلع لقمة “الهوت دوغ” و بلل ريقه المجاهد بجرعة الكوكاكولا المنعشة و بفخر العائد من جهاد الكرامة قال:

يريد محررو ليبيا منا أن نعلنها من هنا أمة للقومية العبرية الناطقة بلسان عربي لأن المُضَلَلين بيننا ينطقون بهذه اللغة إلى أن يتم تدجينهم التام و بفضل أموال الشيخة و زوجها في قطر لن يطول تحويلهم إلى دينهم الجديد .

Gamal Sabbagh –


سياسة الخشونة الناعمة التي بدا يمارسها المجلس العسكري ضد المسيحيين بعد ماسبيرو وما أسفر عنه من احتجاجات دولية و داخلية .. تقديم مسيحيين للمحاكمات و بأحكام سجن قاسية وطويلة بتهم مثل ازدراء الاسلام و إثارة الفتن.._ منهم رجال دين_ في الوقت نفسه لم يقدم احد من الشيوخ أو المتعصبين الذين يحرضون ويسبون المسيحيين علي مدار الساعة.. اليوم اتخذ الأفاضل اتجاها تصاعديا وهو هدم دير بالإسماعيلية .. إن المجلس العسكري يختار الطريق السهل لإرضاء قوي معينة .. وتلك سياسة لها عواقب ليست في صالح الوطن.. السيد المسير أتدري ما يفعله رجالك بمصر ؟؟ هدا سؤال بريء

 

- إسلام ثوار الناتو الإخوان والسلفيين .. إسلام قتل الأسرى .. إسلام الثأر بالذراع والفتونة .. إسلام خرق حقوق الإنسان وخرق القانون والإعدام دون محاكمات .. إسلام التكبير والتهليل والتحميد عند القتل .. إسلام السجود للناتو .. إسلام “لو شهد الرسول الناتو لتحالف معهم” .. متى سيتدخل الله ويدافع عن دينه من القرضاوى وأبو الفتوح وعبد الجليل وكل اخوانى وسلفى ..

- كنت من قبل استغرب تصرف وتسامح صلاح الدين مع الصليبيين فى القدس واعتبره مخطئا لأنه لم ينتقم منهم .. ولكن بعد أن شاهدت ما جرى للقذافى عرفت أهمية وقيمة التسامح ليس من اجل ضحية الانتقام .. بل من اجل من يقوم بالانتقام نفسه .. من اجل صورته أمام نفسه وأمام الناس …. ولو أن ما جرى للقذافى جرى للسلفيين والإخوان وهم ألد اعدائى كنت سأرفضه أيضا .. وأطالب لهم بمحاكمة قانونية وإعدام قانونى ..

الناتو والإخوان والسلفيون وأمريكا وصحفهم يتشفون فى القذافى .. الدينان يتحدان على القتل والتشفى .. فإذا لم يجدا من يقتلانه .. قتلا بعضهما البعض

ما هم رجعوا علم السنوسى ونشيده من البداية ، وما عملوش لنفسهم علم جديد خالص ونشيد جديد خالص لعهد جديد خالص .. انا كنت فاهمهم وفاقساهم من البداية .. للأسف فيه ناس كانت على عينيها غشاوة .. وفيه اللى لغاية دلوقت مكابر برضه وشمتان .. ويقولك ربنا ورانا نهايته فى الدنيا .. لو خدنا الكلام كقاعدة يبقى ربنا كان غضبان على الحسين بن على وال بيته عشان يتقتلوا بالبشاعة اللى اتقتلوا بها فى كربلاء.


التسامح قوة أما الغفران فهو فضيلة ومعظمنا لا يملك القوة لإظهار تلك الفضيلة

صح .. لكن على الأقل لا يشمتون .. شعور قذر جدا الشماتة وهمجى .. لقد مات ولى عهد الكيان السعودى ولم اشمت فيه

- لعل الله أراد أن يموت ولى عهد الكيان السعودى بعد يوم من مقتل القذافى كيلا يفرح العاهر السعودى ولا يشمت فى عدوه اللدود القذافى الذى فضحه أكثر من مرة فى أكثر من قمة عربية

- شفتم الكلب السعوطى لما يموت .. كل دول الخلايجة وعليهم لبنان عاملين عليه حداد .. دول منبطحة صحيح

- حركة البابا شنودة فى التنازل لطنطاوى .. تثبت أن رجال الدين من الطرفين عار على هذا البلد ..

- تونس فى الغالب رايحة فى داهية .. المؤشرات الأولية لنتائج الفرز هى فوز حزب النهضة الاخوانى الاردوغانى الغنوشى بنسبة 20-50% … وغدا النتيجة النهائية ….

- إلى اصدقائى أهل بلدى مصر .. رجاء افعلوا شيئا .. أنا كتبت كثيرا وفشلت .. لان الكتابة وحدها لا تكفى .. وأنا مجرد شخصية واحدة .. ولعل هناك من هم أجرأ منى … دو سامثينج … الأمور مطبخة على هذا الاتجاه اتجاه تسليم السلطة للإخوان والسلفيين .. رجاء قاوموا بكل ما أوتيتم من قوة وغيروا هذا المصير الأسود .. الإخوان والسلفيون لا يحفرون قبورهم كما يقول كمال غبريال ببلاهة .. بل يحفرون قبور المصريين ويحفرون قبر مصر .. قاوموا بكل ما أوتيتم من قوة .. أمامكم شهر واحد .. اسعوا لإفساد هذه الانتخابات المشئومة.

- للمصريين المسلمين : لو ارتفعتم فوق دينكم ستنجو مصر.

- أعلم الدواء .. ولكن شعبى لا يعلمه .. ولا يريد أن يعلمه.

قل من أصدقاؤك اقل لك من انت .. من أصدقاء أمريكا الآن ؟ الغنوشى والقرضاوى وحمد قطر وال سعود وأبو الفتوح وبلحاج وأبو إسماعيل والعرعور … ونعم الأصدقاء .. نصف دستة أشرار.

ومن قال إنها ثورة عظيمة .. هى ثورة ظلامية منذ البداية .. ثورة ملتحية إخوانية سلفية .. تعيد علما قديما ونشيدا قديما بدلا من أن تبدأ عهدا جديدا تماما بعلم جديد تماما ونشيد جديد تماما .. والله اعلم هل ستبقى جمهورية أم ستصبح إمارة سعودية .. مجرد أنها تتجه بليبيا إلى أفغانستان والسعودية وإيران والصومال والسودان فهذا كاف جدا للبرهنة على أنها ليست عظيمة أبدا.

- ال على جمعة ال .. بقالهم سنين عايزين يصوروا لنا انه بطل الأبطال وسوبرمان اللى هيقضى على السلفيين والإخوان .. علاج مصر بزوال الإخوان والسلفيين والأزهر كمان .. علاج مصر أنها تضع العلم فوق المؤسسات والجماعات الدينية.

- إنهم شيوخ الدماء .. يعشقون إذلال النساء وسفك الدماء … حسن البنا .. سيد قطب .. القرضاوى … عبد المنعم الشحات .. البرهامى .. الخ .. شيوخ الإجرام

- أول 3 جرائم للمجلس الانتقالى الليبى :

1- قتل القذافى ببشاعة ودون محاكمة ولا قانون
2- تكفير مفتى ليبيا الغريانى – من قبيلة الغريانى الخائن عميل ايطاليا – للقذافى وتحريمه الصلاة عليه
3- إعدامات جماعية لكتائب القذافى

- الشماتة فى الموت ليست حكرا على احد .. ويمكننا الآن الشماتة فى هلاك سلطان ال سعود .. شماتة بشماتة .. أراد الله أن لا يفرح فرعون السعودية عبد الله سعود بموت غريمه القذافى .. فأحزنه وأتعسه وبلاه بمصيبة موت أخيه سلطان لعله يتذكر أو يخشى.

- الإخوان والسلفيون أكلوا تونس فى لمح البصر .. وهى ما هى .. تيجى إيه مصر المنقوعة فى السلفية والاخوانية قدام تونس … ما دام ربك أوباما أراد وأمر .. الصعب بيتحقق .. باى باى تونس.

- بحب القرآن والكتاب المقدس وكل الأديان .. وبكره الجماعات الإسلامية والسلفيين والإخوان .. واييييييييييييييييييييييييييييييييييه
- استبدلتم الصعب بالمستحيل .. خلعتم حاكما يحكم بالحزب الوطنى والرأسمالية وستضعون حاكما يحكم بالمصحف وكتب السنة ، فمن يستطيع أن يخلع المصحف وكتب السنة .. خلعتم حاكما يحكم بالكتاب الأخضر وحاكما يحكم بالعلمانية البورقيبية .. ووضعتم حاكما يحكم بالمصحف وكتب السنة ، فمن يستطيع أن يخلع الاسلام.
- ضغط أوباما على الزر رقم 1 فنهض عملاؤه الإخوان والسلفيون وقاموا بالثورة الإسلامية التونسية .. وضغط على الزر رقم 2 فنهض عملاؤه الإخوان والسلفيون وقاموا بالثورة الإسلامية المصرية .. وضغط على الزر رقم 3 فنهض عملاؤه الإخوان والسلفيون وقاموا بالثورة الإسلامية الليبية … ولا عزاء للأغبياء .. أوباما والناتو يريدون تطبيق الشريعة الإجرامية.
- الجيش التونسى يأتمر بأوامر أمريكا .. وممكن يكون هو اللى زور النتائج لصالح المتطرفين لان أمريكا عايزة كده .. وجيشنا طبعا لا يختلف فى ذلك عنه .. أمريكا هى من دفعت الجيشين المطيعين لخلع رؤسائهما .. ودفعتهما إلى تقريب الإخوان والسلفيين وإيصالهم للحكم …. ما أشبه غزة بتونس .. ما أشبه الليلة بالبارحة.
Posted in Uncategorized

قصة تمثال لاظوغلى

الباشا السقاء

لاظوغلى باشا وزير مالية محمد على باشا الكبير و أول وزير فى القوات المسلحة أيام محمد على “و هذا مسجل على موقع القوات المسلحة المصرية” ثم شغل منصب رئيس وزراء مصر لفترة طويلة .

و لاظوغلى باشا هو صاحب فكرة مذبحة القلعة و التى تم فيها القضاء نهائيا على المماليك و هذه أيضا معلومة لم يشر إليها التاريخ كثيرا .

و لاظوغلى باشا اسمه الحقيقى “محمد لاظـ” أما كلمة ” أوغلى ” فهى تعنى “باشا” أو “قائمقام” أى أنها رتبة أو لقب .

وفى القاهرة يوجد ميدان يحمل اسم ” لاظوغلى ” يتوسطه تمثال لاظوغلى باشا صنعه المثال الفرنسى “جاك مار” عام 1872 بعد أن قررت الحكومة المصرية عمل تماثيل لكبار الشخصيات فى الدولة فى عهد محمد على و قد كان أحد أهم هؤلاء الكبار محمد لا ظوغلى باشا الذى جاء إلى مصر برفقة محمد على باشا فى أواخر القرن 18

و ظل لاظوغلى يعمل بإخلاص على نحو جعل محمد على يعينه رئيسا للوزراء عام 1808 و ظل فى منصبه هذا 15 عاما .

و لكنه رغم منصبه الكبير و المدة التى رأس فيها الوزارة إلا أنه لم يكن يهتم بذكر اسمه أو تمجيد أعماله و إنجازاته إلى درجة أوقعت المثال فى مشكلة كبيرة حيث لم يجد له صورة واحدة يصنع منها التمثال فأخذ يبحث مستعينا بأحد أصدقاء لاظوغلى عن شخص يشبهه تماما .

و استمر البحث طويلا حتى تم العثور على سقاء يحمل قربة بها ماء يشبه لاظوغلى إلى حد مدهش فصنعوا له ملابس تشبه ملابس رئيس الوزراء و وقف الرجل الذاهل وقفة الأمراء لأول و آخر مرة فى حياته و قام المثال بصنع تمثاله متخذا من السقاء بديلا عن لاظوغلى باشا .

و السقاء هو الشخص المسئول عن نقل المياه من الخزانات أو نهر النيل إلي المساجد والمدارس والمنازل و أسبلة (جمع سبيل) الشرب العامة و ذلك لعدم وصول المياه إلى هذه الأماكن لخدمة الأهالي .

وفي ذلك الوقت كان السقاءون يحملون القرب المصنوعة من جلد الماعز على ظهورهم وهي مملوءة بالماء العذب .

و من الطريف أنه كان هناك اختبار مبدئي يلزم للمتقدم اجتيازه لكي يلتحق بوظيفة السقاء و هو أن المتقدم لابد أن يستطيع حمل قربة و كيس ملئ بالرمل يزن حوالي 67 رطلا لمدة ثلاثة أيام و ثلاثة ليالي دون أن يسمح له بالاتكاء أو الجلوس أو النوم !!!

و نعود إلى تمثال السقاء الذى ظل حتى يومنا هذا يقف وسط ميدان لاظوغلى بمدينة القاهرة منتحلا شخصية رئيس وزراء مصر لمدة 184 عاما و تحيط به مجموعة من مبانى الوزارات التى كان للاظوغلى باشا الفضل فى إنشاء معظمها .

****


أعزائى .. آثرت أن أعنون هذا المقال بهذا العنوان لاهتمامى بهذا التمثال الذى لا يهتم به أحد و لا يعرفه إلا سكان المنطقة و روادها ..و حتى الدولة لم تهتم به و لم تجدده او تطليه فى حملتها الاخيرة لاعادة دهان سباع قصر النيل و تماثيل طلعت حرب و ابراهيم باشا و مصطفى كامل علما بأن ما تم دهانه و تجديده تجديدا حقيقيا فقط هو ابراهيم باشا اما الباقى فيتضح فيها نصب الدولة علينا

وتمثال لاظوغلى يقع فى التقاطع بين شارع نوبار مع شارع مجلس الأمة (مجلس الشعب) .. وهناك شارع فى حلوان باسم لاظوغلى أيضا إلى الآن.

نقلا مترجما عن مقال بعنوان”ذات يوم كانوا ملوكا” فى مقالها هذا تأخذنا كاتبة عمودنا التاريخى فى رحلة عبر طبقات القاهرة المعمارية.

بقلم: فايزة حسن.مجلة مصر اليوم ديسمبر 2004

قد تكون القاهرة الفاطمية ذات جلال و فخامة لكننا لا نسمع كلمة أو تعليق واحد من الرحالة و السياح المسافرين عنها إلا قليلا طالما أنه لم يتبق من آثار هذه المدينة الملكية سوى النذر اليسير هذا ان كان متبقيا منها شئ من الاصل و قد تعرضت للطمس و المحو من جراء أمواج المدنية و قد ضاع أغلبها سدى

حتى القرن التاسع عشر بدت القاهرة راضية عن إبحارها فى حالة من التداعى و التحلل الأنيق الحسن المظهر حتى حاول أحد حكام مصر فجأة ومن أجل مجده الشخصى حاول انتزاعها واخراجها من العصور الوسطى.فى تحرك يائس لتحديث القاهرة فى وقت قياسى قرر الخديوى اسماعيل على نحو متضارب متنافر أن يخبئ و يخفى الاحياء الاهلية خلف ستار من المبانى الباريسية الطراز و إن كان ذلك غير كاف فقد تبنى أيضا الاسلوب الاجنبى فى تزيين ميادينه الاصطناعية الجديدة و متنزهاته و حدائقه بتماثيل تنتشر فى كل مكان شاهدة على اكثر اعضاء اسرة محمد على الحاكمة بذخا و شهرة ومجدا و احد الذين خدموا هذه الاسرة غاية الخدمة وافضلها

لقد كان رحالة و مسافرو القرن التاسع عشر عادة يتحيرون و ينبهرون بمرآى تمثال ابراهيم باشا على صهوة جواده المطهم يحث الزوار و يشد انتباههم مشيرا باصبعه نحو الاحياء و الابنية القريبة خلف ميدان الاوبرا و ينبهرون كذلك بمرآى تمثال سليان باشا الفرنساوى المحارب القديم غير المهندم فى الميدان الذى كان يعرف باسمه حتى قيام الثورة فأزيل التمثال و نصب مكانه تمثال الزعيم طلعت حرب و سمى الميدان باسمه.و ان تمثال سليمان باشا هذا هو احد اعظم اعمال النحات الفرنسى العظيم جاكمارت و الذى كان – التمثال- ممتعا كمولود ولد بعد وفاة أبيه فلم يره سليمان باشا قط و انما نحت بعد موته و قد اضفى هذا التمثال فى تجسده البرونزى متعة على الميدان و تمتع هو بأناقة و روعة و امتياز و بذخ و اسراف هذا الميدان الذى يعد أكثر ميادين العاصمة تحضرا و تمسكا بالطراز الغربى رغم انه يولى ظهره صوب جروبى و الذى كان وقتذاك اعظم صالونات الصفوة و علية القوم فى العاصمة حيث يلتقى فيه الباشاوات فى وقت العصارى مع محظياتهم و سيدات المجتمع

و قد تم تكليف جاكمارت ايضا بتزيين كوبرى قصر النيل بالسباع ( الأسود) المتسمة بالأبهة حتى أننا لا نزال نعجب بها إلى اليوم و كلف أيضا بتصميم تمثال لاظوغلى ( و هو القائد العسكرى كتخدا محمد على ) .و من اجل هذه المهمة الاخيرة و بما أن لاظوغلى و هو الموديل والنموذج الاصلى الذى يجب عمل التمثال على صورته قد توفى منذ فترة فقد احتاج جاكمارت الى وثيقة من نوع ما من اجل تصميم تمثاله.و لأن لاظوغلى كان منشغلا طيلة حياته فى احباط المؤامرات العديدة و المتنوعة التى تحاط بانتظام ضد سيده محمد على فلم يكن لديه متسع من الوقت ليقف ساكنا ليصنع له اى عمل فنى يخلد ملامحه.

يروى أمين باشا سامى و هو مؤرخ و كاتب حوليات فى القرن التاسع عشر فى كتابه تقويم النيل ان اعضاء الحكومة اعتمدوا على و وضعوا ثقتهم فى حل هذه المشكلة فى ثابت باشا و درمللى باشا و اللذان كانت أسرتاهما وثيقتا الصلات بأسرة لاظوغلى.و كان البحث فى بدايته دون جدوى فكان غير مثمر فى البداية و لكن ذات مساء بينما يرتشف ثابت و درمللى الشاى الساخن فى مقهاهما المفضل فى خان الخليلى أشار درمللى نحو سقا (أحد السقائين) يسير بالقرب منهما و هو نصف منحنى تحت قربته المصنوعة من جلد الماعز

صاح هاتفا:” ألا يبدو تماما مثل لاظوغلى؟”. اندهش و انصدم ثابت باشا فى بادئ الامر ثم حدج السقا بنظرة طويلة.و قال مؤكدا و مومئا بحكمة :” إنه صورة طبق الاصل كفولة انقسمت نصفين من الكتخدا”

عندئذ دنا الصديقان من الرجل و وعداه بأجر سخى لو التقى بهما فى اليوم التالى فى عنوان معين حدداه له.و فى غضون ذلك جمعا الملابس القليلة التى يتذكرون انها تمت بصلة الى عصر لاظوغلى مثل السيف الذى لا غنى عنه و وسام (نيشان) رتبته و منصبه فى حكومة محمد على.و قد ارتدى السقا هذا الزى الجديد عليه و تم تصويره فوتوغرافيا على يد محترف و خبير تصوير.و قد رضيا – ثابت و الدرمللى- عن النتيجة و قدما الصورة الى جاكمارت و التى استخدمها كنموذج ( موديل) لصنع التمثال الجذاب الذى يقف منتصبا اليوم فى ميدان لاظوغلى بالقرب من مبنى رئاسة جهاز مباحث امن الدولة

و قد وضعت الثورة نهاية مفاجئة للهو و الالعاب و اطلقت نفسها فى استئصال و اجتثاث المعالم التى تستدعى أسرة محمد على الى الذاكرة فى محاولة لتطهير مصر من حكمه الطغيانى.و كان الابطال القوميون ذوو البذلات المكونة من ثلاث قطع يحلقون و يستبدلون على قواعد التماثيل محل سابقيهم المشاكسين على تلك القواعد و الا لبقيت القواعد بلا تماثيل كتذكار صلب على تغير حالة مصر الوجدانية.و هكذا بإمكاننا أن نرى اليوم طلعت حرب يقف برباطة جأش و هدوء مهيمنا على التشوه المرورى المستديم فى الميدان الشهير الذى لا يزال معظم القاهريين يطلقون عليه اسم سليمان باشا.

و قد بلغ ذلك أيضا نهايته على أية حال و مع فجر و مطلع القرن الحادى و العشرين أدت الحاجة و الضرورة الاقتصادية السلطات الى منح السياحة الشاملة اشارة موافقة قوية.و سرعان ما اصبح واضحا جليا انه لابد ان تخضع القاهرة لتجديد و اعادة صقل اذا أردنا لها أن تظل تلعب دورها كموقع عالمى شهير

و فى تلك الاثناء و نتيجة لسياسة الباب المفتوح فان صناعة البناء قد دُمرت.و لبعض الاسباب التى لا يمكننا سبر أغوارها فان المسئولين و من فى موقع القرار وجدوا الوحى و الالهام هنالك و تقرر ان استرداد رونق القاهرة على عجالة و بسرعة يمكن الاعتماد فيه على تجهيزات المبانى الضخمة المعدة بما يعتقد انه الملائم لانجاز العمل من الميكنة المناسبة و قوة ذراع الانسان.

و إذا دخل المقاول المصرى فى أمر فلا حاجة لاستدعاء الضجيج الى الذاكرة و الذى يعقب التخبطات المعمارية و المدنية لهؤلاء المعيدين (معيدو التراث الى سابق عهده و محيو المبانى العتيقة الجميلة الى حالتها الرائعة و رونقها) الهواة غير الخبراء.و يكفينا أن نقول مشدوهين ان الخبراء والمتخصصين الذين ظلوا و بقوا خارج نطاق الترميم و الاحياء و لم يعرفوا شيئا عما يجرى للمبانى .. هؤلاء الخبراء قد لجأوا الى المنظمات الدولية واستغاثوا بها و شكوا لها كى تقوم بحماية التراث الوطنى القومى بينما يشاهدون و لا حيلة فى ايديهم و لا حول لهم و لا قوة الدمار الحاصل و الواقع و الحادث للآثار و المبانى و المساحات العامة

و لكن هذه البداية لم تتوقف عند ذلك الحد.فجأة اصبحت اعمال التعمير و الترميم و التجديد هى اللعبة الوحيدة فى المدينة.كميات من بلاطات الحمامات السيراميكية غير المباعة لتغطية احواض الزهور و النافورات مع كتابة واضحة لاسم شركات التأمين أو الهواتف المحمولة تحت الدلافين الصفيحية الرخيصة الرديئة الصنع والنحت و الضفادع البيضاء و طيور البلشون المشوهة.و الجرانيت محيط بالساعة مكونا اسطح كافية لتكوين مماشى زلقة و كذلك من اجل تغطية المبانى العامة بشكل لا اختلاف و لا تباين فيه مثل مبنى كليك فودافون فى الحى الثانى عشر بمدينة السادس من اكتوبر.و جرار ضخمة ديكورية بالوان فاقعة صارخة تم وضعها حول ميدان التحرير (الذى كان ذات يوم ميدان الاسماعيلية البهيج) ربما باعتقاد خاطئ ان هذه الجرار ستجذب الانتباه عن الفوضى التى اصبحت الحالة الطبيعية للمكان.

و ضحية أخرى هى ميدان الازبكية بمنطقة وسط البلد يبدو كما لو كان فريسة لروح منتقمة غاضبة.مع تعقيد كباريها و مرورها المتشابك كقضبان السجن و قد غطيت واجهات مبانيها المتجهمة على عجل بطبقة من الطلاء الرخيص بلون صبغ أصفر كجبن الشيدر غير متوقع و وردى صادم و اخضر كالسلاطة او بلون سمك السلمون المثير للتساؤل و كذلك فنادقها المتباهية فالقاهرة الان تفزع السياح بدلا من ان تجذبهم.فقط الاحمق و الغبى من لا يختار تجنبها و تحاشيها.

فهل هناك علاج ودواء شاف لهذه الحالة؟ كخطوة اولى لابد من اسداء النصح للسلطات كى تعلن عن قرار بتأجيل التحسينات المعمارية.و لاحقا يمنكهم تأجير عين اصطناعية لتساعدهم فى ازالة الرمد من العيون ثم بعدئذ ربما كان بإمكانهم ان يختاروا عدم القيام بأى شئ حتى يتمكنون من التوصل لانفسهم الى خطة ملائمة و بضع خبراء حقيقيين لمتابعة تنفيذها والاشراف عليها و مراقبتها.

و هاكم النص الانجليزى الاصلى للمقال
December 2004Once, They Were KingsIn her debut, our history columnist takes us on a tour of Cairo’s architectural layers By Fayza Hassan

FATIMID CAIRO MAY have had grandeur, but we only have the travelers’ word for it since little, if anything, is left of the monuments of the royal city, which has long been obliterated by waves of urbanization as numerous as they are misguided.
Up until the 19th century, Cairo seemed content to marinate in genteel decay, until one of Egypt’s rulers suddenly, and for his own personal glory, attempted to yank it out of the Middle Ages. In a desperate move to modernize Cairo in record time, Khedive Ismail incongruously decided to hide the indigenous quarters behind a curtain of Parisian-style buildings and, as if this were not enough, he also adopted the foreign fashion of adorning his new artificial squares and gardens with ubiquitous statues featuring the most illustrious members of Muhammad Ali’s dynasty and of those who served them best.

Nineteenth century travelers were often puzzled at the sight of Ibrahim Pasha on his proud steed urging visitors towards the closed quarters beyond Opera Square or of the rugged old warrior Soliman Pasha one of the great French sculptor Jacquemart’s masterpieces posthumously enjoying, in his bronze reincarnation, the lavish elegance of the most fashionable square of the capital, albeit modestly turning his back on Groppi, in those days the capital’s most famous salon de thé where the pashas had afternoon assignations with their mistresses of the moment.

Jacquemart was also commissioned to adorn the Qasr El-Nil Bridge with the pompous lions we can still admire today and to design the statue of Lazoghli (Muhammad Ali’s katkhuda military lieutenant). For the latter task, and since the original model had been dead for a while, he needed documentation of some sort to inform his sculpture. Busy thwarting the various plots that were regularly hatched against his master, Lazoghli had apparently not had time to pose for any artwork immortalizing his features.
Amin Sami, late 19th century chronicler and historian, recounts it in his Taqweem El-Nil (Survey of the Nile) that members of the government entrusted with solving this problem appealed to the prominent Sabet and Daramalli pashas whose families had been close to that of Lazoghli. The search proved unrewarding at first, but one evening, as the two pashas were sipping hot tea in their favorite café in Khan El-Khalili, Daramalli pointed to a saqqa (water bearer) walking by, half-bent under his goatskin container.
“Doesn’t he look exactly like Lazoghli?” he exclaimed. Bewildered at first, Sabet Pasha took a longer look at the saqqa. “The spitting image of the katkhuda,” he confirmed, nodding wisely.
The man was then approached by the two friends and promised a handsome reward if he met them the following day at a certain address. Meanwhile, they gathered a few clothes that they reckoned belonged to Lazoghli’s days as well as the indispensable sword, emblematic of his station in Muhammad Ali’s government. Decked out in the new costume, the saqqa was photographed by a professional. Satisfied with the result, the pashas presented Jacquemart with the photo, who used it as a model for the attractive statue that stands in Midan Lazoghli, next to the headquarters of a prominent state security organ.
The revolution put an abrupt end to the fun and games and launched itself in the eradication of landmarks evocative of the Muhammad Ali dynasty, in an attempt to purge Egypt of his tyrannical monarchy. Nationalist heroes in three-piece suits were eventually heaved on the pedestals of their pugnacious predecessors unless the pedestals remained statueless, a stern reminder of Egypt’s changed state of mind. Thus we can see today Talaat Harb imperturbably presiding over the traffic mayhem in the celebrated square that most Cairenes still call Soliman Pasha.
This too came to an end, however, and at the dawn of the 21st century, economic necessity led the authorities to give mass tourism a strong nod of approval. It soon became obvious that Cairo had to be refurbished if it was to play its role as a popular destination.
Meanwhile, thanks to the Open Door Policy, the building industry was booming. For some unfathomable reason the powers-that-be found inspiration there and it was decreed that the hasty restoration of Cairo would be entrusted to large building outfits equipped with what was believed to be the adequate machinery and manpower to do the job.
Enter the Egyptian entrepreneur. There is no need to recall the brouhaha that followed the architectural and urban blunders of these amateur restorers. Suffice to say that, aghast, the specialists who had unwittingly remained out of the loop appealed to international organizations for the protection of national heritage while helplessly witnessing the damage wrought on monuments and public spaces.
But the initiative did not stop there. Suddenly restoration and urban works became the only game in town. Unsold stocks of ceramic bathroom tiles came to grace median anemic flowerbeds and poorly supplied fountains, which displayed conspicuously the name of insurance or cell phone companies below cheaply crafted tin dolphins (groupers?), white frogs and malformed egrets. Granite, quarried around the clock, produced enough slabs for creating slippery walkways and for cladding public buildings indifferently. Huge decorative urns in garish colors were planted around Tahrir Square (once the delightful Ismailia Square) possibly with the mistaken belief that they would detract attention from the mess that has become the natural state of the place.
Another victim was Downtown’s Azbakiya Square that seemed to have fallen prey to a vengeful spirit. With the intricacy of its bridges, its gridlocked traffic, its grimy façades hurriedly covered with a coat of cheap paint in unexpected cheddar yellow, shocking pink, salad green or questionable salmon hues and its pretentious hotels, Cairo now terrifies tourists rather than attract them. Only the foolhardy choose not to bypass it.
Is there a remedy to this state of affairs? As a first step, the authorities would be well advised to declare a moratorium on urban improvements. Later they could hire an artistic eye to help them remove the most glaring eyesores and then maybe they could choose to do nothing until they can avail themselves of an adequate plan and a few real professionals to see it through. et

Posted in Uncategorized

المصادر التى استقى منها شكسبير مسرحياته

- ماكبث : من قصة ملك اسكتلندا الحقيقى ماكبث Macbeth, King of Scotland .

– ريتشارد الثالث : عن ملك إنجلترا ريتشارد الثالث Richard III of England  .


- هنرى الرابع : ملك إنجلترا أيضا .

- هنرى الخامس : ملك إنجلترا أيضا .

- هنرى السادس : ملك إنجلترا أيضا .

- هنرى السابع : ملك إنجلترا أيضا .

- هنرى الثامن : ملك إنجلترا أيضا .

- الملك جون : ملك إنجلترا أيضا .

- روميو وجولييت : عن حكاية إيطالية ترجمها ورواها شعريا الشاعر الإنجليزى آرثر بروك Arthur Brooke فى كتابه ( التاريخ المأساوى لروميوس وجولييت ) Tragicall History of Romeus and Juliet .. ووليام بنتر William Painter فى كتابه ( قصر المتعة ) Palace of Pleasure .

- كوريولانوس : عن قصة قائد رومانى أسطورى اسمه جايوس مارسيوس كوريولانوس . Gaius Marcius Coriolanus. عن كتاب بلوتارخ ( Lives of the Noble Greeks and Romans ) .. وكتاب وليام كامدين William Camden الذى يحمل اسم ( بقايا ) Remains . وكتاب تيتوس ليفيوس Titus Livius المعنون باسم  ( Ab Urbe Condita ) .

– تيتوس أندرونيكوس : عن القائد الرومانى تيتوس وغريمته تامورا ملكة القوط . وتأخذ إلهامها من كتاب يوربيديس Euripides المعنون باسم هيكوبا Hecuba و أعمال سينكا “من القدماء الرومانيين”  Thyestes and Troades وكتاب أوفيد ” مسخ الكائنات ” .


- تيمون الأثينى : عن شخصية رومانية قديمة تحمل نفس الاسم Timon of Athens. وأخذها شكسبير عن كتاب بلوتارخ ( حياة آلسيبايديز ) ( Life of Alcibiades ) وكتاب عدو البشر The Misanthrope ، من تأليف لوقيان السميساطى .

- يوليوس قيصر : عن قصة يوليوس قيصر القائد المشهور والإمبراطور الرومانى المعروف . وأخذها شكسبير عن كتابى بلوتارخ ( حياة بروتوس ) و ( حياة قيصر ) اللذين ترجمهما السير توماس نورث Thomas North إلى الإنجليزية .

– هاملت : عن أسطورة هاملت أمير الدانمرك التى رواها المؤرخ الدانمركى ساكسو جراماتيكوس Saxo Grammaticus .. فى كتابه أعمال الدانيين Gesta Danorum . ورواها أيضا الكاتب والمترجم الفرنسى فرنسوا دى بيليفوريست François de Belleforest .  أسطورة هاملت Hamlet legend.


- عطيل : عن قصة إيطالية قصيرة اسمها ( القبطان المغربى ) Un Capitano Moro كتبها روائى وشاعر إيطالى يدعى سينثيو cinthio واسمه الحقيقى هو جيوفانى باتيستا جيرالدى Giovanni Battista Giraldi  وهو تلميذ بوكاشيو Boccaccio . وعطيل كان جنرالا فى جيش البندقية فى إيطاليا .

– ترويلوس وكريسيدا : أحداث القصة تدور أثناء حرب طروادة المعروفة بين الإغريق والطرواديين ، جوهريا يوجد بالقصة حبكتان ، في واحدة منهم ترويلوس أحد الأمراء الطرواديين ، يفتتن بكريسيدا الطروادية ، ويمارس معها الجنس ، ويصارحها بحبه الأبدي لها قبل أن تعتقل من قبل اليونانيين كأسيرة حرب ، وفي محاولة لزيارتها بالمعسكر اليوناني ، يراها مع ديوميدس ، ويصفها بالعاهرة.

وقد أخذها شكسبير من الأساطير الإغريقية ومن أعمال هوميروس Homer وجيوفرى تشاوسر Geoffrey Chaucer .

– الملك لير : عن أسطورة الملك البريطانى لير من العهد الكلتى قبل الرومان . Leir of Britain . رواها المؤرخ الويلزى جيوفرى من مونماوث Geoffrey of Monmouth.
– أنطونيو وكليوباترا : مستقاة من كتاب بلوتارخ Plutarch ( حياة مارك أنطونيو ) Life of Marcus Antonius .


- سيمبلين : عن قصة الملك الإنجليزى قبل الرومان واسمه كونوبيلين Cunobeline .
- الأمور بخواتمها : عن القصة التاسعة فى اليوم الثالث من الديكاميرون لبوكاشيو .. قرأ شكسبير ترجمتها الإنجليزية فى كتاب وليام بنتر ( قصر المتعة ) .
- كما تحبها : عن قطعة نثرية للكاتب الإنجليزى توماس لودج Thomas Lodge .. واسمها روزاليند Rosalynde .
- كوميديا الأخطاء : من مسرحيتين للكاتب الرومانى القديم تيتوس ماسيوس بلاوتوس Plautus .. واسم المسرحيتين هما Menaechmi الإخوة ميناشمى و Amphitryon .. وأمفيترون هو شخصية من الأساطير الإغريقية . ومن قصة أبولونيوس من صور Apollonius of Tyre ، وهى قصة إغريقية قديمة ذكرها المؤرخ اللاتينى فيناتيوس فورتيوناتوس Venatius Fortunatus والمؤرخ الإيطالى جودفرى من فيتربو Godfrey of Viterbo ، وترجمها للإنجليزية الشاعر جون جوور John Gower فى كتابه اعترافات عاشق Confessio Amantis . واستوحى شكسبير تغيير اسمها من كتاب ( أركاديا كونتيسة بيمبروك ) Countess of Pembroke’s Arcadia للسير فيليب سيدنى Sir Philip Sidney .
- الحب مجهود ضائع : مستقاة من نبوة كوبلر The Cobbler’s Prophecy تأليف روبرت ولسون Robert Wilson .. ومسرحيات جون لايلى John Lyly  .. ومسرحية بيير دى لا بيرموداى Pierre de la Primaudaye المسماة الأكاديمية الفرنسية L’Academie française .
- الصاع بالصاع : مأخوذة عن قصة إيبتيا The Story of Epitia وهى من بين قصص كتاب الهيكاتوميثى Hecatommithi للكاتب الإيطالى سينثيو ( واسمه الحقيقى جيوفانى باتيستا جيرالدى ) .. وعن مسرحية جورج هويتستون George Whetstone المسماة ( بروموس وكاساندرا ) Promos and Cassandra ..
- تاجر البندقية : مأخوذة عن مسرحية من تأليف كريستوفر مارلوى Christopher Marlowe بعنوان ( يهودى من مالطا ) The Jew of Malta . وعن رواية للكاتب الإيطالى جيوفانى فيورنتينو Giovanni Fiorentino بعنوان ( the Simpleton أو Il Pecorone) .
- زوجات ويندسور المرحات : أيضا مستوحاة من رواية الكاتب جيوفانى فيورنتينو Giovanni Fiorentino السالفة الذكر . وقد ذكرت أيضا فى كتاب قصر المتعة من تأليف وليام بنتر .
- جعجعة بلا طحن : مأخوذة عن قصص ماتيو بانديللو Matteo Bandello .. وعن الملحمة الإيطالية الرومانتيكية ( أورلاندو المجنون ) Orlando furioso من تأليف لودوفيكو أريوستو Ludovico Ariosto .
- بركليز أمير صور : مأخوذة عن كتاب اعترافات عاشق من تأليف جون جوور ، وعن كتاب The Pattern of Painful Adventures صورة المغامرات المؤلمة ، من تأليف لورنس تواين Lawrence Twine نثرا عن كتاب جوور .
- ترويض النمرة أو ترويض الشرسة : قيل إنها مأخوذة عن ألف ليلة وليلة ، وقيل عن قصة زوجة نوح عليه السلام ، وقيل عن زوجة سقراط المسماة زانثيب Xanthippe .
- العاصفة : قيل أنها مأخوذة عن كتاب Naufragium للكاتب الدانمركى دسيدريوس إراسموس Desiderius Erasmus .. وكتاب De orbo novo من تأليف بيتر مارتاير  Peter Martyr d’Anghiera .. ورؤية عيان شاهدها ورواها وليام ستراشى William Strachey على متن سفينة Sea Venture عند جزر برمودا . وكتاب مسخ الكائنات Metamorphosis لأوفيد Ovid .
- الليلة الثانية عشرة : عن كتاب إيطالى اسمه Gli Ingannatori . وقصة قصيرة من تأليف برنابى ريتش Barnabe Rich اسمها ( عن أبولونيوس وسيلا ) Of Apollonius and Silla .
- السيدان النبيلان من فيرونا : عن كتاب Diana Enamorada من تأليف الكاتب البرتغالى جورجى دى مونتمايور Jorge de Montemayor ، وكتاب توماس إليوت Thomas Elyot  المسمى The Boke named the Governour . وكتاب جون لايلى المعنون باسم Euphues, The Anatomy of Wit .
- حكاية الشتاء : عن كتاب روبرت جرين Robert Greene  المسمى   Pandosto .
- حلم ليلة صيف : عن قصة بيراموس وثيسبه Pyramus and Thisbe فى كتاب أوفيد ( مسخ الكائنات ). وعن كتاب ( الحمار الذهبى ) Golden Ass من تأليف لوكيوس أبوليوس Lucius Apuleius . وكتاب جيوفرى تشاوسر المعنون باسم ( حكايات كانتربورى ) The Canterbury Tales خصوصا قصة ( حكاية فارس ) The Knight’s Tale .
- القريبان النبيلان : عن قصة حكاية فارس ضمن كتاب حكايات كانتربورى .
Posted in Uncategorized

مقالات قيمة من الحوار المتمدن وغيره 22

الأخطاء العشرة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة
مدحت قلادة

الجمعة، 21 أكتوبر 2011

منذ اللحظة الأولى لتولى المجلس العسكرى قيادة المرحلة الانتقالية ارتكب أخطاء قاتلة واحدة تلو الأخرى وإليك الأخطاء منذ البداية:

أولاً: اختيار أقطاب الإخوان لوضع التعديلات الدستورية صبحى صالح وطارق البشرى… مما أدى إلى إصدار تعديلات دستورية غير أمينة على مستقبل مصر، وكانت بداية للصراع بين تيار ليبرالى يسعى لمصر المستقبل وتيار إقصائى لا يرى سوى نفسه يعتقد أنه المالك الحقيقى للوطن.

ثانياً: إطلاق سراح رموز الإرهاب ودعمهم فى العمل السياسى، وتركهم يسعون فى الأرض فساداً.

ثالثاً: السماح بالتلاعب فى نتائج الاستفتاء بترك الجماعات الدينية تستغل فقر الشعب، وتسخر الدين مطية لتحقيق أغراضها الخبيثة الهدامة للوطن.

رابعاً: سلوكه مسلك النظام السابق فى الجلسات العرفية، بل فاقه بالاستعانة برموز سلفية وعدم الاهتمام بكيان الدولة فهدمت وحرقت كنائس ومنازل الأقباط.

خامساً: الانحياز السافر والتعدى الرهيب على نسيج من الوطن فوجدنا فى عهده صدور أحكام رادعة على مدون وقبطى من أعيان أبو قرقاص فى حين ترك القاتل والحارق والسارق لبيوت الأقباط طلقاء.

سادساً: الحول السياسى فبدلاً من محاكمة رموز الإرهاب سعى لمهادنتهم وكيل تهم العمالة والخيانة والتمويل الأجنبى لحركات ساهمت فى صناعة الثورة.

سابعاً: فاق المجلس فى عنده الرئيس المخلوع فأبقى على الفاشل ورفض قبول استقالة صاحب الأيدى المرتعشة، وأصر على بقاء وحماية المتواطئ والفاسد والضعيف.

ثامناً: التسلط والتخبط فتصريحات مثل التى قالها السيد اللواء إسماعيل عتمان تدل على كم التخبط فى قضايا مصيرية فتصريحه فى أحداث مذبحة ماسبيرو «الإعلام المصرى غطى الحادث بحيادية.. الأقباط هاجموا القوات المسلحة.. ثم عناصر وأياد خفية أرادت الوقيعة بين القوات المسلحة والأقباط.. وتصريح وزير الإعلام بأن التغطية الإعلامية كانت غير محايدة.

تاسعاً: الهروب من تحمل المسؤولية والاعتراف بأخطائه فعقد مؤتمرات وسلك نفس مسلك النظام السابق مغيراً للحقيقة مقدماً الضحية كجانٍ والجانى كضحية.

عاشراً: انحيازه التام للجماعات الدينية المتطرفة، فسهامه وعتاده وآلاته ضد المسالمين فضرب الأقباط بالذخيرة الحية فى دير الأنبا بيشوى والمقطم، وأخيراً مذبحة ماسبيرو والصمت على جرائم القاتلين والسارقين والحارقين للأقباط وللوطن.

أخيراً: إن مذبحة ماسبيرو تصنف على أنها مذبحة عرقية لن تسقط بالتقادم ولن تمحى من ذاكرة المصريين الشرفاء، والحل الوحيد لكل أخطاء المجلس العسكرى هو وجود لجنة تقصى حقائق محايدة تحقق فى تلك المذبحة، ثم إقالة الفاشلين وعدم التمسك بأصحاب الأيادى المرتعشة وتقديم اعتذار لشعب مصر وأقباط مصر على مذابح شاهد عليها العصر.

****
 

بانتظار يوم القيامة .. ماذا بقي لنا من الاسلام؟

لم أكن أتوقع في حياتي أن أقف في… محاكمة تقوم بها نفسي مع نفسي ..ولم أكن أتوقع في حياتي أن أنقلب هذا الانقلاب على نفسي ..ولم أكن أعتقد يوما أنني سأعرف معنى يوم القيامة ..وأصل إلى يوم القيامة ..

لكنني أدركتك يا يوم القيامة ..عندما قامت القيامة في قناعاتي .. رغم مروري وهذا الجيل من العرب والسوريين بأزمات وأيام فاصلة … إلا أن هذه الأزمة أخذتنا جميعا ورغما عنا إلى أسئلة كبرى لا تسأل إلا في يوم حساب ..كيوم القيامة ..وجعلتنا بشكل مذهل نرمي برؤوسنا إلى النار لأن رؤوسنا لم تعد ملكا لنا ..بل ملكا لأسئلة كبرى في هذه القيامة الصغرى..

لم أسال نفسي عن إسلامي كما سألته اليوم: ماذا بقي لنا من القيم التي تعلمناها..وماذا بقي لنا من الاسلام الذي عرفناه؟؟

مواليد هذه الأيام المأزومة في كل الشرق كثيرة ..لكن المولود الخطير برأيي كان توأما سياميا متصل الرأسين: رأس يقول ماذا بقي من الاستقلال الوطني ورأس يقول ماذا بقي من الاسلام؟

تتساقط العروبة ويتساقط الاستقلال ..لقد سقطت معظم الدول المستقلة وبقيت الدول المحتلة ..العراق محتل وفلسطين محتلة والخليج محتل وليبيا محتلة ..وذهبت الديكتاتوريات التي لا يستطيع أحد أن ينكر أنها حمت الاستقلال الوطني حتى آخر لحظة.. ودخلنا من جديد عهد الاستعمار كما يدخل الدجاج الغبي إلى الحظيرة ..وكما يدخل سمك التونة إلى مصيدة مذبحته البحرية .. كان استقلالنا فترة قصيرة لعدة عقود فقط لم ننعم بها لا بالحروب الأهلية والنزاعات السياسية الطاحنة .. فإذا كانت الحرب العالمية الثانية قد ساعدتنا كشرقيين ومسلمين على إنجاز الاستقلال الوطني فاننا قد ضيعنا هذا الاستقلال الوطني من دون شك .. وبقي لنا من استقلالنا مجلس حكم عراقي صنعه بريمر ومجلس عسكري مصري ومجلس وطني ليبي وقاعدة عيديد وأبراج دبي العبثية !! .. من سيعيد إنجاز استقلال العراق وليبيا؟ من سيخرج الناتو بعد اليوم من فمنا وأسناننا وأمعائنا وهوائنا وقهوتنا وجيوبنا وفراشنا وثيابنا الداخلية؟ لا تقولوا لي إن من سيفعل ذلك هو جيل برهان غليون ومصطفى عبد الجليل ..

وإذا كنا قدمنا صحوة إسلامية وأيقظنا الاسلام من سباته ودروشته ووجهنا عيونه نحو القدس والأقصى لبرهة من الزمن .. فإننا ضيعنا الاسلام ..واستيقظنا صباحا لنجد أنه مفقود ..هل سرقوه؟ هل خطفوه؟ أم أنه تاه وشرد عندما خرج من بيتنا ؟؟..

الاسلام الذي تعلمناه في مدارسنا ومساجدنا المتواضعة خضع لعملية سطو ..وسرقت عباءته الكبيرة ..سرقت ثيابه وسرقت أسنانه وسرقت شهادة ميلاده وسرق بيت ماله وسرق فيه الخلفاء الراشدون ولم يبق لنا منه سوى سقيفة وجمل و….قرضاوي ..

الاسلام الذي تعلمناه في مدارسنا سرقت أمه وأبوه .. وسبيت أخته وسلب أخوه …وقطع لسانه ويده ورجله من خلاف !! ..وفوجئنا به ينتظر في كل مطارات العرب ليستقبل على عكازاته كونديليزا رايس ويقبلها .. ووجدناه مرة محمولا على محفة في مطار يستقبل هيلاري ..وفي أخرى كان محمولا على نقالة ويرتدي النظارات الشمسية متخفيا كالجواسيس ليستقبل تسيبي ليفني..ويقبل يدها…

الأقصى بيد نتنياهو والمسجد الحرام بيد اللحيدان وبندر …والأزهر يتنقل من يد طنطاوي الشيخ الى يد طنطاوي الضابط…والعرعور يدعي ملكيته للجامع الأموي وكأن أوراق الطابو تركها له أبوه في وصيته .. ونداء (الله أكبر) صار اسم شركة للذبح البشري.. ولم يعد تعبير الصادق النيهوم أن “الاسلام في الأسر” كافيا للتعبير عن حالة الاسلام .. بل الحقيقة هي أن الاسلام قد تصهين على يد “راسبوتين” الاسلام المدعو محمد يوسف القرضاوي ..ولو عاش الصادق النيهوم حتى هذه الأيام لكتب لنا سلسلة “إسلام بلا قلب” ..و “إسلام بلا عقل”..و “إسلام بلا إسلام” و “القرضاوي الذي انقرض به الاسلام”

منذ الاحتكاك السوفييتي الأول مع الشرق في أفغانستان بدأت الحكاية ..وبدأت عملية السطو ..ومنذ تلك اللحظة خرج الاسلام من بيته إلى جبال أفغانستان ولم يعد..أخذوه إلى تورا بورا وإلى الشيشان وإلى غابات الفلبين ..وكل ما قيل عن عودته كان شائعات كشائعات عودة مفقودة أخرى اسمها فلسطين ..خرجت من بيتها في 15 أيار عام 1948 ولم تعد ..حتى هذه اللحظة!!

ماذا بقي لنا من الاسلام غير سقيفة وجمل و …قرضاوي؟

فما رأيناه من قتل سخي في العراق بين الطوائف وما رأيناه من جنون الاسلام ضد الاسلام في لبنان وما رأيناه من كذب الاسلام على الاسلام في تركيا وما رأيناه من عنف الاسلام في سوريا يقول بلا تردد أن جورج بوش قد فعلها.. وأنه وجد أسلحة الدمار الشامل التي طالما بحث عنها وادعى أنه لم يجدها ..فإذا بابن القحبة يضربنا بها …

فهل هناك من قذيفة جرثومية أقوى من القرضاوي؟ وهل غاز السارين والخردل الا أنفاس العرعور واللحيدان في مجتمعاتنا؟ وهل هناك قنبلة قذرة مثل حزب العدالة والتنمية الإسلامي التركي وعناقيده التي تفرخ إخوانا مسلمين وتتكاثر وتنتشر كغيمة بشكل الفطر “المشروم”؟؟…

ومن جديد …ماذا بقي لنا من إسلامنا إلا سقيفة وجمل و…قرضاوي؟؟؟

القرضاوي الذي جمع كل الاسلام في صرة صغيرة وخبأها تحت عمامته .. وسمى لنا الجزيرة قرآنا جديدا .. وسلخ جلد الخلافة وأهداه إلى حمد ..

هل رأيتم ثوار سوريا المسلمين الذين يقتلون ويركلون ذبائحهم بأرجلهم؟ هل سمعتم نداء الله أكبر عندما يقتلون؟ هل رأيتم الثوار المسلمين كيف كانوا حول الزعيم القذافي؟ هل سمعتموهم؟ هل سمعتم بذاءاتهم؟ أسير لم يستحق منا إلا أن نعدمه دون محاكمة؟ هل المنفذون قتلة أم أننا كمجتمع (بدوي) مجموعة من القتلة كلما عصفت مجموعة بالأخرى قتلتها شر قتل كما وصفتنا الموسوعة البريطانية؟ ماذا أبقى لنا الثوار من صيحة الله أكبر سوى لون الدم الذي يلون هذا النداء الخالد؟ ..ألا تحسون مثلي أن سماع هذه الكلمة صار يذكرنا بالدم على السكاكين؟ الله أكبر كان للاستسلام لقدر الله وتقربا لله واستغفارا لله من قتل أضاحي العيد ..فصار نداء الذبح والإعدام للبشر.. وكأني برسول الله مع صحبه ينظرون إلينا من السماء وقد ملأت قلوبهم الخيبة ..والخجل ..

إننا أمة لم نقتل نبينا في حياته لكننا اليوم صرنا قتلة أنبياء عبر الزمن .. وسافر سيفنا من القرن الواحد والعشرين ووصل إلى القرن السادس للميلاد ليستقر في قلب نبينا..ووصلت رصاصات ثوارنا المسلمين من زمننا الرديء إلى زمن الصحابة واخترقت صدورهم ..فماذا بقي لنا من إسلامنا سوى سقيفة وجمل و …قرضاوي؟ وماذا بقي لنا من استقلالنا الوطني سوى قاعدة عيديد ومجلس عسكري ومجلس وطني وأبراج دبي العبثية؟؟ .

أمام كل هذا الألم أحس بالفخر الشديد أنني انتمي لعاصمة أمسك بها الاسلام والعروبة هذه الأيام لائذين مستجيرين هاربين من قطاع الطرق ..دمشق صارت هي خيمة أم معبد .. ودمشق الآن هي المدينة .. وهي الأوس والخزرج ..وفيها ستستريح راحلة المهاجر الذي تلاحقه سيوف الناتو ..بوصول المهاجر إلى مدينته سيكون هناك بدر وسيموت أبو جهل ..سيكون لدينا “إسلام بلا قرضاوي” ..

أحس أن الخير كله قد انبرى للشر كله في قادم الأيام على أرض بلد اسمه سوريا…كم أحس أنني سأمسك ببلدي بالأسنان والنواجذ .. وكم أنا مستعد لهذه الهارماجيدون التي أرادوها..

إن الانتصار الذي أحرزناه بإمساكنا ببلدنا وصونه من هذه العاصفة يفرض علينا الانتقال إلى المرحلة الثانية ..فالبقاء في الحصون لم يعد مجديا ..هو حصار ولا يكسر الحصار إلا الخروج من القلاع ..المعركة داخل القلعة حسمت ..وجاء الآن وقت لأن نسرج الخيول ..

إننا مدعوون جميعا لأن نصبح شركاء في قتل أبي لهب ..ما أجمل هذا الشرق وما أبهاه من دون أبي لهب..أما آن لنا أن نعلن شعارنا ونبدأ العمل لإنجاز مشروع “إسلام بلا قرضاوي” ..و”إسلام بلا ناتو” …و”إسلام بلا ثقوب”؟؟

ولنقل الأسماء بمسمياتها ..عندما تمطر في تل أبيب تحمل المعارضات العربية المظلات ويتبلل الاسلام الجديد.. إن ذيل المعارضات العربية (وخاصة السورية) وذيل الاسلام الجديد مربوطان في تل أبيب .. كما أن خصيتي المعارضة السورية في تل أبيب تحديدا ….ولن تسكت هذه المعارضات إلا بالضغط على الذيل في مربطه وعلى الخصيتين ..في تل أبيب .. أوجعوا تل أبيب تصرخ المعارضات العربية وبالذات السورية ..أسكتوا تل ابيب وألقموها حجرا تخرس المعارضات العربية ويصرخ برنار هنري ليفي متوسلا ..ويتوقف مشروعه الجهنمي..ولاتأخذوني الى تصريحات فلان وعلان عن أمن إسرائيل ..هذه لعبة سخيفة لم تعد تمر علينا وتدوير للمعاني .. ونحن نعني مانقول..

هل سمعتم بمصطلح جديد اسمه “طحن عظام الجيش الاسرائيلي؟” إن طحن عظام هذا الجيش سيطحن معه مصنع الفتاوى في قطر وستسقط عمامة القرضاوي ..وكما نظف صلاح الدين بيده المسجد الأقصى من بقايا روث خيول الفرنجة الذين استعملوه كالإسطبل ..فان الاسلام كله ملوث بروث القرضاوي وحمد و “أبو متعب” وأردوغان والإسلاميين الجدد مواليد الناتو وأبناء هيلاري ..وآن الأوان للمكانس أن تنظف هذا الشرق..وأن يبدأ من عندنا مشروع فتح “مكة” وأن تبدأ مرحلة الاستقلال العربية الثانية..

بقلم : نارام سرجون

****
 


ربيع النكاح … واعتذار واجب

محمد عبد القادر الفار


الحوار المتمدن – العدد: 3524 – 2011 / 10 / 23
 
المحور : كتابات ساخرة

أن تقوم ثورات من المحيط إلى الخليج لا ترفع أي واحدة من بينها شعارات التحرر من الهيمنة الأجنبية والتخلص من التبعية السياسية والاقتصادية التي هي اصل كل الفساد والشرور وكل حالات الاستبداد التي تعاني منها المنطقة، فذلك لم يصدمنا … قلنا عادي، ليست أول مرة،، وليس أول ربيع أمريكي … ولسنا مصدومين بجديد أمريكا القديم حين تسقط وضعا ما لحسناته وإن قلت لا لسيئاته وإن كثرت ..

أن تحاول أمريكا تجنيد عملائها الإسلاميين لقيادة المرحلة الجديدة، أيضا عادي ،، شيء متوقع ومتفشي…

أما أن يصدح مصطفى عبد الناتو في خطاب “التحرير؟؟!!” عن حق الليبيين في الزواج بأربعة نساء …. فهنا نقول لذلك التونسي الطيب … فعلا يا شيخ.. هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية…

لم يكن بإمكاني إلا أن أقول “نحن في زمن المسخ” وأنا أسمع عبد الجليل يتفوه بذلك الكلام السخيف والبلد لم تـُطفأ حرائقها بعد ولم تجف دماء أبنائها الذين قام بعض “الثوار” بسحلهم وإهانتهم وحتى اللواط بهم كما تعلموا من أساتذتهم في سجن أبو غريب… الذي كان القذافي ربما الرئيس الوحيد الذي دعا إلى فتح تحقيق صريح في الانتهاكات التي حدثت في داخله على يد قديسي الحرية الأمريكيين

وشعرت عندها بغصة شديدة أيضا…. شعرت كم كنت سخيفا حين كنت أصر على إطلاق كلمة دكتاتور على كل من كان الإعلام الأمريكي يسميه بذلك… كنت كالببغاء،، أتحدث بأسلوب تطهري أحاول من خلاله أن أبدو أكثر إنسانية من الباقي،، حتى لم أدع مذمة إلا وألصقتها بصدام وبالأسد…. بل وصل الأمر بي إلى أن أتطاول على عبد الناصر نفسه في بعض الحالات انخداعا بشعارات مزيفة .. أكبر معادين ومنتهكين لها هم مروجوها أنفسهم …

ولكن عندما تصبح عمليات السطو المسلح تسمى بالتحرير،، ويصبح المرتزقة يسمون بالثوار، فلا عجب أن تكون أول ملامح بداية عهد كهذا هي حرية النكاح..

فهي الحرية … في زمن الناتو

****
 

ثوار الناتو يحتفلون بالدمار الشامل لليبيا وقتل القذافي وسحل جثته

خليل خوري


الحوار المتمدن – العدد: 3523 – 2011 / 10 / 22

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

بشرنا ثوار الناتو عبر وسائل الإعلام المختلفة أنهم سينظمون اليوم السبت مهرجانات شعبية للرقص والدبكة في كافة المدن والبلدات الليبية تعبيرا عن ابتهاجهم بتحرير ليبيا.وحول هذا الموضوع أعلن مسئولون في المجلس الانتقالي الليبي أن تحرير ليبيا سيتم الإعلان عنه اليوم السبت في مدينة بنغازي أي في البؤرة الثورية التي انطلقت منها الرصاصة الأولى من اجل الإطاحة بنظام العقيد الاستبدادي ولاستبداله بنظام مصطفي عبد الجليل وبالحاج عبد الكريم الديمقراطي . وأضاف المسئولون أن رئيس المجلس الانتقالى مصطفى عبد الجليل سيتولى زف بشائر التحرير إلى الشعب الليبي وإلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى أحرار العالم . نلاحظ هنا أن عبد الجليل يغتصب دورا هو من حق ساركوزي وأوباما وكاميرون ولا ننسى الممولين الرئيسيين لحملة الناتو العسكرية على الجماهيرية الشيخ حمد بن خليفة وخادم الحرمين أطال الله في عمرهما وجعلهما ذخرا وسندا لكل حركات التحرر من الاستعمار والإمبريالية وسندا أيضا لأنصار الديمقراطية في العالم : أما كان أولى أن يزف إعلان تحرير ليبيا بيت بيت دار دار زنقة زنقة هؤلاء الزعماء العظام على الأقل تقديرا لدور ساركوزي وأوباما في تقديم العون للثوار المنتفضين على الطاغية القذافي عبر 35 ألف غارة جوية شنتها طائراتهم ضد قواعد الجيش الليبي والبنى التحتية والمرافق الصناعية التي أكد المتحدث الرسمي باسم الناتو أن الطائرات كانت تدكها من أعلاها إلى سافلها ليس بقصد التدمير وإعادة ليبيا إلى العصر البدائي بل لان العقيد كأي جرذ مذعور كان يختبىء في داخلها ! وهل من الإنصاف والعدل أن يغيب عن مشهد حفل التحرير أبو متعب والشيخ حمد ليظهر بدلا من كل هؤلاء العظام مصطفى عبد الجليل الذي لم يكن له من دور في هذه الثورة سوى طلب المساعدة الأطلسية العسكرية وبعد تقبيل أيدي ساركوزي وأوباما وكاميرون استجداء لمساعدة كان مستحيلا بدونها أن يصمد ليوم واحد ثوار مسلحون بأسلحة خفيفة دفاعا عن بنغازي أمام زحف دبابات كتائب القذافي ؟؟ ولا ننسى إشغاله لمنصب وزير العدل في عهد القذافي والذي اعفي منه بعد أن اكتشف العقيد توجهاته الاخوانية وعلاقاته المشبوهة بهم فضلا عن إهماله لوظيفته وتركيزه على حفّ جبهته كأي إسلامي منافق بزبيبة الورع .


استنادا إلى البلاغات الثورية الصادرة عن مصطفى عبد الجليل و استنادا إلى سيل التصريحات التي أدلى بها عبر الفضائية الاخوانية ” الجزيرة ” وغيرها من الفضائيات القيادي البارز في تنظيم القاعدة عبد الكريم بالحاج فان إعلان التحرير سيكون في محتواه وصيغته مميزا ومختلفا عن المانيفستو الشيوعي الذي دعا عمال العالم أن يتحدوا ويثوروا ضد طبقة الإقطاع والرأسمالية ورجال الدين المستغلة لقوة عملهم أي ضد من هم على شاكلة ساركوزي وكاميرون وأوباما والقرضاوي وجماعة الإخوان المسلمين والقاعدة وغيرهم من ممثلي الرأسمالية والمؤسسة الدينية والقوى الظلامية الذين هرعوا لنجدة مصطفى عبد الجليل , كما سيكون مختلفا عن إعلان الثورة الفرنسية ضد الملكية والإقطاع ورجال الدين . وهل ثمة شك في ذلك عندما نرى خادم الحرمين والشيخ حمد وأدواتهم من الإخوان المسلمين هم من أكثر المتحمسين والمساندين لهذه الثورة ؟؟. كما سيكون الإعلان مغايرا لإعلان الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الاستيطاني الفرنسي ولإعلان الثورة الكوبية ضد الدكتاتور وعميل المخابرات المركزية باتيستا وعن الثورة الشعبية الاشتراكية الإسبانية ضد الجنرال فرانكو والى كل الإعلانات التي صدرت عن حركات التحرر الاجتماعي والوطني وأنجزت مهماتها دون تستجدي الدعم من القوى الرجعية الظلامية ومن القوى الاستعمارية أو ترهن مقدرات وثروات دولها ومصائر شعوبها لأشباه الناتو بل أنجزت مهمات الثورة اعتمادا على الطاقات والقدرات الذاتية للجماهير الشعبية التي لها مصلحة في التغيير . استنادا لكل هذه الحقائق فان مصطفى عبد الجليل لن يجد ما يقوله ويتباهى به حول منجزات ثورته المسلحة ضد العقيد في بيان التحرير الذي سيصدر اليوم سوى تحقيق ثورته للإنجازات التالية :

1 . التدمير شبه الشامل للجيش الليبي ولقواعده ومعسكراته.

2. التدمير الكامل لآلاف المرافق الخدمية والصناعية والنفطية مع توجيه الدعوة للشركات الفرنسية والبريطانية والأميركية لإعادة بنائها . وسيبرر عبد الجليل إحالة العطاءات عليها وإنفاق المليارات من الدولارات من عوائد النفط من اجل بنائها بأنه قد منحها أولوية تقديرا للشهامة والفروسية التي أبداها زعماء دولهم في دعمهم للثورة الاخوانية القاعدية الليبية.

3. قتل العقيد وسحل جثته تمشيا مع التقاليد الهمجية المعمول بها في الدول العربية لدى الإطاحة بأي زعيم عربي . وسيبرر عبد الجليل محالفته للتقاليد الثورية التي تقضي بمثول المجرم أمام قضاء عادل وحسبما ما تعهد بذلك يوم انطلاق ثورته المسلحة بالزعم بان القذافي قد قتل أثناء تبادل لإطلاق النار بينه وبين الثوار نافيا بذلك ما شاهدناه على شاشات فضائيات محايدة كروسيا اليوم وحيث ظهر احد الثوار الملتحين وهو ينفذ جريمته بإطلاق النار من مسدس على راس القذافي مصحوبة بصيحات الإخوان المسلمين التقليدية ضد الكفار والمشركين : الله اكبر الله اكبر مع تخضيب لحيته بدماء القذافي. الجريمة نالت إعجاب الإخوان المسلمين إلى أن أطلقوا مظاهرات في الأردن وغيرها من الدول العربية تعبيرا عن ابتهاجهم أن واحدا من” إخوتهم ” في التنظيم قد تمكن من التقرب من الله بتصفية العقيد وسفك دمائه بهذه الطريقة الوحشية .

4. سيعلن تخلى حكومته عن دور الرعاية الذي كان يتكفل به نظام القذافي وحيث كان يتمتع المواطن الليبي بخدمات أساسية شبه مجانية فلا يدفع لخزينة الدولة الليبية إلا مبالغ رمزية أو لا يدفعها إطلاقا لقاء خدمة تزويده بالماء والكهرباء والغاز والمازوت والمواصلات العامة وأيضا لقاء توفير المساكن الشعبية له بتكاليف زهيدة وتوفير خدمة التعليم من المرحلة الابتدائية وانتهاء بالجامعية مجانا مع إيفاد آلاف الجامعيين لاستكمال دراساتهم في الخارج على حساب خزينة الدولة ومنح المرأة العاملة إجازة أمومة لمدة ستة اشهر إضافة إلى صرف زيادات سنوية لكافة العاملين في أجهزة الدولة بنسبة تعادل ضعف أو ثلاث أضعاف لنسبة التضخم مع دعم السلع الاستهلاكية الأساسية والترفية بحيث تكون في تناول الشرائح المتوسطة والمتدنية الدخل من الشعب الليبي بحيث اختفت نتيجة ذلك ظاهرة الفقر والبطالة فلم يعد يظهر في شوارع المدن الليبية المتسولون كما نراهم يجوبون أفرادا وجماعات شوارع مكة والمدينة والرياض وغيرها من المدن . . وفي ظل ظاهرة الترهل وتفضيل العمل المكتبي في أجهزة الدولة المستحكمة في أوساط قطاع واسع من الشعب الليبي وعزوفه عن القيام بأي عمل منتج وإلى حد أن إهمال قطف الزيتون والعنب من آلاف المزارع التي تم إنشاؤها في حقبة الاستيطان الإيطالي للجبل الأخضر اضطر العقيد المجنون أن يعالج هذا الخلل باستيراد 4 مليون عامل وافد , وبفضل جهد وعرق هذه العمالة الوافدة فقد تم إنجاز معظم مشاريع الدولة والقطاع الخاص.

5. التعهد بإقامة دولة ديمقراطية مدنية . ولا احسب فى ظل المد الديني المتفشي في ليبيا و سيطرة الجماعات الدينية المتعصبة على المجلس الانتقالي أن أقلية من الليبراليين والديمقراطيين والعلمانيين المنضوين في إطار المجلس سيكون لهم أي دور مؤثر في إقامة دولة مدنية بل ستكون الغلبة للإسلاميين ولا استبعد هنا أيضا أن يطيحوا برموز الحداثة أو ربما يبادروا إلى قتلهم والتمثيل بجثثهم كما سحلوا جثة القذافي لو لمسوا من منافسيهم على كعكة الحكم أنهم يشكلون عقبة تقف في طريق تنفيذ مشروعهم الماضوي الرعوي البدوي أي إعادة إنتاج نظام استبدادي يتماهى مع نموذجهم السلفي و الأكثر استبدادا من نظام الطاغية القذافي. : فهل يمكن لأي شعب في العالم أن يؤمن بالديمقراطية وتداول السلطة والعلمانية والدولة المدنية وان يناضل من اجل تطبيقها بدون أن يتحرر من موروثه الديني ومن سطوة رجال الدين الذين يحضونه على ” إطاعة أولي الأمر منكم ” ومن منظومة القيم القبلية والعشائرية والإقطاعية .

****

 

ليبيا ودلالات شذوذ التوجه

زكرياء الفاضل


الحوار المتمدن – العدد: 3524 – 2011 / 10 / 23

المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي

علمني التاريخ أن الشعوب عندما تثور على نظام رجعي وديكتاتوري تضع استراتيجية واضحة تتمثل في إسقاط النظام ومحاكمة صاحبه كما حصل في عدة دول، مع التسليم بأن هذه المحاكمات في معظمها جاءت صورية وشكلية، إذ السلطة الجديدة مجرد دمى تخدم مصالح أجندة خارجية. واتضح الآن أن ليبيا ليست طرفا في الربيع العربي بل جزء في مخطط إمبريالي أسقط المعسكر الاشتراكي وعلى رأسه الاتحاد السوفيتي. فالذين يسمون أنفسهم بالثوار في الواقع هم وصمة عار على الثورية ولا صلة لهم بالثورية إلا الاسم. فمقاطع الفيديو والصور التي ظهر فيها الديكتاتور الليبي السابق حيا بينهم وهم يشدون على شعر رأسه ويتسابقون على تعذيبه لا تدل إلا على تشابه الأحداث الدرامية التي حصلت بأفغانستان بعدما اعتقلت حركة طلبان نجيب الله وشنقته، دون محاكمة، ونكلت بجثته. نفس السيناريو يعاد في ليبيا بعد سنين مما يجعلني أعتقد أن اليد الخفية التي عملت على الإطاحة بالسلطة الديمقراطية الأفغانية لصالح الهمجية الطالبانية هي نفسها التي تقف من وراء من يزعمون أنهم ثوار. لا شك أن الرفيق غيفارا قد تقلب في قبره أكثر ما مرة عندما يسمون نفسهم بالثوار.
هناك أسئلة تطرح نفسها بخصوص قتل الديكتاتور الليبي من بينها: ألا يكون المجلس الانتقالي الليبي خاف على نفسه من فضح أسرار أعضائه الذين فروا من السفينة الغارقة، كالجرذان، والتحقوا ب”الثوار” ليحافظوا على مناصبهم في السلطة؟ فالحكومة المقبلة، إن قدر لها أن تكون، فستتشكل منهم. أم أن “الثوار” نفذوا أوامر الحكومات الغربية (فرنسا، إيطاليا..) خوفا من أن يفضح القذافي رؤسائها وسياسييها؟ فالقذافي ليس ملكا أو قيصرا حتى يعدم بهذه السرعة ومن دون محاكمة عادلة. فلو كان الأمر كذلك لقلنا أنه قرار سياسي أملته الظرفية والخوف من أولياء عهده. لكن وضعية القذافي تختلف حتى عن نظيريه بن علي ومبارك، إذ رسميا ليس له أي منصب في الدولة، رغم سلطته المطلقة.


بخصوص السلطة المطلقة، أكان للقذافي أن يحكم بقبضة من حديد لولا أعوانه ومساعديه وجيوش من المتملقين والانتهازيين والوصوليين؟ إذا كل من كان يشاركه السلطة مسؤول عن معاناة الشعب الليبي، بما فيه أعضاء المجلس الوطني الانتقالي، وبالتالي يجب أن يتحملون مسؤوليتهم أمام التاريخ والشعب.

عدد لا يستهان به من المنتفضين الحاملين للسلاح يعلنون انتماءهم الأصولي ويطمحون إلى بناء دولة ثيوقراطية تحت راية الإسلام. أ لا يقول الإسلام بالعفو عند المقدرة؟

إن الثائر لا يطمح للانتقام، بل يسعى لمناهضة الظلم الاجتماعي والاستبداد السياسي. فالثائر مثل الشرطي الذي يلقي القبض على المجرم، حيث لا يكن له لا المحبة ولا العداوة وإنما يطبق عليه القانون بكل حيادية. لأنه إن تعامل معه من منطلق العاطفة فلا فرق بينه وبين المجرم.

للراحل الدكتور شوقي ضيف سلسلة كتب في تاريخ الأدب العربي يتطرق في صفحاتها الأولى إلى جغرافية وتاريخ البلاد التي كان يتطرق لأدبها. وقد تحدث عن ليبيا وعن القبائل العربية التي استوطنتها، في مقدمة السلسلة المخصصة لها، حيث وصف قبيلتا بني سليم وبني هلال بالهمجيتين وأنها اقتصرت على النهب والسلب. والواقع ما قام به من يسمون أنفسهم ثوارا ليجعل المرء يوافق الدكتور شوقي ضيف في وصفه الدقيق هذا، خصوصا بعدما جعلوا من جثة القذافي تحفة للفرجة يتوافد عليها الزوار من جميع أنحاء ليبيا.

****

القبض على الناشط الحقوقي نادى عاطف واتهامه بتوزيع منشورات ضد الجماعات الإسلامية

جمال جورج

ألقت قوات الأمن بمحافظة المنيا أمس القبض على الناشط الحقوقى ورئيس مركز العدل والتنمية (نادى عاطف شاكر) بتهمة توزيع منشورات ضد الجماعات الإسلامية.وفى اتصال هاتفى بالفجر قال الناشط الحقوقي : تم تلفيق هذا الاتهام لى دون أى سند أو دليل وقد وجهوا لى تهمة باطلة عقب أن تقدم أحد أعضاء الإخوان المسلمين بالمنيا بشكوى ضدى .


وأضاف شاكر : أناشد جميع مؤسسات المجتمع المدنى بالوقوف جانبى خاصة وأنى أرجح أن هذا حدث لتقليم الأظافر بسبب تصريحاتى المعارضة للحكومة الحالية والنظام منذ يومين على قناة دريم الفضائية.

 

****

حسن ذيبان – جريمة قتل القذافى

هل يبيح ذلك أن يتم التعامل مع القذافى بعد إلقاء القبض عليه على الشكل الذي تابعناه من خلال الفيديوهات التي تم نشرها؟ حيث الركل والرفس والبصاق والشد من الشعر وتوجيه الكلمات النابية له، وهل يبيح كل ذلك تصفيته لاحقا بدون محاكمة؟

إذا كان الجواب بنعم، فالواقع يقول أن لا شئ تغير في ليبيا بين عصر القذافي وعصر الثائرين عليه، وإذا كان الجواب بلا وهو بالتأكيد كذلك، فنحن نكون… حينئذ أمام حالة تغيير حقيقي في ليبيا وثورة تحمل من النبل والشهامة الكثير.

الشعب الليبي ثار ضد القتل بدون محاكمة الذي مارسه نظام الطاغية طوال أكثر من أربعة عقود، وفي النهاية اقترف الثائرون ذات الفعل الذي ثاروا عليه وقتلوا القذافي بدون محاكمة، والشعب الليبي ثار ضد امتهان الكرامة الشخصية، وثوار ليبيا اقترفوا ما يتجاوز امتهان الكرامة الشخصية مع القذافي وابنه، والشعب الليبي ثار ضد النظام الذي قتل أبناءهم السجناء في سجن أبو سليم وغيره من سجون ليبيا الكثيرة، وثوار ليبيا قتلوا “السجين” القذافي وابنه المعتصم، فلماذا قامت الثورة إذا كان الثائرون سيرتكبون ما ارتكب نظام القذافي من موبقات وجرائم.

ما يؤلم النفس كثيرا، أننا حين نتحدث بهذا المنطق الأخلاقي والإنساني والذي لأجل استعادته وترسيخه اشتعلت الثورة الليبية وغيرها من ثورات المنطقة، نجد الكثيرين ممن يدعون مناصرة الثورة الليبية – لا نشكك في ذلك- وغيرها وبينهم من يدعي الليبرالية والعلمانية -نشكك في ذلك كثيرا- يسخرون منا ومن اصرارنا على التشبث بمبادئ حقوق الإنسان كما كفلتها كل المواثيق والاتفاقيات وفي حالة القذافي وابنه وبقية أركان حكمه كان يجب العمل والالتزام ببنود اتفاقيات جنيف الأولى والثانية، وهي الاتفاقيات التي استهلكت بنودها حناجر ثوار ليبيا وغيرهم وهم يصرخون مطالبين العالم بالتدخل من اجل احترامها فيما يخصهم.

بعيدا عن الحديث عن التجاوزات الفظيعة لكل الأعراف والمواثيق ذات الصلة التي ارتكبت بعيد إلقاء القبض على الطاغية وصولا إلى تصفيته الجسدية، فإنني أتسائل أين هي مصلحة الثورة الليبية في تصفية الطاغية قبل الحصول على اعترافاته وهي كبيرة وكثيرة فيما يخص الشعب الليبي وأمنه القومي؟ وأين هي مصلحة الثورة الليبية في القضاء على الطاغية وابنه المعتصم وأركان حكمه قبل أن يعترفوا بحساباتهم السرية الممتلئة ببلايين الشعب الليبي؟

يبدو أنني كنت أحلم عندما فكرت بأن ثوار ليبيا سيعالجون القذافي وأركان حكمه لو القوا القبض عليهم جرحى، وسيعاملونهم باحترام وفقا لمبادئ حقوق الإنسان، حتى يرسلوا رسالة للقذافي وأركان حكمه أولا توضح لهم كم كانوا مجرمين وقتلة وسفاحين بحق شعبهم، قبل أن يرسلوا رسالة لبقية الشعب الليبي يطمئنون فيها على حقوقهم وكرامتهم ويأمنون من خلالها على حياتهم في ليبيا الجديدة، كما يوجهون بذلك رسالة غاية في الجمال والإنسانية والرقي إلى العالم أجمع يعرفونه من خلالها على مدى البعد الإنساني والأخلاقي في ثورتهم، لكنه مجرد حلم أطاح به ثوار ليبيا في أول اختبار لهم في ليبيا الجديدة.

معاملة الطاغية بهذا الشكل وصولا إلى تصفيته وابنه دون محاكمة هي جريمة حرب كبرى، الرابحون منها كثر بينهم دول عظمى ورؤساء دول وحكومات حاليين وسابقين لدول معتبرة، والبنوك الكبرى التي اختفت فيها حسابات الطاغية السرية، وربما بعض أعضاء المجلس الانتقالي الذين عرفناهم فقط منقلبين على ولي نعمتهم دون أن يعلم المواطن الليبي عن سابق علاقتهم مع الطاغية شئ، وفي مؤخرة الرابحين هناك الغوغاء والمتطرفين، أما الخاسر الوحيد فهو الدولة المدنية ودولة القانون واحترام حقوق الإنسان وكرامته التي بشر بها ثوار ليبيا ليلا نهارا كل يوم منذ انطلاق ثورتهم، وخرقوا أبسط مبادئها في أول مناسبة وفي وضح نهار ليبيا.

هامش: أثناء كتابة هذه السطور سمعت كلمة مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي خلال احتفال الإعلان عن تحرير ليبيا، وقد ألغى خلالها كل القوانين التي لا تتفق مع الشريعة الإسلامية وأولها الحد من تعدد الزوجات، مبروك لرجالك يا ليبيا ولا عزاء لنسائك.

****

كيف لدولة مصدرة للسلفية وراعية لمبادئها الهدامة كالسعودية أن تساهم في تنوير عقول المسلمين وإشاعة التسامح فيهم وهي لا تزال تعقد لطلاب مدارسها فصول العداوة والبغضاء والتطرف والجفاء، فخذ إليك مثلا كتاب التوحيد (المقرر للصف الثالث ثانوي) لتعرف كيف تصنع المشاعر النفسية التي يتكون منها مزاج الشعب ويستقر فيها الماضي المتعنت في أرواح أهله: فهذا فصل عنوانه (إبغض في الله!!) وهذا فصل عن الردة وأقسامها، وهذا فصل في كفر من حكم بغير القرآن، وهذا فصل في التكفير وأصوله، وهذا فصل في عذاب المصورين والنهي عن نحت التماثيل والنصب التذكارية، وهذا فصل في أن الانتماء إلى (المذاهب الإلحادية كالشيوعية والعلمانية وغيرها من مذاهب الكفر ردة عن دين الاسلام وأن أهلها مخلدون في النار) إلى ما لا يعد من فصول مخزية ترسخ الجمود والرجعية في العقل والعلم والهداية، أي في آثارها من العلوم والفضائل الإنسانية، فكيف للترقي والتطور أن يأخذ مجراه الطبيعي في أجيال مسكونة بأوهام الخرافة ووبائها، مغلولة إلى ولائها وبرائها، تعيش مقسومة مبعثرة بين وحشي ماضيها وتمدن حاضرها، فيها شركاء متشاكسون وأعداء متجاورون، فيها نفس خاملة تهتف: أنا قد كنت، ونفس طُلَعة تصرخ: أريد أن أكون.

- من مقال ابغض فى الله لعلال البسيط -
 


****

ثوار ليبيا … نهاية حلم

محمد جلال الصائغ


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

لماذا تنتهي معظم ثوراتنا العربية بالدماء المراقة على الرمال والأجساد المسحولة أو المصلوبة على أعمدة الكهرباء ؟


لماذا ترتضي الضحية لنفسها في آخر الأمر التحول إلى جلاد ربما اشد ظلماً من جلادها السابق والذي تحول بدوره إلى ضحية جديدة ؟

لماذا لا تنتهي ثوراتنا بمحاكمات عادلة لنعرف الأسرار المخفية وليكون الظالم عبرة لكل من يحاول التشبه به ؟

والثورة الليبية وثوارها أحدث مثال لثوراتنا

فقد أثبتت للعالم اجمع ولأنفسنا بأننا متوحشون وإننا لا ننتمي للعالم المتحضر وقدمت للإعلام المعادي للعرب وللإسلام وعلى طبق من ذهب مشهدا يؤكد بأننا مجموعة من البدائيين ترقص حول الاضحية التي ستقربنا إلى الشيطان , مشهد جعلنا نحن الذين استبشرنا خيرا بالثورات العربية نتساءل عن مدى تلطخ أيدينا بدماء القذافي حتى وان كان بفرحنا الصامت لبداية الثورة

ثوار ليبيا قدموا دليلا لا يقبل الشك على أن في أعماق كل فرد فيهم بذرة دكتاتور صغير بدأت تنمو في اللحظة التي لامست أصابعهم حديد السلاح البارد والذي تسلل إلى قلوبهم فتحول حاملوها إلى الضحية والقاضي والجلاد ثم تحولوا من مجموعة تبحث عن الحرية إلى مجموعة من القتلة الذين يعملون على سلب حرية وحياة الآخرين مشهد القذافي لم يكن مشهدا عفويا بل سيناريو نفذ بأوامر عليا تقضي بعدم عودة القذافي إلى العاصمة وان كان كأسير

****

ليبيا :من نظام العقيد إلى مشروع نظام الملالي

حسن العمراوي


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية 

إن ما يجمع مختلف ثورات الربيع العربي ,هو كونها جميعا ثورات ضد القمع والاستبداد وخنق الحريات والتسلط …. وغيرها من أشكال الحكم الفردي التسلطي الدموي الذي مارسته أنظمة إجرامية في حق شعوبها لعقود, وبالتالي فكل تلك الثورات المجيدة التي انطلقت من تونس لتلهم الجماهير الثائرة المتعطشة للحرية ’ هي ثورات تشترك في المشروع المجتمعي الذي تحلم به وهو بغض النظر عن ملامحه فهو مناقض تماما لطبيعة الأنظمة التي كنستها ثورات الجماهير.


وبغض النظر عن طبيعة الثورة الليبية وما طرحته منذ البداية من تساؤلات مشروعة خاصة مع تدخل قوى الإجرام العالمي متمثلا في حلف شمال الأطلسي -الناتو- على الخط ودعمها اللامشروط للثورة عبر فرض حظر الطيران الجوي ودك معاقل القعيد الليبي , والتوافق التام و التنسيق الكبير والزواج الكاثوليكي بين الناتو وقادة الثورة الجدد’ بغض النظر عن كل تلك التساؤلات إلا أن اعتقال الديكتاتور الليبي وثلة من قادته وأبنائه و إعدامهم بتلك الطرق الوحشية و العنيفة يطرح سؤالا عريضا حول ملامح المشروع الثوري المجتمعي التي تحاول ثورة 17 فبراير أن تؤسس له على ارض الواقع وتجيب من خلاله على ملامح ليبيا القادمة؟؟؟؟

لقد كان الديكتاتور وبكل المقاييس مجرما ومستبدا ومتسلط , وعبر عقود استطاع أن يبني جماهيريته على جثث الليبيين الأحرار عبر التصفيات والقمع والتنكيل ونفي المعارضة وإقامة دولة بوليسية , حيث لم يعرف الليبيون طيلة 4 عقود سوى زعيم أوحد هو معمر, وجماهيريته التي حولها إلى مختبر حقيقي لتجاربه ومغامراته الجنونية وخرافات طريقه الثالث وكتابه الأخضر. إلا أن كل تلك الحماقات التي وصلت حد الجرائم في حق الإنسانية لا تبرر بأي حال من الأحوال إعدامه بتلك الطريقة الإجرامية والوحشية والتي تعبر عن عقلية مرضية مشدودة إلى ثقافة الانتقام والتشفي والعنف المصحوب بالتكبيرات وإطلاق الرصاص والكلام الساقط والحركات البذيئة والدنيئة ؟؟؟؟

فأي عقل ثوري سليم يريد أن يضع خريطة طريق لليبيا الأمل , ليبيا المستقبل , ليبيا الحرية والكرامة ….. أن يقبل بإعدام أسير وإهانته بطرق بشعة ووحشية… والتشفي بشكل سادي والتكبير الله اكبر حيا على الناتو حيا على النفط قد قامت ليبيا الجديدة …؟؟؟؟

إن تلك الممارسات الإجرامية بمنطق القانون الدولي والأعراف الإنسانية والشرائع السماوية… قد أساءت كثيرا للثورة الليبية التي استطاعت في بدايتها أن تجلب تعاطفا كبيرا عربيا ودوليا, حيث بات من اللازم التساؤل حول أي مشروع مجتمعي يحمله ثوار الناتو؟؟ وثوار الله اكبر ؟؟؟ فهذه كتائب الثوار تعتقل أسير وتبصق عليه وتدخل سكين في مؤخرته ؟؟؟ وتتلذذ بتعذيبه وإعدامه ؟؟؟ وهذا شيخ الثورة ومفتي الديار الليبية يفتي بعدم جواز إقامة الصلاة على القدافي باعتباره كافرا ؟؟؟ وهذا وزير العدل السابق في نظام المجرم معمر المسمى مصطفى عبد الجليل يصعد يوم الإعلان عن تحرير ليبيا إلى المنصة ويسجد ويقول إن مصدر التشريع في البلاد هو الاسلام, وأي قانون يعارض الشريعة فهو معطل ؟؟؟ إنها مؤشرات ورسائل غير مشفرة لمشروع ليبيا الجديدة القديمة ’ ليبيا التي سوف تنتقل من نظام حكم تسلطي للعقيد إلى ليبيا مشروع نظام حكم ثيوقراطي للملالي ؟؟؟

إن الخاسر الأكبر من كل ذلك هو الثورة الليبية ’ هو القيم النبيلة التي ناضلت من اجلها ثورات الربيع العربي, هو مستقبل ليبيا, إنني أخشى ما أخشاه هو أن يحن يوما الشعب الليبي لنظام الديكتاتور معمر كما يحن الآن الشعب العراقي لنظام الديكتاتور المعدود صدام ؟؟؟ فلا معنى لأي ثورة في استبدال مجرم بمجرم ولا نظام تسلطي بآخر شمولي.

كان اللازم أو المفترض من الثوار أن يتم إلقاء القبض على المجرم القدافي وتسويق صورته إعلاميا كقائد مختبئ في جحر وحسن معاملته وتسليمه لقادة الثورة وتقديمه للمحكمة وضمان محاكمة عادلة ونزيهة له ’ حتى يعرف الشعب الليبي حقيقة وتفاصيل أربعة عقود من الديكتاتورية , وإعطاء صورة متحضرة عن الثوار وملامح مشروعهم المجتمعي الجديد والمفروض أن يقطع ويحسم مع ثقافة الانتقام والتسلط والعنف وامتهان الكرامة الإنسانية ويؤسس لدولة الحق والقانون ويضمن العدالة لكل مواطن حتى المجرمين منهم ؟؟ تصبحون على وطن

 


****

افعل ما شئت وقل بسم الله

علي مهدي الاعرجي


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

رغم اعتزازنا بأنفسنا وتفاخرنا بعادات وتقاليد بالية ليس لها باب من الصواب إلى ما ندر ورغم معاصرتنا إلى عصر الحداثة و التقدم لازلنا نؤمن بأن الديك رأى الملائكة والحمار رأى الشيطان و نصدق كل ما روي لنا من حديث أو رواية دينية بغض النظر عن دلالته القلية و المنطقة و ليومنا هذا نرى ما إن ولد المرء وقد خط على جبينه معتقده وفكره و ما إن خالفهما أصبح كافر هذه هي فلسفة الحياة في عوالمنا نحن الشرقيون و ما أن نتحرر أو نحاول أن نتحرر نجد أنفسنا نملك بقايا من هذه المبادئ تجري في عروقنا . نشأنا على مفردات حلال حرام مستحب واجب و رحنا نرددها مثل الببغاء و نعلمها أجيال تلو الأجيال وبها نسلب كل ما نملك من وجود إنساني ونمضي على خطا رسمها الغير لنا. لكن أنا أسأل من له الحق أن يرسم لي حياتي؟ و من له الحق أن يحاسبني على ما أراه صائب ويراه هو جرم ؟؟؟ من له الحق أن يسلب مني حريتي في القول و التعبير؟! . اليوم جعل الدين منا آلة تعمل ولا تفكر …..صلي في كل يوم خمس مرات.. لماذا اصلي؟؟؟ إنه واجب !! و من أوجبه ؟؟؟ الله ومن هو الله ؟؟ لا تكفر لا تسأل!! ..لماذا لا أسأل ؟؟؟؟ الله أمرنا بذلك و من أنتم ويأمركم الله ؟؟ نحن عبيد لله ممثليه على الأرض نحن من نرسم و نضع حدود الله على الأرض … دوامة ليس لها بداية وليس لها نهاية كل شيء ممنوع ،الفكر منوع ،العقل بوابة تقودك إلى النار أو الجنة ،القلب منزل الشيطان. الشيطان؟!! و من هو الأخر ؟،، من يقودك للمعاصي ،،،، هذا هو الدين في مفهومنا الله يأمر ونحن ننفذ بكل بساطه . قادونا بسم الله كما تقاد الخراف ويذبحونا بسم الله كما تذبح الشاة ،،إن أردنا أن نثور لحق إنساني لابد أن نأخذ تصريح ممن يمثل الله . إن أردنا أن نتزوج لابد أن نتزوج بكلمات من أفواههم و إن أردنا أن نتبول لابد لنا أن نقول ما سمعنا منهم حتى عند معاشرتنا لزوجاتنا لابد أن نصلي ونكبر ونهلهل و نقول نكحنا بسم الله ،، إن قالوا لا يجب أن نقول وان قالوا نعم يجب علينا قولها،، ملؤنا بسقيم أفكارهم سممونا بسمومهم حرموا علينا البسمة منعوا عنا الفرحة جعلونا نبكي خوف النار ونصلي خوف النار هذا طاهر هذا نجس ، المرأة عوره ،لا تنظر إلى القمر فيه مفاتن تمنعك عن العبادة ، لا تنضر إلى النجوم فهي طريق المنجمون و باب للسحرة ،، لا تلبس الأحمر فهو بلون الدم و ابتعد عن الحرير فهو لبس الملوك و الملوك أعداء الله ،،، واجب علينا أن نصلي ونسبح ليل نهار بسم الله . اذهب قاتل من لا يؤمن هذا سني هذا شيعي هذا ملحد كافر هذا يؤمن في أفكار لينين وهذا يعمل في جمعية تؤمن في حق الإنسان اذهب و اقتل من شئت و لا تنسى أن تذكر اسم الله . لا تتعامل مع من لا يؤمن لا تأكل من يد كافر لا تلبس من يد كافر لا لا لا صار لدي حلم أن سمع من أفواههم المليئة بل الروائح المتعفنة و النتنة مثل عقولهم الصدئة أن أسمع كلمت جائز أو ممكن .جعلونا نعيش في عصور من الهمجية و التخلف و الظلام . نؤمن بالخرافة ونرمي ما لا يمكن أن نفهمه إلى قوة الغيب و المعجزة . نعمل من أجل حياة ثانيه ناسين حياتنا إن مرضنا الله يشفينا و إن جعنا الله يرزقنا إذا كان كله على الله و من الله فلماذا خلقنا !! و صفوا لنا الدنيا بدار ملئها الفجور والضلال صورة من نسج أحلامهم و نزواتهم كما يتصورون لا كما هي في حقيقتها جعلونا نعمل كل أنواع الرذائل ونتخذ من الدين غطاء نكذب ،نسرق نقتل بسم لدين نستبيح أرواح الغير باسم الدين جعلوا الدين أغلى من الإنسان . ربطونا معه في كل شيء قسموا حياتنا إلى عبادات ومعاملات إن أردنا أن نتعلم جاءونا برواية ديني و إن أردنا أن نعمل جاءونا بحديث نبوي و إن أردت أن تنام جهزوا لك النصائح السماوية .. أدخلتم في كل تفاصيلنا ما تحبون و ترغبون نزعتم عنا استقلالنا سلبتم كل ما نملك جعلتم من كل إنسان وجهان وجه طاهر بريء يرتديه وداخل قذر وسخ كأفكاركم … جعلتم من الدين مصدر عيش وترف ،،،ادفع كي يغفر لك الله !!!! أي رب هذا يباع ويشترى في الأموال اقتل و ادفع الدية وكان الإنسان هذا الخلق العظيم سعره يساوي أوراق نقدية معدودة !!!!!! أو ناقة أو بعير . تحرمون علينا ما تشاؤون وتقولون هذا من عند الله ،، جعلتمونا نكره حكم الله لا بل ،،،،،،، . ما يتناسب مع أفكاركم تطبقوه و ما خالف تمنعوه لا تشتروا البضائع من الدول غير الإسلامية و ما تملك الدول الإسلامية ؟؟؟ آية الله فلان عمامته من الصين وعباءته من إنكلترا ونعله إيطالي فاخر!!!! حتى الورق و القلم الذي يكتب أفكاره عليه هي من الصين و لا أعلم لما هي حلال على أمير المؤمنين رحم الله أمير المؤمنين… في أحد الأيام كنت أقرا إحدى فتاوى علماء المسلمين أية الله ،،، و بها يقول الغير كتابي و اليهودي نجس ولا يجوز التعامل معه لكن عندما مرض ذهب للعلاج تحت يد طبيب ملحد لا أعلم هل كان يغسل سيدنا جسده قبل البدء في صلاته أم يصلي على نجاسة ؟؟؟؟ كم المساكين البسطاء خدعوا بأفكاركم الله أكبر من أن يكون كما تدعون إن ربي ليس من تدعون إن ربي هو رب كل ما موجود وليس رب يتعامل بالماء و الصابون وبعض من الأموال إن ربي هو الرحمن الرحيم .

 


****
 

تقرير: الاستخبارات الأطلسية هي التي اعتقلت القذافي وسلمته للمعارضة كي تقتله …


 

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة الليبية لـصحيفة (المنار) المقدسية الإلكترونية أن العقيد معمر القذافي جرح في منطقة (قصر بوهادي) على بعد أكثر من خمسين كيلومترا جنوب شرق مدينة سرت الليبية على أيدي وحدات خاصة أميركية وفرنسية وبريطانية ومعهم عناصر استخبارية وقيادات عسكرية لمجموعات المعارضة الليبية، بعد أن تمت مراقبة القذافي والعناصر العاملة معه على امتداد عشرة أيام متواصلة في المنطقة المحيطة بمدينة سرت، بواسطة عناصر استخبارية على اتصال بطائرات تجسس واستطلاع تواجدت في تلك الفترة في المنطقة المذكورة.

وقالت المصادر إن محيط المكان الذي تواجد فيه القذافي تعرض لقصف متواصل عبر العديد من الطلعات الجوية، ثم تحركت الوحدات الخاصة الغربية إلى المكان، وأصيب خلال المواجهة معمر القذافي وعدد من أركان قيادته ثم نقل مع آخرين في مروحيات فرنسية إلى مكان قريب من مصراتة حيث تسلمتهم العناصر المعارضة للقذافي، الذين قاموا بقتل سبعة من قيادات القذافي، ثم نقلوا القذافي جريحا إلى منطقة طرابلس وتعرض للضرب من قبل ناقليه حتى الموت ومن هناك إلى جهة غير معلومة يقال إنها جنوب مصراتة.

وأضافت المصادر أن الوحدات الغربية كان بامكانها أن تنقل القذافي إلى محكمة الجنايات الدولية، لكنها سلمته إلى معارضيه لقتله.

ونفت المصادر الأنباء بأن القذافي كان مختبئا تحت أحد الجسور لأن هذا الموقع أسفل الطريق العام ومكشوف تماما، وأشارت المصادر إلى أن واشنطن ولندن وباريس علمت بجرح القذافي واعتقاله ساعات طويلة قبل إعلان الخبر في وسائل الإعلام، ويبدو أنها لم تكن معنية بمثول القذافي أمام محكمة الجنايات الدولية كما كانت تصرح وتعلن في السابق .

شوكو ماكو

*****
 

قيام المختار بين الحقيقة والخيال(3) التوابين

آلاء حامد


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: دراسات وأبحاث في التاريخ والتراث

تحدثنا في الجزء السابق عن إفرازات خلفتها واقعة كربلاء على الموقف الإسلامي آنذاك من عصيان مسلح في المدينة وإعلان ابن الزبير لدولته المستقلة في مكة , وفوضى واضطرابات في الشام والعراق.

كان أكثر المستفيدين من هذه الإحداث هو ابن الزبير لتخلصه أولا من المنافس الرئيسي له الحسين بن علي بعد مقتله بواقعة كربلاء. إضافة إلى استفادته المطلقة بموت يزيد ثانيا , حيث انه خرج سالما وحركته منتصرة من هزيمة عسكريه محققه من حمله عسكريه كان يقودها احد كبار القادة الشاميين هو ( الحصين بن نمير) وقد تعثرت تلك الحملة متأثرة بخبر موت يزيد الفجائي الذي أبطل مفعول قذائف المنجنيق المكثفة التي سقطت على الكعبة بعد الحصار المفروض عليها.

لم يمتلك الزعيم الحجازي الكفاءة السياسية ليستغل تلك الظروف الملائمة التي تحققت بعامل حسن الحظ لتوظيفها في الوقت والمكان المناسبين.وذلك لتردده في الاستجابة للدعوة المغرية التي عرضها عليه القائد الشامي بتأييده للخلافة المسلمين شريطة الذهاب معه إلى مركز الخلافة( دمشق ) كونها تمثل محور القوى السياسية والقبلية الفاعلة. قد يكون انه غير واثق بشكل تام من موقف الحصين ونواياه كونه مرتبط وقبيلته ارتباطا وثيقا بالبيت الأموي.أو إن المغامرة كانت خارج مألوف سلوكه ونشاطه السياسي وهذا ما أثبتته السنين اللاحقة التي عاشتها حركته مرتكبا غلطة العمر برأي الكثيرين ومنهم الحصين نفسه الذي اتهمه بقصر النظر(1)

بتخطيط أم من غير تخطيط.” عموما امتد نفوذ دولة ابن الزبير إلى ما وراء شبه الجزيرة سريعا بينما تقلص النفوذ السياسي لدولة الأمويين وذلك لان معاوية الثاني الذي انتقلت إليه ألخلافه بالوراثة كان يجنح خارج السرب الأموي . ربما لحداثة سنه أو لموقفه الخاص بشان الحكم الوراثي ودعوته إلى الشوروية الراشدية . وقد يكون انه ذهب إلى ابعد من ذلك بطلبه إرجاع الخلافة إلى آل علي الذين كان لهم هذا الحق قبل أن يقوم جده معاوية الأول بانتزاعه منهم. حسب الروايات التاريخية

قلنا سابقا أن عقدة الشعور بالذنب رافقت جميع العراقيين بعد المجزرة الدموية التي تعرض لها الحسين وأهله وصحبه في العراق مما ساهمت بشكل أو بأخر إلى تحفيز الرأي العام المعارض ضد الحكم الأموي بعد موت يزيد .

لقد بدأت فكرة الانتقام تشق طريقها في اغلب نفوس العراقيين الذين أرادوا غسل الآثام نتيجة الشعور الفادح بالإثم جراء التقصير في نصرة الحسين . لهذا خرجت للعلن حركة باسم التوابين إثناء التطورات التي عاشتها الدولة الأموية. من فراغ الحكم في دمشق بعد موت معاوية الثاني الذي خلف الكثير من الغموض من بعده والكثير من التساؤل حوله.وامتداد للثورة الزبيرية إلى العراق بعد تمرد البصرة على واليها ابن زياد وطرد نائبه من الكوفة .ونتيجة لهذه الظروف والتطورات أصبح المناخ السياسي أكثر ملائمة إمام حركة التوابين فانصرفوا إلى تعبئة الأنصار في الكوفة وخارجها وجمع الأسلحة والدعوة إلى جهاد والقتال من اجل الثأر للحسين من قاتليه .

الموقف الزبيري لم يكن واضحا في دعم هذه الحركة التي أيضا كانت تحمل نفس الشعار الذي يحمله ابن الزبير في ثورته وحركته . ربما أيدهم بطريقة غير مباشره من اجل استنزاف قوى الطرفين فهم يمثلان العدو المشترك له .. فبخصومتهم وحربهم كسب الكثير من الوقت لفرض سيطرته على بعض المناطق التي لم تدخل ضمن نطاق دولته.

تجمعت حشود قواتهم في معسكر النخيلة مصطحبه معها الشعارات الحماسية الانتحارية والجهادية ثم مضوا إلى مصيرهم فالتقوا بالقوات الأموية في عين الوردة وخاضوا معها معركة بطولية أسفرت عن تدمير قوتهم ومقتل زعمائهم (2)

لاشك أن حركة التوابين كانت حاملة معها بذرة الفشل لعجزها عن إقامة توازن عسكري ضد أعدائها الأمويين الذين كانوا ما يزالون ممسكين بزمام التفوق . ولكنها كحركة انتحارية في الصميم نجحت في تحقيق الحد ألممكن من أطروحتها وهو الانتقام الذاتي”

من الأسباب الأخرى التي ساهمت بفشل حركة التوابين هو تشكك المختار بهذه الحركة وعدم انضمامه لها , قد يكون لعدم تجانسه مع أفكار قادتها وزعمائها وربما انه لم يلتقي معهم مطلقا بأي توجه إلا في الثأر للحسين . وما عدا ذلك فقد شن حملة دعائية واسعة ضدهم واصفا حركتهم بالسذاجة ومتهما زعيمها بقصر النظر وعدم الكفاءة لقيادة الثورة الشيعية.

قد يكون المختار فشل في إن يكون القيادي البديل لسليمان إلا انه نجح في حملة التشكيك التي ساهمت بدورها في تحجيم الحركة وتقليص الاستجابة الشعبية لها ولكنه ما لبث أن تحول من ناقد مرتاب إلى مؤيد مشجع لاعتقاده إن غياب التوابين عن المسرح السياسي سيمنحه الفرصة الأفضل لتحقيق طموحة في الكوفة وهذا ما تحقق فعلا بعد نجاحه بالوصول الى السلطة عن طريق قيامه الذي نحن بصدد البحث في أسباب نجاحه …

للحديث بقية في الجزء الرابع قريبا … نلقاكم على خير

المصادر والإحالات


1- ابن الأثير الكامل ج4ص129-130

2- الطبري ج7ص75

 


****

راح الجدع يا ولداه وعنده حق يسأل…..من أنتم؟

زهرة الشمس محمد


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: كتابات ساخرة

1


راح الجدع يا ولداه
وراحت كل أسرار أمريكا معاه
آه يا شغل النيتو
وشغل جلا جلا!!
فاهمين يا شعوب
ولا بتقولوا للغبا هلا هلا

2

راح الجدع المسن ينزف
قال الرأفة يا ثوار
قالوا أستنى هانجردك عريان
أصلك عار على العربان
طيب وفعلتهم المشينة
تكون إيه؟
زودت بلة العرب طينة!

3

راح الجدع يا ولداه
وعقبال ما يدفنوه
يكون بينهم تاه
زى ما يكون خايفين!
يرجع بينهم حى!

4

يا شهامة العرب يا إشاعات!
مثلتوا بالجثة وطلعتوا شجعان!
ولما أمريكا مثلت ببن لادن
كانوا جرذان!!
يا ترى إنتوا مين يا عرب؟
بجد بجد أنا منكم قرفانة
زهقانة، مرضانة
خليتوا سيرتنا زى اللبانة
وفى الآخر مثلتم بأسرى الحرب
قلتم هو ده الانتقام والشهامة!

5

آه يا شعب ما يقدرش
اللى فى حالة ضعف الغير!
كنتم فين؟
لما كان صقر بياكل فى لحومكم؟
كنتوا بتعتبروه بطل الأبطال
وتقروا كتابه الأخضر
وكأنه عمر المختار!!

6

آه يا شعوب مليانة
الغاز وأسرار
وبيديرها شوية أشرار
بجد بحد من أنتم؟
قالها وهو صاحى ضحكتم
دلوقت جثته الممثلة
بتقول من أنتم؟
أنتم حلف الناتو؟
ولا حلف المحترفين؟
ولا حلف بيحقق أحلام أمريكا؟
من غير ما تدعى آمين
أنتم مين؟
أنتم مين؟
 

****

 


عودة العتمة

أحمد بسمار


الحوار المتمدن – العدد: 3525 – 2011 / 10 / 24

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

عــودة الـعـتـمـة…

انتابني القرف. نعم انتابني القرف, ولا أجد كلمة أخرى مناسبة لشعوري عندما رأيت كيف سحل وقتل معمر القذافي في الشارع على يد مجموعة صارخة ألله أكبر!


لست أدري إن كانت كلمة الله أكبر في هذه المناسبة المقرفة بالذات في مكانها الحق. أم كان من الأفضل أن يصرخ هؤلاء القتلة (الثوار) الناتو أقوى وأكبر!!!… ولن نعرف يوما من قتل القذافي فعلا وحقيقة. الليبيون أم أعضاء سريون من منظمات الناتو. إلا إذا رغـب النبي ويكيليكس أن يـبـوح لنا عاجلا بهذه الفضيحة السياسية والمخابراتية الجديدة.

لذلك أتساءل هل هناك شراكة جديد بين الله والناتو والإسلام الجديد, بجميع تشكيلاته الظاهرة والمخبوءة؟ التركية العثمانية منه وأنصاف المعتدلين والقاعديين القدامى والجدد؟؟؟!!!

أول الأجوبة وصلت من رئاسة المجلس الانتقالي الليبي, والذي نجهل كليا إلى أين سوف ينقلنا من الإلغاءات والحريات والدساتير التي تلغي كليا من القوانين والتشريعات الليبية التي لا تتطابق كليا وشموليا مع الشريعة الإسلامية, والشريعة الإسلامية فقط. وفي هذه الحالة وداعا لجميع مبادئ الثورة والحريات العامة والديمقراطية المذكورة في بيان حقوق الإنسان العالمية. ونرى بوضوح تام هذا التحالف الكامل والجديد ما بين الناتو والقاعدة والجماعات الإسلامية الجديدة…..

*******

هذه هي الثورة من مجموعة الثورات في المشرق والعالم العربي التي شارك في فبركتها الفيلسوف الملياردير الفرنسي الصهيوني برنار هنري ليفي, حبا في الحرية, وسواد عيون العربيات والعربان. لا تنفيذا لمخططات أمريكية ـ صهيونية آنية ومتوسطة وبعيدة المدى, لتصحير العالم العربي وتجريده من أية إنسانية وتقدم وفكر وإبداع وتقنية حديثة, وتحويل شعوبه إلى وحوش متأخرة لا تبدع ولا تفكر ولا تنتج سوى الصلاة والنكاح والتفريخ والأكل والنوم.. حتى نصبح فقط شعوبا مخدرة غشيمة لا تفلح ولا تنتج.. شعوب تستهلك ولا تنتج, لأنها محرومة من الفكر, من التحليل, من السياسة الحقيقية التي ترعى وتخدم مصالحنا الحقيقية وتحمي خيراتنا.. وتؤمن لنا حريات وديمقراطية حقيقية تؤمن لنا ولأولادنا الحياة والمستقبل الآمنين.

سوف نعود إلى التصحر الفكري الكامل, في ظل شرائع دينية وبإمرة زمرة من تجار الفتاوى والمشايخ الذين سيسودون وحدهم على فكرنا وأحلامنا وحياتنا ويقررون ما نرى وما لا نرى, ما نقرأ وما لا نقرأ. إن بقيت كتب وقراءة… ونصبح مستهلكين مؤمنين فقط.

وهكذا يبقى بلد واحد ينتج ويصنع ويفكر لنا.. دولة إسرائيل الآمنة!!!…

منها وحدها نشتري ما نأكل وما نلبس وما نحرق… ونصبح أرخص عمالها ومستهلكيها.

أتساءل,وإن أغضبت الصديق عبد القادر أنيس من جديد, إذا لم يكن هناك شيء في جيناتنا يمنعنا من التطور نحو الأفضل, والفهم والتحليل والحقيقة الحقيقية؟؟؟!!!…

وليعذرني القراء من هذا التشاؤم الأسود… لأن ما نراه وما رأيناه على القنوات العربية في هذه الأشهر الماضية.. لا يدعو إطلاقا على التفاؤل المخدر ولا إلى الأمل.. ولا انتظار ليلة القدر…


كما ألفت انتباههم بأنني لست آسفا على الإطلاق على ملك الملوك, إنما على قتل الإنسان معمر, بهذه الوحشية البعيدة عن كل إنسانية………….

ولهم كل اعتذاري.. وتحية مهذبة.

أحمد بسمار مواطن عادي بلاد الحقيقة الحزينة

 

****

قتَلة القذافي هم وأسيادهم أكثر من وحوش

محمد نفاع


الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25

المحور: مواضيع وأبحاث سياسية

* دعوا كل شعب يتعامل مع نظامه كما يريد، بشرط دون التوجه والتدخل الاستعماري*

هذا هو الحاكم العربي الثاني الذي يُقتل على أيدي “العالم الحرّ”، دعاة الحرية والديمقراطية، الأمريكان والناتو.


القاضي العربي العراقي المسْخ الذي حاكم صدّام كان يعمل بإيعاز من الاحتلال الأمريكي، حاكَم وهرب، ونُفذ الحكم يوم العيد بالذات، والتهمة الحقيقية التي لم تطرح في المحكمة الواطئة كانت عدم انصياع الدكتاتور صدام حسين لأوامر مصالح أمريكا بواسطة الرئيس الأمريكي الكذاب حول وجود سلاح دمار شامل.. الخ، هذه الاسطوانة الممجوجة والمقرفة.

هناك جرت محاكمة صورية من قبل محكمة عميلة تحت الاحتلال.

أما في ليبيا المحتلة من قبل حلف الأطلسي عمليا، فلم تجرِ حتى محاكمة صوريّة، بل قُتل القذافي بعد أن جُرح وقبض عليه حيًا، جرحته الطائرات الفرنسية طائرات شعار: “حرية إخاء مساواة”، وقَبَضَ عليه ليبي من المعارضة التي تناضل من أجل الحرية والديمقراطية، هكذا تكون الحرية، وهكذا تكون الديمقراطية، هؤلاء الأنذال من المعارضة الليبية ما هم إلا مطية للاستعمار، تماما كالمعارضة العراقية، وسمعنا أية حرية وأية ديمقراطية يبقّها قائد المعارضة في ليبيا. هذا الكلام قد لا ينفع شيئًا بعد تنفيذ الجريمتين. وأنا أعجب أشدّ العجب للذي يكتفي بالنّشر عن “مقتل الطاغية الليبي”، الطغاة الأكثر طغيانًا هم غيلان الاحتلال، غيلان النفط، غيلان الاستغلال، ينصّبون أدوات طيّعة محلية عميلة، تسهّل لهم النهب والسلب والاحتلال، وهدفهم القضاء على كل من يقف في طريق لصوصيتهم في الشرق الأوسط والعالم، هذا هو المخطط والمؤامرة، وترى البعض يتساءلون بمنتهى السذاجة والسطحية: هل توجد مؤامرة حقًا!!

ولماذا الحكام العرب يعطون ذريعة للتدخل الاستعماري حتى لو كانت المظلة هي مجلس الأمن!! أية مقاييس هذه!! مع أية معايير تتّفق!! أمريكا رأس الحية والإجرام، والمساندة لكل قوى الطغيان والعنصرية في العالم أصبحت من حُماة حرية الشعوب!!

والآن تنصبّ الأنظار، أنظار فرْم كل القوى التي تقول لا لأمريكا، نحو سوريا وإيران والمقاومة اللبنانية وكوبا وكوريا وفنزويلا. كل معارض لأي نظام، يطلب تدخل أمريكا والأطلسي هو قذر وخائن وعميل، وأبعد ما يكون عن قيم الحرية والوطنية.

أمريكا لا تساند المعارضة الوطنية بتاتا، هي تساعد وترشّح وتقوي المعارضة العميلة لها، بلا أي فرق إن كانت معارضة علمانية مع مفكّرين من حثالة المثقفين الانتهازيين الذين يعتاشون على فتات ملوك وأمراء فاسدين يعجّون بنتانة العمالة والخيانة أنعمت عليهم الطبيعة بثروة نفطية هائلة توقف أمريكا المجرمة واقتصادها على رجليه.

وقد تكون المعارضة هذه تحت يافطة دينية، وهي أبعد ما تكون عن القيم السامية للدّين.

أما المواقف الرخوة والبين بين والتي تحتاج أحيانًا إلى بصّارة وبرّاجة لتعرف ماذا تريد، وماذا هدفها، أو لخدمة من تدلق هذه المواقف، فقد آن الأوان للتعامل معها بما تستحقه وبمنتهى الصراحة، إذا كانت كل شياطين العالم في مواجهة أمريكا بكل جرائمها ومصالحها واستغلالها وخطرها وطغيانها فالحق كل الحق مع الشياطين.

دعوا كل شعب يتعامل مع نظامه كما يريد، بشرط دون التوجه والتدخل الاستعماري، هل يريد أصحاب هذا الفكر أن يكون مصير كل من يقول لا لأمريكا وإسرائيل ورجعية الخليج وبقية الشّلّة كما حدث في العراق، وكما حدث في ليبيا، بوركت لكم هذه المواقف، مواقف حرية التعبير، وحرية الرأي الموجّهة من اللصوص الأمريكيين والأطلسيين والخليجيين.

****

آلهتكم ثلاثة

محمد ماجد ديُوب


الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

 


يقولون في المسيحية باسم الأب والابن والروح القدس إله واحد وهذه الرؤية المسيحية تشير إلى إلى أن مرتكزات الوجود ثلاثة هي الأب السماوي والمسيح الابن وصلة الوصل بينهما الروح القدس ثم يضمونها متماهية في بعضها البعض لتصبح إلهاً واحداً في السماء أي أن المسيحية بدأت من السماء بإله واحد تجلى للبشر في ثلاثة صور ثم صعدت إلى السماء مرة أخرى برفعها هذا التجلي بقيامة المسيح وصعوده إلى الأصل وليعود الثلاثة إلى الواحد الذي في البدء كان ولم ولمٌا يزل .

في الإسلام الذي كانت هناك قبله آلهة متعددة سميت أصناماً وكان كل صنم يخص فئة من المجتمع البدوي في الجزيرة العربية فجاء الإسلام ليوحدها في إله واحد ليست له أية تجليات كما في المسيحية إلا أن عدم التجلي هذا جعل المسلمين يستسلمون لتجليات أرضية هي بعيدة كل البعد عن تجليات المسيحية هذه التجليات كانت :السلطة والمال والجنس وحدوها متماهية في بعضها البعض بشخص الحاكم فكان هو الإله الأرضي الذي يسعى الجميع للحلول مكانه أياً كانت الأساليب والنتائج.

نلاحظ في تنظيرات وسلوكيات الإسلاميين (وهنا لا أقصد فئة دون غيرها) أن السلطة هي المطلب النهائي الذي تبذل دونه الأنفس وكل غالِ ورخيص وللمتابع أنه ومنذ أن عفا محمد عن سمُوا الطلقاء ومباشرة بعد وفاته وهذا العالم الإسلامي مازال في حراك دموي مثير للقرف في الصراع على السلطة حيث بدأ في ترك جثة محمد دون دفن ودون أي اهتمام يقال لمدة ثلاثة أيام حتى بدأت تتعفن الجثة وتنتشر رائحتها الكريهة مسارعين للاستيلاء على السلطة فكانت سقيفة بني ساعدة التي بدأ معها ظهور الوجه الآخر القبيح لهؤلاء البشر.

ما إن مات محمد وتم الاستيلاء على السلطة حتى ظهر من سمُوا بالمرتدين فخاض معهم أبو بكر صراعاً دامياً للحفاظ على تماسك ما سمي بالمجتمع الإسلامي وانتهت هذه الحروب التي سميت بحروب الردة إلى إعادة هؤلاء المرتدين إلى حظيرة الإسلام بقوة السيف .

قتل عمر وعثمان وعلي وولديه على يد الطلقاء الذي كان يمثلهم خير تمثيل البيت الأموي بزعامة أبي سفيان الذي جاء إلى قبر محمد بعد أن استتب الحكم لابنه معاوية فضرب القبر برجله قائلاً قم يا محمد وأنظر إن ما حاربتنا من أجله سنيناً طويلة يتلاعب به صغارنا وكان يقصد معاوية الذي أصبح خليفة المسلمين .

أشار أبو سفيان على ولده معاوية أن حانت الساعة لنعود إلى دين آبائنا وأجدادنا فنهره معاوية قائلاً ويح أبا سفيان أتريد السيوف التي معنا أن تنقلب علينا ؟؟؟

كان الخلفاء وبعد أن يستتب لهم الحكم حتى يبدأوا ممارسة الموبقات من جمع للمال بصورة مخيفة وبتعدد النساء فكان الخليفة يمارس الجنس لدرجة أن قال أحدهم لم أعد أشعر بلذة القذف لأن رأس قضيبه كان قد تجلد لكثرة الممارسة وهذا هارون الرشيد كان يقول للغيمة أمطري أنٌى شئت فسيأتيني خراجك وكانت له أربعة آلاف جارية ومن المهزلة والسخرية أنه كان يحج عاماً ويغزو عاماً .

إن سيرة المسلمين هي سيرة حكامهم فحتى على الصعيد الفردي نرى المسلم له ثلاثة آلهة لا يساوم عليها هي رغبته في الحكم وشرهه للمال وهيامه في الجنس مما دعا أحد المفكرين السوريين لتسمية الثالوث المحرم الدين والجنس والصراع الطبقي وهذه المحرمات الثلاثة هي ذاتها السلطة والمال والجنس فالدين هو التعبير الذي يتستر به الحاكم ليمارس حاكميته على رقاب الناس حيث جعل الحاكم من حاكميته هذه حاكمية سماوية رداؤها الدين وذلك لقطع الطريق على من تسوٌِل له نفسه بالاقتراب من السلطة الحاكمة وبصريح العبارة من الكرسي .

لم يعرف المسلمون في تاريخهم الرحمة فيما يخص السلطة أو كرسي الحكم فلم نجد في هذا التاريخ سوى المذابح حيث ما يصل أحدهم إلى كرسي السلطة حتى يعمل السيف في رقاب من يخالفونه حتى أن بني العباس نبشوا قبور بني أمية ورموا الجثث في العراء بعد التمثيل بالطري منها .

إن ما فعله السفلة الليبيون بأسير حرب يدل على أن هذه الأخلاق مازالت هي نفسها منذ أن مات محمد وللأسف هناك من يقوم بتبرير فعلتهم وبكل وقاحة ناسباً ذلك لتربية الديكتاتور نفسه وهنا نقول إذا كان البديل هو على هذا المستوى وأياً كانت التبريرات ونحن ندعي أننا في القرن الواحد والعشرين فتلك لعمري مهزلة المهازل وكارثة.


الكوارث ونؤكد أننا وإن نسبنا إلى طائفة المثقفين فنحن لمًا نزل وحوش والخنازير أطهر من أطهرنا ونؤكد أن الحقد والرغبة البدوية في الانتقام ما زالا ضاربين فينا .

إذا كان القادمون إلى سدة الحكم هؤلاء القادمون من قاع التاريخ الأسود فعلينا إعادة النظر في موقفنا الأخلاقي من أنفسنا على الصعيد الشخصي أولاً قبل إعادته بالنسبة للصورة كلها والوضع العام برمته .

يقول لك البعض وبكل تضليل دعنا نجربهم ولكن ينسى هؤلاء البعض أن هؤلاء الإسلاميين ما يصلوا مستغلين الشعور الديني الذي ينميه قوادو الخليج الذين أمسكوا برقبة ليبيا ليغتصبها الناتو بل وشاركوا باغتصابها وبكل دياثة لن يتركوا الحكم الممنوح لهم من السماء على حسب قناعاتهم إلا بدمار آخر قد يكون أشد وأكبر وأخطر من الدمار الحالي .

هذه طالبان أمامنا والصومال أمامنا والجزائر أمامنا وليبيا أمامنا ناهيك عن دول الخليج التي ترى في حكمها أنه حكم الله ولا بديل له أليس من الحكمة أن نطور ما بين أيدينا بدلاً من الدخول في مغامرة معروفة نتائجها سلفاً ؟

هذا من جهة أما من الجهة الأُخرى والأَخرا فهو قناعة البعض أن هذا الغرب أصبح كله الأم تيريزا ونسوا أو تناسوا أن زوج السحاقية هيلاري السيد بيل نفسه يداه ملوثتان بدم مليون طفل عراقي ماتوا في أثناء الحصار الذي ضُرب على العراق بعد جنونه وغزوه الكويت التي ليته دمرها تدميراً كاملاً وأكمل باتجاه شرقي السعودية مركز الكهف الوهابي لكان جنونه أراحنا من بعض هؤلاء الذين أصبحت القوادة للغرب مهنتهم وفي دمهم .

نسي هؤلاء أو يتناسوا أن أمريكا سرقت من النفط العراقي ما يكفي لجعله بلداً لا ينقصه شيء وها هم الآن وقبل أن يفكروا في وقف الذابح والإغتصابات بدأوا يتقاطرون لتناهش الحصص من كعكة ليبيا الاقتصادية هذا الغرب الذي كان حتى الأمس يقبل يد القذافي ويحني له الرأس والآن ما يسمى بالمجلس الوطني يلعق مؤخرات الأوروبيين والأمريكيين وبكل وقاحة الساقط والمنحط والقواد .

يبدوا أن بعض مثقفينا أعجبهم القيام بعمل القوادة هذا تحت شعار الديموقراطية والحرية فهنيئاً لهم لذتهم في ممارسة هذه المهنة التي تليق بالمتثاقفين منهم .

إن آلهة هؤلاء الطلقاء تتبدى واضحة للعيان في أقوالهم ومشاعرهم وسلوكياتهم لأن هذه مجتمعة هي المؤشر الذي يدل على إلهك عفواً آلهتك .

****

دماء الأقباط تحت أرجل انتهازية البابا وصفقة العسكر

ماجد مراد سعيد


الحوار المتمدن – العدد: 3526 – 2011 / 10 / 25

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

على ضوء آخر الأحداث التى استقرت على كاهل الأقباط قام البابا فيها بأداء عدة أدوار منها الرجل صاحب الموقف والمدافع ليخفف من وطأة الظلم الذى يشعر به الأقباط تجاه كل حادث يحدث لهم و منها الرجل الحكيم .


مدعى الحكمة بحسب حكمته المزعومة التى لا يفهمها احد سوى العقلاء من أمثال البابا فحكمته تدعو الجلوس مع المجرمين والقتلة سافكى الدماء و منها الرجل المسلى اللى بيضحك و لكنك تقف منها متحيرا أى موقف منهم نثبت عليه موقف الحكمة الكاذبة التى تتعامى عن الحق فتتغاضى عن اخذ الحق بالقانون أم مبدأ اللا مبالاة الذى يأخذ دماء و أرواح الأشخاص التى حصدت بالنكات أم مبدأ الصوم والصلاة التى ينتظر بعدها ضربة الشر على الأعداء.

و لذلك فى تدوينة سابقة كتبت فيها عنوان ” لماذا يدعونك راعيا لأنك أجير وليس راعيا ” قصدت فيها أن أشير إلى استغلال أصحاب المنصب و تحويله إلى شخص صاحبه فقط حتى يصبح الشخص هو مركز المنصب.

http://prnabamarteriadoalethiasecremental.blogspot.com/2010/11/blog-post.html


و يكون الحكم عليه من خلال روعة المنصب وليس أعمال الشخص إلى الحد الذى يطلقون على الشخص ما يسمى بالرمز وليس ما يقوم به صاحب هذا المنصب من إنجازات و بذل حتى يكون هو نفسه تحت خدمة هذا الرمز و ليس تحت خدمة نفسه لصالح نفسه لأنه رمز فيستغل منصبه ليحوله إلى نفسه بذلك تستطيع أن تحدد موقفك تجاه الشخص المسؤول ببساطة.

وهنا فقط يحق علية إطلاق القول انه أجير وليس راعيا و فى هذه الأحداث نضيف نقطة جديدة تضاف إلى كم الانحرافات التى يجب أن تضاف لتوضيح و ترسيخ فكرة الأجير التى يحملها أى شخص و يخفيها تحت ادعاء انه رمز مع عقد مقارنة تسهل أن تقرب هذه الفكرة .

و لان كل ما يصيب الأقباط فى كل الحالات ليس أمامهم إلا أمرين إما أن يحيلوا ما يحدث بمنتهى السرعة إلى أسباب غيبية حتى يخلصوا أنفسهم من وطأة عدم القدرة على الخروج من داخل هذا التأجج و التخلص منه بسبب بشاعته وإما أن يوجدوا حلا آخر غيبيا يستطيع أن يخلصهم يجلسون فى انتظاره السنين يكون بمثابة المسكن طول فترة الانتظار متشبهين باليهود فى انتظارهم مخلص العالم الذى يملكهم الأرض حتى تعبر السنين ليفاجئوا أن العالم قد انتهى منهم و لم يتبقى شيئا مرددين نفس الكلمات المتخلفة التى لا تمت لإيمانهم بصلة و هم غير مدركين ربنا موجود – مسيرها تنتهى.

إلى غير هذا من الفئة الأخرى القليلة التى تتمسك بان كل ما يحدث هو جزاء اللى العادل فى كل مصيبة متأثرا بشعب بنو إسرائيل حين تأتى عليهم المصائب كان أنبياؤهم يرجعوها إلى يد الله عليهم لأنهم تركوه وعبدوا آلهة غريبة غيرة فهذا هو نصف الإنجيل الأول و لكنهم اعتمدوا عليه وتركوا عنهم ما قاله التلاميذ ليسوع كى تنزل نار لتحرق السامريين من السماء بسبب طردهم للمسيح من بلدتهم فما كان من المسيح إلا أن انتهرهم ويقول لهم لستما تعلمان من أى روح أنتما فلقد تركوا هذا و تعلقوا بتلك . هؤلاء هم اليهود الجدد و هم الآن لا يكفيهم نار التعصب والفتن على الأقباط والوطن بل يزيدون عليها نارا أخرى من السماء لأنهم يهون دائما النار ولا يفكرون إلا فى غيرها بسبب ما عنوة منهم فيتوسلون فى عقلهم الباطن أى مخدر يعزيهم عما لا قوة .

كل هذا يصطنعه من هم من خلفية الثقافة الدينية الشنودية فلو تتبعت أصولهم الثقافية الدينية سوف تجدهم فى الأصل من مريدين شنودة المنقلبين و كل من تبعهم فهم يتوهمون ويريدونك أن نصدق أوهامهم لتكون الحقيقة الإيمانية البالغة الخطورة هو ما يقولونه إنه السر الأعظم هؤلاء يذكروننى بطوائف كاليفورنيا و لاس فيجاس الذين كلما عبثت برأسهم الأفكار أرغموا الجميع على العبث معهم فيها للهلاك حتى أصبح عدد الطوائف بمقدار عدد الأفكار التى تقفز فى عقول الأشخاص.

و ذلك أنهم تركوا عنهم الواقع وفصلوا نفسهم عن الأرض والتاريخ وادعوا أنهم أبناء السماء و فى النهاية ولا سيحصلون هذه ولا سيدركون تلك لان السماء و الأرض متحدان لا ينفصلان والإنسان جزئا لا يتجزأ من كليهما و الخليقة كلها تأخذ بعضها ببعض و هذا ما لا يستطيع إدراكه المتدينون و لأنى شخص واقعى و أؤمن بأن الأحداث كلها تأخذ ببعضها البعض لأنها جزء من هذه الخليقة فتسهل علينا تفسير ما نمر به فى الحاضر و تخفف من وطأة لا مبالاة و تواطؤ من كان فى موضع مسؤولية ولا يمكن أن نفصل حدث عن الآخر مهما بعد أو قرب فهى فى النهاية تؤدى بنا إلى حقيقة الحال الذى نحن فيه و تفسر لنا أسباب كثير من الأفعال التى تبدو لنا مستغربة و لكن ليس بمعزل عن التاريخ و الأحداث و على اثر تداعيات الكنيسة و البابا من ردود أفعال تجاه أحداث ماسبيرو الأخيرة التى تعرض لها الأقباط و عدم رضا أهالى شهداء الأقباط من تصريحات وتعامل رجال الدين معهم و المواقف المتقلبة للبابا لا يمكن أن تأخذ هذه الأحداث بمعزل عن التاريخ المشرف للبابا و رجاله الحاليين و لذلك أقوم بعرض الحدث على ثلاثة مراحل :

المرحلة الأولى و البابا و هو شاب بدون أن يحمل أى مسؤولية – المرحلة الثانية بعد أن تولى المسؤولية و قبل عزله ودخوله الدير – المرحلة الثالثة بعد خروجه من الدير.

المرحلة الأولى : و هو شاب بدون أن يحمل أى مسؤولية :

هذه مقالة كتبت تعليقا على حادثة من أحداث شبيهة بما يمر به الأقباط الآن كتبها البابا شنودة الثالث بطريرك الكرازة المرقسية الـ 117قبل أن يترهبن وكان اسمه فى ذلك الوقت نظير جيد , كتب مقالته فى العدد الأول والثانى لمجلة مدارس الأحد لعام 1952 م تعليقاً على حرق الأخوان المسلمين للأقباط وهم أحياء فى حادثة السويس في 4 يناير1952م وتعليق أجسـادهم فى الخطاطيـف الحديديـة المدببة التى يعلق عليها الجزارين الحيوانات المذبوحة , وطاف المسلمون بجثث الأقباط فى شوارع وطرقات مدينة السويس وفى النهاية ألقوهم فى كنيسة وأشعلوا النار فيها و لكن الاختلاف واحد فقط هو اختلاف رد فعل لنفس الشخص بين أن كان شابا باسم نظير جيد و البابا شنودة الثالث حدثت هذه الحادثة بالتحديد فى 4 يناير عام 1952 و كان وقتها البطريرك هو البابا يوساب قام نظير جيد بكتابة مقال يتعرض فيها بوجهة نظره لهذه الأحداث التى وقعت بعنوان هدية العيد على اثر أن هذه الحادثة قد وقعت قبل عيد الميلاد المجيد بيومين فقط

تاريخ الحدث :

يرجع أن أسباب هذه الحادثة بسبب كتاب تم صدوره فى عام 1951 لمؤلف لبنانى اسمه جاك تاجرو ارخ و رسخ فيه لظاهرة الفتنة الطائفية فى مصر قد أوضح فى كتابة قائلا : « لست مسلما ولا قبطيا.. وقد تعرضت لموضوع العلاقات بين الأقباط والمسلمين بدافع المؤرخ الذى يسرد الحوادث على حقيقتها لا بشعور القاضى الذى يحكم بين طرفين . ومن البديهى أن يثير هذا البحث بعض التعليقات غير أنى أرحب بكل من يحيطنى بوجهة نظره أو يتحفنى برأيه» .

فلقد كان هذا الكاتب يعمل فى مكتبة القصر الملكى ألف هذا الكتاب و قد لاقى مصرعه على اثر محاولة فاشلة للانقلاب على الملك فاروق والكتاب تمت مصادرة أول طبعة له و لم يطبع من وقتها إلا فى ظهور الطبعة الثانية له فى 2010

فى مقدمة الطبعة الثانية لهذا الكتاب شرح دكتور محمد عفيفى أسبابا مهمة واكبت تلك الحريقة أو العاصفة التى اندلعت إثر صدوره أولها أن هذا الكتاب قد صدر عام 1951 وكانت الأوضاع العامة فى مصر غير مستقرة، حيث ألغى مصطفى النحاس معاهدة 1936 وصاحب ذلك إعلان الكفاح المسلح ضد الوجود البريطانى فى منطقة قناة السويس، كما شهدت هذه الفترة ازدياد صعود نجم الإخوان المسلمين كجماعة رفض للنظام السياسى بأكمله، وصاحب ذلك صعود المد الدينى بشكل عام وبروز حالة من التمايز الدينى أدت إلى توجس الأقباط وازدياد التصاقهم بالكنيسة.. صاحب ذلك وقوع بعض الأعمال العدائية ضد كنيسة قبطية فى مدينة السويس فى 4 يناير 1952 قبيل عيد الميلاد المجيد فى 7 يناير وأدت هذه الأعمال إلى حرق الكنيسة ومقتل بعض الأقباط فى هذه الأحداث، ثم قيام الكنيسة بعقد المجلس الملى يوم 6 يناير عام 1952 وإعلان الحداد العام وإلغاء الاحتفال بالعيد الأمر الذى لم يستطيع أن يكرره يوم أن فكر فيه وانقلبت الدنيا فوق رأسه.

وقتها اعترض المرشد العام للإخوان المسلمين حسن الهضيبى على هذا الكتاب، خاصة على الفصل المعنون بـ «اتجاه العرب إلى إتباع سياسة استعمارية» .

ويذكر موقع إليكترونى تابع للإخوان المسلمين قصة خلافهم مع هذا الكتاب.. إذ اعترض حسن الهضيبى على ما جاء فيه ، ويوضح الموقع خطة وأسلوب الهضيبى فى مواجهة ذلك قائلا: «لم يكن من منهج الهضيبى عندما يصدر كتاب يخالف الإسلام أو يصادم ثوابته أو يهاجمه كدين أن يلجأ إلى التظاهر بمنعه أو إحداث ضجيج حوله مما يؤدى إلى انتشاره أكثر مما يتوقع كاتبه، وهذا حدث مرات.. مرة حينما أصدر جاك تاجر كتابه « مسلمون وأقباط » بل لقد طلب الهضيبى من الشيخ الغزالى أن يرد على الكتاب بكتاب دون ذكر اسم جاك تاجر ودون أن يجرح قبطيا بل يكتفى بذكر حقائق الإسلام» .

إعادة الوعى بالكشف عن التاريخ :

و فى هذا المقال نعيد الوعى الذى فقد اليوم بسبب ما تقوم به القيادات الدينية من تصرفات اللا مبالاة و تواطؤ بما يلتبس عند البعض خطئا أن هذا هو التصرف الايمانى السليم طالما أنه صادر من قيادات تظهر فى مظهرها الخارجى أنها دينية بما لا يتطابق إطلاقا مع ما حدث فى زمان ما مع نفس هذه الشخصيات و إن أوقف حالات التخبط الشديد التى تنتاب كثيرين من ردود أفعال نابعة من ضمير مؤنب لا يفهم معنى شئ عن الدين أو الحرية بسبب المواقف المخزية حتى أدى إلى خلط بين الحقوق و بين الواجب دون أى داعى.

و الغرض من نشر هذا الأمر أيضا ليس أن نقارن فقط بين موقف نظير جيد ومواقف الأنبا شنودة لنكشف حقائق مواقف الرجل الشجاع ولكن أن نسلط الضوء على سلوك الآباء البطاركة السابقين فى مثل هذه الحوادث بما يرفع من على ضمير كثيرين من البسطاء التعثر فى المنادة بالحقوق و المطالبة بها وماذا تم فيها بما لا يتنافى مع مبادئ دينهم.

مع العلم أن هذا هو الموقف الذى تم رصده من المؤرخين فى عصور البطاركة السابقين للأنبا شنودة فى العصر الحديث على الأقل و بهذا نريد أيضا أن نسلط الضوء و نرصد السبب الحقيقى من تكرار كل كم هذه الحوادث المتشابهة فى عصر الأنبا شنودة الثالث بالذات و لا نحيلها إلى القضايا الغيبية التى يتبناها قليلو الوعى و كأنهم الأنبياء الجدد هذه نقطة جديرة بأن تأخذ فى الاعتبار و سوف نجد أن تمسك البابا بحقوق الأقباط عفا الأقباط من النزول إلى الشارع فى اعتصامات لان لا احد يسمع لهم ولم يتركوا إلى الشارع كلما تكررت بسبب عدم وجود شخص يقف موقف شجاع لا يهاب طالما معه الحق غير منساقين وراء الأقاويل المغيبة والتى تريد أن تستبد بالعقول وتزيف وقائع التاريخ التى تدعى أن هذا البطرك تحمل المشقات أو من جانب آخر أننا كأقباط لابد أن نتقبل الضيقات والاضطهادات أو أن هذا تأديب الرب كل هذا الهراء يجذبنا بعيدا عن أن نعرف الحقيقة لنعالج مشاكلنا بشكل واقعى دون أن نخسر إيماننا بل بعرضنا هذا نريد ان نؤكد على حقيقة واحدة هى أن هذا البطرك هو جزء اساسى ورئيسى مهم فى جلب كل هذه المشقات و لا مبالاته و عدم تحمله للمسؤولية و تصرفاته الطفولية هو السبب الرئيسى فى كل ما يحدث الآن.

شجاعة بطريرك و موقف شعب :

هذه الحادثة عندما تمت تم قطع الإرسال فى الإذاعة و قام الملك فى وقتها بنفسه بتقديم بيان اعتذار إلى البابا والشعب القبطى و من ثم نشر هذا الاعتذار على صفحات الجرائد المصرية و على اثر هذا الاعتذار من الملك قام بعرض مبلغ من المال على حسب ما نشر فى المقال 5000 جنية لإعادة بناء الكنيسة فرفض البابا يوساب قبول المبلغ مطالبا بسرعة إنجاز التحقيقات لكى تأخذ العدالة مجراها فلم يتكرر الحدث مرة أخرى بينما تكرر مرات ومرات فى عصر هذا البابا .

=============================================


هديـــــة العيــــد

عن مقالة لنظير جيد / البابا شنودة الثالث الـ 117

———————————————————–

عن حادثة كنيسة السويس 4 يناير 1952

———————————————————–

حرق الأقباط أحياء والطواف بجثثهم بالسويس ثم إلقائهم فى كنيسة وإشعال النار فيها

هديـــة العيـــــد


بقلم نظير جيد / قداسة البابا شنودة الثالث البطريرك الــ 117

استمعنا فى ألم بالغ إلى حادث السويس , هدية العيد ( الكريمة) وقد قدمها لنا مواطنونا المسلمون الذين ينادون بوحدة عنصرى الأمة !! وعناق الهلال والصليب !!


وتتلخص القصة (وقد رواها أخوة لنا من السويس ) فى حـــــــــــرق بعض المسيحيين والطواف بهم محترقين فى الطرقات ثم إلقائهم فى الكنيسة وإشعال النار فيها .

أين كانت الحكومة ؟؟

شئ يمكن أن يحدث فى بعض البلاد المتبربرة أو فى العصور الوثنية والرق والوحشية , أما أن يحدث فى القرن العشرين وفى السويس فى بلد فيها محافظ ونيابة وبوليس وإدارة للأمن العام فأمر يدعو للدهشة والعجب إنها ليست قرية نائية بعيدة عن إشراف رجال الإدارة وإنما هى محافظة .. فأين المحافظ حين وقع هذا الاعتداء الوحشى؟ وما الدور الذى قام به رجالــــه (الساهرون) على الأمن وحماية الشعب؟ !!

إننا نطالب الحكومة .. لو كانت جادة فعلاً فى الأمر لو كانت حريصة على احترام شعور ما لا يقل عن 3 ملايين من رعاياها .. نطالبها بمحاكمة المحافظ ومعرفة مدى قيامة بواجبة كشخص مسئول وإن توقع عليه وعلى غيره من رجال الإدارة العقوبة التى يفرضها القانون .

خجلة وزير الداخليــــة

بالأمس القريب حرقت كنيسة الزقازيق وحرقت الكتب المقدسة أيضاً فارتجت مصر للحادث وارتجت معها البلاد المتحضرة التى تقدر الحرية الدينية وكرامة الكنائس والكتب الإلهية واليوم يضاف إلى حرق الكنيسة اعتداء أبشع وهو حرق الآدمييــــن .. وأمام هذا التدرج نقف متسائلين .. وماذا بعـــد ؟!!

منذ أيام طلعت علينا الجرائد وهى تقول : أن وزير الداخلية توجه إلى قداسة البابا البطريرك وسلمه كتاباً نشر فى الخارج عن الإضطهادات التى يلاقيها المسيحيون فى مصر وتسائل الكثيرون : ترى ماذا سيكون رد الحكومة على المستفهمين فى الخارج !! ولكن قبل أن يجهز وزير الخارجية الرد الذى ترسله وزارة الخارجية المصرية .. وصل رد ( الفــــدائيين) من السويس !! ترى هل وافق تصرفهم ما كان يجول بخيال الوزير من ردود؟

إننا نسأل أو نتساءل لعل العالم قد عرف الآن أن المسيحيين فى مصر لا يمنعون من بناء المساكن فحسب بل تحرق كنائسهم الموجودة أيضاً , ولا يعرقل نظام معيشتهم من حيث التعيينات والتنقلات والترقيات والبعثات , وإنما أكثر من ذلك يحرقون فى الشوارع أحيـــاء ..

عنــــــاق ! و 5000 جنيـــه

لقد ذهب رئيس الوزراء إلى قداسة البابا البطريرك وعانقه كما قرر مجلس الوزراء تعويضاً قدره 5000 جنيه لترميم الكنيسة ولكن رفضها الشعب القبطى بأجمعه , ونحن نقول نقول أن مجاملات الحكومة لا تنسينا الحقيقة المرة وهى الاعتداء على أقدس مقدساتنا ولكى نعطى فكرة واضحة عن الموضوع نفترض العكس ولو حدث أن جماعة من المسيحيين .. على فرض المستحيل .. حرقوا مسجداً , وجماعة من المسلمين .. هل كان الأمر يمر بخير وهدوء؟ هل كان يحله عناق البطريرك وشيخ الأزهر أو اعتذار يصدر من المجلس الملى ومن جميع الهيئات القبطية؟ لا أظن هذا..

إنها ليست مسألة شخصية بين الوزارة والبابا البطريرك وإنما هى هدر لمشاعر ملايين من الأقباط وإساءة إلى المسيحيين فى العالم أجمع ولا تحل هذه المشاكل بعناق .. أو اعتذار .. أو عبارات مجاملة .. أو وعود .. وإنما تحتاج إلى عمل إيجابى سريع يشعر به مسيحيو مصر أنهم فى وطنهم حقاً ويشعرون معه أن هناك حكومة وأن هناك مشاركة وجدانية لهم فى شعورهم .

أما الــ 5000 جنيه فهى أحق من أن نتحدث عنها , وأحقر منها أن يستكثرها الوزير القبطى , على ما يقال طالباً تخفيضها إلى ألفين .

أقــــوال كثيرة

لقد قرأنا أن رئيس الوزراء ووزراؤه ورئيس الديوان الملكى وكبار رجاله وغالبية الزعماء السياسيين وشيخ الجامع الأزهر ومفتى الديار المصرية وكثيراً من رجال الدين المسلمين كل هؤلاء وغيرهم ذهبوا إلى قداسة البابا البطريرك مظهرين شعوراً طيباً مستنكرين الحادث , وهذا حسن وواجب وأمر نشكرهم عليه .

وقرأنا أيضاً فى الجرائد استنكار للحادث من بعض الهيئات المعروفة كالمحاميين الشرعيين واللجنة التنفيذية لكلية الطب , ونحن نشكر كل هؤلاء من صميم قلوبنا كما نشكر حضرات الكتاب المحترمين الذين شاركونا فى شعورنا كالأستاذ محمد التابعى مثلاً .

[1] كل هذا جميل ولكنها أقوال والأمر يحتاج .. كما قلنا .. إلى عمل إيجابي سريع لأن أعصاب الشعب تحتاج إلى تهدئة وتهدئة على أساس سليم لقد ذكرت جريدة الأهرام أن عبد الفتاح حسن باشا وزير الشئون الاجتماعية ذهب إلى السويس , ورأى قبل أداء فريضة الجمعة أن يزور الكنيسة القبطية وجمعيتها الخيرية ومدرستها , وأعرب لمن اجتمعوا بمعاليه عن سخطه على الحادث الذى وقع فى الأيام الأخيرة وأعاد التأكيد بأن الحكومة تأخذ بكل حزم وشدة أى عابث بالأمن وكل من يحاول الإخلال بالنظام أو يفكر فى تعويق البلاد عن متابعة كفاحها .

هذه ألفـــاظ جميلة ولكننا لم يعتد علينا بالألفاظ حتى نعالج بالألفاظ وإنما نريد أن نرى عملياً الحــزم , والشـــدة اللذين اتخذتهما الحكومة لمعالجة الموقف على أن يكون ذلك بسرعة , لأن حجارة الكنيسة ما زالت مهدمة , ودماء شهدائنا الأعزاء ما زالت تصرخ من الأرض .

مهزلة الوزيــــر القبطى :

ونود بهذه المناسبة أن نقول للحكومة فى صراحة أن عبارة ( الوزير القبطى) ما هى إلا مجرد اسم وأن هؤلاء الوزراء الأقباط لا يمثلون الشعب القبطى فى شئ بل أن منهم من يتجاهل أو يضطهد الأقباط أحياناً أو يفرط فى حقوق كنيسته ليظهر للمسلمين أنه غير متعصب , وهكذا يحتفظ بكرسيه .

مـــا الذى فعلة الوزير القبطى ؟ أى شعور نبيل أظهره نحو الكنيسة ؟وما الذى فعله الدكتور / نجيب باشا إسكندر عندما احترقت كنيسة الزقازيق؟ لقد زارنا نجيب باشا وقتذاك فقال لنا : لحساب من تعملون؟ لقد أصطلح المدير مع المطران وانتهى الأمر .. وأنتم تهدمون وحدة العنصرين .. !! ثم عاد وتلطف أخيراً بعد أن تبين سلامة اتجاهنا وصحة موقفنا .

وإبراهيم فرج باشا جاهد كثيراً ليقنع غبطة البطريرك بمقابلة رئيس الوزراء قائلاً له : من الواجب أن نفسد على الإنجليز دسائسهم فى تقويض هذا الإتحاد المقدس بين عنصرى الأمة .

نفس عبارة الوزيرين تكاد تكون واحدة , ولكنها أيضاً تدل على سوء استغلال لعبارة وحدة العنصريـــن .

وحـــدة العنصرين

العجــب أن الأقباط وحدهم الذين يطلب منهم المحافظة على وحدة العنصرين !!!!

تحرق الكتب المقدسة ويحرق المسيحيون أحيــــاء ولا يسمى هذا اعتداء على وحدة العنصرين ولكن عندما يقف الأقباط محتجين يقال لهم : وحدة العنصرين .. وحدة العنصرين … !!! ولحساب من تعملون ؟ والجــــواب : أننا نعمل لحساب المسيح والكنيسة والدين .

يجب أن نفهم وحدة العنصرين فهماً سليماً الأمر ليس مجرد تمثيل وادعاء نتبادله مع مواطنينا المسلمين , وإنما يجب أن يكون وحدة قلبية خالصة ومحبة متبادلة وتعاوناً صادقاً مع مراعاة المساواة التامة فى كل شئ ومن ناحيتنا كمسيحيين حافظنا على هذه المحبــة محافظة اعترف بها التاريخ , واعترف بها المواطنون جميعاً , وسجلتها محاضر مجلس الوزراء , وبقى على العنصر الآخر أن يظهر محبته محافظة على وحدة العنصرين لأننا لا نستطيع أن نسكت إطلاقاً عندما تحرق كنيسة لنا أو كتاب مقدس ولا نستطيع أن نسكت عندما يحرق المسيحى حيــــــا لا لذنب إلا أنه مسيحى , وأؤكد أن مواطنينا المسلمين يوافقوننا على احتجاجنا .

بل لعلهم يصفون احتجاجنا بالوداعة والهدوء بينما لو سكتنا لو صفنا المسلمون أنفسهم بأننا جبناء ضعاف الإيمان , ولم يكن المسيحيون جبناء أو ضعاف الإيمان فى أية لحظة من لحظات تاريخهم الطويل منذ أن سكن المسلمون معهم وقبل أن يسكنوا معهم بأجيال .

وأنت أيهــــــــــا الشعب القبطى ..

ليس الحــــرق بجديد علينا .. بل أن تاريخك فى الإضطهاد حافل بأمثال هذه الحوادث وبما هو أبشع وأقسى , والمسيحية فى مصر سارت فى الطريق الضيق منذ استشهاد كاروزها مار مرقس الرسول عبر الأجيــال الطويلة قاست : الحــرق , والصلب , والرجم , والجــلد , والعصر , والإلقاء إلى الوحوش الضارية .. وشتى أنواع التعذيب المختلفة .

فصبــــر جميــــل .. وطوبى لكم إذا اضطهدوكم , لقد كان آباؤكم يفرحون عندما يستشهدون , ولكن هذا لا يمنعكم إطلاقاً من المطالبة بحقوقكم .

أن بولس الرسول ضرب وسجن وجلد ورجم حتى ظن أنه مات وأحتمل واحتمل كل الإضطهادات فى فرح , ولكن ذلك لم يمنعه من أن يقول لقائد المائة فى استنكار :”أيجوز لكم أن تجلدوا رجلاً رومانياً غير مقضى عليه ؟ “

وهكذا خاف قائد المائة , وخاف الوالى وعرض أمر الرسول على القيصر .

ولكن فى احتجاجكم كونوا عقلاء وكونوا مسيحيين طالبوا بحقوقكم بكل الطرق الشرعية التى يكفلها القانون , وقبل كل شئ ارفعوا قلوبكم إلى الرب ونحن واثقون أنه لا وزير ولا رئيس ولا أى حزب مهما عظم خطره يستطيع أن يحتمل صلاة ترفعونها بقلب نقى غلى الرب , بل أننا نخشى على كل هؤلاء من صلواتكم .

[2] نود أن نقول لرئيس الوزراء : إن أقل ما يطلب من حكومة تقدر مسئوليتها هو القبض على الجانى بعد ارتكاب جريمته وتقديمه إلى المحاكمة السريعة حتى ينال العقوبة الرادعة وهذا بعض ما نطلبه الآن , أما الحكومة القوية فهى التى تحمى الشعب وتمنع الجريمة قبل وقوعها .

نظير جيــــد / البابا شنودة الثالـــث البطريرك الــ 117


العدد الأول والثانى لمجلــة مدارس الأحــــد لعام 1952 م

===========================================================

و يجب أن ننبه إلى أن كتابة المقالة كانت بعد رد فعل البطريرك و موقفة على الرغم من انه لو لاحظنا انه لم يرجع نتائج الموقف إلى موقف البابا و لكنه أرجعه للأقباط عامة كما قال مع أن الموقف كان موقف البابا كممثل رسمي أمام الدولة فى مثل هذه المواقف الطائفية.

و بالتالى كل ما يهمنى و أريد أن أظهره أن اعتماد صاحب هذه المقالة فى ما كتبه كان فى الأساس معتمدا على موقف البابا الذى اتخذه فى ذلك الوقت عندما تمسك بحق الأقباط حتى أن صاحب المقال تجرأ و هاجم الوزراء ليس شجاعة منة ولكن مستندا على موقف البابا الذى لم يفرط في حق الأقباط بجلسة صلح ولا بمبلغ من المال ولا بإعادة ترميم بل تمسك بفتح ملف للتحقيق فيما حدث وتطبيق القانون والقبض على المجرمين بينما يفعل الآن عكس ما كان و يقف الآن موقف الجبان ليختبئ خلف النكات والقفشات – والجمل الخادعة – نصمت لكى يتكلم الله , مسيرها تنتهى أو مسيرها تروق وتحلى كده – أى وسيلة يلتمس بها الأعذار أمام صمته و يأمر بقبول الصلح و التعويضات -

و خرج على اثر هذا الموقف تظاهرة تندد بما حدث للأقباط فى عيدهم كان يقودها احد أساتذة الجيل و هو الأستاذ وليم سيلمان قلادة و لم يقودها احد رجال الدين من القساوسة و هذا ما يلفت النظر أن كل شخص كان منوطا بدوره و ليس كل شخص يريد أن يتصدر المشهد بكونه رجل دين إلا شخص واحد فى وقتها – مع العلم أن هذا البابا هو من تجرأ عليه شنودة بعد ذلك بمهاجمته وما كان من ذلك البابا إلا عدم الاقتراب إليه و مسامحته حتى مع الذين قاموا بخطفه هذه أول خطوة تقربنا إلى حقيقة التسلق أهم خاصية فيه.

قصة كتاب :


لازم نظير جيد فى هذا الوقت القمص متى المسكين بعد وصول الأب متى إلى دير السريان و بدأ يتوافد معه الشباب إليه من اجل شهرته حتى صار هو و معه كثيرين أب اعتراف و ليس ذلك فقط بل شجعه على الدخول للدير و صار يتقرب إليه إلى أن أتاح له فرصة أن يقدم اشهر كتاب للرجل و هو كتاب حياة الصلاة الذى ألفه الأب القمص متى المسكين بعد شهر واحد من دخوله للدير و الذى رفض صاحبه أن يكتب اسمه عليه فى أول طبعة له و كتب نظير جيد هو مقدمة بإمضائه بأمر من صاحب الكتاب و مؤلفة و بعد أن توالت الأيام و انقلب التلميذ على معلمه بدأ ينسب إلى نفسه كذبا أن هذا الكتاب من تأليفه مستغلا عدم كتابة الرجل اسمه على الكتاب و وجود المقدمة التى استأمنه الأب متى المسكين على كتابتها كتلميذ له اخلص له كمعلم ولم يخلص له هو كتلميذ لولا وقوف شهود العيان فى وجهه و تأنيبه و مواجهته بالحقيقة و فضح أمره على ما يفعل خاصة انه كان وقت أن سلك هذا السلوك كان راهب هذه احد المشاهد التى تدل على مدى صغر نفس هذا القزم الذى أصبح فى غفلة من التاريخ والزمان بطريركا يا لسخرية القدر أن يصير الأراجوز بطريركا.

المرحلة الثانية : بعد تحمل مسؤولية المنصب و قبل عزله علامات على الطريق تفضح مدى وصولية الرجل :

من خلال ما سوف يدور سوف نلاحظ مدى وصولية الرجل وهو ما تم رصده من الحكام و استغلال هذه النقطة لتكون فى صالحهم وبسببها صاروا يتلاهون به و يفعلون ما أرادوا بالشعب دون وجود احد يقف فى وجوههم لذلك استدعت مواقف الآباء فى اختيار من كان لا يريد المنصب من الأشخاص وإجباره علية فكانت النتيجة أنهم لا يهابون شيئا لان المنصب ليس لهم رغبة فيه من البداية وأرغموا على قبوله فلكم الله أيها الأقباط .

أهم حدث فى هذه الفترة قبل وصوله للمنصب و هو ما حدث داخل دير الأنبا صموئيل و الذى كان بداية كشف نويا هذا اللص فحادثة الكتاب و نسبة لنفسه حدثت بعد انفصال هذا المغمور بأبونا متى فهذه قصة انفصالهم و أسبابها كما حدثنا شهود العيان بأنفسهم عما فعله الرجل بمعلمه الأب القمص متى المسكين فى آخر مرة يلعب فيها دور التلميذ ليهيئ نفسه لدور جديد حينما استطاع من خلال التصاقه بالأب متى المسكين كتلميذ مقرب له أحبه ببساطة قلب الطفل الذى فيه الأب متى و قربه و قبله إليه و صدقه إلى أن سطع نجمه فى الكنيسة ودوى اسمه انطونيوس كتلميذ لأبونا متى حتى أتى وقت انتخابات البطريرك فى 1958 بعد نياحة البابا يوساب كان قد انتقل الأب متى مرة أخرى إلى دير الأنبا صموئيل بسبب غيرة ربيبة الدير منه فى ذلك الوقت و ذهب معه نظير جيد بعد أن صار انطونيوس السريانى مخالفا تعليمات أسقف الدير الأنبا تاؤفيلس وقتها مدافعا عن معلمة و أب اعترافه بحماس شديد .

و كان إجماع بداخل الكنيسة وقتها على اسم أبونا متى فهو كان معروفا جدا بالأخص بسبب شهرة كتابه الأول فى حياته ” حياة الصلاة ” الذى شهد له الشرق و الغرب وكان له صيته وسط جموع شباب بالأخص شباب مطرانية الجيزة لأنه كان يخدم هناك قبل الرهبنة و كان الاتفاق أن يضعوا اسم انطونيوس – شنودة – كاسم تالى له فى حالة حدوث أى ظرف تحيل الأب متى المسكين و ما إن ربح هذه النقطة حتى لم ينتظر أن تتم التى طالما سعى لها إلا أن ترك الدير وأبونا متى حتى ينفرد بالترشيح بون أن يكون اسمه ملاصقا و لا يلازم أبونا متى حتى أن أبونا متى دهش من موقف التلميذ الذى انخدع فيه طول هذه المدة فهو كان يستغل معلمه ليرتقى إلى الشهرة ومن ثم المنصب و ساعتها تحجج بأنة لا يريد أن يخلط اسمه باسم الأب متى ويصير مشهورا وما إن رجع إلى الدير حتى قال سببا آخر انه فكر فى نفسه أن يطيع الأب الأسقف أم يطيع أب اعترافه و إذ ألهمه الله أن طاعة الأسقف أوجب عليه من طاعة أب اعترافه .

هذه الأمور كلها تضعنا أمام حقيقة الرجل . الرجل يعشق البطولة و هذا أمر لا عيب فيه هو حر و لكنه لا يستطيع أن يكون بطلا إلا على أكتاف الآخرين هذه هى المصيبة فسوف تجد أن هذه المصيبة تتطور معه إلى الحد الذى تودى فيه بحياة الآخرين فان كان صنعها قبلا و لم يهمه خيانة النفوس التى آمنت له فالخسارة سوف تتطور إلى الأرواح فلا يهمه شئ سوى أن يصطنع مواقف مزيفة صاعدا على أكتاف الآخرين هذا هو صلب الموضوع فى كل ما يحدث و يكون بيده بقريب أو بعيد منة

حادثة الخانكة بداية احتكاك نظير جيد بالبابا شنودة :

الآن و قد مر قرابة الثلاثون عام من بعد كتابته المقال السابق و بالتحديد فى أوائل السبعينات فى 6 – 11 – 1976 تم حرق مبنى جمعية دار الكتاب المقدس … كانت هذه هى أول حادثة يستقبلها شنودة الثالث من وقت أن أصبح بطريركا كانت بمثابة الاختبار الأول له كبطريرك وللجميع كى يرى الجميع من هو نظير جيد الذى كان يثور عندما أصبح بطركا و كيف يتعامل و كانت بالنسبة له أول حادثة يكون فيها هو المتصدر الأول.

بمعنى أن الأحداث التى سبقت هذه الحادثة كانت تحدث و كان يوجد من يتصدر لها و هو نفسه كان يحتمى بالقيادة التى كانت تتصدر المشهد ليس بمفرده كما فى أحداث السويس مما سوف يظهر حقيقة مواقفه المزيفة على صفحات المجلات قبل أن يصير بطركا لن يحدث هذا بينه وبين نفسه فقط بل أمام العامة التى كانت تشهد له فطالما حلم الرجل أن يكون صاحب موقف على أكتاف العظماء و النبلاء فلم يجرب يوما كيف يكون هو بطلا لهذا كان هذا أول احتكاك بين نظير جيد والبابا شنودة .

أما الآن فى هذه الحادثة فهو فى نفس طور المسؤولية إلى جانب انه لا يوجد غيره كما كان دائما معتادا هو دائما يرى الأبطال من حوله ويرصدهم ثم يتسلق عليهم و مع الأسف تصادفت كثيرا مع أمثال هؤلاء … و لكن الآن ماذا يفعل ؟

عندما تنظر إلى ردة فعله مع الخلفية التاريخية له سوف تعرف ماذا كان وما زال شنودة يرى نفسه هو دائما أن يكون صاحب المشهد وحده فالبطل الحقيقى ليس لديه أى مانع من مشاركة الجميع إن وجد احد أصلا معه و لكن هو ليس كذلك و هذه من ضمن أهم خصائص هذه الشخصيات و عشان كده لما بيفشل فى حاجة كله بيفشل لأنه مش سايب حد معاه و مش مخلى حد غيرة فلا علمانيين ولا خدام ولا أساقفة هو فقط هذا هو أول أسباب فشله و هنا أحب الموقف أن يختبر شنودة عندما أوجد حلا يحاول به أن يحاكى به التاريخ السابق تاريخ بطولاته الوهمية المزعومة و فى نفس الوقت لا يتصدر المشهد حتى لا يبطش به احد .

لم يصدر من شنودة أى تصريح تجاه ما حدث كعادته الآن مما يظهر جبنه من البداية وان كل ما كان يقوله كان يستغل الغطاء الذى يغطيه فقط من اجل أن يأخذ منصبا لم يكن يستحقه بالمرة و إن قامة المنصب أعلى بكثير من قامتك أيها البطريرك الأرعن القزم المتسلق فحتى الآن هو يعلن للعامة والمسئولين انه خارج المشهد لكن لم يعبر الموضوع هكذا فماذا حدث فسوف تجد انه ما زال يحافظ على أسلوب التسلق باستغلاله للآخرين.

قامت مجموعة من الكهنة تضاربت المصادر حول أعدادهم لكن الكل اجمع عن أنهم لم يقلوا عن 400 كاهن بالذهاب فى أتوبيسات للصلاة فى مكان الحادث و تداول فى وقتها أن الأنبا شنودة قد أرسلهم قائلا : ” أريد أن يرجع نصفكم شهداء ” و لم ينزل هو معهم يا للشجاعة و نزلوا إلى هناك بشبه مسيرة نحو المكان المحروق و صلوا هناك و لكن الأنبا شنودة لما واجهوه بأنه هو من قام بهذا الحشد نفى و قال إن الداخلية استوقفت أتوبيسات الكهنة التى ذهبت لترى المكان قبل الكنيسة بمحطة مما جعلهم يذهبون مشيا إلى هناك مما ينفى وجود أى مسيرة.

طبعا كلام به تساؤلات كثيرة و لا يجب أن يعبر لأى عاقل بدون أى تساؤلات فكيف يتم حشد كل هذا الجمع من تلقاء نفسه فى أتوبيسات صدفة غريبة وكيف يذهب إلى هناك ليرى الحادث فقط و كيف يستوقفه الأمن قبل المحطة لينزل مرتجلا إلى هناك ما الفائدة فى ذلك المهم لو كان تصدر هذا المشهد كان تغير القول فما الذى يجعلك تتنصل من مسؤولية أفعالك طالما انت صاحب حق أم تريد أن تحصل على الإنجازات من عرق وتعب ودم غيرك يستغل الآخرين عندما يرسل الآخرين ولا يشترك معهم.

و من ثم اشتعلت الأحداث بسبب هذا المشهد بين الأقباط والمسلمين و باختصار خرج تكليف من السادات لإحالة الأمر لمجلس الشعب و شكل المجلس لجنة و أحال رئاستها إلى جمال العطيفى وكيل مجلس الشعب ليقيم الوضع ويقف على حقيقة الأحداث وخرج التقرير وبه توصيات وبين أن السبب فيما حدث يرجع إلى المسؤولين – التقرير لم يحمل أى مسؤولية على ما صدر من توجه الكهنة للكنيسة مما يعكس جبن موقف البابا عندما تهرب من هذا الموقف و انه غير مسؤول عنه .

نستخلص من هذا أن أول حدث فى عمر هذا البطريرك من أول ما تسلق إلى هذا المنصب كان أسلوبه كما هو من البداية أن يتسلق على الآخرين ولما لم يتبق غيرة وتصدى المشهد ابتدأ أن يضحى بالموقف و يتخلى عن من صدرهم بدلا منة فى سبيل تحقيق نتائج لا يتعب فيها ولا يحركها هو و لو بإصبعه فلو تمت النتائج يظهر نفسه انه هو من كان وراء هذا التحريض و إن لم تحدث النتائج ينسحب إلى الوراء بمنتهى الهدوء دون أن يشعر احد به حتى و لو انه تسبب هذا فى حصد الضحايا فلقد تم قتل كاهن و تهشمت جمجمته و عندما طلب الكهنة زملاؤه أن يتم اعتراف المجمع به كشهيد لم يوافق و أعطى ردا هزيلا من خلال عربجى دمياط بيشوى سكرتير المجمع فى وقتها حتى حق الرجل استكثره عليه بالرغم من أنهم صنعوا ما قاله لهم البابا …. اتفوخس عليك راجل ناقص.

توالت بعدها الأحداث و تكررت و تكرر نفس الموقف وبالأخص و فى بعضها بدون رد فعل و لكن فى هذه المرة شنودة كان خارجا من المعتقل الذى هدد عرشه الذى كافح فى سبيل الحصول عليه فهو رمز البطولة المزيفة فى حياته التى توجت انتصارات أعماله المخزية من مؤامرات غير شريفة على المرشحين للمنصب و استخدام الأجوبة المليئة بالأكاذيب لدى المسؤولين ولدى لجان الانتخاب كى يطيح بكل المرشحين ولا يبقى سوى هو.

كان كالثور الهائج الذى على أتم استعداد أن يطيح بأى شئ فى سبيل استحواذه وفوزه بهذا المنصب عرش البطريركية فلم يتأخر عن أن يعلن لأحد الأشخاص الذى كان يساند الأب متى المسكين فى ترشيحه وانتخابه للمنصب البطريركى أن قال له هانشيلهولكم هانشيلهلكوم – بحسب رواية الشخص نفسه لى وبادر فعلا بإرسال خطابات للسادات هو وصموئيل أسقف الخدامات يتجنى فيها على الرجل انه راهب شيوعى و سموه الراهب الأحمر و عندما أفصح السادات ذلك للأب متى فى وقت زيارته عندما طلب منة شنودة التوسط لدى الرئيس للعفو عنة فى اجتماع بدير الأنبا بيشوى مكان التحفظ الاجبارى علية و يومها دجج حول الدير بالدبابات و الحراسة المشددة فما كان من الأقباط الذين لا يعرفون حقيقة بطركهم إلا أن تباكوا عليه على ماذا تتباكون أيها الأقباط على من لم يتباكى يوما على قتلاكم ولماذا تضعوا الذئب محل الحمل المذبوح هذا ما يستحقه.

قال له السادات بالحرف : – انت عارف اللى انت جاى تتوسط ليهم عندى دول هما السبب فى إنى استبعدك من الترشيحات و الجوابات لسه عندى كانوا مسميينك الراهب الأحمر وقالو عليك انك شيوعى – فما كان من الرجل إلا أن ابتسم و لكن قلبه كان يبكى وقال معلهش أصلهم ما كانوش فاهمنى كويس – و عندما خذله السادات بالإطاحة بشنودة وتمسك برأيه صار يلتمس كل الوسائل كى يرجع إلى معشوقه فهذا يتعارض مع بطولته الموهومة ووضعه أمام نفسه صراحة بالأخص بعد أن قام السادات هو بنفسه بإصعاده إلى الكرسى وبحسب مصطلح السادات نفسه لشنودة و للذين أتوا للتوسط إليه عنده ” هو هايعض الايد اللى اتمدت له ” فى إشارة صريحة ومباشرة بأنه هو المتسبب الأول فى ارتقائه و حصوله على هذا المنصب و ليس اختيار الله كما تصنعوا على الأقباط و العالم كله بكذبة القرعة الهيكلية التى لا تمت لترتيب اختيار البطرك بأى صلة .

فما كان منه عندما قطع عليه كل أمل إلا أن رفع دعوى ضد قرار الرئيس بعد موته و رفضت المحكمة الدعوى و أيدت قرار الرئيس حتى أتى المخلوع وانتهز هذه الفرصة وعقد معه الصفقة التى من خلالها يقبل برجوعه و من أهمها تأييد نظامه فى سبيل أن يحفظ له منصبة و كانت بشروط من ضمنها أن يقضى نصف الأسبوع فى الدير ونصفه فى القاهرة و يكون يوم الجمعة من ضمن أيام تواجده بالدير فوافق على الفور حتى رجع وهو أيضا مذلول و تحت ضغط و ليس بكرامة كما يظن الأقباط أن الله انتقم لشنودة بمقتل السادات … هذا هو هراء الأقباط بعينه .

المرحلة الثالثة : بعد عزله و خروجه من الدير :

من الأمور التى استغرب منها بعد كل هذا ما يكرره من يدعون أنهم مثقفو الأقباط و علية القوم يقولون أن البابا قبل الدير غير بعد الدير أين ذلك الذى تقولونه يا أعزائى استغرب جدا ما يقولونه هل هؤلاء لا يعيشون معنا على الرغم من كونهم كانوا معاصرين لكثير من الأحداث كلها تقريبا أقول هذا فى هذه النقطة من اجل أنه لا شئ تغير فى أسلوبه فكل ما تغير تحول من الدفع بالآخرين إلى حالة السكون النسبى و اعتمد على النظام فى تجميل صورته وإخراج سيرته الذاتية كبطل إكراما لمجهوداته لدى النظام المباركى .

التضحية بكل شئ فى سبيل من ضحى من أجله بكل شئ – المنصب معشوقة الأول :

فى عام 1994.تم عمل ملحق خاص بالبابا لجريدة الأهرام عن سيرة حياته المزيفة التى نسجها من خياله كان الملحق يشمل صورا بالألوان و يشمل معلومات مزيفة للشو الاعلامى عن رهبنته وتوحده وصور قديمة له لإضفاء لمحة من القداسة والورع على حياته الإعلامية وتم الإعلان عنه و عن المجهود الذى بذل فيه وقام هو بإعطاء سيرته الخيالية لهم بنفسه و تم نشر هذا العدد الخاص بمناسبة عيد جلوسه قبلها بأشهر و تم الإعلان عنها فى وسائل الإعلام.

و لكن ما كانت هذه إلا هدية المخلوع للبابا بعد إجراء الاستفتاءات الرئاسية فى عام 1993و بالأخص ما قد صعد من مهزلة اصطدامه بالقس اغاثون السريانى بمصر القديمة فى عام 1992 حتى اضطر للهروب من الكنيسة من باب خلفى ونشر الأحداث فى جريدة روز اليوسف فأراد أن يعوضه عنها بعد ما قام بزيارته و إعطاءه مبايعة بإمضاء خمسين عضوا من أساقفة المجمع فالرجل مستعد أن يقدم كل الذبائح ليفدى بها الكرسى حتى ولو كان يقدم دماء الأقباط الذين يرعاهم

كما كان أيضا هو الوحيد الذى خصصوا له فيلما تسجيليا فى نفس هذا العام عن حياته و سموه ” أوتار الليل ” فلا داعى الآن لبذل المجهود والصعود على دماء الآخرين فى هذه الفترة فلقد استطاع البابا أن يحصد من نظام فاسد ومن العالم ما يحلم به و فعلا بسبب هذه السنوات ارتفعت شعبيته بشكل جارف بين المسلمين والمسيحيين وحسنت وضعه بالأخص بعد أن خرج من المعتقل فى الدير و أصبح خروجه أمرا غير مقبول لدى كثير من المسلمين فلقد ثبت فى قرار نفس كثيرين بقرار السادات انه شخص متعصب وسبب كل الفتنة فى هذا البلد هذا كان ظاهر القرار و لكن باطنه التخلص بمن خان سيده .

بعد كل هذا و إلى جانب شخصيته الوصولية القذرة هذه ماذا تتوقعون منه كى يرجع لمعشوقه الأول المنصب فلقد أراد الله له هذه الكسرة حتى يقول له لست بطريركا حتى ولو رجعت رجعت مقيدا و من استخدمتهم لاصعادك هم أنفسهم الذين قاموا بطردك لو كان هذا الرجل من اختيار الله كما يدعى عن نفسه كذبا لما سمح الله له بهذا و على الأقل كان قد اكتفى السادات بوضعه فى الدير بدون قرار عزله فلقد أصر السادات على إصلاح ما اخطأ فيه ولكن بعد فوات الأوان كأى فرد خائن يتم التخلص منه وإرجاعه إلى ما كان فيه فهو حتى الآن معزول فعلا إداريا ويمارس صلاحياته بمعزل عن الدولة مش ناقص غير عزلة كنسيا و هايتم بإذن الله قريب أوى يا شنودة.

فما كان منة إلا أن أصبح كلما حدثت حادثة أن يراوده مشهد العزل و التحفظ فيرتعب خوفا على المنصب إلى جانب الصفقة التى عقدها مع المخلوع فى سبيل رجوعه و إلى جانب شخصيته الجبانة فى الأصل و تلاعب الحكام به واستغلالهم لوصوليته فيكتفى بما هو فيه من منصب وليموت من يموت و ليذبح من يذبح هذا هو الأجير الحقيقى هذا هو الخائن والنذل والجبان هذا هو من غلب يهوذا فى جبنه يهوذا شنق نفسه وهذا ليس لديه أى إحساس أمام هذه الدماء ولا يريد أن يعتق نفسه والشعب منة و يترك المنصب ماعندوش إحساس ولا دم جلده ثخين العرش والمنصب و البطولة المزيفة تملأ كيانه الفارغ فلو تركها شعر بالفراغ و أصبح ميتا هذا هو صديق إبليس الحميم هذا هو من يفرق اللعنات وليس البركات فعلى ضوء كل هذا من أين لشخص كهذا البركة حد يفهمنى !!!!!!!!!

ماسبيرو إعادة للتاريخ :

فى حادثة ماسبيرو وإن كانت هى الأسوأ إلا أنها لا تختلف فى التدبير و اخذ بها عما كان قبلها فى الخانكة أو غيرها فهى إعادة و تكرار لما حدث وسوف يحدث من خلال المواجهة السلبية التى اعتاد عليها عن طريق أن يصدر الصفوف الأمامية ويقف هو فى المؤخرة تحريضه وأسلوب اختفائه ثم ظهوره ثم اختفائه مرة أخرى لدرجة انه ضحى بدماء الأقباط فى سبيل إنقاذ حياته هذه المرة فحتى الكهنة المشتركون هم أيضا تعلموا منه كيف يضحون بدماء الأقباط فلم يظهر منهم بعد الضرب و فى أثناءه احد.

السبب من وراء ارتباط صورة الكهنة بأوامر البابا :

دائما ما يربط بوجود القساوسة فى أى حدث بأوامر البابا و هذا ما حدث معى شخصيا عند نشر هذه الصور يوم الأربعاء 2 – 2 – 2011 موقعة الجمل حين نزل قساوسة كنيسة العذراء بالزيتون بمشاركة غيرهم من الزملاء الأعزاء فى تأييد المخلوع و عندما استوقفنى المشهد وبحثت عن احدهم وسألت احد معارفه لماذا لم يكن فلان موجودا قال لى بالحرف إن بطرس جيد ابن شقيق البابا ما قالوش أنهم نازلين و كان هذا الرجل طاعن فى السن .

لذلك لا ننسى أيضا إلى جانب شخصية البابا الوصولية وحبه للمنصب أن الشخص الذى أخرجه من الإقامة الجبرية كان يجب أن يسانده وإلا سوف يرجع منصبه على كف عفريت مرة أخرى فهو ليس من قبل الله و لكن من قبل الحكام لذلك دائما ما يستغل حشد القساوسة فيما يريده فيما يؤكد أن كل حشد للقساوسة هو بخلفية موافقات شنودية .

دور القساوسة فى أحداث ماسبيرو :

قام فيلوباتير جميل و متياس نصر بالدعوة و التظاهر لتنظيم مسيرة ومن ثم اعتصام أمام ماسبيرو على اثر حادث كنيسة ماريناب فما كان من الجيش إلا أن قام بفض هذا الاعتصام بالقوة و كانت اشد المشاهد تأثيرا ضرب الشاب من قبل جنود الأمن المركزى و الشرطة العسكرية و شاهدة العالم كله و لم يعلق شنودة فى اجتماعه يوم الأربعاء بعدها بأى شئ ففى كل مرة لم و لن يعلق حتى لا يلقى على نفسه شبهة انه هو من يحرض خصوصا باشتراك كل مرة القسس ودائما هم قادوا ودعوا إلى هذه التظاهرة مستغلين حماس الشباب و الشعب البرئ.

كان رد فعل فيلوباتير و متياس بعدها أنهم ينظمون لمسيرة كبيرة للأقباط لم تشهدها مصر أبدا فبدلا من حشد الشباب قاموا بحشد الأسر القبطية حتى يستطيعون أن يحشدوا بأكبر كم ممكن و ابتدأت تصريحات القساوسة تتزايد و ظهر واضحا جدا أنهم هم من يقومون بقيادة هذا الحشد.

ما كان من المجلس العسكرى إلا أن يضرب ضربته القاصمة بهذه الأحداث حتى يستريح من تكرار هذا المشهد فبدلا من أن يقوم بضبط الجناة قام بالاعتداء على المجنى عليهم و استفزه مشهدهم فقام بافتعال هذه الفوضى بهذا الشكل الفج بالأخص عندما تصدر رجال الدين المشهد وبالأخص انه من خلال الخلفيات التاريخية فإن مشهدا سابقا قد تورط فيه أيضا شنودة من قبل فحدث أن تكرر نفس مشهد الخانكة و لكن بدلا من الكهنة وحدهم كان معهم الأقباط و أهاليهم العزل مما جعل هذا الحادث أسوأ لسببين :

أولا لأن هذا قد أظهر قبح شنودة الذى هو على أتم استعداد – لمن يتابع كل هذه الأحداث كما ذكرت ولا يستقطع شئ أو أى حدث بمفرده انه كما هو من قبل – أن يضحى بالآخرين و فى هذه المرة الأقباط المدنيين و ليس رجاله فقط ويجلس هو يحصد البطولات.

الأمر الثانى هو ما تورط به القساوسة عندما ورطوا الأقباط ثم لم يظهر منهم أحد فى الشوارع سوى الأقباط وحدهم فلم ترى أبدا فيلوباتير ولا متياس ولا شركاؤهم أراجوزات البابا أمثال نجيب جبرائيل – الراجل ما تعورش ولا حاجة ده لزوم الشو بس – و مايكل منير فالوحيد الذى صمد حتى منتصف الليل أمام هذا الهجوم من البلطجية والشرطة العسكرية هو كم الأقباط الذين حضروا ولكن فى الأساس كانت الضربة الموجهة من الجيش المقصود منها شنودة وقساوسته بالأخص عندما تأكدوا بسبب تكرار تواجد نفس الأشخاص فى كل مرة و قيادتهم ولكن لابد من حصد أرواح الأبرياء حتى تكتمل الدائرة.

طبعا ما كان من الأقباط إلا أن غضبوا جدا وبلغ غضبهم إلى عنان السماء فهم شعب كأى شعب يستطيع أن يغضب و لا يستطيع قمع الحكام ولا بطشهم الظالم أن يسكت لشعب صوتا و هنا ابتدأت الصفقة تأخذ مجراها لتظهر حقيقة دور شنودة من جديد.

بدأت الصفقة عندما بدأ ينفضح دور المجلس العسكرى وإعلامه الإرهابى فى هذا التشويش الذى اختلقه ولم يفلح فى أن يجعل الشعب يتضامن معه ضد الأقباط فلقد نجح غضب الأقباط فى شحن اغلب الرأى العام الداخلى والخارجى ضد المجلس العسكرى وتوالت التصريحات الخارجية والداخلية التى تهدد المجلس و حالة من الاضطراب شملت أعضاءه و كان لابد من إكمال الضربة الموجهة لشنودة وكهنته لتربيتهم و لإحكام قبضتهم على الأقباط وإدخالهم إلى الكنائس مرة أخرى.

فما كان من المجلس إلا إن ألقى بالكارت الذى يريده من البداية ليقول أن ما حدث كان بتحريض من رجال الدين لأول مرة و ابتدأ يفصح عن تسجيلاته التى سجلها لتصريحات القساوسة و خص بالذكر الغير مباشر فيلوباتير جميل ومتياس نصر فى مؤتمرهم الصحفى المزعوم فكثيرون يظنون أن هذا المؤتمر قطعة من قطع استكمال غباء المجلس لتصريحاته هذا عكس الصحيح فالمجلس يوجه ضربته نحو أشخاص بعينهم بأى شكل حتى لو تراءى لك انه يوجهها بطريقة غبية ولكن من المهم انه يلبس الشخص اللى هو عاوزه الطاقية اللى هو عاوز يلبسها له حتى لو ظهر غباء الطريقة فلا ننسى انه هو فى الأساس ليس سياسيا.

الذاتية وافتداء كل شخص نفسه بالآخرين :

أول تصريح خرج بعد هذا المؤتمر الصحفى كان لفلوباتير و كان تصريحا غريبا جدا لم يفهم معناه الكثيرون حينما قال لن اقبل أن أكون كبش فداء لأحد – كثيرون من الذين سمعوا هذا التصريح بعضهم لم يفهموه والبعض الآخر فهمه على انه يحمل مسئولية ما حدث للمجلس وانه لن يكون كبش فداء لأخطاء المجلس وجرائمه و لكن هذا ليس صحيحا طبعا لسبب بسيط وهو عندما يكون الشخص كبش فداء فهو بالطبيعى لن يكون كبش فداء لخصمه ولكن من يدفع به ليكون كبش فداء هو الشخص أو الجهة الخفية التى تدفعه للعمل لصالحها و لكى تظل خفية تدفع بمن هم تحت أيديها و تعمل لحسابهم إلى الخصم كى تضمن بقاءها وبالتالى لم يكن يقصد فلوباتير أن يكون كبش فداء للمجلس ولكن كان يقصد بها الجهة الخفية التى دفعته لفعل هذا هو بالتأكيد و طبعا لا يخفى عن احد من خلال المشهد التاريخى السابق انه شنودة هو من يقوم بحصد البطولات و هو جالس فى مقره الالهى و الناس تموت تحت فى الشارع و رجاله حوله طبقا للحادثة التاريخية التى تشهد على تصرفاته معنى ذلك انه لو ترك لأن يتعرض لأى تساؤل فسوف يظهر كل الخبايا و من يعلم أكيد يوجد ما هو أكثر من ذلك.

فى الواقع أنا لم أكن أريد أن يكون هذا هو مظهر فيلوباتير جميل وأنا نفسى ظننته فى البداية رجلا فزعلت على هذه الصورة له و لكن لمن يتتبع تاريخه يجده … تكثر الآراء حوله بأنه شخصية متناقضة إلى حد ما وليس له موقف واضح حيث أنه كان عضو في حزب الغد مع أيمن نور و ظهر في الكثير من مؤتمرات الحزب وكان يرفض وقتها التوريث والتمديد .

وكان فيلوباتير في عام 2005 المشرف على إصدار دورية ” الكتيبة الطيبية ” و كانت بتصدر عن كنيسة ” العذراء و البابا كيرلس بعزبة النخل ” و بين الحين والآخر يكتب بها مقالات عديدة ” تحت أسم مستعار ” الأب فينحاس نصرانى ” للتنديد بالنظام و الحزب الوطني .

ولكن سرعان ما انقلب موقفه و تبدد إلى النقيض عندما ضغطت الكنيسة علية بمعاقبته فبدأ في كتابة تصريحات يعتذر فيها للرئيس المخلوع حسنى مبارك ، و آرائه تحولت لدرجة أنه عرض أنه ينشر إعلانات في صفحات الجرائد تأييدا لمبارك في انتخابات 2005 .


مما يسهل الآن تصديق تجنيد شنودة له وانه يعمل من وقتها له كأداة فى يد شنودة فمن جهة هذا هو أسلوب شنودة من البداية ومن جهة أخرى فيلوباتير أداة مستعدة لهذا الخوض فتم الاشتراك بينهم من خلال هذا الضغط السابق.

الدفع بصفوف الأقباط والاختباء من ورائها :

ما كان من شنودة سوى أن يحصد البطولة الزائفة التى حققوها الأقباط بأرواحهم من خلال دفعة لصغار الكهنة و تحريضهم للأقباط بالنزول إلى الشارع فما كان من موقفة سوى ان تغير 180 درجة من عظة الأربعاء قبل الأحد الدامى إلى عظة الأربعاء الذى تلاه بسبب شعوره بغضب الأقباط وتمسكهم بموقفهم فابتدأ يحتمى بهم.

فى يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2011 بعد التعدى على كنيسة الماريناب بأسوان و بعد فض اعتصام ماسبيرو بالقوة يوم الثلاثاء الذى سبق يوم إلقاء العظة له لم يأتى بأى خبر و لم يبدى أى اعتراض على ما حدث جبنا منه فلو كان يركز على الحقوق و انه صاحب مطالب ما هزه شيئا و لكن لأنه يحمل بداخلة ما هو يخاف أن يفضح فلكى يعطى رسالة سياسية للمسئولين انه مازال يحكم قبضته على الأقباط من جهة برغم هذه الأحداث فكعادته اتخذ خفة الدم حيلة حتى يخبئ ورائها تهربه المعتاد و لم يعلق بشئ و من جهة أخرى يبعد عنه شبهات كونه من دفع بهؤلاء.

مما حدا أن جعل هذا يعد سببا قويا و رئيسيا فى ما حدث فى ماسبيرو فلو كان اخذ موقفا حازما ما كان حدثت هذه الوحشية و لكنة من اجل جبنه المعهود و مواراته لشخصيته التى هى وراء كل ما يحدث و لكى لا تحوم حوله الشكوك انه هو المحرض فضل بالتظاهر انه لا يعطى للأمر بالا هذا ما كان يحمله تفكيره العقيم فقط داخل ذهنه المريض فهو ينتظر الفرصة كما سنرى لكى يقتنص أى إنجاز يظهر نتيجة تعب الشعب و لذلك فيجب أن نضع فى الاعتبار أن ما حدث من الجيش فى ماسبيرو ما هو إلا رد فعل لهذه العظة الجبانة متخذين عدم مبالاته سببا فى ضمائرهم و تصريحا لهم بأن يفعلوا ما شاءوا دم الناس اللى ماتوا فى رقبتك أيها الكلب الجبان.

يوم الاثنين تشيع الجثامين :

و لكن ما سوف يؤكد أن ما قام به هو قمة الجبن و انه مازال ينتظر لحظة حدوث أى إنجاز و هو ما يدهشك الآن هو ما حدث يوم الأربعاء الذى تلا مباشرة يوم الأحد الدامى الذى تم فيه دهس المتظاهرين فى ماسبيرو.

و لكن قبله أى فى يوم الجنازة يوم الاثنين , كنت من ضمن من حرصوا على الحضور فى هذا اليوم و قد علت الهتافات بداخل الكاتدرائية قبل وصول الجثامين وقبل موعد الجنازة الذى كان محددا له أن يتم فى الساعة الثانية بعد ظهرا توافدت الجموع من قبلها وعلا الصراخ ضد المجلس الفاشى و حكم العسكر مرددين ” يسقط يسقط المشير ” حتى بلغ هذا الصراخ آذان المقر الذى يجلس فيه فما كان منه إلا أن أرسل احد الغربان القساوسة حتى يتدارك هذا الصراخ الحر الذى أمتعنى كثيرا ووقف فوق الأنبل – منبر – ليلهى الجموع بالصلاة وقال لهم بلاش نقول كده خلينا نشكى لربنا أحسن تعالوا نصلى.

أنا ساعتها اتنرفزت جدا خصوصا بعد موقفة فى الوعظة إياها وزعقت للكاهن ده لأن ده كان تواطؤ واضح والناس حواليا قالوا لى ما يصحش عيب أبونا وهو عامل فيها درويش ومش واخد باله انى بهزأه وشتمته فعلا و قلت له كفياكم تآمر لحد كده لحد ما جه واحد جدع يساندنى واعد يهتف معايا وهما بيصلوا فالناس قالت معانا وسابوه يصلى.

ولما ما لاقوش فايدة راحم فتحوا ميكروفونات الكاتدرائية و ابتدأ يلهى الجموع بالصلاة و ابتدأ يقول أى عبارات مع العلم أن هذا لا يحدث بداخل الكاتدرائية إلا بأمر من البابا مباشرة طالما لم تبدأ الصلاة ولولا هذا الشخص الذى جاء لاستمرت الجموع فى هتافاتها و عندما استشعر الناس هذا الأمر أخيرا قاموا مرددين الهتافات وقاطعين عليهم الصلاة التى لم تكن صلاة و لكنها نموذج تضليل فى هيئة صلاة فموعدها لم يكن قد أتى بعد.

حتى ابتدأت الجنازة و جاء البابا للصلاة ودخل ومعه الحاشية بتاعته وعلت الهتافات وهو نفسه ارتعب و كان يقاطع هذه الهتافات فلم يعبأ أحد به و كان الخجل و الخوف ظاهرا عليه فما كان منه إلا أن قام بمحاولات بائسة لقطع الهتافات بالصلاة بنفسه و لم يذكر من ماتوا بالشهداء إلا فى بيانه المخزى و فى النهاية انصرف دون أن يلقى كلمة واحدة وأعطى البيان المخزى للمجمع يتلوه يؤنس سكرتيره الضاحك.

كل هذه الإجراءات يجب أن نعلم جيدا أنها تعكس خوفه وحرصه الشديد فى أسلوبه حتى لا يظلل مختبئا داخل وهم انه لا احد يكشف انه هو المحرض والدافع الرئيسى لتلك الأحداث.

نلاحظ ذلك من ما سبق انه لم يتغير فيه شئ تجاه أى موقف سابق هو هو نفس الموقف فالأحداث هى التى تضعه فى المواقف و لكن ما يضحكك هو ما استمده من قليل الشجاعة جعله فقط يكرر ما حدث بسبب ترديد الهتافات للشعب الغاضب و هو ما جعل وعظته التالية انعكست 180 درجة فى وعظته التالية للوعظة الجبانة الأولى.

طبعا ما عنديش أى مانع أن الصنم ينطق عشان ماحدش يقول مش عاجبه حاجة فاللى بيتابع من البداية مش هايجد مكان لأنه يقول كده لكن الفكرة إن ده ما يبقاش شو اعلامى وخلاص و يكون ليه نتيجة واضحة بتصرفات ناجزة ذى ما كان كاتب من ستين سنة [1]

بقول كده لان البابا اليوم هو الذى استغل موقف الأقباط و الحشد الشعبى لغضبهم ليستمد شجاعته من موقف الشعب الذى أصر على العدل برغم انه هو المحرض و تجرأ الشعب ليتصدى للمشهد وحدة و ليس كما كان يستمد هو شجاعته من موقف البابا عشان كده ده كلام للبيع و مش هتلاقى أى أفعال و لكى ترى الفارق يجب أن تعلم أن كل ما قاله هو أولا: متأخر جدا فلو كان على نية حق فلماذا تأخرت

و ثانيا : مأخوذ من مضمون الهتافات التى قيلت ثالثا :هو لم يأخذ الشجاعة الكافية بسبب جبنه الطاغى فى أن يخوض فى مطالب التمسك فى محاكمة المجرمين بل رجع إلى نقطة الصفر الأولى وهى أن دم أولادنا مش هايضيع و هو ده آخره يموت العيال ويقول دمهم مش رخيص لكى فقط يأخذ الصدارة فقط وقت الهتافات فى الوعظة وليس فى الشارع وسط الإرهاب والقمع الذى تعرض له الشعب.

تبعات آخر تصريحات البابا :

طبعا تصريحاته هذه لو كانت حقيقية ولا تعكس رغبته المريضة فى أن يكون هو البطل الأوحد على دماء الأقباط وعلى أرواحهم لكان ظهر فى التو و الحال حقيقة الوضع وانعكس شكلا وموضوعا فكنا سوف نرى مثلا إجراءات سريعة من المجرمين بالقبض على من قاموا بهذه الأفعال إن لم يكن المجلس نفسه يقدم استقالته استعدادا لمحاسبته و لكن هذا كله ما هو إلا خيال فالبابا يهذى داخل الكاتدرائية و الأقباط غافلون عن هذيانه و مرضه.

فبعد هذه التصريحات استعد المجلس العسكرى لتوجيه ضربته التى استعد لها كى يحبط القضية بأكملها عندما يورط الرؤساء الدينيين ويهددهم فهو اعلم بهذا التاريخ المخزى.

فى يوم الأحد 16-10-2011 التقى البابا ووفد من المجلس العسكرى المسئول الأول عن الأحداث حضر فيه كل من محمد مصيلحى عضو المجلس العسكرى و اللواء سامى دياب مسؤول الملف الدينى بالمجلس العسكرى و ألقى تصريحا فى نهاية الزيارة يؤانس الضاحك قائلا ” الأنبا يؤانس : أعضاء وفد “العسكرى” روعّهم ” فيديو” قدمناه عن حادثة ماسبيرو”.

ولكن هذا التصريح ما تم أمام وسائل الإعلام حتى يرفع الحرج من على البابا تجاه مسؤوليته أمام شعب الأقباط و يظهر أمام الإعلام أن هذه الزيارة أتت بنتيجة رابحة و انه الشخص المدافع الذى قام بدوره على أكمل وجه من المسؤولية تجاه المسؤولين و لامتصاص الغضب ظنا منه أن هذا التصريح المستفز سوف يصدقه الشعب.

و لكن ما هذا إلا كذب من البابا و أساقفته فما حدث بالداخل هو إن كان وفد المجلس بعد أن قام البابا و أساقفته بجمع الفيديوهات من على اليوتيوب التى فيها تظهر مدرعات الجيش تدهس المتظاهرين و عرضها على وفدى المجلس ظنا منهم أنهم كسبوا الموقف وسوف يتسيدون المشهد.

فما كان من وفدى المجلس ردا على البابا أن قاما هم أيضا بإظهار الفيديوهات التى ظهر فيها القساوسة الذين يظهرون فيها غضبهم ضد المجلس و الجيش تجاه ما حدث و لوحوا بأنها تحريض ضد الجيش وتحريض للأقباط على الوقيعة مع الجيش و أن المجلس لديه الكثير من الفيديوهات التى تؤكد هذا فما كان من البابا إلا أن رجعت به ذاكرته إلى ما حدث من تورطه فى ما قيل انه يحرض القساوسة و تذكر مقولة فيلوباتير المدوية فى أذنه انه لن يقبل أن يكون كبش فداء لأحد فبسرعة البرق سحب كل ما كان يحمله فى جعبته و تحولت شحنة الشجاعة التى أخذها من غضب الأقباط يوم العظة إلى شحنة جبن التى اعتاد هو ومن معه عليها و بات يتصل بالمسئولين لتوسيطهم لدى المجلس بعدم عرض الفيديوهات التى تورط القساوسة و هنا تظهر لعبة المصالح دارى عليا وأنا أدارى عليك.

و هذه هى النتيجة الطبيعية لشخص سارق ولص يخطف دماء الشهداء فليس بأحد اعلم بحقه غير صاحب الحق ذاته أما السارق لا يأتى إلا ليسرق ويذبح ويهلك فلو وجد غنيمة أخذها وان لم يجد يترك الحظيرة للذئاب فتهلكها هذا هو حقيقة المشهد لكل أعمى لا يرى لعله يرى يوما.

طبعا البابا لا يهمه قساوسة ولا رجال دين داخل الحبس كل ما يهمه أن لا تأخذ رجله بداخل الخية والفخ فكل ما كان يريد الرجل العجوز الذى بلغ من العمر فوق الخمسة والثمانين عاما أن يصنع لنفسه بطولة مريضة على دماء الأبرياء و لكنه فشل هذه المرة أيضا فلم يهدأ له بال فما كان منه إلا أن قام برد للزيارة التى قام بها وفدى المجلس العسكرى يوم الأحد الماضى – طبعا ليظهر لهجة الاستعطاف من هذا السبب فعندما فشل المجلس فى ترقيع صورته أمام الرأى العام و الدولى بادر بالذهاب إلى المقر و قام بتهديد شنودة بما يحمله من أفلام للقساوسة و لا نستبعد أن يكون قد هدده هو نفسه بأنه هو من قام بتحريضهم مما يهدده بتكرار مشهد الثمانينات مرة أخرى مما أرعبه و جرى خلفه لكى يحاول أن يهدا من روعه تأييدا له وإخراج تلك التصريحات المستفزة حتى ينقذ نفسه بأن يقول على القاتل هو الذى يحمى و نعم الراعى الصالح الذى يبذل نفسه عن الخراف.

و أكثر المشاهد استفزازية هو ما فعلة فيلوباتير فى المشرحة وباقى القساوسة مع أهالى الضحايا بتحريضهم بعدم تشريح الجثث حتى يضيع عليهم آخر حق لهم يستطيع أن يتمسكوا به ففعلتهم هذه كى يهربون هم الضغط عليهم و احتمال السجن و الحبس و هى الأوامر التى تلقوها من البابا لكى تختبئ جريمة الجناة هذا أوسخ مشهد فى الحدث كله يظهر مدى قذارة ما يبطنه هؤلاء الكذبة فلا يهمهم شهداء ولا يهمهم أقباط كل ما يهمهم هو مصلحة أنفسهم هؤلاء هم الرعاة الذين تنادوهم بداخل كنائسكم يا أبونا يا أبونا الله يخرب بيت كل أبونا كافر و مجرم و ظالم.

و كانت النتيجة من هذه الأحداث هى الخسارة التى حصدها الأقباط فى هذه القضية بسبب أنهم رضوا أن يتزعمهم اراجوز وبهلوان مثل هذا الكلب إلى أن قام المجلس بكسب الثقة فى نفسه مرة أخرى و وعد المجلس العسكرى بالقيام بدوره فى التحقيقات و كأنه هو المتسيد على المشهد بعد أن كان هو المجرم القاتل و كاد أن يكون الأقباط هم سببا رئيسيا فى سقوطه من على المشهد السياسى بسبب هذه المجزرة و لكن هذا ما لم يتم طالما وجد الخائن بيننا و تم إحالة الموضوع إلى النيابة العسكرية و سريعا قام البابا بإرسال وفد من أساقفته استقبلهم سامى عنان تابعوا فيه تصريحاتهم التى تخفى ورائها موقفهم المهزوز و قالو إن الزيارة جاءت تقديرا لمبادرة المجلس العسكرى لحل مشاكل الأقباط فى مصر.

ما لا يعرفه الكثيرين من الخبر الذى نشر مؤخرا و الذى حتى الصحف الخاصة تجاهلته لتتستر عليه هو خبر ما قام به احد محامين المهجر برفع قضية على مصر فى محكمة حقوق الإنسان بالاتحاد الأفريقى والتى قبلت نظر الدعوى بسبب توقيعات مصر على بنود الاتفاقيات ومن جهة أخرى انه قد استند إليها عاطف السادات عندما التجئ إلى نفس هذه المحكمة فى قضية تعويض و نفذت الحكومة المصرية الحكم مما يعد أن الحكومة المصرية ملزمة بما يصدر عن هذه المحكمة من أحكام و هذا الخبر هو ضربة قوية على وجه كل المتواطئين.

و بالتالى فلا نستغرب ما حدث مؤخرا من استدعاء المشير للبابا عندما حدث ما كانوا يهددونه به ويخافون منه و من جهة أخرى لكى يتحققوا أن الشخص الذى قام برفع الدعوى ليس من دفع به شنودة فالذى حضر اللقاء رئيس جهاز المخابرات فلقد كان بمثابة التحقيق معه حتى اجبر هذا المشير بإعادة بناء الكنيسة فى تصريح غريب منة باعترافه ضمنا أنها كنيسة وليس منزلا و التى الآن لا يفرق مع احد كثير بناءها من عدمه فالبناء ليس ثمنا للأرواح يا جاهل انت وشنودة و بالتالى خرج القضية إلى جهة ليست تحت أى ضغط وأيديهم مش طايلها ولا عجب فى أن تظهر التحقيقات التى سوف تقوم بها المحكمة فى هذه القضية كم التواطؤ من الكنيسة المصرية تجاه شعبها وأنها تقبل بكل ما يملى عليها فالموقف محرج على كل الأطراف المتواطئة و سوف تفرض غرامات وعقوبات و سوف تلتزم بها مصر تجاه الأقباط .

و بالتالى لا يجب أن يفهم الأقباط أن هذه الجلسة التى جرت بين البابا والمشير هى جلسة صلح بقدر ما هى أسلوب لتحسين صورة المشين عند محاكمته أمام محكمة الاتحاد الأفريقى و صار هو يلهى بالضحك على الشهداء .

من خلال هذا الرصد التاريخى نستطيع أن نحدد أن المشكلة تتلخص فى شقين أساسيين بدون إهمال الأدوات التى تكاد تكون مشتركة كما هى لا تتغير و يتم استغلالها من خلال طبيعتها كمواد اشتعال على مر العصور إن كانت هى نفسها لها طبيعة تلقائية فى الاشتعال

الأول وهو نظام سياسى فاسد للمسئولين بالدولة على رأسهم فى هذه المرحلة قيادات عنصرية للجيش و قبلها قيادات فسدت سياسيا و كانت تقوم بتفريغ الشحن الشعبى ضدهم فى مثل هذه الأحداث الإجرامية بين طوائف الشعب و الثانى هو فساد قيادات كنسية فاسدة و متواطئة إلى حد اللامبالاة المحبطة تجاه هذه الجرائم و الحل الآن أصبح فى يد الشعب و حدة كتغيب احد الأعضاء المهمة بداخلة قد تناسى القيام بدورة كفرد من ضمن أفراد المجتمع وليس كمسئول عن مجموعة أشخاص.

فأول ما عمل لم يبدى أى رأى فيما يحدث بل اخرج الأقباط عن الهم والغم بقول النكت و المزاح فى الوعظات كما هى عادته فما كان من أن ازداد رد الفعل و ازداد الأمر سوءا بأحداث ماسبيرو فقام البابا فى وعظته الأخيرة بتأبين الضحايا فى وعظته التى امتلأت بالتصفيق و لكن سريعا بعد أن استقبل و فد من أعضاء المجلس العسكرى بدأ البابا يتراجع و يستقبل زيارات وزير الإعلام و أرسل وفدا إلى المجلس العسكرى من الأساقفة و امتد الأمر ليس لحد أن يسكت عن ما جرى بل ليصل إلى تشجيع الأقباط على ترك الأمر ليد القضاء العسكرى .

****
 

البرلمان الأوروبى يدين المجلس العسكرى وحكومة شرف ويدعو لمراجعة المادة 2 من الدستور


26 أكتوبر 2011
الكاتب : elkenawy2011
قضايا دولية.  

كتب/ زيدان القنائى


أصدر البرلمان الأوروبى مسودة إدانة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة شرف بعد أن تقدمت عدد من المنظمات القبطية داخل أوروبا بعدة شكاوى إلى البرلمان الأوروبى والتظاهرات التى شهدتها العواصم الأوروبية على خلفية أحداث ماسبيرو وتضمن البيان 10 نقاط.

ندين بشدة أعمال العنف التي ارتكبت ضد الأقباط في 9 اكتوبر2011 من قبل الجيش المصري والمتطرفين ، وأية أشكال أخرى من العنف الطائفي ، وتعرب عن تعازيها للضحايا وأقاربهم .

2. نرحب بالتعهدات التي قطعت من قبل مجلس الوزراء المصري يوم 10 أكتوبر عام 2011 ، بما في ذلك إنشاء لجنة تقصي الحقائق والتحقيق القضائي من قبل مكتب النائب العام ومكتب المدعي العام العسكري ، وتقديم مشروع القانون الخاص بدور العبادة للدراسة ، وإضافة مادة جديدة إلى قانون العقوبات المصري بشأن جريمة “التمييز” ؛

3. نرحب بالشروع في بعثة تقصي الحقائق من قبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مصر

4. نحث السلطات المصرية على ضمان استقلال ونزاهة التحقيقات

5. ندعو السلطات المصرية إلى ضمان أن المسيحيين الأقباط وأعضاء الجماعات الدينية الأخرى والأقليات التمتع بكامل حقوق الإنسان والحريات الأساسية — بما في ذلك الحق في اختيار وتغيير دينهم بحرية — ، بموجب القانون وكذلك الممارسة العملية لها، وإلى منع أي تمييز ضدهم .

6. لذا تدعو السلطات المصرية إلى مراجعة المادة 2 من الدستور المصري التي تنص على أن “مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع المصري” والتأكد من أن أي حكم دستوري لا يميز بين أي شخص في المجتمع المصري .

7. نشعر بالقلق إزاء التصريحات التي أدلى بها اللواء الرويني ، وهو عضو حالي في المجلس الاعلى للقوات المسلحة ، في مقابلة تلفزيونية على قناة (القاهرة اليوم) في 10 مايو 2011 ، قائلا إن الجيش بأكمله والسكان في مصر هم من السلفية .

8. ندعو للممثل السامي و ولجنة لمراجعة الالتزامات المالية للاتحاد الأوروبي تجاه مصر ، وضمان شروط صارمة بحيث يتم صرف المساعدات المالية عندما تثبت السلطات المصرية أنها قد فعلت كل ما في وسعها لضمان حقوق الإنسان الأساسية ، بما في ذلك حرية الدين أو المعتقد لكل المصريين.

9. نحث السلطات المصرية إلى الإفراج فورا عن مايكل نبيل سند ، الذي اضرب عن الطعام و حكم عليه بالسجن لثلاث سنوات في السجن أكثر من انتقاده لاستخدام الجيش المصري للقوة ضد المتظاهرين في ميدان التحرير ، واعتراضه على أداء الخدمة العسكرية ؛

10. نحث المجلس الأعلى للقوات المسلحة لاستقبال وفد من أعضاء البرلمان الأوروبي في بعثة لمراقبة الانتخابات القادمة التي ستبدأ 28 نوفمبر

 


****
 

السعوديون وجنرالات مبارك ضد الثورة المصرية

أحمد صبحى منصور


الحوار المتمدن – العدد: 3527 – 2011 / 10 / 26

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني

 


مقدمة :

1 ـ فى رصدنا التحليلى للحال المصرى بعد مذبحة ماسبيرو تعرضنا لمراحل الثورة المصرية ودور جنرالات مبارك فى محاولات إجهاضها ، وعملهم على أن ينسى الناس محاكمة مبارك بتدبير هذه المذبحة ، وكان ذلك فى الحلقة الأولى ( السّر تحت السرير : سرّ مذبحة ماسبيرو مع مبارك وتحت سريره ) .

فى الحلقة الثانية ( تحليل موقف السعودية من الثورة المصرية : الجذور التاريخية ) أكّدنا أنه لا سبيل للبقاء للدولة السعودية الراهنة إلا بسيطرتها على مصر وجعل مصر تابعة لها . ومن هنا فالعلاقة بين مصر والسعودية لا تحتمل التوسط ، فإمّا إن تكون مصر تابعة للأسرة السعودية سياسيا ولدينها الوهابى فكريا وعقيديا ودينيا ، وإمّا أن تسقط تلك الدولة الأسرة السعودية .

2 ـ ونتوقف فى هذا المقال مع علاقات جنرالات مبارك بالثورة من منطلق إجهاضها . ونؤكد هنا أن تحليلنا هذا يقبل الخطأ قبل الصواب ، بل نتمنى أن يكون خطأ ، أو أن يراجع الجنرالات أنفسهم قبل الأوان ، وأن يدركوا مصير الطغاة حولهم ، ومصير سيدهم مبارك نفسه ، وأن يتأملوا الحكمة القائلة عن السلطة :( لو دامت لغيرك ما وصلت إليك ).

3 ـ وهذا التمنى من جانبنا ينطلق من دعوتنا المخلصة لخروج آمن للجنرالات من السلطة مشفوع بحصانتهم من أى ملاحقة قضائية مقابل تجنيب الوطن من مزيد من الفواجع والمذابح . وسبق لنا أن دعونا مرارا مبارك لهذا الخروج الآمن خلال مقالات ، لم تصل الى مسامعه . ولكن بالتأكيد وصلت الى مسامعه حين عقدنا مؤتمرا صحفيا فى واشنطن فى آخر زيارة لمبارك للعاصمة الأمريكية ودعونا فيها الرئيس الأمريكى ليضغط على مبارك ليقبل بخروج آمن من السلطة ليختار المصريون حريتهم بطريق سلمى . وأفصحت تصريحات رسمية ترفض ما قلناه . وانتهى مبارك الى الندم . ونرجو أن يتعلم جنرالاته من الدرس.

4 ـ بعد هذا التمنى ندخل فى هذا التحليل ، ومنه جل وعلا التوفيق.

أولا : حساسية موقع ثورة مصر 25 يناير 2011 بالنسبة للأسرة ( الدولة ) السعودية :

إذا كانت العلاقة المصرية السعودية لا تعرف التوسط فإمّا تبعية مصر للأسرة السعودية وإمّا سقوط هذه الدولة الأسرة السعودية ، فإن الثورة المصرية قد أوصلت هذه العلاقة إلى نقطة بالغة الحساسية ، والى منعطف تاريخى فريد تجعل الأسرة السعودية مثل المقامر الذى وضع حياته وكل ما يملك فى مهب الريح فإما أن يخسر كل شىء وإما أن يفوز بكل شىء . فلو نجحت الثورة ستفقد الأسرة السعودية كل شىء ، ومصير الطغاة يطاردهم ويؤرق مضاجعهم . وهو ليس مصير عائلة صغيرة مثل القذافى وبن على وعلى صالح ، ولكن أسرة تتكون من عشرات الألوف مهددة بالاستئصال . ولو تمكنت السعودية من إجهاض الثورة وركوبها فستكسب مصر مسخرة لها مسيطرة عليها بأكثر ما كان فى عهد مبارك ، بل من خلال مصر ستتمكن السعودية بوهابيتها أن تجعل السلفيين الوهابيين يركبون الربيع العربى ويحكمون معظم الوطن العربى خلفا للطغاة العسكريين والحزبيين فى تونس وليبيا واليمن وسوريا والجزائر والأردن والمغرب وحتى العراق ، بل وتتعزز نظم الطغيان العائلى الوهابية فى الإمارات وقطر والكويت و البحرين وعمان مسقط. وتصبح السعودية (الأسرة والدولة ) القائد بلا منازع للعرب والمسلمين تسيطر عليهم فى فريضة الحج والعمرة وغير الحج والعمرة. وإذا كانت مصر قبل الثورة (قضية حياة أو موت ـ قضية وجود أو عدم ) للسعوديين بدرجة مائة فى المائة فإن مصر الثورة أوصلت هذه النسبة الى بليون فى المائة . ومن هنا نستطيع أن نتلمّس الأهداف التى تطلبها السعودية من مصر بعد الثورة.

ثانيا : الأهداف التى تطلبها السعودية من مصر بعد الثورة.

1 ـ الهدف الأساس هو البناء على ما سبق فى عهد مبارك وتطويره بوصول السلفية للحكم ليحكموا مصر بالنيابة عن أسيادهم آل سعود، أى استمرار مصر ضيعة لهم يجلسون فوق هرمها الشامخ الراسخ حماية لهرمهم المقلوب ، وبما يعنى عدم السماح بقيام نظام ديمقراطى علمانى فى مصر ، لأن هذا النظام الديمقراطى المحتمل يعنى سقوط الأسرة الدولة السعودية.

2 ـ يؤكد هذا الهدف الأساس هدفان فرعيان : الأول : محاربة التيارات الليبرالية والعلمانية فى مصر ومؤسساتها السياسية والدعوية ، والثانى : محاربة التيار القرآنى وجماعاته لأنها تهدد الوهابية وطموحات أتباعها من الإخوان والسلفيين .

3 ـ ولأن القضية هنا غاية فى الحساسية ولا تعرف التوسط من وجهة النظر السعودية فإن المطلب السعودى ليس فقط الحفاظ على ( نظام مبارك ) كما يعمل جنرالات مبارك بكل جهدهم ومعهم الفلول ، ولكن المطلب السعودى يتعدى ذلك إلى الحفاظ على ( مبارك ) نفسه ، وعدم إهانته لأن إهانته تعنى ضمنا إهانة أسياده الذين خدمهم ثلاثين عاما ، وهم أولياء أمره والمسئولون عنه . وإذا أرغم المصريون الجنرالات على محاكمة مبارك وظهوره علنا مهانا أمام العالم فإن هذا المنظر لا بد أن يتوقف ، بل لا بد للمحاكمة أن تتوقف . وفى سبيل ذلك تمّ تدبير مذبحة ماسبيرو التى تعلن بكل بجاحة بدء عهد جديد يلوّح فيه جنرالات مبارك بمدرعاتهم وقواتهم المسلحة وقوانينهم العسكرية فى وجه مظاهرات الثوار، ويلوحون باستغلال الجرح الطائفى للتهديد بوصول مصر إلى حافة الحرب الأهلية ، بما يعد مبررا لاستمرار الطوارىء والحكم العسكرى الصريح بدعوى حماية الوطن.

4 ـ ولقد كانت السعودية وحلفاؤها فى الخليج أولياء الفساد فى عصر مبارك . وقد شارك فى هذا الفساد جنرالات مبارك . وهنا نضيف سببا آخر يجعل من المستحيل عقد محاكمة حقيقية لمبارك ، وهو عنصر التهديد . مبارك شأن كل خائن لقومه مستعد فى محنته أن يخون من كان خادما لهم ، ومن كان مساعدا له فى السرقات والفساد والاستبداد. أى لو تحولت المحاكمة الصورية إلى محاكمة حقيقية فسيتكلم ويفضح الجنرالات والسادة من آل سعود ، ويهدم المعبد على رءوس الجميع .

ثالثا : وسائل السعودية فى تحقيق أهدافها

1 ـ (المال ) هو وسيلتهم السحرية ، وقد كانوا يستعملونه وقت الضنك فى شراء العملاء كما فعل أبوهم عبد العزيز فى اصطناع حافظ وهبة وحامد الفقى وحسن البنا ورشيد رضا ومحب الدين الخطيب. وبعد ظهور البترول وتحكم أبناء عبد العزيز فى أرصدة تبلغ تريليونات أصبح سهلا استخدام مئات البلايين كوثائق تأمين سياسية للمحافظة على الحكم السعودى و تحصين الوهابية من النقد والنقاش.

2 ـ بالبترول والدولار تفوق اللوبى السعودى فى أمريكا على اللوبى الصهيونى فيما يخص سيطرة السعودية ووهابيتها على المجتمع المسلم ومؤسساته الدينية والتعليمية والتربوية فى أمريكا ( والغرب )، بل وتغلغل السعوديون والوهابيون بأموالهم فى الأقسام العلمية فى الجامعات الأمريكية والغربية ( وهى أصلا مؤسسات ربحية وتقوم على التبرع ) فأنهى السعوديون والوهابيون من الخليج السيطرة اليهودية التى كانت من قبل مسيطرة على الدراسات الإسلامية والعربية والشرق أوسطية فى تلك الجامعات . وبنفس الوسيلة ( المال ) تسللوا إلى صناع السياسة ومؤسساتها ، بل تسلل المال الوهابى إلى أدق المؤسسات الصناعية والشركات المالية الكبرى .

3 ـ وإذا كان هذا يحدث فى أمريكا بكل قوتها وشفافيتها ومجتمعها المفتوح فهو أكثر سهولة فى تمدده داخل مصر حيث الفساد والاستبداد وتجذر النفوذ السلفى . وهنا نلاحظ الظواهر الآتية :

3 /1 : إعلان الملك السعودى عدة مرات عدة بلايين لإنقاذ مبارك ، وتحويل مبارك لبعض أرصدته المهربة من سويسرا وأوربا إلى السعودية و الكويت و الإمارات . ثم الإعلان عن مساعدان من السعودية وقطر والإمارات لمصر وهى تحت حكم الجنرالات .

3 / 2 : على الجانب الشعبى تم تحويل مئات الملايين إلى الجمعيات والجماعات السلفية ما ظهر منها وما بطن ، وأصبح يجرى على قدم وساق الحج إلى السعودية لجلب الأموال وتقديم المشروعات وتجهيز الخطط ، حتى إن سلفيا محترفا سافر إلى هناك معلنا إنه سيبحث مع مسئولى الدولة السعودية سبل تطبيق الشريعة ( الوهابية ) فى مصر .

3/ 3 : هذه المئات من الملايين التى تدفقت على أشخاص وجمعيات أى على مواطنين مصريين ـ أسهمت فى حفظ مقام الجنيه المصرى وتوفير سيولة مصرية فى وقت يتوقع فيه الجميع إفلاس مصر وانهيارها اقتصاديا بسبب ظروفها الاستثنائية من توقف الإنتاج والاعتصامات والاضرابات والمظاهرات وتوقف الاستثمار الأجنبى وانهيار المنظومة الأمنية وشيوع ظاهرة البلطجة والخطف والسرقة وعجز النظام العسكرى عن ضبط الأمن ؛ وتلك الحالة من السيولة التى لا تستطيع أن تحدد فيها من هو البلطجى ومن هو الثورى ، من هو الشرطى ومن هو المجرم . هذا مع انخفاض الاحتياطى النقدى الحكومى وارتعاش الوزارة عن القيام بعملها خوف المساءلة والهجوم الاعلامى وتصفية الحسابات . واحد على مائة من هذه الأخطار تعرضت لها اليونان فأشرفت على الإفلاس. ولكن مصر لم تفلس بسبب ضخ المال السعودى والوهابى ، ليس فقط إلى الحكومة بل والقيادات السياسية والعسكرية التى تهرب أموالها للخارج فلا يستفيد منها الداخل ، ولكن أيضا إلى قيادات الداخل من المصريين العاديين من الجماعات السلفية الدعوية والحركات السياسية . وأولئك مستهلكون بطبيعتهم ينفقون أموالهم داخل مصر، وغاية ما يفعلون هو الشراء الاستهلاكى وشراء الأراضى والعقارات بما أصبح فى أيديهم من ملايين الدولارات والريالات . ولذا ترتفع باستمرار أسعار الأراضى والعقارات وتروج مشاريع الإسكان والبناء ، وترتفع الأسعار لقلة الإنتاج مع كثرة السيولة النقدية .

3/ 4 ـ يضاف إلى ذلك تلك التحويلات الهائلة من المصريين فى السعودية والخليج ، ولم توقف حركة السفر للعمل هناك بل ربما زادت على أمل اجتذاب المزيد من المصريين للدين السلفى وشراء ولائهم للسعودية والوهابية.

3 / 5 : ويلاحظ هنا وقوف الجنرالات بقوة ضد تمويل الجمعيات الليبرالية العاملة فى حقل الديمقراطية وحقوق الانسان ، وهى تحصل على فتات من المؤسسات الغربية والأمريكية ، ومنها مساعدات تدريبية على مراقبة الانتخابات وتعليم الحقوق السياسية وطرق النضال السلمى السياسى . المضحك أن الجنرالات يحجون إلى أمريكا والبيت الأبيض والبنتاجون ، ويأخذون من أمريكا والغرب التمويل الذى لا يكشفون للمصريين خباياه ، ثم يعترضون على الفتات الذى تأخذه المنظمات الليبرالية المصرية تحت سمع وبصر القانون المصرى ومؤسسات الرقابة والضرائب . ثم تتعرض تلك المنظمات للتخوين والتهديد بينما يتم غض الطرف عن التمويل الوهابى الذى كان ولا يزال ينشر ثقافة العنف والإرهاب باسم الاسلام .

3/ 6 : وبينما يجرى التمويل السعودى والتهريب لأموال مبارك وجنرالاته على قدم وساق يجرى أحيانا تسريب بعض الأنباء عن تمويل وهابى من جمعيات قطرية إلى جماعة أنصار السّنة ، ويقال إنه 280 مليون أو نحو ذلك . فلماذا يتم فضح هذا رسميا بينما يتم التعتيم على التمويل السعودى الذى هو بالبلايين ؟ الواضح إن الكشف عن هذا التمويل القطرى الوهابى لجماعة سلفية معينة يأتى فى إطار لعبة المفاوضات بين السلفية والجنرالات ، فكل فريق يناور بما لديه من أوراق اللعب ، ولكن هذه المناورات لا يمكن أن تصل إلى المساس بالسيد السعودى .

3 / 7 : ليس التمويل بالمال فقط ـ وليس للسلفيين فقط ، بل هو يغمر مجال الإعلام والتعليم والأزهر نقدا وعينا .اختيار السفير السعودى الجديد فى مصر ليس عبثا . هذا السفير كان يعمل خادما للأمير بندر الذى كان أقوى سفير فى أمريكا ، وقد نشرت صورته مع جورج بوش لتظهر مقدار نفوذه وصداقته مع ذلك الرئيس الأمريكى . تعلم هذا السفير فى خدمته لبندر كيف يستخدم المال فى أمريكا ، وبهذه الخبرة جاء إلى مصر ليوظف المال السعودى فى شراء أهل الإعلام وغيرهم ، ووصلت جرأته إلى أن كانت الصحف تتابع جولاته فى (الاجتماع ) بكبار الإعلاميين من الصحف القومية والحزبية والمستقلة . هل كان هذا السفير يقتطع ومن وقته الثمين ليعلمهم أصول مهنة الإعلام ؟

يرتبط بتوزيع الأموال على رجال الإعلام ظهور وكلاء مصريين فجأة يشترون الصحف وقنوات فضائية أو ينشئون قنوات فضائية مع استمرار قبض الجنرالات بيد من حديد على وزارة الإعلام وعدم إصلاحها بل ترك التليفزيون المصرى ( صاحب الريادة على حد قول صفوت الشريف ) يتضاءل ويضمحل لصالح تلك القنوات (الوهابية ) الصاعدة .

3 / 8 : إذن فالتمويل السعودى ـ المسكوت عنه ـ يغمر مصر من الإعلام إلى السلفيين ومن الهبات للحكومة إلى العمالة المصرية فى الخليج والمبعوثين .. فهل يا ترى يسمح بذلك الجنرالات دون أن يأخذوا منه حصتهم ؟ المثل المصرى يقول : ( طباخ السّم يذوقه ) ، فلنتوقف مع الجنرالات وعلاقتهم بالجانب السعودى .

رابعا :الجنرالات وعلاقتهم بالجانب السعودى .

طبيعة جنرالات مبارك :

هم من أهل الثقة وليسوا من أهل الخبرة ، وبولائهم لمبارك طيلة ثلاثين عاما كانوا أهم أعمدته فى الفساد والاستبداد . قدراتهم العسكرية ـ كأهل ثقة وليس أهل خبرة ـ محل شك كبير ، خصوصا مع حرص مبارك عن طريق ساعده الأيمن عمر سليمان على التدقيق فى ولاء الضباط الكبار واستبعاد ذوى الكفاءة والوطنية منهم ، فلم يصل من أهل الكفاءة والوطنية أحد . بل كان من معيار الثقة التورط فى الفساد الذى إستشرى فى حكم مبارك وتجارة السلاح.

الموقف الدقيق لجنرالات مبارك :

1 ـ وفجأة وجد الجنرالات أنفسهم يقودون البلاد بدون سابق استعداد . هم جزء أصيل من نظام مبارك ، ودفاعهم عن هذا النظام هو دفاع عن أنفسهم . لذا تورطوا فى مواجهات مع الثورة ، أخذت تتعاظم إلى أن وصلت إلى مذبحة ماسبيرو. قبلها وبعدها أصبح موقفهم دقيقا . تحسس كل جنرال رقبته ، فالمستقبل أمامه موحش فيما تبقى له من عمر وهو قليل ، ثم الاستيداع ينتظره ، وحتى فوجودهم مؤقت فى السلطة ، وهو لا يدرى ماذا سيحدث له بعد خروجه من السلطة بتاريخ مشين وسىء مع مبارك ، قبل الثورة وبعدها . ولا بد أن يتمنى كل واحد منهم بينه وبين ونفسه لو كان قد خرج إلى المعاش من 15 عاما واستراح وأعفى نفسه من ( بهدلة ) تنتظره فى أواخر العمر تهون إلى جانبها بهدلة مبارك . كل منهم أسهم فى الدفاع عن مبارك وكل منهم أسهم بصورة أو أخرى فى فساد عصر مبارك ، وكل منهم زاد رصيده سوءا عندما شارك فى حكم مصر بعد مبارك ، فجرى فيها ما جرى من قتل وتعذيب و انفلات أمنى وفشل ذريع .

2 ـ أكثر ما كان يؤرقهم ليس المظاهرات ، فهم إن لم ينجحوا فى تفكيكها عن طريق حلفائهم السلفيين فقد تعودوا على إخمادها بالبلطجية والأمن والشرطة العسكرية . هم لا يخافون الشعب ولا يأبهون بالثورة . الذى أصبح يؤرقهم الآن هو الجيش من الجنود وصف الضباط والضباط الميدانيين ، أى الجيش المصرى الحقيقى ، فهناك صراع فى قلوب أفراد هذا الجيش بين طاعة أوامر الجنرالات وبين طاعة الحسّ الوطنى وعقيدتهم العسكرية . فى البداية كانت الغلبة لطاعة الأمر ، ولكن سوء الأحوال وتخبط (أولى الأمر ) من القادة الجنرالات وتعدد الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين ودهسهم بالسيارات لا بد أن يوجد حالة من الاحتقان لدى أفراد الجيش ، فهؤلاء الضحايا هم أهل وأقارب وجيران وأصدقاء ومعارف لأفراد الجيش . هم ( مصر ) التى تعلموا الدفاع عنها . ثم إن تلك المظاهرات نتيجة لفشل الجنرالات ولا يصح أن يعاقب الجنرالات من يعترض على فشلهم بإطلاق النار عليه وسحله وتحطيم عظامه بالسيارات المصفحة .

ومؤكد فإن هناك سقفا أعلى ينتهى عنده تحمل الجيش لفشل الجنرالات ومذابحهم وقتلهم للشعب المصرى. وباستمرار وتعاظم سخط الشعب المصرى فلا بد أن ينتقل هذا السخط إلى الجيش الذى هو قطعة من الشعب ، وإذا كان الجنرالات قد فقدوا رصيدهم الايجابى لدى الشعب فلا بد أن يفقدوا مكانتهم عند جيش الشعب . وفى النهاية سينقلب الجيش عليهم ويعتقلهم ، ويعتقل كل المتعاونين معهم من المدنيين ليوضعوا إلى جانب سيدهم جد مبارك ـ لو ظلّ حيا .والقادة الجدد فى الانقلاب المنتظر لن يحاكموا مبارك وجنرالات مبارك بقوانين مبارك بل بقوانين الثورة ،أى محاكمة سياسية علنية ينكشف كل المستور وكل المسكوت عنه . والإعدام هو الحكم المنتظر .

نعيد ما سبق قوله عن الجنرالات : (تحسس كل جنرال رقبته ، فالمستقبل أمامه موحش فيما تبقى له من عمر وهو قليل ، ثم الاستيداع ينتظره ، وحتى فوجودهم مؤقت فى السلطة ، وهو لا يدرى ماذا سيحدث له بعد خروجه من السلطة بتاريخ سىء مع مبارك ، قبل الثورة وبعدها ). ونزيد (كابوس الانقلاب العسكرى هو الذى يؤرق الجنرالات وهو يراودهم يحمل معه صورة القذافى مضرجا بدمائه على الأقل ، أو صور ضحايا ماسبيرو الذين طحنتهم المدرعات على الأكثر..!! ).

فى هذه الحال لا بد من مخرج .

المخرج الآمن للجنرالات

1 ـ نتوقع تقدم الكثيرين من المرشحين المحتملين للرئاسة إلى الجنرالات بوعود مغلظة تضمن حصانتهم من المساءلة عما اقترفوه قبل وبعد الثورة مقابل أن يعودوا لثكناتهم تاركين الحكم لسلطة مدنية . والمنتظر ألاّ يثق الجنرالات بهذه الوعود . فقد رأوا بأعينهم عدم سكوت أهل الضحايا فى ثورة 25 يناير عن المطالبة بالثأر .

2 ـ لا بد أن يطمع الجنرالات فى طريق أسلم لخروج آمن لهم من السلطة متمتعين ليس فقط بالحماية بل والتكريم وهدايا ومكافئات نهاية الخدمة بمئات الملايين من السعوديين . وهنا تلتقى مصلحة الطرفين .

3 ـ المتصور وجود ركيزة للاتفاق بين الجنرالات والسعوديين تحتم وصول السلفيين للحكم ، وأن يحكم الجنرالات ثم أتباعهم من الضباط من وراء ستار ضمن آلية قانونية ودستورية للسيطرة العسكرية تعطى نفوذا للعسكر وملاذا آمنا للجنرالات ، على أن يشارك السلفيون في الحكم مدنيا بانتخابات تتم السيطرة عليها عبر خبرة مصرية عريقة فى التزوير. وبوصول السلفيين للحكم تتحول مصر إلى ضيعة سعودية تفرض الهرم السعودى المقلوب على الهرم المصرى الراسخ .

4 ـ المتصور أيضا انه ليس سهلا فرض هذا الاتفاق بين السلفيين والجنرالات . فهناك ثأر فى الماضى بين نظام مبارك والسلفيين خصوصا الإخوان منهم ، وهناك حلم فى المستقبل لدى السلفيين بأن يحكموا مصر مطلقى اليد دون تدخل من العسكر بل بوجود العسكر تابعين لهم . وهذا لا يرتضيه الجنرالات وهم الآن فى السلطة . ومن هنا دارت وتدور المفاوضات منذ اجتماع عمر سليمان بالإخوان وحتى الآن . كل فريق يحاول فى المفاوضات الحصول على أعلى مكسب ، وكل فريق يناور ويلعب بما لديه من أوراق . ولكنهما معا يقفان يدا واحدة ضد الثورة وضد الأقباط وضد العلمانيين وضد القرآنيين والإصلاحيين .

5 ـ وحتى يصل الطرفان إلى اتفاق فسيظل المشهد المصرى يسير فى سيولته المعتادة وسيظل الاضطراب سيد الموقف .
6 ـ هذا إذا لم يتحرك الشعب بثورة تصحيح وإنقاذ .

أخيرا

1 ـ كيف ؟..

2 ـ نلتقى فى الحلقة القادمة .

****
 

كيف تنظر المؤسسة العسكرية إلى أقباط مصر ؟

هاندى يوسف


الحوار المتمدن – العدد: 3527 – 2011 / 10 / 26

المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان

كيف تنظر المِؤسسة العسكرية إلى أقباط مصر :


فى رائعة المخرج عاطف الطيب ( فيلم البرئ ) يقوم جندى الجيش الأمى بإطلاق الرصاص بكل حماس وإخلاص على أحد المعتقلين السياسيين باعتباره أحد أعداء الوطن طبقا لما تم تلقينه له من قياداته

وعلى أرض الواقع وجدنا جندى الشرطة العسكرية يدهس بمدرعته بكل حماس وإخلاص جموع الأقباط فى ماسبيرو باعتبارهم أعداء الوطن , فهل الأقباط فى نظر المؤسسة العسكرية المصرية هم الآن أعداء الوطن ؟

تعترف المِؤسسة العسكرية المصرية بأن أقباط مصر قد حاربوا بكل أخلاص وتضحية بجانب إخوانهم المسلمين جميع حروب مصر الحديثة أمام العدو الصهيونى بداية من  1948 وحتى حرب أكتوبر 1973 وقدموا مئات الشهداء فداء لتراب مصر ويقدرون الدور البطولى الذى قدمه أحد المهندسين الأقباط المجندين قبيل حرب 73 ( المهندس باقى ذكى يوسف ) الذى قدم فكرة تجريف الساتر الرملى على الضفة الشرقية للقناة باستخدام ضغط مياه القناة نفسها بواسطة طلمبات ماصة كابسة الأمر الذى أسهم فى سرعة فتح الثغرات فى الساتر الرملى وأنقذ آلاف الأرواح من المصريين .

كان الاطمئنان كاملا فى وطنية الأقباط فى ذلك الوقت ولكن على أى أساس ؟

تلك هى النقطة الجوهرية التى نود أن نؤكد عليها :

على أساس أن هناك خلافا دينيا وعقائديا حادا بين الأقباط واليهود .

بعد الاحتلال الأمريكى للعراق انتشرت الشائعات بين الخاصة والعامة أن الولايات المتحدة تخطط بجدية لاحتلال الشرق الأوسط بأكمله وأن مصر ستكون هى ( الجائزة الكبرى ) فى هذا الاحتلال .

وأزعم أن نظرية ( الجائزة الكبرى ) قد وجدت صدى لها داخل المؤسسة العسكرية المصرية مما أوجد توجس من أى تحرك أمريكى فى المنطقة العربية .

والآن ما تأثير نظرية ( الجائزة الكبرى ) على نظرة المؤسسة العسكرية إلى الأقباط ؟

التأثير واضح : لم يعد الاطمئنان كاملا فى وطنية أقباط مصر على أساس عدم وجود خلاف ديني أو عقائدي بين الأمريكان والأقباط ( من وجهة نظر المؤسسة العسكرية )

المؤسسة العسكرية متوجسة : هل إذا حاولت أمريكا غزو مصر لمن سينحاز الأقباط

هل للوطن ( مصر ) أم للدين ( المسيحية ) .

هل سيصبح الأقباط أعداء الوطن .

لعل الأمر الآن أصبح أكثر وضوحا فى تفسير السلوك الجنونى للمؤسسة العسكرية فى موقعة ماسبيرو فى 9 / 10 / 2011
شائعات عن مظاهرات مسلحة للأقباط تستهدف احتلال مبنى التلفزيون لإذاعة البيان الأول وشائعات عن تحرك الأسطول السادس الأمريكى ووصوله إلى الإسكندرية وبيان كاذب منسوب للخارجية الأمريكية عن استعداد الولايات المتحدة لإرسال قوات مسلحة لحماية الكنائس .

لقد أصبح الأقباط ( أعداء الوطن ) وأصبح مشهد دهسهم بالمدرعات واجبا وطنيا !!!!!
 

****

تونس: هل هي غزة القادمة ؟

حميد زناز


الحوار المتمدن – العدد: 3527 – 2011 / 10 / 26

المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
  

حينما يبور قطاع السياحة في تونس و يضرب الغربيون عن المجيء للتمتع بأشعة الشمس كما كانوا يفعلون على طول أيام السنة و حينما يهرب رأس المال خوفا من غد لا يعرف أحد كيف سيكون و حينما تستفحل البطالة و يعم اليأس و تسد أبواب الأمل لن يجد من أعطوا أصواتهم لحزب النهضة الأصولي سوى التعلق أكثر فأكثر بالغيبيات و اللجوء إلى تجسيدها شكليا على أرض الواقع بإطالة لحى و التكفن في نقاب والصلاة إلى أن تتقيح الجباه وإلى فرض تعميم الوهم بالقوة و الضغط.. هكذا هو الحال عندما يتم وضع العربة قبل الحصان. وكان ذلك منتظرا مثلما كان الحال في الجزائر منذ عشرين سنة مضت والآتي من مصر أعظم. و لكن الأمل يعمي الأبصار أحيانا. هل تعني نتائج الانتخابات شيئا بعد عشريات من القمع و الجهل والفقر و الأسلمة و الأظلمة ؟ أليس الأمر مجرد ديمقراطوية فجة و تنفيس عن روح مغبونة؟


لا أحد ينكر وجود مجتمع مدني حقيقي في تونس يمثله ربما بالتساوي كل من العلمانيين و الإسلاميين إن لم يكن الأكثر تطورا على طول الوطن العربي. ولكن الأغلبية العظمى من الشعب التونسي لا علاقة لها بصراع الأفكار قط و ليس لها من الثقافة السياسية الديمقراطية أي زاد. و هو حال كل المجتمعات العربية دون استثناء. و من البديهي في هذه الحال أن التصويت لديها لا يعني اختيار برامج و إنما اختيار هوية. يكفي للمترشح أن يرفع راية الإسلام وسيكون النجاح له مضمونا. “أصواتكم أمانة معلقة في رقابكم تُسألون عنها يوم القيامة.” هكذا أرهبت جبهة الإنقاذ المؤمنين في الجزائر علانية على لوائح الحملة الانتخابية و هكذا في السر فعلت النهضة و هكذا تفعل أحزاب الجنة و النار مهما كان الزمان و الديار. 

ما لم يحسم في هذه المسألة بإبعاد الإسلام نهائيا من المعارك السياسية، لن يصل العرب إلى مرحلة سلم اجتماعي و لا إلى تداول حقيقي على السلطة أبدا. و سنبقى لعبة بين ديكتاتور أمرّد ذاهب و ديكتاتور ملتحِ آت وهكذا دواليك إلى أن نندثر غير مأسوف علينا دون الوصول إلى إقامة الدولة الإسلامية الوهمية و لا الدولة العلمانية الحقيقية بل نغرق في بحر دويلات و طوائف و حروب أهلية…
Posted in Uncategorized

شخصيات غير نبوية مذكورة فى القرآن الكريم

قد جمعنا فى مقالنا السابق المعنون باسم (معانى أسماء الأنبياء) أسماء الشخصيات النبوية التى ذكرت فى القرآن اسما وقصة أو اسما فقط أو قصة فقط ، تلميحا أو تصريحا . واليوم فى مقالنا هذا نحاول أن نعدد الشخصيات غير النبوية التى ذكرت فى القرآن الكريم تصريحا أو تلميحا ، اسما فقط أو قصة فقط أو اسما وقصة ، سواء كانت شخصيات خيرة صالحة أم شريرة وفاسدة .
حواء :
بالإنجليزية : Eve .
بالعبرية: חוה
زوجة آدم وأم البشر . ذكرت قصتها فى القرآن الكريم وسفر التكوين من العهد القديم من الكتاب المقدس. لكن القرآن لم يذكر اسمها إنما ذكرها تحت مسمى زوج آدم .. مثلا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة .. أو بصيغة المثنى المجهول .. قالا ربنا ظلمنا أنفسنا . لكن ذكر اسمها فى سفر التكوين من العهد القديم من الكتاب المقدس ومعناه أم كل حى أو معنا حياة . وتتسمى به النساء فى الشرق والغرب .. وله صور كثيرة مثل إيف وإيفا وإيفيت وإيفيلين وإيفون .
ابنا آدم :
بالإنجليزية : Cain and Abel.
بالعبرية : קין והבל .
قابيل وهابيل أو كما تسميهما التوراة قايين وهابيل .. ذكرت قصتهما فى القرآن الكريم وفى سفر التكوين من العهد القديم من الكتاب المقدس. ولكن لم يذكرهما القرآن الكريم باسميهما صراحة بل قال : واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر.
إبليس :
بالإنجليزية : Iblis or Eblis.
بالعبرية : איבליס .
الشيطان بالعبرية השטן
لعنه الله .هو الشيطان الأول والأكبر. أصل الشرور. ذكر باسمه هذا صراحة فى القرآن الكريم وهو اسم عربى فصيح على وزن إفعيل مثل إدريس وإزميل وإنجيل وإكليل وإسفين إلخ . من الفعل أبلس بمعنى اليائس من رحمة الله أو المُبعَد. وقد ذكر أيضا باسم الشيطان وهو اسم جنس عام ومذكور به بالعبرية والإنجليزية . ولكن له بالعبرية والإنجليزية أسماء أخرى مثل بعلزبول Beelzebul أو בעל זבול أى رب البيت أو رب السماء أو رب الروث وبعلزبوب Beelzebub أو בעל זבוב أى رب الذباب و لوسيفر Lucifer أو לוציפר أى حامل الضوء أو نجم الصباح .. والكوكب الساقط أو كوكب الصبح المنير Morning Star و الملاك الساقط Fallen Angel والروح الثقيل spirit of heaviness ورئيس الشياطين .. وأسماؤه بالإنجليزية أيضا Devil ,Satan. ذكرت قصته مفصلة فى القرآن الكريم وفى إنجيل برنابا .. وورد فى عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات أن اسمه الأصلى هو عزازيل وأنه جنى ويدعى أيضا لجماله وعلمه وقت طاعته لله باسم طاووس الملائكة . وربما يكون اسم إبليس أعجمى مشتق من اللفظ اليونانى ديابولوس Diabolos . أما كلمة الشيطان فهى عربية وعبرية بمعنى العدو والمتمرد والخصم والشرير.
امرأة نوح :
اسمها فى المصادر الإسلامية فهى لم تذكر باسمها صراحة فى القرآن الكريم بل ذكرت بلفظ امرأة نوح . اسمها والهة . وفى المصادر اليهودية اسمها نعمة Naamah أو נעמה  ابنة أخنوخ أى الجميلة أو السارة ، أو اسمها إمزارا Emzara. وهى من الشخصيات التى لم يحدد لها الكتاب المقدس أيضا أى اسم . ضرب الله تعالى هذا المثل تنبيها على أنه لا يغني أحد في الآخرة عن قريب ولا نسيب إذا فرق بينهما الدين. وكان اسم امرأة نوح والهة، واسم امرأة لوط والعة؛ قاله مقاتل. وقال الضحاك عن عائشة رضي الله عنها: إن جبريل نزل على النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أن اسم امرأة نوح واغلة واسم امرأة لوط والهة. “فخانتاهما” قال عكرمة والضحاك. بالكفر. وقال سليمان بن رقية والضحاك: بالكفر. وقال سليمان بن رقية عن ابن عباس: كانت امرأة نوح تقول للناس إنه مجنون. وكانت امرأة لوط تخبر بأضيافه. وعنه: ما بغت امرأة نبي قط. وهذا إجماع من المفسرين فيما ذكر القشيري. إنما كانت خيانتهما في الدين وكانتا مشركتين. وقيل: كانتا منافقتين. وقيل: خيانتهما النميمة إذا أوحى الله إليهما شيئا أفشتاه إلى المشركين؛ قاله الضحاك. وقيل: كانت امرأة لوط إذا نزل به ضيف دخلت لتعلم قومها أنه قد نزل به ضيف؛ لما كانوا عليه من إتيان الرجال. “فلم يغنيا عنهما من الله شيئا” أي لم يدفع نوح ولوط مع كرامتهما على الله تعالى عن زوجتيهما – لما عصتا – شيئا من عذاب الله. ويقال: إن كفار مكة استهزؤوا وقالوا: إن محمدا صلي الله عليه وسلم يشفع لنا؛ فبين الله تعالى أن شفاعته لا تنفع كفار مكة وإن كانوا أقرباء، كما لا تنفع شفاعة نوح لامرأته وشفاعة لوط لامرأته، مع قربهما لهما لكفرهما. وقيل لهما: “وقيل ادخلا النار مع الداخلين” في الآخرة؛ كما يقال لكفار مكة وغيرهم. ثم قيل: يجوز أن تكون “امرأة نوح” بدلا من قوله: “مثلا” على تقدير حذف المضاف؛ أي ضرب الله مثلا مثل امرأة نوح. ويجوز أن يكونا مفعولين.‏ أى أن خيانتهما كانت من حيث الدين والمبدأ فالزوجة الصالحة تؤمن بزوجها وبمبادئه وتوقره وتحترمه لا أن تسخر منه وتنعته بالجنون أو تعين عليه خصومه وأعداءه أو تفشى أسراره . وليست الخيانة الزوجية التى بمعنى الزنا .أنظر أيضا فى موسوعة الويكبيديا :
list of names for the Biblically nameless
“ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين” 10 التحريم.
هاروت وماروت :
بالإنجليزية : Harut and Marut .
بالعبرية : הארות ומרות
كلمة هاروت הארות بالعبرية بمعنى الضياء أو المعرفة والإيضاح والتنوير وكلمة ماروت מרות بمعنى السيادة والطاعة والسلطة أو المرارة .
” ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم، نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون، واتبعوا ما تتلو الشياطين على مُلك سليمان. وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا، يعلّمون الناس السحر وما أُنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت. وما يعلّمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر. فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه، وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله. ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم، ولقد علموا لَمَن اشتراه ما له في الآخرة من خَلاق، ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون. ” (2 البقرة: 101-102).
أخرجه أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “إن آدم عليه السلام لما أهبطه الله إلى الأرض قالت الملائكة : أي ربنا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك . قال : إني أعلم ما لا تعلمون . البقرة 30 . قالوا : ربنا نحن أطوع لك من بني آدم .قال الله تعالى للملائكة: هلموا ملكين من الملائكة حتى نهبطهما إلى الأرض فتنظروا كيف يعملان. قالوا : ربنا هاروت وماروت.

فأهبطا إلى الأرض ومثلت لهما الزهرة امرأة من أحسن البشر فجاءتهما فسألاها نفسها قالت : لا والله حتى تتكلما بهذه الكلمة من الإشراك ، فقالا : لا والله لا نشرك بالله شيئا أبدا فذهبت عنهما ثم رجعت بصبي تحمله فسألاها نفسها فقالت : لا والله حتى تقتلا هذا الصبي ، فقالا : لا والله لا نقتله أبدا فذهبت ثم رجعت بقدح خمر تحمله فسألاها نفسها فقالت : لا والله حتى تشربا هذا الخمر ، فشربا حتى سكرا فوقعا عليها وقتلا الصبي فلما أفاقا قالت المرأة : والله ما تركتما شيئا مما أبيتماه إلا فعلتماه حين سكرتما . فخيرا بين عذاب الدنيا والآخرة فاختارا عذاب الدنيا فلما أن أفاقا جاءهما جبريل عليه السلام من عند الله عز وجل وهما يبكيان فبكى معهما وقال لهما : ما هذه البلية التي أجحف بكما بلاؤها وشقاؤها ، فبكيا إليه فقال لهما : إن ربكما يخيركما بين عذاب الدنيا وأن تكونا عنده في الآخرة في مشيئته إن شاء عذبكما وإن شاء رحمكما وإن شئتما عذاب الآخرة . فعلما أن الدنيا منقطعة وأن الآخرة دائمة وأن الله بعباده رؤوف رحيم فاختارا عذاب الدنيا وأن يكونا في المشيئة عند الله قال فهما ببابل فارس معلقين بين جبلين في غار تحت الأرض يعذبان كل يوم طرفي النهار إلى الصيحة ، ولما رأت ذلك الملائكة خفقت بأجنحتها في البيت ثم قالوا : اللهم اغفر لولد آدم عجبا كيف يعبدون الله ويطيعونه على ما لهم من الشهوات واللذات . فاستغفرت الملائكة بعد ذلك لولد آدم .
****
قصة هاروت وماروت قصة ملائكة أنزلهم الله إلى بني آدم ليحكموا بينهم ويكونوا مثل البشر فماذا كانت آخرتهم ؟

القصة
إن الملائكة لما رأوا ما يصعد إلى السماء من أعمال بني آدم الخبيثة وذنوبهم الكثيرة وذلك في زمن إدريس أنكروا ذلك علي بني البشر .وقالوا : كيف يعصون الله وقد جعلهم خلفاء في الأرض.
فقال تعالى: لو أنزلتكم إلى الأرض وركبت فيكم ما ركبت فيهم لفعلتم مثل ما يفعلون.
قالوا: سبحانك ما كان ينبغى أن نعصيك .
فقال تعالي: اختاروا ملكين من خياركم أهبطهما إلى الأرض .

فاختاروا عزا (هاروت) و عزابيا (ماروت) وكانا من أصلح الملائكة وأعبدهم.

وقد بدل الله اسمهم إلى هاروت وماروت بسبب الذنب الذى اقترفوه .كما غير اسم إبليس وكان اسمه عزازيل. فركب الله تعالي فيهم الشهوة التي ركبها في بني البشر .وأهبطهم إلى الأرض . وأمرهم أن يحكموا بين الناس بالحق ونهاهم عن الشر والقتل بغير حق والزنا وشرب الخمر. ثم أصبحا يحكمون بين الناس بالعدل وآخر يومهم يدعون الله بالاسم الأعظم ويصعدان إلى السماء .
فما مر عليهم شهر حتى افتتنا .وذلك أنه اختصمت إليهما ذات يوم امرأة كان اسمها الزهرة .وكانت من أجمل النساء .
فلما رأياها أخذا يتقربون إليها .فراودوها عن نفسها فأبت وانصرفت. ثم عادت في اليوم الثاني ففعلا مثل ذلك فقالت:
لا إلا أن تعبدا ما أعبد وتصليا لهذا الصنم وتقتلا النفس وتشربا الخمر.

فقالا:لا سبيل إلى هذه الأشياء فإن الله قد نهانا عنها .
فانصرفت ثم عادت في اليوم الثالث ومعها خمر وفي نفسها من الميل إليهما .فراودوها عن نفسها فأبت وعرضت عليهم ما قالت بالأمس. فقالا: الصلاة لغير الله أمر عظيم ، وقتل النفس عظيم ، وأهون الثلاثة شرب الخمر. فشربا الخمر فانتشيا ووقعا بالمرأة وزنيا بها. فرآهما إنسان فقتلاه .وسجدا للصنم .وأخبروها عن اسم الله الأعظم الذي يصعدان به إلى السماء . فتكلمت به وصعدت إلى السماء فمسخها الله تعالى كوكبا هو كوكب الزهرة المعروف.
فلما أمسى هاروت وماروت بعد الذنب . هما بالصعود إلى السماء فلم تطاوعهما أجنحتهما . فعلما ما حل بهما فقصدا إدريس عليه السلام وسألاه أن يشفع لهم عند الله تعالي .
ففعل إدريس ذلك وخيرهم الله بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة.فاختارا عذاب الدنيا لأنه ينقطع وعذاب الآخرة لا ينقطع.
واختلف العلماء في كيفية عذابهم .فمنهم من قال أنهم في جب من نار .ومنهم من قال معلقان بشعورهما إلى يوم القيامة ويضربان بسياط من الحديد ).

وهكذا …. ( حتى الملائكة فتنتهم المرأة ) …… فما بالنا نحن البشر؟ هل نحن خير من الملائكة؟ بالطبع لا ولكننا نذكر الله … ونستغفره من خطايانا…. ونسترجع الله…. فان الله يحب ذلك… وقال عليه الصلاة والسلام : (كل ابن آدم خطَاء وخير الخطَائِين التوابُون) وقال سيد الخلق : لو لم تكونوا تذنبون وتستغفرون لأتى الله بقوم يذنبون ويستغفرون فيغفر الله لهم.

 
****
رواية أخرى لقصة هاروت وماروت:
من سدوم في زمان إبراهيم عليه السلام عدنا إلى زمن سيدنا سليمان عليه السلام ، حيث الملائكة في أفواج تهبط إلى الأرض وتعرج إلى السماء ، تسجل وتنقل ما يقوم به الإنسان من أعمال ، وكانت فيما بينها تشعر بالدهشة لما يقوم به الناس من أعمال مشينة مخجلة .. يا لهذه المخلوقات التي ترتكب الآثام والمعاصي ، وتكذب على الله ، وتشرك به ، وتعبد غير الله .. وقال بعض الملائكة : إن الله عز وجل حليم ، وان حلمه اكبر من شرور البشر ، ولو شاء غضب عليهم ودمرهم تدميرا .. وقالت : إن البشر يستحقون اللعنة والفناء ، وإننا نعجب لان العذاب لم يحل بهم ، وقد امتلأت الأرض بالشر .

وأراد الله سبحانه أن تدرك الملائكة أنها خلقت معصومة منزهة عن الخطأ ، وأنها لو أعطيت ما أعطي البشر من الغرائز والحرية ، لقامت بأسوأ مما يقوم به البشر …


وأوحى الله للملائكة أن ينتخبوا اثنين منهم ليعيشوا في الأرض ، وان الله سيمنحهم ما منح البشر من الشهوة والغريزة والحرص والاماني ومشاعر الجوع والظمأ ، وكل الصفات التي تميز الإنسان ، وسترى الملائكة بعد ذلك ما يصنعان .
وكان «هاروت» و«ماروت» من أكثر الملائكة استياء مما يقوم به البشر من أعمال مخجلة ، وأوحى الله إلى الملكين هاروت وماروت ، أن اهبطا إلى الأرض ، سأمنحكما ما منحت البشر من الطباع والصفات ، فلا تشركا بي أحدا ، ولا تقتلا النفس إلا بالحق ، ولا تزنيا ، ولا تشربا الخمر . وهبط هاروت وماروت إلى الأرض بشرين ، وحلا في مكان مرتفع يشرف على المدينة ..

ووقعت عيناهما على امرأة غاية في الحسن والجمال ، كان عطرها يفوح ويملأ الفضاء وقد ارتدت من الثياب ما جعلها فاتنة ، فجاءا إليها ، وتحدثا معها ، وكانت من الفتنة بحيث تحركت شهوتهما ، وراوداها على نفسها . قالت المرأة : ولكن ديني لا يسمح بذلك إلا إذا دخلتما فيه !

سأل الملكان : وما هو دينك ؟

قالت : إن لي إلها لا يرضى بذلك حتى تسجدا له !

قالا : ومن هو إلهك ؟

قالت : هذا الوثن !

تبادل الملكان النظرات : لقد نهانا الله عن الزنا والشرك !

ولكن قوة الشهوة غلبت تفكيرهما ، فقالا للمرأة : سنفعل كل ما تطلبين ، وقالت المرأة لهما في المنزل : تعالا إذن لتشربا خمرا أعطيكما ما تريدان .

تبادل الملكان النظرات : وهذا أيضا مما نهى الله عنه ! ومع ذلك فقد كانت الشهوة أقوى عليهما .. فراحا يكرعان الخمر بعد أن سجدا للصنم .. وتزينت المرأة وتهيأت للمضاجعة ، فدخل رجل استنكر وجودهما وقال لهما : ماذا تفعلان هنا مع امرأة وحيدة في خلوة ؟! وعندما أراد الرجل الخروج قالت المرأة : إن هذا الرجل سيفضحنا ، فاقتلاه وإلا لن أضاجعكما ؛ فقام الملكان بقتله ، وعندما عادا إلى المرأة لم يجدانها ، ورفعهما الله إلى السماء وقال لهما : لقد أرسلتكما إلى الأرض ساعة واحدة فارتكبتما من الآثام أربعة ، وكنت قد قدمت إليكما بالنهي عنها ، أفلم تخجلا ؟ ألم تكونا أكثر الملائكة اعتراضا على البشر ؟

القصة كما وردت في القرآن الكريم :

«واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من احد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من احد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون» .

وقد ورد في التفسير : في عيون أخبار الرضا في حديثه مع المأمون : واما هاروت وماروت فكانا ملكين علما الناس السحر ليتحرّزوا به عن سحر السحرة ويبطلوا كيدهم ، وما علما أحدا من ذلك شيئا إلا قالا له : إنما نحن فتنة فلا تكفر ، فكفر قوم باستعمالهم لما أمروا بالاحتراز عنه وجعلوا يفرقون بما يعملونه بين المرء وزوجه قال الله تعالى : «وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله» .

في الدر المنثور : عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «إن الملائكة قالت : يا رب ، كيف صبرك على بني آدم في الخطايا والذنوب ؟ قال : إني أبليتهم وعافيتهم . قالوا : لو كنا مكانهم ما عصيناك . قال : فاختاروا ملكين منكم فلم يألوا جهدا أن يختاروا ، فاختاروا هاروت وماروت ، فنزلا فألقى الله عليهما الشبق (الشهوة) ، فجاءت امرأة يقال لها : الزهرة فوقعت في قلوبهما ، فجعل كل واحد منهما يخفي عن صاحبه ما في نفسه ، ثم قال أحدهما للآخر : هل وقع في نفسك ما وقع في قلبي ؟ قال : نعم . فطالباها لأنفسهما فقالت : لا أمكنكما حتى تعلماني الاسم الذي تعرجان به إلى السماء وتهبطان ، فأبيا ثم سألاها أيضا ، فأبت ، ففعلا ، فلما استطيرت طمسها الله كوكبا وقطع أجنحتهما ..» .
ونخرج من القصة بأن لا نعترض على مشيئة الله كما اعترضت الملائكة . وألا نستخف بصغائر الذنوب لأنها تؤدى إلى الكبائر .. ولا نستخف بكبيرة من الكبائر لأنها تؤدى إلى كل الكبائر فقد أدى بهما شرب الخمر إلى الزنا والقتل والإشراك بالله .
لا يوجد في التوراة العبرانية قصة عن نزول ملائكة إلى الأرض واختلاطهم بالبشر إلا القصة الواردة في سفر التكوين عن دخول أبناء الله، أي الملائكة، على بنات الناس بعد أن رأوا من حسنهن وجمالهن، فولدن لهم أولاداً عمالقة كان بهم ابتداء الشر على الأرض. (التكوين 6: 1-5). ولكن الأسفار غير القانونية قد توسعت في هذا الموضوع وأسهبت معتبرة أن هؤلاء الملائكة الساقطين هم الذين تحولوا إلى شياطين، وتحول كبيرهم إلى إبليس.
ولكننا نعثر في الفولكلور اليهودي فى التلمود فى مدراس شمهازي و عزازيل Midrash of Shemhazai and Azazel على قصة هبوط ملاكين إلى الأرض أحدهما يدعى عزازيل والآخر شمهازي، وذلك ليثبتا للخالق تفوق الملائكة على الإنسان في الأخلاق وفي طاعة الله، وأن الإنسان غير جدير بالدور الذي رسمه الله له. ولكن شمهازي ما لبث أن وقع في حب امرأة تدعى الزُهرة وطلب وصالها، ولكنها تمنعت واشترطت عليه أن يطلعها على اسم الله الأعظم الخفي، ففعل ذلك. وما أن حازت على الاسم حتى استخدمت قوته في الصعود إلى السماء قبل أن تفي بوعدها لشمهازي، ولكن الله أوقفها بين أفلاك الأجرام السماوية السيارة، وحوّلها إلى الجرم المعروف بكوكب الزُهرة أو كوكب فينوس.
هذه القصة اليهودية وتنويعاتها الأخرى، كانت وراء العديد من القصص التي أوردها المفسرون القدماء لإلقاء الضوء على هاروت وماروت في القصة القرآنية. ومنها هذه القصة المرفوعة لابن عباس، والتي أوردها ابن كثير في تفسيره :
” قال ابن أبي حاتم: أخبرنا أبي، أخبرنا مسلم، أخبرنا القاسم بن الفضل الحذائي، أخبرنا يزيد عن ابن عباس، أن أهل السماء الدنيا أشرفوا على أهل الأرض فرأوهم يعملون بالمعاصي. فقال الله: أنتم معي وهم في غيب عني. فقيل لهم: اختاروا منكم ثلاثة يهبطون إلى الأرض ليحكموا بين أهل الأرض، وجُعل فيهم شهوة الآدميين، فأُمروا أن لا يشربوا خمراً، ولا يقتلوا نفساً، ولا يزنوا، ولا يسجدوا لوثن. فاستقال منهم واحد فأقيل. فأُهبط اثنان إلى الأرض هما هاروت وماروت. فأتتهما امرأة من أحسن الناس، فهوياها معاً ثم أتيا منزلها فأراداها. فقالت لهما: لا، حتى تشربا خمري وتقتلا ابن جاري وتسجدا لوثني. فقالا: لا نسجد. ثم شربا من الخمر، ثم قتلا ثم سجدا. فأشرف أهل السماء عليهما. وقالت لهما: أخبراني بالكلمة التي إذا قلتماها طرتما. فأخبراها فطارت، فمُسخت جمرة وهي هذه الزهرة. وأما هما فأرسل إليهما سليمان بن داود فخيرهما بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة، فاختارا عذاب الدنيا، فهما مناطان بين السماء والأرض. “
وقد رأت الشعوب الساميَّة القديمة في كوكب الزهرة تجسيداً لإلهة الحب الشهواني، التي دعيت إنانا لدى السومريين، وعشتار لدى البابليين، واستارت عند الكنعانيين. وقد نقل الفينيقيون عبادة استارت إلى جزيرة قبرص، ومنها انتقلت إلى بلاد اليونان تحت اسم أفروديت، التي يقص هزيود في كتابه ” أصول الآلهة ” عن ولادتها من زبد البحر على شاطئ جزيرة قبرص. أما الرومان فقد دعوها فينوس، وهو الاسم الفلكي الشائع اليوم لكوكب الزهرة. كما دعاها الفرس أناهيتا، وفي فنونهم المصورة تبدو على هيئة حسناء تعزف على العود.
وعند عرب الجزيرة قبل الإسلام حمل كوكب الزهرة معاني البياض والحسن والبهجة ، ورأوا فيه تجسيداً لإلهتهم العُزّى على ما ترويه المصادر الخارجية. وقد عُرفت الزهرة بأكثر من اسم وذلك حسب ظهورها بعد غروب الشمس أو قبل شروقها، فكانوا يدعون نجمة المساء عتر (=استارت =عترتا)، أما نجمة الصبح فيدعونها العزى ويلقبونها بكوكب الحسن. وقد رُوي عن نافع قال: سافرت مع عبد بن عمر، فلما كان آخر الليل قال: يا نافع، هل طلعت الحمراء ( أي الزهرة ) ؟ وأعادها مرتين أو ثلاثاً. ثم قلت: قد طلعت. فقال: لا مرحباً ولا أهلاً. قلت سبحان الله، نجم مُسخر سميع مطيع. قال: ما قلت لك إلا ما سمعته من رسول الله.
كما روى البعض عن عبد الله بن عمر أنه كلما رأى الزهرة لعنها وقال: هذه التي فتنت هاروت وماروت.
****
رواية أخرى لقصة هاروت وماروت :
هاروت و ماروت هما ملكان أنزلهما الله تعالى من السماء إلى مدينة بابل بالعراق .. وقد أذن الله تعالى لهما فى تعليم الناس السحر اختبارا من الله تعالى وابتلاء لعباده وامتحانا لهم ؛ ليميز المؤمن منهم من الكافر بعد أن فشا السحر فى ذلك الزمان ، وانتشر أذاه بين الناس ..

فقد أمر الله (تعالى) الملكين هاروت وماروت أن يبينا للناس أن السحر كفر ، وتعلمه كفر ، وأن الساحر كافر .. كما أمرهما أن يقولا لكل من يأتيهما لتعليم السحر أن يقولا له :إنما نحن فتنة فلا تكفر  ..
وقد امتثل هاروت وماروت أمر ربهما ، وأخذا يبينان للناس خطر السحر وضرره ، وأنه كفر نهى الله تعالى عنه على السنة رسله ، وأن ما يقومان بتعليمه للناس هو فتنة واختبار من الله تعالى لعباده ؛ حتى يتبين الصالح من الطالح ، والمؤمن من الكافر ..
وكان إذا جاء الرجل إلى هاروت وماروت ليتعلم منهما السحر نهياه عن ذلك ، وقالا له :
لقد أرسلنا الله تعالى إلى الأرض فتنة وامتحانا ، وابتلاء واختبارا ، فلا تتعلم السحر حتى لا تكفر ..
فإن كان ذلك الرجل مصرا على موقفه من تعلم السحر قالا له ناصحين :
- السحر كله شر وكفر ، ونحن ننصحك بالابتعاد عنه ،حتى تنجو بدينك ونفسك ..
فإن أصر على تعليم السحر يكونان قد أقاما الحجة عليه ، ويكون هو قد اختار طريق الكفر والضلال والهلاك بنفسه ، وبمحض إرادته واختياره .. وإن رفض تعلم السحر بعد أن تبين خطره وشره وضلاله ، يكون قد فاز بالإيمان ، ونجا من الكفر والضلال ، بتركه تعلم السحر ..
وإن أصر على تعلم السحر من هاروت وماروت بعد أن بينا شره وضرره ، فيعلمانه السحر فإذا تعلم ذلك الشخص السحر حدث فيه تغير سريع يراه بنفسه فى الحال .. فيرى ذلك الشخص نور الإيمان الذى كان يملأ كيانه ويضىء روحه ، يراه وهو يخرج منه .. فينظر ذلك الشخص فى السماء ، ويرى النور ، الذى خرج منه ، وهو يبعد عنه ويصعد مفارقا له ..
ويرى بدلا منه سوادا يحيط به ، ويملأ روحه وكيانه على هيئة دخان أسود ، هو ظلام الكفر ..

فإذا رأى ذلك الشخص ما حدث له من تحول من النور إلى الظلام ، وتبدل من الإيمان إلى الكفر ، قال فى ندم متحسرا على ما ضيع من الإيمان : واحسرتاه .. واويلاه .. ماذا صنعت بنفسى ؟! كيف خرجت من النور إلى الظلام ، ومن الهدى إلى الضلال ، ومن الإيمان إلى الكفر ؟! واهلاكاه .. واضيعتاه .. واحسرتاه .. واويلاه ..
فإذا رجع إلى الملكين هاروت وماروت وهو على هذه الحال ، قالا له :
لقد نصحناك .. لقد وعظناك .. لقد بينا لك الفارق بين الطريقين ، لكنك كنت مصرا على اختيار طريق السحر والكفر على الإيمان والهداية ..
والسحر الذى تعلمه الناس من الملكين هاروت وماروت كثير وفنونه متنوعة .. وهو السحر الأسود المعروف ليومنا هذا فالسحر فى يومنا هذا مزيج من علم هاروت وماروت وعلم الشياطين . فمنه ما يكون سببا فى إيقاع الضرر والمرض بالناس ، ومنه ما يكون سببا فى إيقاع العداوة والبغضاء والمشاحنة بين الإخوان ، والابن وأبيه ، والصديق وصديقه ، وبين الزوجة وزوجها ، والتفريق بينهما ، برغم أواصر الود والألفة والمودة والحب والرحمة التى تجمع بينهما .. وهذا النوع من سحر البغض والتفريق من اشد أنواع السحر أذى وإيلاما ، وأكثرها انتشارا ، وأكثرها سعادة وانتصارا للشيطان وأعوانه من الإنس والجن ..

امرأة إبراهيم :
سارة .
بالإنجليزية : Sarah .
بالعبرية : שרה
معنى اسمها أميرة وكان اسمها فى العهد القديم ساراى أى أميرتى كما كان اسم إبراهيم أبرام . لم يصرح باسمها فى القرآن الكريم .. لكن ذكرت بأنها امرأة إبراهيم .. مثلا فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم . ووردت قصتها مع إبراهيم جزئيا فى القرآن الكريم ومفصلة أكثر فى سفر التكوين من العهد القديم من الكتاب المقدس.
الذى حاج إبراهيم فى ربه :
النمروذ أو النمرود.
بالإنجليزية : Nimrod.
بالعبرية: נמרוד
معنى اسمه “نحن سوف نتمرد”. لم يذكر باسمه صراحة فى القرآن الكريم لكن ورد جزء من قصته . وورد جزء آخر مختلف من قصته فى سفر التكوين من العهد القديم من الكتاب مع شروحه بالتلمود وأن له دور فى بناء برج بابل وادعى الألوهية . 
امرأة لوط :
اسمها فى المصادر الإسلامية فهى لم تذكر باسمها صراحة فى القرآن الكريم بل ذكرت بلفظ امرأة لوط . اسمها والعة . واسمها فى سفر ياشر فى المصادر اليهودية أدو أو إديث Ado or Edith . وهى من الشخصيات التى لم يحدد لها الكتاب المقدس أيضا أى اسم . ضرب الله تعالى هذا المثل تنبيها على أنه لا يغني أحد في الآخرة عن قريب ولا نسيب إذا فرق بينهما الدين. وكان اسم امرأة نوح والهة، واسم امرأة لوط والعة؛ قاله مقاتل. وقال الضحاك عن عائشة رضي الله عنها: إن جبريل نزل على النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أن اسم امرأة نوح واغلة واسم امرأة لوط والهة. “فخانتاهما” قال عكرمة والضحاك. بالكفر. وقال سليمان بن رقية والضحاك: بالكفر. وقال سليمان بن رقية عن ابن عباس: كانت امرأة نوح تقول للناس إنه مجنون. وكانت امرأة لوط تخبر بأضيافه. وعنه: ما بغت امرأة نبي قط. وهذا إجماع من المفسرين فيما ذكر القشيري. إنما كانت خيانتهما في الدين وكانتا مشركتين. وقيل: كانتا منافقتين. وقيل: خيانتهما النميمة إذا أوحى الله إليهما شيئا أفشتاه إلى المشركين؛ قاله الضحاك. وقيل: كانت امرأة لوط إذا نزل به ضيف دخلت لتعلم قومها أنه قد نزل به ضيف؛ لما كانوا عليه من إتيان الرجال. “فلم يغنيا عنهما من الله شيئا” أي لم يدفع نوح ولوط مع كرامتهما على الله تعالى عن زوجتيهما – لما عصتا – شيئا من عذاب الله. ويقال: إن كفار مكة استهزؤوا وقالوا: إن محمدا صلي الله عليه وسلم يشفع لنا؛ فبين الله تعالى أن شفاعته لا تنفع كفار مكة وإن كانوا أقرباء، كما لا تنفع شفاعة نوح لامرأته وشفاعة لوط لامرأته، مع قربهما لهما لكفرهما. وقيل لهما: “وقيل ادخلا النار مع الداخلين” في الآخرة؛ كما يقال لكفار مكة وغيرهم. ثم قيل: يجوز أن تكون “امرأة نوح” بدلا من قوله: “مثلا” على تقدير حذف المضاف؛ أي ضرب الله مثلا مثل امرأة نوح. ويجوز أن يكونا مفعولين.‏ أى أن خيانتهما كانت من حيث الدين والمبدأ فالزوجة الصالحة تؤمن بزوجها وبمبادئه وتوقره وتحترمه لا أن تسخر منه وتنعته بالجنون أو تعين عليه خصومه وأعداءه أو تفشى أسراره . وليست الخيانة الزوجية التى بمعنى الزنا .أنظر أيضا فى موسوعة الويكبيديا :
list of names for the Biblically nameless.
“ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين” 10 التحريم.
وكانت نهاية امرأة لوط أن تحولت لعمود ملح وقد التفتت إلى عذاب قومها وعصت أمر الله على لسان ملائكته ضيوف لوط . والقرآن والتوراة يتفقان بأنها ماتت وكانت من الغابرين .
ملك مصر فى عهد يوسف :
رجح مسلسل يوسف الصديق ورواية (يوسف وإخوته) لتوماس مان أنه أمنحوتب الرابع (إخناتون) Akenaten أو Amenhotep IV. لم يذكر باسمه فى القرآن الكريم ولا العهد القديم من الكتاب المقدس . بل جاء تحت صفة الملك .
العزيز :
فوطيفار. لقبه العزيز بمعنى القوى أو صاحب المقام والسلطة . أى وزير ملك مصر أو مستشاره ورئيس خزائن مصر.
بالإنجليزية : Potiphar .
بالعبرية:      פוטיפר
ومعناه عطية رع أو هبة رع بالهيروغليفية. لم يذكر باسمه فى القرآن الكريم ولكن بصفة “الذى اشتراه من مصر” و “العزيز” ولكن العهد القديم – سفر التكوين ذكره باسمه صراحة .
امرأة العزيز :
زليخة .
بالإنجليزية : Zuleika.
بالعبرية : זוליכה .
واسمها معروف لدى المصادر الإسلامية واليهودية . ولم يذكر اسمها صراحة فى القرآن الكريم ولا فى العهد القديم من الكتاب المقدس.
فرعون موسى :
يقال أنه رمسيس الثانى Ramesses II أو مرنبتاح Merneptah .. ويقال أن فرعون الذى رباه هو والد فرعون الغريق .. فالذى رباه هو سيتى الأول Seti I والد رمسيس الثانى والذى غرق هو رمسيس الثانى الذى حكم خلال غياب موسى فى مدين بعد وفاة والده الفرعون . ولم يذكر باسمه صراحة لا فى القرآن الكريم ولا فى العهد القديم – سفر الخروج من الكتاب المقدس .
امرأة فرعون :
آسية بنت مزاحم فى المصادر الإسلامية و باثيا فى المصادر اليهودية Bathya . وقيل أنها ابنته . لم يرد اسمها صراحة فى القرآن الكريم. ولا فى العهد القديم من الكتاب المقدس. قد تكون نفرتارى زوجة رمسيس الثانى .أو زوجة أخرى من زوجاته الثمانية . لو كان هو فرعون موسى إلخ .أو زوجة مرنبتاح تاخات أو أيزيس نوفريت . أو زوجة سيتى الأول الملكة تويا .
“وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين” 11 التحريم .
هامان :
بالإنجليزية : Haman .
بالعبرية : המן.
هو وزير فرعون موسى . الاسم ورد صراحة فى القرآن الكريم . الاسم ورد فى سفر أستير من العهد القديم لكن عن وزير ملك بابل أو فارس.
من بحث “من بينات الرسالة البينة القرآنية”
قصة هامان :

ورد ذكر “هامان” ست مرات في القرآن الكريم ، كما ورد اسمه متصلاً باسم فرعون كشخص من المقربين إليه ويسند فرعون إليه أعمال البناء ، حيث أمره ببناء صرح عالٍ يصعد عليه ، قال تعالى [غافر:36-37] .
فهاتان الآيتان تثبتان وجود شخص اسمه هامان مقرب إلى فرعون ، ويكلفه بعمل البناء .
بينما لم يرد ذكر لهامان في التوراة ، ولم يرد ذكره في أيٍ من المقاطع (الروايات) التي تحكي حياة نبي الله موسى عليه السلام ، لكن ورد اسم “هامان” في أحد كتب العهد القديم وهو سفر أستير.(43)
لكن هذا الكتاب ذكر أن “هامان” شخص مساعد لملك بابل ،وبابل في العراق ، وأنه أوقع الكثير من الضرر بالإسرائيليين ، ولكن هذه الأحداث كانت بعد نبي الله موسى بمدةٍ طويلة تبلغ 1100عام .
ويدعى بعض الطاعنين في الإسلام(44) أن محمداً صلى الله عليه وآله وسلم هو الذي كتب القرآن ، وأنه نسخ قصص الأمم السابقة من التوراة والإنجيل ، فأخطأ في شخصية هامان فذكر أنه وزير فرعون ، بينما هو – حسب دعواهم – مساعد ملك بابل .
وجاءت الكشوف الحديثة في علم الآثار لتظهر صدق ما جاء في القرآن الكريم وبطلان تلك الدعاوى المزعومة بعد أن حلت رموز وحروف الكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة ، التي ورد فيها ذكر شخصية هامان وطبيعة عمله .
وتوجد الإشارة إلى هذا الاسم في نصب في متحف هوف في فيينا(45) ، كما ظهر في كتاب بعنوان : (in the new Kingdom people)(46) (في شعب المملكة الجديدة) الذي تم إعداده استناداً إلى مجموعة من النقوش كما ظهرت في هذه النقوش وظيفة وطبيعة عمل هامان وهو أنه كان : (رئيس عمال الحجارة) “ورد الاسم مذكراً ، من المملكة الجديدة. وترجمت المهنة إلى اللغة الألمانية بمعنى رئيس أو مراقب العمال في مقالع الحجر.(47)
وهذا كله يثبت حقيقة ما جاء في القرآن من أن هامان كان في مصر وأنه كان مسؤولاً عن أعمال البناء وهذه المعلومات لم تكن متوفرة في عهد نبوة محمد صلى الله عليه وآله سلم ، لأن الكتابة الهيروغليفية قد تركت منذ زمن قديم حيث يرجع آخر مثال معروف لاستخدامها إلى عام 394 بعد الميلاد(48) ، ثم نسيت هذه اللغة ولم يكن هناك أحد يستطيع أن يحل رموزها أو يفهمها إلى حوالي 200سنة مضت في عام 1799م تم اكتشاف “حجر رشيد” (Rosetta stone) التي يرجع تاريخها إلى 196 قبل الميلاد ، وبواسطتها تم حل شفرة الكتابة المصرية القديمة، ومن خلالها توفرت المعلومات عن الحضارة المصرية القديمة وجوانبها الدينية والاقتصادية والتاريخية وغيرها ، ومن ذلك معرفة شخصية “هامان” وطبيعة عمله، كما ذكر ذلك في القرآن الكريم فمن أين لمحمد  هذا العلم الذي خفي على البشرية في وقته وإلى عصرنا الحاضر حتى قبل 200سنة تقريباً ، إن الإخبار باسم شخص كان يعيش مع فرعون والإخبار عن وظيفته عند فرعون. مع أن هذا الاسم قد سقط عند أهل الكتب المقدسة ونسي من ذاكرة التاريخ. ولم يعثر على هذا الاسم إلا بعد نزول القرآن باثني عشر قرناً بعد أن تم اكتشاف حجر رشيد التي تمكن بها علماء الآثار من فك رموز لغة الفراعنة (الهيروغليفية) فوجدوا اسم هامان يذكر في النقوش الفرعونية وأنه وزير فرعون للبناء تماماً كما أخبر القرآن ، إن ذلك يدل على أن مصدر هذا الخبر الغيبي قد نزل في القرآن من علم الله ، إنه من الله العليم بكل شيء.(49)
(43) العهد القديم يشمل التوراة بالإضافة إلى بعض الكتب المقدسة الأخرى عند اليهود ، ومنها زبور نبي الله داود عليه السلام .
(44) Ludwig Marroccio (Confessor to the Pope Innocent XI), Alcoranus Textus Universus: 1698, Published at Paduae, Italy.
B Lewis, V L Menage, Ch. Pellat and J Schacht (Editors), Encyclopaedia of IsIam (New Edition): 1971, Volume III, E J Brill (Leiden) & Luzac & Co. (London), P. 110.
Arthur Jeffery, The Foreign Vocabulary of the Qur,an: 1938, Oriental Institute, Baroda, pp. 284.
(45) Walter Wreszinski, Aegyptische Inschriften aus dem K.K. Hof Museum in Wien: 1906, J C Hinrichs, sche Buchhandlung, Leipzig.
(46) Hermann Ranke, Die gyptischen Personennamen, Verzeichnis der Namen, Verlag Von JJ Augustin in Gluckstadt, Band I (1935).
(47) The name is listed as masculine, from the New Kingdom. The profession translated into German reads Vorsteher der Steinbruch arbeiter The Chief / Overseer of the workers in the stone quarries,, (Aegyptische Inschriften, 134, p. 130).
(48) Encyclopdia Briannica Online, Op. Cit., (Under “Hieroglyph”).
(49) هذا الخلاصة في اسم هامان من مقال للدكتور/ باسم طارق جمال في مجلة الإعجاز العلمي ، العدد (14) لعام 1423هـ .

****
من مجلة حراء
اسم

العدد: 7 (أبريل – يونيو) 2007


أورخان محمد علي / تاريخ وحضارة

﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ﴾(القصص:38). دأب المستشرقون منذ سنوات عديدة على تكرار شبهة ضد القرآن كانوا يعتقدون أنها شبهة قوية، فذكروا أن ورود اسم “هامان” كأحد المقربين إلى فرعون في عهد موسى عليه السلام خطأ تاريخي. فالتوراة لم تورد اسم هامان عند ذكرها قصة موسى عليه السلام وبني إسرائيل مع فرعون، كما لم يذكر هذا الاسمَ أي مؤرخ يوناني قديم، ولم يرد اسمه في أي نص تاريخي قديم يتكلم عن تاريخ مصر القديم، ولم يرد هذا الاسم إلا في سِفْر “أستير” في التوراة، حيث ورد فيه أن ملك بابل “أحشويرش” كان له وزير اسمه هامان، وأن هذا الوزير كان يعادي اليهود الموجودين في بابل بعد الأسر البابلي، وأنه ظلمهم ظلما كبيرا. ولكن اليهود تخلصوا من وضعهم المُزري ومن ظلم هذا الوزير بعد زواج الملك من فتاة يهودية حسناء فتنته وسعت لدى الملك حتى نجحت في قتل هذا الوزير والانتقام لشعبها؛ أي إن هامان لم يكن في عهد فرعون موسى عليه السلام في مصر، بل في بابل وبعد ألف عام تقريبا من وفاة موسى عليه السلام، أي يقع القرآن – بزعمهم- في خطأ تاريخي كبير.


يقول الدكتور عبد الجليل شلبي الأمين العام السابق لمجمع البحوث الإسلامية إنه لا يوجد أي مانع منطقي من وجود شخص اسمه هامان في عهد فرعون موسى عليه السلام، وشخص آخر بالاسم نفسه في عهد ملك بابل “أحشويرش” Xerxes. ويشير إلى أن قصة الفتاة أستير والملك ووزيره هامان قصة خيالية وأسطورة من الأساطير لا حقيقة لها. ويبرهن على ما يقول كالتالي: “إنها (أي قصة أستير) لم تذكر في غير التوراة، والنبيّان “عزرا” و”نحميا” اللذان كانا من أوائل العائدين من بابل، واللذان قصّا قصة السبي البابلي لم يشيرا إلى أستير ولا إلى أي شيء مما جاء في السفر المسمى باسمها، وكذلك المؤرخ الإغريقي “هيرودوت” الذي عاصر
خشایار الأول ودوّن سيرته لم يشر إلى أستير وأحداثها. وربما كان اسم أستير محرفا عن عشتار، وهذا مما يوضح أن القصة أخذت عن أسطورة بابلية”.

أما جواب كتاب “حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين” فكان جوابا مُوجزًا، وملخّصه أنه من الجائز أن كلمة “هامان” ليست اسما لشخص ولكنه لقب يطلق على “نائب فرعون” مثلما يطلق اسم فرعون لقبا على حاكم مصر أو ملكها.

ولكن أفضل من شرح موضوع هامان هو العالم الفرنسي المسلم “موريس بوكاي”
Maurice Bucaille في كتابه “موسى وفرعون” أو “موسى وفرعون فى الكتاب المقدس والقرآن والتاريخ” (Moïse et Pharaon) أو Moses and Pharaoh in the Bible, Qur’an and History أو Moses and Pharaoh, the Hebrews in Egypt وأيضا كتابه الكتاب المقدس والقرآن والعلم المعاصر The Bible, the Qur’an, and Science : The Holy Scriptures Examined in the Light of Modern Knowledge ؛ إذ قام ببحث مستفيض حول قصتي يوسف وموسى عليهما السلام كما وردتا في التوراة وقارنهما بما جاء في القرآن حولهما، وتوصل بعد بحث علمي وموضوعي دقيق إلى أن المعلومات العلمية المتوفرة لدينا تقف بجانب ما جاء في القرآن وتخالف ما جاء في التوراة.

يقول موريس بوكاي: “لقد جاء ذكر هامان في القرآن كرئيس المعماريين والبنّائين. ولكن الكتاب المقدس لا يذكر أي شيء عن هامان في عهد فرعون. وقد قمتُ بكتابة كلمة “هامان” باللغة الهيروغليفية (لغة مصر القديمة) وعرضتها على أحد المختصّين في تاريخ مصر القديمة. ولكي لا أدعه تحت أي تأثير لم أذكر له أنها وردت في القرآن، بل قلت له إنها وردت في وثيقة عربية قديمة يرجع تاريخها إلى القرن السابع الميلادي. فقال لي المختصّ: “يستحيل أن ترِد هذه الكلمة في أي وثيقة عربية في القرن السابع، لأن رموز الكتابة باللغة الهيروغليفية لم تكن قد حلّت آنذاك”. ولكي أتحقق من هذا الأمر فقد أوصاني بمراجعة “قاموس أسماء الأشخاص في الإمبراطورية الجديدة” لمؤلفه “أللامند رانك”. نظرتُ إلى القاموس فوجدت أن هذا الاسم موجود هناك ومكتوب باللغة الهيروغليفية وباللغة الألمانية كذلك. كما كانت هناك ترجمة لمعنى هذا الاسم وهو “رئيس عمّال مقالع الحجر”. وكان هذا الاسم أو اللقب يطلق آنذاك على الرئيس الذي يتولى إدارة المشاريع الإنشائية الكبيرة.

استنسخت تلك الصفحة من ذلك القاموس وذهبت إلى المختص الذي أوصاني بقراءته، ثم فتحتُ ترجمة القرآن بالألمانية وأريته اسم هامان فيه فاندهش ولم يستطع أن يقول شيئا.

لو جاء ذكر اسم هامان فرعون في أي كتاب قبل القرآن، أو لو جاء ذكره في الكتاب المقدس لكان المعترضون على حق، ولكن لم يرد هذا الاسم حتى نزول القرآن في أي نصّ، بل ورد فقط على الأحجار الأثرية لمصر القديمة وبالخط الهيروغليفي. إن ورود هذا الاسم في القرآن بهذا الشكل المذهل لا يمكن تفسيره إلا بأنه معجزة، وليس ثمة أي تعليل آخر. أجل، إن القرآن أعظم معجزة”.

وكما سبق القول إنه ما من مؤرّخ أو كتاب أو نص أشار إلى شخص اسمه هامان كان مقربا من فرعون مصر في عهد موسى عليه السلام، ولم يكن أحد يعلم شيئا كثيرا عن تاريخ مصر القديم، لأن العلماء كانوا عاجزين عن قراءة الكتابات المصرية القديمة المكتوبة بالهيروغليفية. وقد اندثرت اللغة الهيروغليفية تدريجيا بعد انتشار المسيحية في مصر حتى انمحت تماما. وآخر نص مكتوب بهذه اللغة كان في عام 394م، ولم يعد أحد يتكلم بها أو يعرف قراءتها. واستمر هذا الوضع حتى عام 1822 عندما استطاع العالم الفرنسي “فراجيان فرانسوا شامبليون” فكّ رموز هذه اللغة التي كان هناك نص مكتوب بها على حجر رشيد (Rosetta Stone).

وقد تم اكتشاف هذا الحجر من قبل ضابط فرنسي عام 1799م في أثناء الحملة الفرنسية على مصر في قرية رشيد بمحافظة البحيرة. كان هناك نص يمجّد فرعون مصر وانتصاراته ومكتوب بثلاث لغات هي: اللغة الهيروغليفية، واللغة الديموطيقية (وهي اللغة العامية المصرية القديمة) واللغة الإغريقية. وكان تاريخ الكتابة يعود إلى عام 196 ق.م. وساعد وجود هذه اللغات الثلاث العالم الفرنسي على فك رموز اللغة الهيروغليفية. فقد قام بمضاهاة هذا النص بالنص الإغريقي ونصوص هيروغليفية أخرى حتى نجح في فك رموز الهيروغليفية، لأن النص اليوناني كان عبارة عن أربعة وخمسين سطرا وسهل القراءة. وهذا يدل على أن هذه اللغات الثلاث كانت سائدة إبان حكم البطالسة الإغريق لمصر.

وبعد حل رموز الكتابة الهيروغليفية علمنا من الكتابات الموجودة على عدد من الأحجار الأثرية العائدة للتاريخ المصري القديم وجود شخص مقرب من فرعون مصر في عهد موسى عليه السلام كان مسؤولا عن البناء اسمه “هامان”. وهناك حجر من هذه الأحجار المصرية القديمة ورد فيه هذا الاسم وهو موجود في متحف “هوف” في “فِيَنا” عاصمة النمسا.

المصادر:


(1) حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين، المجلس الأعلى، مصر.
(2) مفتريات المبشرين على الإسلام، د.عبد الجليل شلبي.
(3) عبقرية الحضارة المصرية القديمة، أحمد محمد عوف.

(*) كاتب وباحث تركي.

قارون :
يقال أن مقابله فى التوراة هو قورح (أى الجراءة أو الثلج أو الصقيع ) أو أبوه يصهر (أى يزهر أى منير وزهير ومضئ).
بالإنجليزية : Korah or Izhar.
بالعبرية : קרח  أو  יצהר .
وقد ذكر اسمه وجانبا من قصته فى القرآن الكريم . وورد اسم قورح وقصته فى العهد القديم من الكتاب المقدس (سفر العدد).
 من هو قارون ؟

د.فراس عدنان

تشير كتب التراث إلى أن ‏” قارون‏ ” هو أحد أكبر وأشهر الأثرياء عبر التاريخ الإنسانى كله‏ ، وهو من بنى إسرائيل‏ ، ويعتقد أنه كان يمت بصلة قرابة ـ ابن عمة أو ابن خالة النبى موسى عليه السلام ـ لكن حرصه على المال والثراء جعلاه يتقرب من فرعون مصر‏ ، بل يتحرك معادياً لسيدنا موسى ، محاولاً تشويه دعوته فى عيون أتباعه‏ .‏ وكان ‏” قارون‏ ” عليماً بالكيمياء‏ ويمتلك القدرة على تحويل بعض المعادن‏ ومنها النحاس إلى ذهب ومجوهرات وقد استغل ذلك فى تكوين ثروة هائلة‏ مازالت مضرب الأمثال فى الثراء والكفر بنعمة الله حيث وصل ثراؤه إلى درجة جعلت مفاتيح خزائنه تمثل مشكلة كبيرة‏ ، حتى أن المفتاح الواحد كان يحتاج إلى عشرة رجال من الفراعنة العمالقة لحمله‏ ، فكيف الحال مع الخزائن نفسها‏ .‏

على قول ابن اسحق هو عم موسى و قال الأعمش و غيره : ابن عمه . ولم تشر التوراة إلى قارون إطلاقاً مع أنها ذكرت قورح الذى ثأر على قيادة موسى لبنى إسرائيل فى سيناء و انضم إليه 250 شخصاً من بنى إسرائيل و اتهموا موسى و هارون بأنهما يترأسان بنى إسرائيل جوراً و بدون وجه حق فكان مصيرهم : (إصحاح 16 عدد : 21) انشقت الأرض التى تحتهم و فتحت الأرض فاها و ابتلعتهم و كل ما كان لقورح مع كل الأموال . وخرجت نار من عند الرب و أكلت الـ 250 رجلاً.
وهو نفس المصير الذى لاقاه قارون كما جاء فى ،  القرآن الكريم : فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ .. جعل أهل الكتاب يقولون أن قارون هو قورح ، وللأسف فإن بعض المفسرين  الإسلاميين نقلوا عنهم هذا القول فقد جاء فى تفسير القرطبى (تفسير الآية 76 سورة القصص) : قال النخعى و قتادة و غيرهما : كان ابن عم موسى وهو قارون بن يصهر بن قاهث بن لاوى بن يعقوب و موسى بن عمران بن قاهث . و تلقف المستشرقون المنكرون لنبوة محمد صلى الله عليه و سلم . هذا القول و راحوا يقولون أن محمداً سمع قورح فعرّبها إلى قارون ثم نسج حوله قصة ثرائه و كنوزه و لكنه استبقى المصير الذى لقيه قورح و هو خسف الأرض به و بداره . وهذا افتراء على الله و على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم .
وجاء القرآن الكريم ليظهر الحقيقة التى طمسها كتاب التوراة عند إعادة كتابتها فى المنفى فحذفوا منها كل ما يتعلق بقارون . ذلك أنهم اعتبروا أن قارون كان نقطة سوداء فى تاريخ بنى إسرائيل . إذ هو من شيوخ بنى إسرائيل وهو عم موسى عليه السلام . و لكنه كان ممالئاً لفرعون . بل كان سوط عذاب لفرعون على بنى إسرائيل و جمع ثروته من عرقهم . ومن هنا كان عدم إيمانه بموسى . وكفر بأنعم الله عليه و قال عن ثروته : ” إنما أوتيته على علم عندى ” . فكان أن خسف الله الأرض به و بداره ـ وما كان فيها من كنوز و كانت داره فى مصر فى منطقة الفيوم ـ وارتأى كتاب التوراة أن شخصية مثل هذه لا يجب أن تذكرها الأجيال القادمة فحذفوها .
أما قورح ـ الذى كانت ثورته على موسى فى سيناء وجمع حوله 250 من بنى إسرائيل و اعترضوا على ترأس موسى للشعب فإنهم حرصوا على إثبات قصته تغليظاً لمصير أولئك الذين تجرأوا على نبيهم وناراً أحرقت المتضامنين وكان مصيره خسف الأرض به إِنّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ معه ’’. ويقرر القرآن ولو استعرضنا أسماء أولاد و أحفاد لاوى (موسى من سبط لاوى) لا مُوسَىَ … … بينهم من تسمى باسم قارون .نجد
وفى رأينا أن ” قارون ” هو نفسه يصهار عم موسى . و قد يقول القارئ شتان بين اسم يصهار و بين اسم قارون . و الدليل على أن يصهار عم موسى هو نفسه ” قارون ” الآتى :


1- جاء فى قاموس الكتاب المقدس (ص 1072) : ‘‘ يصهار ’’ اسم عبرى معناه يضئ أو يشرق .

2- جاء فى تفسير القرطبى أن ‘‘ قارون ’’ كانت كنيته فى قومه ‘‘ المنّور ’’ لوضاءته و جماله .

3- الجذر العبرى ‘‘ قرن ’’ معناه أنار و أضاء و أشع و اشتقاقاً منه : قارون … بمعنى الأنور المنّور (الأستاذ رؤوف أبو سعدة . من إعجاز القرآن . جـ2 ص 71) .

من هذا يتضح أن ‘‘ قارون ’’ الذى أخبر عنه القرآن الكريم هو يصهار عم موسى الذى ورد اسمه فى التوراة . زيادة على ذلك فإن اسم ‘‘ قارون ’’ يحمل معنى أخر . ذلك الفعل ” يقر ” العبرى هو الفعل ‘‘ وقر ’’ العربى و كلاهما يفيد معانى الثقل و العظمة و المال . فالوقر يعنى الحمل الثقيل و الوقار من معانيه العظمة . وحينما اشتق القرآن الكريم من ‘‘ يقرون ’’ اسم ‘‘ قارون ’’ لم يبعد كثيراً عن قواعد اللغة العبرية حيث يشتق من ‘‘ يشرون ’’ اسم ‘‘ شارون ’’ . من هذا نرى أن اختيار اسم ‘‘ قارون ’’ كان إعجازاً لفظيـًا من القرآن الكريم . إذ يتماشى مع قواعد اللغة العبرية ـ وفى نفس الوقت يعنى المنير و هو نفس اسم ‘‘ يصهار ’’ ـ كما أنه يتضمن معنى الحمل الثقيل و كانت مفاتيحها من الثقل بحيث يعجز عن حملها الرجال الأشداء فيه إشارة إلى كنوزه التى .. وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُوْلِي الْقُوّةِ [76 ـ القصص ]
كما أن ‘‘ يصهار ’’ ـ الذى هو ‘‘ قارون ’’ ـ هو والد قورح الذى ثأر على موسى فى سيناء و لعل ما حدث من خسف أموال قارون كان له أثر عميق فى نفس قورح إذ فقد المال الذى كان يمنى نفسه بالتمتع به بعد أن يؤول إليه. ولكن ها هى آماله قد ضاعت وحملها فى نفسه و خرج من مصر مع موسى إذ لم يعد هناك من شئ يربطه بمصر إلا الأسف على هذه الثروة الضائعة . ونفّس عما فى دخيلته فيما بعد بالثورة على موسى و هارون . وكان مصيره أن خسف الله به الأرض هو الآخر فى سيناء كما خُسفت الأرض بأبيه من قبل فى مصر ’’.

موسى السامرى :
بالإنجليزية : Moses the Samaritan
بالعبرية : משה השומרוני
لم يصرح القرآن باسمه ولكن بلقبه أو كنيته فقط منعا للخلط ولعله لأنه لا يستحق هذا الاسم العظيم ، ووردت قصته فى تفاسير القرآن لا بنصه ، ولم يذكره العهد القديم من الكتاب المقدس مطلقا . هو الذى صنع العجل الذهبى ليعبده بنى إسرائيل . وقد كان يتيما ورباه جبريل فى صغره . لذلك كان يرى الملائكة ورأى جبريل عند شق البحر وأخذ من أثر أقدام فرسه أى التراب الذى مشى عليه حيث إن ما يمشى عليه جبريل وفرسه يستحيل أخضر ويمتلئ بما يشبه مسحوق الحياة . ونفخ هذا التراب فى العجل الذهبى فأصبح شبه حى ودبت الحياة فيه وصار له خوار كخوار العجل الحقيقى فعبده بنو إسرائيل وظنوه إلها بالفعل . وهكذا وسوس الشيطان لموسى السامرى و سولت له نفسه . أما اليهودية فترى أن هارون هو صانع العجل .  ويقول البعض إن السامريين (يعنون طائفة السامريين وهى طائفة منحرفة منشقة عن اليهود تماما كالبهائيين بالنسبة للمسلمين) ظهروا بعد موسى بمئات السنين .. ولكن هذا منسوب لقريته السامرة Samaria שמרון أى جبال نابلس .. وليس لطائفة السامريين .. 
(1)
عَلِمَ فرعونُ مصر أن طفلا من بنى إسرائيل سيُولد .ويكون زوالُ ملكه على يديه .فأعطى أوامره المشددة بقتل الأطفال الذين تنجبهم نساءُ بنى إسرائيل ،وكانت نساءُ بنى إسرائيل تتحايل على مخالفة هذه الأوامر خوفا على أولادها من القتل .ووضعت امرأةٌ من بنى إسرائيل طفلا ، وخافت عليه من القتل . فحملته وعمدت به إلى مكانٍ بعيدٍ متطرف ليس به أحد من الناس .فوجدت المرأة كهفا فى هذا المكان الخالى .وهناك تركت طفلها فى هذا المكان البعيد . ورجعت خوفا من أن يراها أحد.فظل الطفلُ يبكى ويصرخُ فى هذا المكان القفر .وليس معه أحدٌ ، ولا يراه أحدٌ غير الله سبحانه الذى يرى جناح النملة السوداء على الصخرة الصماء فى الليلة الظلماء .

وأراد الفرعون أمرًا ، وأراد الله أمرًا آخر ..فأرسل اللهُ جبريلَ عليه السلام إلى الغلام يُطعمه ويسقيه ثم ينصرف.وقام جبريلُ عليه السلام بما أمره به اللهُ من إطعام هذا الغلام وتربيته.وقد كان الطفل الصغير ينتظرُ هذا القادم عليه “جبريل عليه السلام ” حتى يأكل ويشرب .و بمرور الأيام ..تعرَّف الطفلُ عليه ، وارتسمت صورته فى ذهنه .ولاحظ الطفلُ الصغيرُ أن جبريلَ عليه السلام إذا سار على أى قطعة من الأرض فإنها تخضـر وتدب فيها الحياة .وظل جبريلُ عليه السلام يداومُ على ذلك حتى اعتمدَ الطفلُ على نفسه، وخرج للناس وخالطهم .و عرفه الناس باسم “موسى السامرى” نسبة إلى قريته “السامرة” وتوالت الأيام ..وكبر “السامرى” وآمن مع موسى عليه السلام ..
وحدث ما حدث من خروج بنى إسرائيل من مصر ، يقودهم موسى عليه السلام .
وتبعهم الفرعونُ وجنودُه ليقتلوهم ..وأمر الله عبده ونبيه موسى عليه السلام ألا يخاف من ذلك ، وما عليه إلا أن يطمئن ، ويلقى بعصاه فى البحر الأحمر .ففعل موسى عليه السلام ، فانقسم البحرُ إلى شقين كالجبلين العظيمين من الماء ، وبين الجبلين طريقٌ برية ليسيروا عليها .وسار موسى عليه السلام ومَنْ معه على الطريق البرية .
وكان الفرعونُ يركبُ فرسَه، فلما رأى ما رأى علم أن هذا أمرٌ خارقٌ للعادة ووقف بفرسه حتى لا يغرقَ فى البحر .. فأمر اللهُ جبريلَ عليه السلام أن ينزل راكبًا مهرة ، فلما رآها حصان الفرعون اندفع يجرى وراء مهرة جبريل عليه السلام فأغرق الله الفرعون .. وكانت نهايته فى ذلك. وفى رواية : أنه نزل بعناد مع جنوده ليتعقبوا موسى وقومه فلما صعد آخر فرد من قوم موسى إلى الضفة الأخرى وأصبح فرعون وجنوده على وشك اللحاق بهم أمر الله البحر فالتأم كما كان فغرق فرعون وجنوده .
وكان السامرى يمشى مع موسى ومع بنى إسرائيل على الماء الجامد ، فلما رأى السامرى جبريلَ عليه السلام على مهرته عَرِفَه ، فرجع مسرعًا وأخذ حفنةً من آثار مهرة جبريل عليه السلام .وأُلقى فى رَوْعِهِ أنه إذا ألقاها في شيء ، فقال له : كن فيكون.
وقبض عليها جيدًا بيده. ثم تابع السير مع بنى إسرائيل .
(2)
وبعد نجاةِ موسى عليه السلام وقومِه من الفرعون ، وأصبحوا على الجانب الآخر من البحر رأوا أناسًا يعبدون أصناما لهم
فطلبوا من موسى عليه السلام أمرًا عجيبًا ، وهو أن يجعل لهم إلهًا كما لهؤلاء الناس آلهة … ويا حبذا لو كان عجلا.
فزجرهم نبى الله موسى عليه السلام وأعلمهم أن الله لا يتجسد فى هذه الأشياء الضعيفة التى لا تنفع ولا تضر ، وهو غير منظور وليس كمثله شئ فلا مثيل له فى كافة مخلوقاته . ولا يمكنهم رؤيته .

ووقعت فكرةُ صناعةِ العجل فى نفس السامرى حتى يعبده قومه .وكانت العقبة الكبيرة التى تقفُ سدًا منيعًا أمام هذه الفكرة هو وجود موسى عليه السلام .وبينما كان السامرى تُسولُ له نفسُه بما عَزَمَ عليه من صناعةِ العجل لقومه واتته الفرصةُ
فلقد أعلن موسى عليه السلام أنه ذاهبٌ إلى لقاءِ ربه وأنه استخلف عليهم أخاه هارون عليه السلام ..

وأوصاهم أن يسمعوا له ويطيعوا أمره ، وألا يقطعوا أمرًا بدونه أبدًا فوافقوا على ذلك بل رحبوا بذلك أشد الترحيب ، فقد كان هارون عليه السلام رجلا محببا إلى قومه ..وأوصاه موسى عليه السلام أن يختارَ لهم ما يصلحهم .وخرج موسى عليه السلام إلى لقاء ربه وهو مطمئن على شعب بنى إسرائيل . وكان على شوقٍ للقاء الله فتعجل إلى لقاء ربه ، وما علم موسى عليه السلام بما سيحدث لقومه حتى أخبره ربه .
(3)
بمجرد رحيل موسى عليه السلام اعتبر السامرى ذلك الأمر فرصةً لا تُعوض.وأخذت نفسهُ المريضة تسولُ له أن يستغلَ تلك الفرصة ليصنعَ عجلا لبنى إسرائيل ليعبدوه ، وإذا كان موسى عليه السلام قد ذهب للقاء ربه . فربما لا تتكرر هذه الفرصة مرة أخرى . فأخذ يدبر ويفكر وتسول له نفسه بما هو مقدم عليه جاءته الفكرةُ الشيطانية
فقد علم أن بنى إسرائيل حين خروجهم من أرض مصر هربا من الفرعون قد تركوا بيوتهم و ممتلكاتهم .. فاتفقوا على أن تأخذَ نساؤهم حُلِىَّ وذَهَبَ النساء المصريات ، تعويضًا لهم عن ممتلكاتهم ، فأوهموا المصريين أن لهم عيدًا يحتفلون به فأعطت كلُ امرأةٍ مصريةٍ ذَهَبَهَا إلى مَنْ تعرفُها من نساء بنى إسرائيل ..
ومرت هذه الحادثة لكنها ظلت تؤرق نفوس بنى إسرائيل . فمر عليهم السامرى وقال لهم لن يرضى عنا الإلهُ ، بعدما سرقنا ذهب النساء المصريات ..قالوا له : وماذا ترى ؟!. قال السامرى : تذهبون إلى هارون وتطلبون أن يحفر حفرة كبيرة وتضع كل واحدة ما معها من الذهب فى الحفرة ..وأخذ السامرى ينفخ فى هذه الفكرة حتى أصبحت مطلبا شعبيا منهم لدى هارون عليه السلام ..
وحفر هارون عليه السلام حفرة كبيرة وألقت كل امرأة الذهب الذى معها . وحدث ما لم يكن فى الحسبان ..فلقد أتى السامرى ومعه القبضة التى قبضها من أثر جبريل عليه السلام.
وقال لهارون عليه السلام : أريد أن أُلقى ما فى يدى وتدعو الله أن يحقق مطلبى.
وكان السامرى حتى هذه اللحظة يبدو كرجل صالح فدعا له هارون عليه السلام أن يحقق الله له مطلبه وأن يستجيب لطلبه فألقى السامرى قبضته داعيا أن يتحول الذهبُ إلى عجلٍ له صوتٌ كصوت البقر تماما.وكانت المفاجأة أمام أعين بنى إسرائيل وأمام هارون عليه السلام أن الذهب قد تحول إلى عجل له خوار البقر والعجول.
فأخذ السامرى يصيح بأعلى صوته : هذا إلهكم وإله موسى .
وتطورت الأحداث بصورة مذهلة ..
(4)
انجـرف الناس إلى عبادة العجل والسجود له وكانت الريح كلما دخلت من دبر العجل تخرج من فمه صانعةً صوتًا يشبهُ صوتَ البقر فيزدادون فتنة وسجودا لهذا العجل.
وعبثًا حاول هارون عليه السلام أن يرجعهم عن هذا الضلال المبين رغم أنه اعترض عليهم بأقصى ما لديه من قوة وطاقة .لكن القوم قد اختاروا طريق الضلال والغواية وعبدوا العجل الذهبى .وكادوا أن يقتلوا هارون عليه السلام.
وأعلنوا وجهتهم قائلين : لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى فإما أن تعبده معنا أو تنصرف عنا .
فظل ينادى عليهم قائلا : أتعبدون عجلا لا ينفع ولا يضر ؟ أهذا ما أوصاكم به موسى من طاعتى ؟
فقال له السامرى وهو يتزعم عبيد العجل : إن هذا هو إله موسى ولئن رجع موسى عليه السلام ليعبده معنا ولسوف يشكرنا فاعتزلهم هارون عليه السلام ولم يستطع أن يقف أمام هذا التيار الجارف من الضلال.
(5)
ظل موسى عليه السلام فترةً طويلةً صائماً معتكفاً وغائبًا عن قومه 40 ليلة كاملة ، ولم يكن على دراية بما حدث لقومه ، فأعطاه الله الألواح المكتوب عليها التوراة وأمره أن يرجع إلى قومه الذين ضلوا.وأخبره الله أن السامرى قد أضلهم بعبادة العجل فتعجب موسى عليه السلام ، وحمل الألواح ورجع إلى قومه غضبان أسفاً.
فلما اقترب من ديار بنى إسرائيل سمع تصفيقًا وصفيرًا واقترب أكثر وأكثر فرآهم مجتمعين يرقصون فى حلقات كبيرة لهذا العجل الذهبى.ومع علم موسى عليه السلام المسبق بهذا الضلال ، إلا أن – وكما يقول القائل – ليس من رأى كمن سمع فإن موسى عليه السلام حين رأى ذلك بعينيه ، غضب غضبا شديدًا وعظم غضبه حتى نسى أنه يحمل ألواح التوراة ، فألقى الألواح جانبا وزجرهم زجرًا شديدًا ، فلما رأوا موسى عليه السلام قطعوا حلقاتِهم وعبادتِهم وألقى الله فى نفوسهم هيبةً كبيرةً فما استطاع منهم أحدٌ أن يرفع رأسه فى وجهه وطأطأت الرءوس من الذل وحين علم هارون عليه السلام بقدوم أخيه ذهب إليه مسرعا يخالطه أمران : فرح وخوف.
أما الفرحُ فكان لقدوم أخيه المحبب لديه ، وبذلك ستزول الفتنة.وأما الخوفُ فلأن موسى عليه السلام شديدَ الغضب ، وكان شديدَ الهيبة فى نفس هارون عليه السلام.
أما موسى عليه السلام فحين رأى أخاه هارون عليه السلام انفجر فى وجهه قائلا : كيف تركتهم يفعلون ذلك ؟ ولماذا لم تنهاهم عن ضلالهم.  وأخذ برأسه وبلحيته وهو فى حالة كبيرة من الغضب.
فقال هارون عليه السلام : يا ابن أم إن القوم استضعفونى وكادوا يقتلوننى.
فتركه موسى عليه السلام فأكمل هارون عليه السلام قائلا : ولقد انتظرت حتى تأتى بنفسك فتنظر فيهم ما تفعل بنفسك فإنى خشيت أن أمنعهم بالقوة فينقسم الناس إلى فريقين فريق معى وفريق مع السامرى فتحدث مقتلة عظيمة يموت فيها الكثير فتأتى وتقول أننى فرقت بين بنى إسرائيل ولم تنتظر قولى.
تركه موسى عليه السلام ثم التفت إلى زعيم عبيد البقر ” السامرى “.
وقال له : وأنت فما خطبك يا سامرى ؟
فقال السامرى : لقد بصرتُ بعينى ورأيتُ المَلَكَ (جبريل) الذى أغرق الفرعون وعلمتُ بما لم يعلم هؤلاء القوم فأخذتُ قبضة من أثره ثم قذفتها على الذهب.
ثم تابع فى ذل وانكسار : وكذلك سولت لى نفسى.
فقال موسى عليه السلام : اذهب مطرودا ملعونا من بيننا ولسوف لا يعاملك أحد ولا تمس أنت أحدا. لا مساس .. لا مساس.
ثم التفت إلى قومه مشيرًا إلى العجل الذهبى  : أهذا هو الإله الذى نجانا من الفرعون ؟ أفى كل موطن لا تعقلون ؟ ألا ترون أنه لا يسمع ، لا يبصر ، لا يرد عليكم لو كلمتموه ، لا ينفع ، ولا يضر.
ثم أمر موسى عليه السلام قومه بأن يأتوا بالمبارد ، فبردوا العجل الذهبى حتى صار مسحوقًا كالغبار ثم حرقه أمام أعينهم ثم قذف المسحوق فى البحر وبذلك لم يعد من هذا العجل شيئًا لقد نسفه موسى عليه السلام نسفًا تاما .
(6)
أما السامرى ..فقد ألقى الله الخوفَ والرعبَ فى نفسه، فخرج من قومه يجرى كالمجنون وهو يقول : لا مساس .. لا مساس.
وكان الناسُ يرونه فيتذكرون ذنبَهم الكبير فيقذفونه من بعيد بالطوب والحجارة . وأصبح كالكلب الأجرب لا يقربه أحدٌ ولا يقرب أحدًا .
وظل السامرى يجرى حتى وصل إلى البرارى والأماكن القفرة ، لا يمسه أحد ولا يمس هو أحد .وكان الجزاء شديدًا لكنه من جنس عمله.فكما اجترأ على أن يمس قبضةً بلا إذن من الله .فعاقبه الله أن يمتنع عن مس الناس والقرب منهم لأنه كان خائنا فى مسه للأشياء وكما أحب الزعامة بلا وجه حق فقد حكم الله عليه أن يعيش طريدًا كالحيوانات الضالة .
و كان الفرق كبيرا بين موسى عليه السلام وبين موسى السامرى . فموسى عليه السلام الذى ألقته أمه فى التابوت ورباه الفرعون، أصبح نبيًا عظيما ورسولا من أولى العزم من الرسل .أما موسى السامرى الذى ألقته أمه فى الكهف فرباه جبريلُ عليه السلام ، انتهت به الأحوال كما نرى شاردًا كافرًا ملعونًا عند الله والناس.
فإن الهداية والضلال بيد الله وحده وليس لأحد دخلٌ فى ذلك مهما حاولت فإن الهداية والضلال بيد الله وحده و رأينا فى الحياة أن الأبوين قد يكونا صالحين ، ويكون أولادهما على غير ذلك . والعكس صحيح إن الإنسان لا يهدى من يُحِب ، ولكن الله يهدى من يشاء .
وقد سجل القرآن الكريم قصة السامرى والعجل الذهبى فى سورة طه.
فقال الله تعالى فى سورة طه:
” وما أعجلك عن قومك يا موسى . قال هم أولاء على أثرى وعجلت إليك رب لترضى . قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامرى. فرجع موسى الى قومه غضبان أسفا قال يا قوم ألم يعدكم ربكم وعدا حسنا أفطال عليكم العهد أم أردتم أن يحل عليكم غضب من ربكم فأخلفتم موعدى . قالوا ما أخلفنا موعدك بملكنا ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم فقذفناها فكذلك ألقى السامرى .فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسى . أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا ولا يملك لهم ضرا ولا نفعا . ولقد قال لهم هارون من قبل يا قوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن فاتبعونى وأطيعوا أمرى . قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى . قال يا هارون ما منعك إذ رأيتهم ضلوا . ألا تتبعن أفعصيت أمري . قال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي . قال فما خطبك يا سامري . قال بصرت بما لم يبصروا به فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي . قال فاذهب فان لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا .”
سورة طه 83 – 97
قال الله تعالى مَن يَهْدِ اللهُ فهُو المُهْتَدِ ، ومَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًا مُرْشِدًا .

اليهودى الذى بعث بذيل البقرة :
“و إذ قتلتم نفسا فادارءتم فيها و الله مخرج ما كنتم تكتمون, فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى “. لم تذكر قصة البقرة التى يضحى بها لبعث الموتى فى العهد القديم من الكتاب المقدس ولكن ذكرت بقرة أخرى حمراء يضحى بها لتطهير الكاهن عند التعامل مع جثث الموتى . ويحاول الملحدون ربط البقرة الصفراء التى وردت فى القرآن الكريم بتلك البقرة الحمراء ولكنه ربط غير منطقى وغير صحيح بالمرة لا من حيث اللون ولا من حيث الغرض من ذبحها والتضحية بها . لكن قصة البقرة الحمراء تؤكد أن ذبح الأبقار لأغراض طقسية ولطلب من الله ونذر موجود فى العقيدة الإسرائيلية . مما يؤكد صحة القصة القرآنية وإن أخفاها اليهود فى كتبهم وأسفارهم.
الذى آتيناه آياتنا فانسلخ منها :
بلعم بن باعوراء . لم يرد اسمه صراحة فى القرآن الكريم بل بالأحاديث النبوية والتفاسير. ووردت قصته فى التفاسير ووردت قصته فى العهد القديم من الكتاب المقدس وورد اسمه فيه كذلك .
بالإنجليزية : Balaam أو Balaam son of Boer.
بالعبرية : בלעם أو בלעם בן בעור .
ذو القرنين :
بالإنجليزية : Dhul-Qarnayn.
بالعبرية : הוא של שתי קרניים
الإسكندر المقدونى أو الإسكندر الأكبر Alexander the Great . أو قورش الكبير Cyrus the Great.
لم ترد قصته فى العهد القديم ولا الجديد ولا ورد اسمه . ورد لقبه ذو القرنين فى القرآن الكريم وكذلك معظم قصته وفتوحاته .
الحواريون :
بالإنجليزية : Twelve Apostles
بالعبرية : שנים-עשר השליחים.

لم يذكر القرآن الكريم أسماءهم ولكن ذكرهم بلفظة الحواريين . قال الحواريون نحن أنصار الله .
أسماء الحواريين حسب ذكرهم في الأناجيل القانونية الأربعة:

- أندراوس
Andrew : صياد من بيت صيدا في الجليل و هو أول رسول دعاه يسوع وكان قبل ذلك تلميذ ليوحنا المعمدان.

- سمعان بطرس
Peter : أخو أندراوس وهو صياد من بيت صيدا في الجليل.
- فيلبس Philip : من بيت صيدا في الجليل.

- يعقوب بن زبدي
James son of Zebedee : من بيت صيدا في الجليل.

- يوحنا بن زبدي
John son of Zebedee : الملقب بابن الرعد وأخو يعقوب. كتب إنجيل يوحنا ورسائل يوحنا الأول والثانية والثالثة في الإنجيل.

- برثولماوس أو نثنائيل. Nathanael or
Bartholomew .

- يعقوب بن حلفى James, son of Alphaeus .

- يهوذا لَبَّاوس الملقب تَدَّاوس  Judas or Thaddeus : أخو يعقوب بن حلفى وذُكر أسمه كيهوذا بن حلفى في بعض آيات الإنجيل وهو ليس يهوذا الإسخريوطى.

- متى العشار Matthew : من كفر ناحوم في الجليل وكان عشار يجمع الجباية. كتب إنجيل متى.

- توما
Thomas : كان يقال له التَّوأم أيضاً حيث إن اسمه مشتق من الاسم الآرامى “توما” الذى يعنى التَّوأم.

- سمعان القانوي
Simon the Zealot : ويلقب أيضاً بسمعان الغيور.

- يهوذا الإسخريوطي
Judas Iscariot : الذى باع يسوع بثلاثين من الفضة. تم استبداله بماتياس بعد موته منتحراً.

 
 حواريو المسيح الذين ذهبوا لأنطاكية لدعوة أهلها للإيمان برسالة المسيح :
ولعلهم الذين ذكروا فى سفر أعمال الرسل بالعهد الجديد من الكتاب المقدس. لكن القصة القرآنية لم ترد فى العهد الجديد مطلقا . والقرية هى أنطاكية Antioch. وهى تقع اليوم فى جنوب تركيا.
{واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون، إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون، قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا وما أنزل الرحمن من شيء إن أنتم إلا تكذبون، قالوا ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون، وما علينا إلا البلاغ المبين، قالوا إنا تطيرنا بكم لئن لم تنتهوا لنرجمنكم وليمسنكم منا عذاب أليم، قالوا طائركم معكم أئن ذكرتم بل أنتم قوم مسرفون} سورة يس

قوله تعالى: “واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون” خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم، أمر أن يضرب لقومه مثلا بأصحاب القرية هذه القرية هي أنطاكية في قول جميع المفسرين فيما ذكر الماوردي. نسبت إلى أهل أنطبيس وهو اسم الذي بناها ثم غير لما عرب؛ ذكره السهيلي. ويقال فيها: أنتاكية بالتاء بدل الطاء. وكان بها فرعون يقال له أنطيخس بن أنطيخس يعبد الأصنام؛ ذكره المهدوي، وحكاه أبو جعفر النحاس عن كعب ووهب. فأرسل الله إليه ثلاثة: وهم صادق، وصدوق، وشلوم هو الثالث. هذا قول الطبري. وقال غيره: شمعون ويوحنا. وحكى النقاش: سمعان ويحيى، ولم يذكرا صادقا ولا صدوقا. ويجوز أن يكون “مثلا” و”أصحاب القرية” مفعولين لأضرب، أو “أصحاب القرية” بدلا من “مثلا” أي اضرب لهم مثل أصحاب القرية فحذف المضاف. أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإنذار هؤلاء المشركين أن ما يحل بهم ما حل بكفار أهل القرية المبعوث إليهم ثلاثة رسل. قيل: رسل من الله على الابتداء. وقيل: إن عيسى بعثهم إلى أنطاكية للدعاء إلى الله. وهو قوله تعالى: “إذ أرسلنا إليهم اثنين” أضاف الرب ذلك إلى نفسه؛ لأن عيسى أرسلهما بأمر الرب، وكان ذلك حين رفع عيسى إلى السماء. “فكذبوهما” قيل ضربوهما وسجنوهما. “فعززنا بثالث” أي فقوينا وشددنا الرسالة “بثالث”. وقرأ أبو بكر عن عاصم: “فعززنا بثالث” بالتخفيف وشدد الباقون. قال الجوهري: وقوله تعالى: “فعززنا بثالث” يخفف ويشدد؛ أي قوينا وشددنا.
قال الأصمعي: أنشدني فيه أبو عمرو بن العلاء للمتلمس:

أُجُدٌّ إذا رحلت تعزز لحمها وإذا تشد بنسعها لا تنبس أي لا ترغو؛ فعلى هذا تكون القراءتان بمعنىً. وقيل: التخفيف بمعنى غلبنا وقهرنا؛ ومنه: “وعزني في الخطاب” [ص: 23]. والتشديد بمعنى قوينا وكثرنا. وفي القصة: أن عيسى أرسل إليهم رسولين فلقيا شيخا يرعى غنيمات له وهو حبيب النجار صاحب “يس” فدعوه إلى الله وقالا: نحن رسولا عيسى ندعوك إلى عبادة الله. فطالبهما بالمعجزة فقالا: نحن نشفي المرضى وكان له ابن مجنون. وقيل: مريض على الفراش فمسحاه، فقام بإذن الله صحيحا؛ فآمن الرجل بالله. وقيل: هو الذي جاء من أقصى المدينة يسعى، ففشا أمرهما، وشفيا كثيرا من المرضى، فأرسل الملك إليهما – وكان يعبد الأصنام – يستخبرهما فقالا: نحن رسولا عيسى. فقال: وما آيتكما؟ قالا: نبرئ الأكمه والأبرص ونبرئ المريض بإذن الله، وندعوك إلى عبادة الله وحده. فهم الملك بضربهما. وقال وهب: حبسهما الملك وجلدهما مائة جلدة؛ فانتهى الخبر إلى عيسى فأرسل ثالثا. قيل: شمعون الصفا رأس الحواريين لنصرهما، فعاشر حاشية الملك حتى تمكن منهم، واستأنسوا به، ورفعوا حديثه إلى الملك فأنس به، وأظهر موافقته في دينه، فرضي الملك طريقته، ثم قال يوما للملك: بلغني أنك حبست رجلين دعواك إلى الله، فلو سألت عنهما ما وراءهما. فقال: إن الغضب حال بيني وبين سؤالهما. قال: فلو أحضرتهما. فأمر بذلك؛ فقال لهما شمعون: ما برهانكما على ما تدعيان؟ فقالا: نبرئ الأكمه والأبرص. فجيء بغلام ممسوح العينين؛ موضع عينيه كالجبهة، فدعوا ربهما فأنشق موضع البصر، فأخذا بندقتين طينا فوضعاهما في خديه، فصارتا مقلتين يبصر بهما؛ فعجب الملك وقال: إن ها هنا غلاما مات منذ سبعة أيام ولم أدفنه حتى يجيء أبوه فهل يحييه ربكما؟ فدعوا الله علانية، ودعاه شمعون سرا، فقام الميت حيا، فقال للناس: إني مت منذ سبعة أيام، فوجدت مشركا، فأدخلت في سبعة أودية من النار، فأحذركم ما أنتم فيه فآمنوا بالله، ثم فتحت أبواب السماء، فرأي شابا حسن الوجه يشفع لهؤلاء الثلاثة شمعون وصاحبيه، حتى أحياني الله، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن عيسى روج الله وكلمته، وأن هؤلاء هم رسل الله. فقالوا له وهذا شمعون أيضا معهم؟ قال: نعم وهو أفضلهم. فأعلمهم شمعون أنه رسول المسيح إليهم، فأثر قوله في الملك، فدعاه إلى الله، فآمن الملك في قوم كثير وكفر آخرون.

وحكى القشيري أن الملك آمن ولم يؤمن قومه، وصاح جبريل صيحة مات كل من بقي منهم من الكفار. وروي أن عيسى لما أمرهم أن يذهبوا إلى تلك القرية قالوا: يا نبي الله إنا لا نعرف أن نتكلم بألسنتهم ولغاتهم. فدعا الله لهم فناموا بمكانهم، فهبوا من نومتهم قد حملتهم الملائكة فألقتهم بأرضى أنطاكية، فكلم كل واحد صاحبه بلغة القوم؛ فذلك قوله: “وأيدناه بروح القدس” [البقرة: 87] فقالوا جميعا: “إنا إليكم مرسلون، قالوا ما أنتم إلا بشر مثلنا” تأكلون الطعام وتمشون في الأسواق “وما أنزل الرحمن من شيء” يأمر به ولا من شيء ينهى عنه “إن أنتم إلا تكذبون” في دعواكم الرسالة؛ فقالت الرسل: “ربنا يعلم إنا إليكم لمرسلون” وإن كذبتمونا “وما علينا إلا البلاغ المبين” في أن الله واحد “قالوا” لهم “إنا تطيرنا بكم” أي تشاءمنا بكم. قال مقاتل: حبس عنهم المطر ثلاث سنين فقالوا هذا بشؤمكم. ويقال: إنهم أقاموا ينذرونهم عشر سنين. “لئن لم تنتهوا” عن إنذارنا “لنرجمنكم” قال الفراء: لنقتلنكم. قال: وعامة ما في القرآن من الرجم معناه القتل. وقال قتادة: هو على بابه من الرجم بالحجارة. وقيل: لنشتمنكم؛ وقد تقدم جميعه. “وليمسنكم منا عذاب أليم” قيل: هو القتل. وقيل: هو التعذيب المؤلم. وقيل: هو التعذيب المؤلم قبل القتل كالسلخ والقطع والصلب. فقالت الرسل: “طائركم معكم” أي شؤمكم معكم أي حظكم من الخير والشر معكم ولازم في أعناقكم، وليس هو من شؤمنا؛ قال معناه الضحاك. وقال قتادة: أعمالكم معكم. ابن عباس: معناه الأرزاق والأقدار تتبعكم. الفراء: “طائركم معكم” رزقكم وعملكم؛ والمعنى واحد. وقرأ الحسن: “أطيركم” أي تطيركم. “أئن ذكرتم” قال قتادة: إن ذكرتم تطيرتم. وفيه تسعة أوجه من القراءات: قرأ أهل المدينة: “أين ذكرتم” بتخفيف الهمزة الثانية. وقرأ أهل الكوفة: “أإن” بتحقيق الهمزتين. والوجه الثالث: “أاإن ذكرتم” بهمزتين بينهما ألف أدخلت الألف كراهة للجمع بين الهمزتين. والوجه الرابع: “أاإن” بهمزة بعدها ألف وبعد الألف همزة مخففة. والقراءة الخامسة “أاأن” بهمزتين مفتوحتين بينهما ألف. والوجه السادس: “أأن” بهمزتين محققتين مفتوحتين. وحكى الفراء: أن هذه القراءة قراءة أبي رزين.

قلت: وحكاه الثعلبي عن زر بن حبيش وابن السميقع. وقرأ عيسى بن عمر والحسن البصري: “قالوا طائركم معكم أين ذكرتم” بمعنى حيث. وقرأ يزيد بن القعقاع والحسن وطلحة “ذكرتم” بالتخفيف؛ ذكر جميعه النحاس. وذكر المهدوي عن طلحة بن مصرف وعيسى الهمذاني: “آن ذكرتم” بالمد، على أن همزة الاستفهام دخلت على همزة مفتوحة. الماجشون: “أن ذكرتم” بهمزة واحدة مفتوحة. فهذه تسع قراءات. وقرأ ابن هرمز “طيركم معك”. “أئن ذكرتم” أي لإن وعظتم؛ وهو كلام مستأنف، أي إن وعظتم تطيرتم. وقيل: إنما تطيروا لما بلغهم أن كل نبي دعا قومه فلم يجيب كان عاقبتهم الهلاك. “بل أنتم قوم مسرفون” قال قتادة: مسرفون في تطيركم. يحيى بن سلام: مسرفون في كفركم. وقال ابن بحر: السرف ها هنا الفساد، ومعناه بل أنتم قوم مفسدون. وقيل: مسرفون مشركون، والإسراف مجاوزة الحد، والمشرك يجاوز الحد.

الآية: 20 – 29 {وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى قال يا قوم اتبعوا المرسلين، اتبعوا من لا يسألكم أجرا وهم مهتدون، وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون، أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذون، إني إذا لفي ضلال مبين، إني آمنت بربكم فاسمعون، قيل ادخل الجنة قال يا ليت قومي يعلمون، بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين، وما أنزلنا على قومه من بعده من جند من السماء وما كنا منزلين، إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون}

قوله تعالى: “وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى” هو حبيب بن مري وكان نجارا. وقيل: إسكافا. وقيل: قصارا. وقال ابن عباس ومجاهد ومقاتل: هو حبيب بن إسرائيل النجار وكان ينحت الأصنام، وهو ممن آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وبينهما ستمائة سنة، كما آمن به تبع الأكبر وورقة بن نوفل وغيرهما. ولم يؤمن بنبي أحد إلا بعد ظهوره. قال وهب: وكان حبيب مجذوما، ومنزله عند أقصى باب من أبواب المدينة، وكان يعكف على عبادة الأصنام سبعين سنة يدعوهم، لعلهم يرحمونه ويكشفون ضره فما استجابوا له، فلما أبصر الرسل دعوه إلى عبادة الله فقال: هل من آية؟ قالوا: نعم، ندعو ربنا القادر فيفرج عنك ما بك. فقال: إن هذا لعجب! أدعو هذه الآلهة سبعين سنة تفرج عني فلم تستطع، فكيف يفرجه ربكم في غداة واحدة؟ قالوا: نعم، ربنا على ما يشاء قدير، وهذه لا تنفع شيئا ولا تضر. فآمن ودعوا ربهم فكشف الله ما به، كأن لم يكن به بأس، فحينئذ أقبل على التكسب، فإذا أمسى تصدق بكسبه، فأطعم عياله نصفا وتصدق بنصف، فلما هم قومه بقتل الرسل جاءهم. فـ “قال يا قوم اتبعوا المرسلين” الآية. وقال قتادة: كان يعبد الله في غار، فلما سمع بخبر المرسلين جاء يسعى، فقال للمرسلين: أتطلبون على ما جئتم به أجرا؟ قالوا: لا ما أجرنا إلا على الله. قال أبو العالية: فاعتقد صدقهم وآمن بهم وأقبل على قومه فـ “قال يا قوم اتبعوا المرسلين”. “اتبعوا من لا يسألكم أجرا” أي لو كانوا متهمين لطلبوا منكم المال “وهم مهتدون” فاهتدوا بهم. “وما لي لا أعبد الذي فطرني” قال قتادة: قال له قومه أنت على دينهم؟! فقال: “وما لي لا أعبد الذي فطرني” أي خلقني. “وإليه ترجعون” وهذا احتجاج منه عليهم. وأضاف الفطرة إلى نفسه؛ لأن ذلك نعمة عليه توجب الشكر، والبعث إليهم؛ لأن ذلك وعيد يقتضي الزجر؛ فكان إضافة النعمة إلى نفسه اظهر شكرا، وإضافة البعث إلى الكافر أبلغ أثرا.

قوله تعالى: “أأتخذ من دونه آلهة” يعني أصناما. “إن يردني الرحمن بضر” يعني ما أصابه من السقم. “لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذوني” يخلصوني مما أنا فيه من البلاء “إني إذا” يعني إن فعلت ذلك “لفي ضلال مبين” أي خسران ظاهر. “إني آمنت بربكم فاسمعون” قال ابن مسعود: خاطب الرسل بأنه مؤمن بالله ربهم. ومعنى “فاسمعون” أي فأشهدوا، أي كونوا شهودي بالإيمان. وقال كعب ووهب: إنما قال ذلك لقومه إنى آمنت بربكم الذي كفرتم به. وقيل: إنه لما قال لقومه “اتبعوا المرسلين. اتبعوا من لا يسألكم أجرا” رفعوه إلى الملك وقالوا: قد تبعت عدونا؛ فطول معهم الكلام ليشغلهم بذلك عن قتل الرسل، إلى أن قال: “إني آمنت بربكم” فوثبوا عليه فقتلوه. قال ابن مسعود: وطئوه بأرجلهم حتى خرج قُصْبُه من دبره، وألقي في بئر وهي الرس وهم أصحاب الرس. وفي رواية أنهم قتلوا الرسل الثلاثة. وقال السدي: رموه بالحجارة وهو يقول: اللهم اهد قومي حتى قتلوه. وقال الكلبي: حفروا حفرة وجعلوه فيها، وردموا فوقه التراب فمات ردما. وقال الحسن: حرقوه حرقا، وعلقوه من سور المدينة وقبره في سور أنطاكية؛ حكاه الثعلبي. وقال القشيري: وقال الحسن لما أراد القوم أن يقتلوه رفعه الله إلى السماء، فهو في الجنة لا يموت إلا بفناء السماء وهلاك الجنة، فإذا أعاد الله الجنة أدخلها. وقيل: نشروه بالمنشار حتى خرج من بين رجليه، فوالله ما خرجت روحه إلا إلى الجنة فدخلها؛ فذلك قوله: “قيل ادخل الجنة”. فلما شاهدها “قال يا ليت قومي يعلمون، بما غفر لي ربي” أي بغفران ربي لي؛ فـ “ما” مع الفعل بمنزلة المصدر. وقيل: بمعنى الذي والعائد من الصلة محذوف. ويجوز أن تكون استفهاما فيه معنى التعجب، كأنه قال ليت قومي يعلمون بأي شيء غفر لي ربي؛ قال الفراء. واعترضه الكسائي فقال: لو صح هذا لقال بم من غير ألف. وقال الفراء: يجوز أن يقال بما بالألف وهو استفهام وأنشد فيه أبياتا. الزمخشري: “بم غفر لي” بطرح الألف أجود، وإن كان إثباتها جائزا؛ يقال: قد علمت بما صنعت هذا وبم صنعت. المهدوي: وإثبات الألف في الاستفهام قليل. فيوقف على هذا على “يعلمون”. وقال جماعة: معنى “قيل ادخل الجنة” وجبت لك الجنة؛ فهو خبر بأنه قد استحق دخول الجنة؛ لأن دخولها يستحق بعد البعث.

قلت: والظاهر من الآية أنه لما قتل قيل له ادخل الجنة. قال قتادة: أدخله الله الجنة وهو فيها حي يرزق؛ أراد قوله تعالى: “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون” [آل عمران: 169] على ما تقدم في “آل عمران” بيانه. والله أعلم.

قوله تعالى: “قال يا ليت قومي يعلمون” وهو مرتب على تقدير سؤال سائل عما وجد من قول عند ذلك الفوز العظيم الذي هو “بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين” وقرئ “من المكرمين” وفي معنى تمنيه قولان: أحدهما أنه تمنى أن يعلموا بحاله ليعلموا حسن مآله وحميد عاقبته. الثاني تمنى ذلك ليؤمنوا مثل إيمانه فيصيروا إلى مثل حاله. قال ابن عباس: نصح قومه حيا وميتا. رفعه القشيري فقال: وفي الخبر أنه عليه السلام قال في هذه الآية (إنه نصح لهم في حياته وبعد موته). وقال ابن أبي ليلى: سُبّاق الأمم ثلاثة لم يكفروا بالله طرفة عين: علي بن أبي طالب وهو أفضلهم، ومؤمن آل فرعون، وصاحب يس، فهم الصديقون؛ ذكره الزمخشري مرفوعا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفي هذه الآية تنبيه عظيم، ودلالة على وجوب كظم الغيظ، والحلم عن أهل الجهل. والترؤف على من أدخل نفسه في غمار الأشرار وأهل البغي، والتشمر في تخليصه، والتلطف في افتدائه، والاشتغال بذلك عن الشماتة به والدعاء عليه. ألا ترى كيف تمنى الخير لقتلته، والباغين له الغوائل وهم كفرة عبدة أصنام. فلما قتل حبيب غضب الله له وعجل النقمة على قومه، فأمر جبريل فصاح بهم صيحة فماتوا عن آخرهم؛ فذلك قوله: “وما أنزلنا على قومه من بعده من جند من السماء وما كنا منزلين” أي ما أنزلنا عليهم من رسالة ولا نبي بعد قتله؛ قال قتادة ومجاهد والحسن. قال الحسن: الجند الملائكة النازلون بالوحي على الأنبياء. وقيل: الجند العساكر؛ أي لم أحتج في هلاكهم إلى إرسال جنود ولا جيوش ولا عساكر؛ بل أهلكهم بصيحة واحدة. قال معناه ابن مسعود وغيره. فقوله: “وما كنا منزلين” تصغير لأمرهم؛ أي أهلكناهم بصيحة واحدة من بعد ذلك الرجل، أو من بعد رفعه إلى السماء. وقيل: “وما كنا منزلين” على من كان قبلهم. الزمخشري: فان قلت فلم أنزل الجنود من السماء يوم بدر والخندق؟ فقال: “فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها” [الأحزاب: 9]، وقال: “بثلاثة آلالف من الملائكة منزلين” [آل عمران: 124]. “بخمسة آلاف من الملائكة مسومين” [آل عمران: 125].

قلت: إنما كان يكفي ملك واحد، فقد أهلكت مدائن قوم لوط بريشة من جناح جبريل، وبلاد ثمود وقوم صالح بصيحة، ولكن الله فضل محمدا صلى الله عليه وسلم بكل شيء على سائر الأنبياء وأولي العزم من الرسل فضلا عن حبيب النجار، وأولاه من أسباب الكرامة والإعزاز ما لم يوله أحدا؛ فمن ذلك أنه أنزل له جنودا من السماء، وكأنه أشار بقوله: “وما أنزلنا”. “وما كنا منزلين” إلى أن إنزال الجنود من عظائم الأمور التي لا يؤهل لها إلا مثلك، وما كنا نفعل لغيرك. “إن كانت إلا صيحة واحدة” قراءة العامة “واحدة” بالنصب على تقدير ما كانت عقوبتهم إلا صيحة واحدة.

وقرأ أبو جعفر بن القعقاع وشيبة والأعرج: “صيحة” بالرفع هنا، وفي قوله: “إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم جميع” جعلوا الكون بمعنى الوقوع والحدوث؛ فكأنه قال: ما وقعت عليهم إلا صيحة واحدة. وأنكر هذه القراءة أبو حاتم وكثير من النحويين بسبب التأنيث فهو ضعيف؛ كما تكون ما قامت إلا هند ضعيفا؛ من حيث كان المعنى ما قام أحد إلا هند. قال أبو حاتم: فلو كان كما قرأ أبو جعفر لقال: إن كان إلا صيحة. قال النحاس: لا يمتنع شيء من هذا، يقال: ما جاءتني إلا جاريتك، بمعنى ما جاءتني امرأة أو جارية إلا جاريتك. والتقدير في القراءة بالرفع ما قاله أبو إسحاق، قال: المعنى إن كانت عليهم صيحة إلا صيحة واحدة، وقدره غيره: ما وقع عليهم إلا صيحة واحدة. وكان بمعنى وقع كثير في كلام العرب. وقرأ عبد الرحمن بن الأسود – ويقال إنه في حرف عبد الله كذلك – “إن كانت إلا زقة واحذ”. وهذا مخالف للمصحف. وأيضا فإن اللغة المعروفة زقا يزقو إذا صاح، ومنه المثل: أثقل من الزواقي؛ فكان يجب على هذا أن يكون زقوة. ذكره النحاس.

قلت: وقال الجوهري: الزقو والزقي مصدر، وقد زقا الصدى يزقو زقاء: أي صاح، وكل صائح زاق، والزقية الصيحة.
قلت: وعلى هذا يقال: زقوة وزقية لغتان؛ فالقراءة صحيحة لا اعتراض عليها. والله أعلم. “فإذا هم خامدون” أي ميتون هامدون؛ تشبيها بالرماد الخامد. وقال قتادة: هلكى. والمعنى واحد.
***
هل بولس مذكور بالقران كما في سورة يس الآية 14 ((فعززنا بثالث))

سورة يس آية رقم 14


{إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث فقالوا إنا إليكم مرسلون}

هل بولس مذكور بالقران كما في سورة يس آية 14
أضاف الرب ذلك إلى نفسه لأن عيسى أرسلهما بأمر الرب وكان ذلك حين رفع عيسى إلى السماء وكما أن أى رسول يرسل رسولا فيسمى رسول كما نقول الملك أرسل رسولا يبلغكم سلامه فلما يأخذ هذا القول إنسان وينقله يكون أيضا رسول أى مبلغ.

وكذلك سيدنا محمد أرسل رسلا كثيرة لهرقل عظيم الروم ولكسرى عظيم الفرس وأرسل رسلا كثيرة لتعليم الناس الاسلام بشتى المدن فأطلق عليهم رسلا. ولكن الفرق أنهم رسلا من رسول الله ورسول الله مرسل من الله فهذا لفظ رسول وهذا لفظ رسول وإن تشابه اللفظ فالاختلاف يكون بالمرسل.

وقوله تعالى : ” ((إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما ))” أي بادروهما بالتكذيب ” فعززنا بثالث ” أي قويناهما وشددنا أزرهما برسول ثالث .
قال ابن جريج عن وهب بن سليمان عن شعيب الجبابي قال كان اسم الرسولين الأولين شمعون ويوحنا واسم الثالث بولص والقرية أنطاكية ” فقالوا ” أي لأهل تلك القرية ” ((إنا إليكم مرسلون ))” أي من ربكم الذي خلقكم يأمركم بعبادته وحده لا شريك له.
وقاله أبو العالية وزعم قتادة أنهم كانوا رسل المسيح عليه السلام إلى أهل أنطاكية .

هنا ليس الرسول مقصود به بولس لأن هؤلاء الرسل كانوا بعهد سيدنا عيسى عليه السلام أما بولس فحسب روايات الإنجيل أنه آمن وأتى بعد عيسى وبعد رفعه إلى السماء بعشرين عاما ولم يكن معاصرا له.

أصحاب الكهف :
بالإنجليزية : Seven Sleepers .
بالعبرية : שבעת הישנים של אפסוס .
ولم يرد ذكرهم فى العهد القديم ولا الجديد . فهم قد ولدوا بعد رفع المسيح بنحو 300 سنة .. وكانوا مسيحيين موحدين آريوسيين واضطهدوا من عبدة الأصنام غالبا فى فترة هدريان Hadrian .. فاختبأوا فى الكهف وألقى الله عليهم النوم فناموا لثلاثمائة وتسع سنين واستيقظوا بعد وفاة جميع أهليهم فى عهد الإمبراطور ثيودسيوس الثانى Theodosius II. ويسمون لدى المسيحيين خصوصا الكاثوليك باسم “النائمون السبعة” فى أفسوس Seven Sleepers وهى قصة تناقلها المسيحيون ولم تكتب فى الإنجيل ولا التوراة كما ذكرنا لأنها وقعت فى الفترة بين عيسى ومحمد صلوات الله عليهما وسلامه. ولمدينة أفسوس أو أفسس Ephesus تقع فى تركيا اليوم . وقد تكون القصة قد تكررت فى كهف الأردن.
seven_sleepers_islam.jpg
398797911_b1bb58ccda.jpg
هذه أسماء أصحاب الكهف كما وردت بمسلسل أصحاب الكهف الإيرانى :

عن النبي محمد (ص) قال: (علموا أولادكم أسماء أهل الكهف).


*اسم الكهف/أنجلوس.

* الإمبراطور/ أدريان، زوجته/ هيلين.


* الكلب/ كاميتيريو.

* المدينة/ فلادليفيا. (عمان بالأردن)

*القرية/ الرقيم.

أهل الكهف

1. ماكسيمليانوس.
2. تلميخا.
3. روديوس.
4. أنطونيوس/ الراعي.
5. بارتينوس.
6.   ديمسيوس.
7.   يومانيس.
 
أو أسماء أصحاب الكهف : يمليخا مكثلمينا مثلينا مرنوش دبرنوش شاذنوش كفشططيوش كلبهم ” قطمير. في تفسير أبى السعود (إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم).
أبو لهب وامرأته أم جميل بنت حرب :
بالإنجليزية : Abu Lahab ibn ‘Abdul Muttalib
بالعبرية : אבו להב
بالإنجليزية : Umm Jamil
بالعبرية : אֻם ג’מיל בִנת חרב
كافر عنيد لعنه الله . وهو عم النبى . كفر به وكان عونا عليه وساخرا منه وكانت امرأته أخت أبو سفيان تحمل الشوك وتلقيها أمام بيت النبى . ونزلت فيه وفى امرأته سورة المسد تبشرهما بالعذاب الأبدى الأخروى الأليم .وذكر اسمه صراحة فيها لكن ذكرت أم جميل بلفظ امرأته .
زيد بن حارثة :
بالإنجليزية : Zayd ibn Harithah.
بالعبرية : זיד בן חאר‘יתיה
ابن النبى بالتبنى . وذكر اسمه صراحة .. فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها. وهى زينب بنت جحش.
يأجوج ومأجوج :
بالعبرية :   גוג ומגוג
أو كما يسميهم المسيحيون واليهود جوج ومأجوج Gog and Magog . وهم مذكورون فى العهد القديم والعهد الجديد وخصوصا رؤيا يوحنا اللاهوتى التى تحكى عن أهوال يوم القيامة . وفى الأديان السماوية الثلاثة هم قوم مشوهون أصحاب طفرة من بنى يافث بن نوح ، سوف يظهرون قرب يوم القيامة ويقتلون من الناس ويصنعون أهوالا ويقضى عليهم بعد انضمامهم لجيش الشيطان والوحش (الدابة) والنبى الكذاب (المسيخ الدجال) .
جبريل :
بالإنجليزية : Gabriel .
بالعبرية : גבריאל
ومعنى اسمه رجل الله القوى . أمين الوحى وأحد رؤساء الملائكة archangels الكبار الأربعة (هو وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل) . ولا شك أن له مهام أخرى ماضية وحالية ولاحقة . فالملائكة هم رسل الله لقضاء المهام التى يكلفهم بها من إنزال المطر أو تعذيب قوم أو إهلاكهم إلخ . ذكر باسمه الصريح مرة واحدة فى القرآن الكريم . لكن ذكر بصفته (روح القدس) Holy Spirit or Holy Ghost وهو اسم معروف لدى المسيحيين وبصفته (الروح) و (الروح الأمين) و وصف (شديد القوى ذو مرة فاستوى وهو بالأفق الأعلى ثم دنا فتدلى) . ويعتبره المسيحيون قديسا وهو معروف لدى المسيحيين واليهود أيضا بنفس الاسم والصفة .
ميكال :
بالعبرية : מיכאל.
هو ميكائيل Michael أو ميخائيل أو مايكل أو ميشيل . ذكر بلفظ ميكال فقط تخفيفا فى القرآن الكريم ولم يذكر بسواه . ذكر اسمه دون تفصيلات أخرى عنه . ومعنى اسمه (من ذا الذى يشبه الله ؟ من كالله ؟ ) . ومعروف لدى المسيحيين واليهود بنفس الاسم والصفة أيضا. وذكر باسمه فى سفر دانيال ورسالة يهوذا ورؤيا يوحنا اللاهوتى . ويوصف لدى المسيحيين بأنه قائد المعركة الأخيرة هرمجدون ضد الشيطان وهو الذى سيهزمه . ويعتبره المسيحيون قديسا .
ملك الموت :
بالإنجليزية : Azrael.
بالعبرية : עזראל.
لم يذكر اسم عزرائيل Azrael ومعناه عون الله أو نصر الله صراحة فى القرآن الكريم بل ذكر بوصفه (ملك الموت) .. قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون. وهو معروف أيضا بنفس الصفة والاسم لدى اليهود والمسيحيين ولكن خارج نطاق الكتاب المقدس.
نافخ الصور :
بالعبرية : ישרפאל
لم يذكر اسم إسرافيل Israfel  – ويقال أن معناه المشع أو المتوهج أو نار الله – صراحة فى القرآن الكريم بل ذكر (يوم يُنفخ فى الصور) بصيغة المبنى للمجهول . ويقال أن ما يقابله بالإنجليزية هو رفائيل Raphael ومعناه شفاء الله. أو أوريئيل Uriel أو سرفيئيل Sarafiel .لعله يكون معروفا باسم آخر عند اليهود والمسيحيين.
ملاك الصور – إسرافيل

ما فاجأني في اسم هذا المَلَك هو حقيقة أن اسمه لا يوجد له معنى. فعلى العكس من كل الملائكة الذين يضاف اسمهم إلى “إيل”، هذا المَلك بالذات لم أعثر في كل المصادر المطبوعة أو المتوفرة على الشبكة والتي تتعرض للأسماء الكنعانية والآكادية والآرامية على معنى لاسمه. وقد أورد جورجي كنعان [المصدر 1 أدناه] مئات الأسماء الكنعانية والآكادية المضافة إلى “إيل” و “إيلي” و “إيلو” و “ان” و “انو” ولم يرد في أي واحدة من هذه الأسماء أي ذكر لاسم “إسراف” أو “سرف” أو أي اشتقاق من هذين الاسمين. ففي الحقيقة فإن إسرافيل، كاسم، قد تفردت به الديانة الإسلامية من دون باقي الأديان التوحيدية أو الوثنية السابقة على الإسلام، ولكنها لم تخترعه كما سوف أبين أدناه، لأن هذا المَلَك كان معروفاً عند الحنفاء قبل الإسلام.
جاء في “لسان العرب” ما يلي: “وإسرافيل اسم أعجمي، كأَنه مضاف إلى إيل. قال الأخفش: ويقال في لغة إسرافين كما قالوا جبرين وإسمعين وإسرائين، واللّه أَعلم”. وهناك الكثير من الأسماء المضافة إلى إيل والتى يتسمى بها اليهود إلى اليوم مثل يوئيل وآريئيل .. ومنها الكثير موجود فى العهد القديم من الكتاب المقدس . ومعظم الأسماء الملائكية تنتهى بإيل. وفى الإسلام ثلاثة أنبياء أسماؤهم ملحقة بإيل هم : إسماعيل وإسرائيل وصموئيل(السموأل) .
ولكن ابن منظور قال قبل ذلك في شرح الجذر اللغوي (سرف) بأن أحد معاني الكلمة هو: “والسَّرَفُ، اللَّهَجُ بالشيء”. وقد جاء ضمن شرح الجذر “لهج” عند ابن منظور: “لهج، بالكسر، به يَلْهجُ لَهَجاً، إذا أغريَ به فثابرَ عليه”.
فإذا افترضنا أن كلمة إسرافيل هي في الحقيقة كلمتان (إسراف، إيل)، فإن كلمة “إسراف” هي عربية وتعني المثابر على أمر ما، وكلمة “إيل” وهي آكادية الأصل وتعني السيد أو العالي أو الله، فإن معنى كلمة إسرافيل هو “المثابر بالله”. والمثابرة هنا قد يكون مصدرها من حقيقة أن هذا المَلك في المفهوم الإسلامي قد وضع فمه على الصور ينتظر أمر الله في أن ينفخ فيه لتقوم الساعة وإن طال انتظاره لهذا الأمر من دون ملل أو كلل. وعلى كل حال فإن هذا هو رأي مستعد لأن أتنازل عنه مباشرة إذا تفضل أحد القراء الكرام بتنبيهي على معنى كلمة “إسرافيل” في اللغة الكنعانية أو الآكادية، ولكن، وحتى يتم هذا الأمر، فأنا أقف بجانب رأيي الذي شرحته أعلاه. وتجب الإشارة بأن المصدر [2] أدناه قد وضع بين قوسين بعد اسم إسرافيل (The Burning One) أي “المشتعل” وتحتمل الترجمة أيضاً “الذي يُحرق”. ولكن هذا الرأي مردود لسببين، الأول هو أن هذا المصدر لم يُشر أبداً إلى أصل الكلمة ومن أين أتت ترجمتها، والسبب الثاني هو حقيقة أنه اسم مضاف إلى “إيل”، أي الله، ولذلك فإن أي ترجمة دقيقة لاسم إسرافيل يجب أن تكون مضافة إلى الله (الرب) وهذا ما غاب تماماً في الترجمة لاسم المَلَك على أنه “المشتعل”.
ولكن إسرافيل، كاسم مَلَك، لم يخترعه الإسلام اختراعاً، وإنما كان معروفاً في المجتمع الجاهلي. جاء في مسند الإمام أحمد بن حنبل أن النبي (ص) قد استمع إلى شعر أمية بن أبي الصلت في حملة العرش وقال “صدَق”:
رجُلٌ وثورٌ تحــــت رجْــل يمينــِهِ والنســرُ لليُســرى وليثٌ مُرصـدُ
فإذا رجعنا إلى ديوان أمية [المصدر رقم 3] لمراجعة هذه القصيدة وجدنا أن أمية بن أبي الصلت قد ذكر هذا البيت أدناه مباشرة قبل البيت الذي نقله لنا مسند الإمام أحمد:
حُبسَ السرافيلُ الصوافي تحته لا واهِـنٌ مـنـهـم ولا مُـستـَـوغِـدُ
لاحظ هنا كلمة “لا واهن” وهي مرادفة في المعنى لما شرحته أعلاه عن معنى اسم إسرافيل “المثابر بالله”.
إذن إسرافيل كان معروفاً في المجتمع الجاهلي ومن خلال الحنفاء الذين تواجدوا قبل وخلال البعثة النبوية الشريفة. فمن أين أتى الحنفاء بهذا الاسم ولا يوجد له أي أثر في الديانتين التوحيديتين السابقتين على الإسلام ولا فيما حُفظ من الأسماء الكنعانية والآكادية؟
لم يرد ذكر إسرافيل في القرآن الكريم، ولكنه ورد ذكره في الحديث الشريف. جاء في صحيح مسلم أن النبي (ص) كان يفتتح صلاته في الليل: “اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل”. ولكن الملاحظ أن النبي (ص) لم يذكر إسرافيل أبداً على أنه هو الذي ينفخ في الصور، ولكن ما قاله النبي (ص): “كيف أنعم وقد التقم صاحب القرن القرن، وحنى جبهته، وأصغى سمعه، ينتظر أن يؤمر أن ينفخ، فينفخ”، وقال (ص): “إن طَرْفَ صاحب الصور منذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان درّيان”. إذن لم يحدد النبي (ص) أن صاحب الصور (القرن) هو إسرافيل، ولا أدري في الحقيقة متى تم ربط إسرافيل، مع عدم تحديد النبي (ص) له، بعملية النفخ بالصور في الذهنية الإسلامية. ولكن هناك حديث طويل يروى عن أبي هريرة أن رسول الله (ص) قد قال: “إن الله تبارك وتعالى لما فرغ من خلق السماوات والأرض خلق الصور فأعطاه إسرافيل عليه السلام فهو واضعه على فيه شاخص ببصره إلى العرش ينتظر متى يؤمر “، جاء هذا الحديث في تفسير ابن كثير.
أما كلمة “صور” فقد شرحها النبي (ص) لأعرابي جاء يسأل عنها بقوله: “قرنٌ يُنفخ فيه”. وفي الحقيقة فإن أصل الكلمة هو يهودي عبري وليس عربي، فهي جاءت من الكلمة العبرية “شوفار שופר” shofar وهي قرن طويل يستخدمه اليهود كبوق للنداء في بعض مناسباتهم الدينية.
اختلف المسلمون في عدد النفخات التي ينفخها إسرافيل في الصور بين نفختين وثلاث نفخات. ولكن حين ينفخ إسرافيل، على اختلاف عدد النفخات، فإن من بقي من الخلق سوف يموت بلا استثناء سوى الرب جل وعلا، ثم يعود كل الخلق منذ بدء الخليقة حتى وقت النفخة الأولى أحياء استعداداً للحساب أمام الرب جل شأنه. والملاحظ أن عملية النفخ في الصور (البوق أو القرن) قد غابت تماماً في الديانة اليهودية كمقدمة ليوم القيامة فمن الجدير بالذكر أن اليهودية لا تمتلك وصف أهوال وأحداث القيامة ولا نبوءاتها ولكن ذكرت فى أسفار ميخا وإشعياء وزكريا وصفنيا وحزقيال ويوئيل و هوشع اللفظة “الساعة” أو “الوقت” أو “ذلك اليوم” أو “هذه الأيام” أو “هذا الوقت” أو “اليوم”، ولكنها موجودة لدى المسيحيين في العهد الجديد في سفر “رؤيا يوحنا اللاهوتي” فالمسيحيون والمسلمون فقط من يمتلكون فى كتبهم المقدسة ومصادرهم الدينية وصف شامل لأهوال وأحداث القيامة وعلامات اقترابها. جاء في هذا السفر كوصف ليوم القيامة ومقدماتها ما يلي:
“ورأيت السبعة الملائكة الذين يقفون أمام الله وقد أعطوا سبعة أبواق” [الإصحاح 8، آية 2].
“ثم إن السبعة الملائكة الذين معهم السبعة أبواق تهيأوا لكي يُبوّقوا. فبَوّق المَلاك الأول فحدث بَرَد ونار مخلوطان بدم وألقيا إلى الأرض فاحترق ثلث الأشجار واحترق كل العشب الأخضر”. [الإصحاح 8، الآية 6-7].
ويستمر سفر “رؤيا يوحنا اللاهوتي” في وصف ما يحدث عند كل نفخة بوق (صور) حتى الملاك السابع.
وصف القزويني [المصدر 4 أدناه] الملاك إسرافيل بقوله: “مَلَك عظيم الشأن، له أربعة أجنحة، أحدهما سد به المشرق والآخر سد به المغرب والثالث ينزل به من السماء إلى الأرض والرابع التثم به من عظمة الله تعالى. قدماه تحت الأرض السابعة، ورأسه ينتهي إلى أركان قوائم العرش. وبين عينيه لوح من جوهر، فإذا أراد الله عز وجل أن يُحدث أمراً في عباده أمر القلم أن يخط في اللوح ثم أدنى اللوح إلى إسرافيل فيكون بين عينيه. ثم هو ينتهي إلى ميكائيل صلوات الله عليهم، فهم له أعوان في جميع العالم حتى على الأركان والمولدات ينفخون أرواحهما فيصير معدناً ونباتاً وحيواناً، وهي القوى التي بها صلاحها وحياتها، فسبحان الخالق البارئ المصور”.
وقال في صفته: “لونه كلون من قبله في الباب الثاني [هو أبيض اللون يميل إلى الحمرة] لكنه أطول وجهاً وعيناه كعينيه وملبوسه أخضر، ومن فوق الأخضر نمتانة حمراء. وله أربعة أجنحة مضى ذكرها من قبل لكن الرابع منها قد التثم به من تحت حنكه والصور قابضة بيديه ورأسه بفمه. وعمامته كما للملك الذي يقوم صفاً [على رأسه عمامة عظيمة بيضاء مرصعة بالذهب، وبوسط العمامة من أعلى كتابة بالسواد ليس يعرفها إلا الذي صورها] لكن غرزته من قِبَل وجهه. وله قصيبة واحدة من قفاه واصلة إلى طرف جناحه الذي التثم به، وبرأس القصيبة كالعين مكتوبة بالذهب، وهو رافع رأسه بالصور إلى ربه”.
أما طريقة عمله فقد ذكرها ابن كثير في كتابه “البداية والنهاية”، والنقل مختصراً:
“إسرافيل عليه السلام وهو أحد حملة العرش وهو الذي ينفخ في الصور بأمر ربه نفخات ثلاث. أولاهن نفخة الفزع، والثانية نفخة الصعق، والثالثة نفخة البعث. والصور قرن ينفخ فيه، كل دارة منه كما بين السماء والأرض. وفيه [أي فمه. فرناس] موضع أرواح العباد حين يأمره الله بالنفخ للبعث، فإذا نفخ تخرج الأرواح تتوهج، فيقول الرب جل جلاله: “وعزتي وجلالي لترجعن كل روح إلى البدن الذي كانت تعمره في الدنيا”. فتدخل على الأجساد في قبورها، فتدب فيها كما يدب السم في اللديغ فتحيا الأجساد وتنشق عنهم الأجداث فيخرجون منها سراعاً إلى مقام المحشر”.

وقد عنون الشاعر والكاتب الأمريكى الكبير إدجار آلان بو قصيدة له باسم إسرافيل مما يدل على قراءته للمصادر الإسلامية وتأثره بها .. والغرب يعتبره ملاك الموسيقى وليس نافخ الصور فحسب .
والمسلمون يتسمون باسم جبريل .. والمسلمون الإيرانيون يسمون إسرافيل مثل الممثل الإيرانى إسرافيل علمدارى .. ولكنهم مع الأسف يتجاهلون اسم ميكائيل وعزرائيل .. لعله لثقل نطق الأول مع أن المسيحيين يسمون به وبتحويراته المختلفة .. وربما تشاؤما من الثانى (عزرائيل).
المصادر:
1- مفهوم الألوهية في الذهن العربي القديم، جورجي كعنان، بيسان للنشر، الطبعة الثانية، بيروت 1997
2- Angels A to Z, J. Lewis & E. Oliver, Visible Ink Press, 1996

3- ديوان أمية بن أبي الصلت، جمعه وحققه الدكتور سجيع الجبيلي، دار صادر، الطبعة الأولى، بيروت 1998
4- عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات، زكريا القزويني، دار الآفاق الجديدة، الطبعة الثالثة 1978
5- البداية والنهاية، ابن كثير الدمشقي.
مالك :
بالإنجليزية : Maalik.
بالعبرية : מאלך
خازن النار وهو ملاك ويساعده الزبانية التسعة عشر. ذكر اسمه صراحة فى القرآن الكريم. وقالوا يا مالك ليقضي علينا ربك قال إنكم ماكثون. لعله رئيس خزنة النار لأن القرآن الكريم يذكر خزنة النار وخزنة الجنة بالجمع وليس بالمفرد . فلعله رئيسهم كما أن رضوان لعله أيضا رئيس خزنة الجنة .
مالك اسم عربى اسم فاعل بمعنى الذى يملك أو يمتلك .لم يرد ذكره قط فى الكتاب المقدس.
 
رضوان:
بالإنجليزية : Radwan.
بالعبرية : רדזן
خازن أو حافظ وحارس الجنة وهو ملاك . لم يرد اسمه فى القرآن الكريم. ولكن ذكر اسمه فى الحديث الشريف. اسم على وزن فعلان كأنه نعت أو مصدر من الرضا.لم يذكر قط فى الكتاب المقدس.
 
وهناك أيضا شخصيات أخرى مجهولة الاسم
مثل الرجل الذى جاء من أقصى المدينة يسعى لينذر موسى بأن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إنى لك من الناصحين . والرجل الذى جاء من أقصى المدينة يسعى ليؤمن بحواريى المسيح الذى أنذروا أهل أنطاكية ودعوهم للإيمان . والرجل اليهودى الإسرائيلى الذى استصرخ موسى ضد المصرى والذى قال له موسى إنك لغوى مبين ، والمصرى الذى وكزه موسى فقضى عليه .و مؤمن آل فرعون الذى يكتم إيمانه . وأبو بكر الصديق رضى الله عنه الذى ذكر تلميحا دون اسمه صراحة (ثانى اثنين إذ هما فى الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا) صاحب رسول الله . وامرأتين تذودان وهما أختان وابنتان لشعيب .. منهما زوجة موسى المستقبلية صفورة Zipporah or Tzipora أو ציפורה  التى يعنى اسمها عصفورة والتى ذكرت باسمها وقصتها فى العهد القديم ولم يصرح باسمها فى القرآن الكريم . وقد سمع الله قول التى تجادلك فى زوجها (لم يصرح القرآن باسمها وباسم زوجها وهى خولة بنت ثعلبة زوجة أوس بن الصامت ). والممتحنة (أم كلثوم بنت عقبة) أيضا لم يصرح باسمها . كذلك أم موسى عليه السلام يوكابد Jochebed أو יוכבד التى لم يصرح باسمها فى القرآن الكريم ولكن صرح به فى العهد القديم من الكتاب المقدس ومعناه يهوه هو المجد . وكذلك أخت موسى عليه السلام مريم Miriam أو מרים. ولم يصرح باسمها أيضا ومعناه بحر المرارة أو المرارة أو المحبوبة . وسحرة فرعون .. و كذلك آصف بن برخيا الذى لم يصرح باسمه فى القرآن ولكن وصفه القرآن بأنه (الذى عنده علم من الكتاب).Asaph, son of Berechiah أو אסף בן ברכיה ومعناه الله يجمع ومعنى اسم أبيه مبارك.
وكذلك كان فى المدينة تسعة رهط يفسدون فى الأرض ولا يصلحون وهم الذين عقروا ناقة صالح عليه السلام وتآمروا لقتله …
وكذلك أصحاب الفيل (أبرهة الأشرم Abraha ملك اليمن المسيحى وجيشه ولم يصرح القرآن باسمهم بل بوصفهم أصحاب الفيل) ..
وأصحاب الأخدود (ذو نواس Dhu Nuwas أو יוסף ד’ו נואס ملك اليمن اليهودى الذى اضطهد مسيحيى اليمن وأعوانه) .. 
بالإضافة إلى قوم نوح وقوم لوط وقوم صالح وقوم هود وقوم شعيب ..
وأسباط أو أبناء يعقوب عليه السلام The Twelve Tribes أو שתים שבטים أو שבטי ישראל (وهم بنيامين وشمعون وزبولون ورأوبين ويساكر وأشير ونفتالى ويهوذا وجاد ولاوى ودان ) لم يصرح القرآن الكريم بأسمائهم ولكنه وصفهم بأنهم الأسباط و ذكر (إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه) ..
والثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم (هم كعب بن مالك ومرارة بن الربيع وهلال ابن أمية الواقفي) ..
والساقى والخباز فى عهد يوسف (ودخل معه السجن فتيان) ..
وبلقيس ملكة سبأ باليمن Queen of Sheba أو מלכת שבא وملأها (إنى وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شئ ولها عرش عظيم) ..
ومفسرو الأحلام فى عهد يوسف (أيها الملأ أفتونى فى رؤياى) الذين قالوا أضغاث أحلام ..
والنسوة اللاتى قطعن أيديهن فى عهد يوسف .
وكذلك السيارة (قافلة الإسماعيليين) التى أخرجت يوسف من البئر وأخذوه لمصر وباعوه لعزيز مصر.
وكذلك قوم تبع ( تبع أبى كرب تبان أسعد الحميرى Tub’a Abu Kariba As’ad أو Ab Karab As’id أو Abu-Kariba Asad-Toban).
وكذلك أصحاب الجنة الذين وردت قصتهم دون تصريح بأسمائهم ولا باسم أبيهم فى سورة القلم .
وكذلك صاحب الجنتين وقد وردت قصته دون تصريح باسمه ولا باسم صديقه فى سورة الكهف .
وأيضا الذين نادوا النبى من وراء الحجرات .  
ومن الجدير بالذكر أن القرآن الكريم قد ذكر يعقوب باسمه هذا ولقبه الآخر إسرائيل حيث يقول : (كل الطعام كان حلا لبنى إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه) .
التسعة رهط :
واختلف في أسمائهم ، فقال الغزنوي : وأسماؤهم قدار بن سالف ومصدع وأسلم ودسما وذهيم وذعما وذعيم وقتال وصداق .و قال ابن إسحاق : رأسهم قدار بن سالف ومصدع بن مهرع ، فاتبعهم سبعة ، هم بلع بن ميلع و دعير بن غنم و ذؤاب بن مهرج وأربعة لم تعرف أسماؤهم . وذكر الزمخشري أسماءهم عن وهب بن منبه : الهذيل بن عبد رب ، غنم بن غنم ، رياب بن مهرج ، مصدع بن مهرج ، عمير بن كردية ، عاصم بن مخرمة ، سبيط بن صدقة ، سمعان بن صفي ، قدار بن سالف . السهلي : ذكر النقاش التسعة الذين كانوا يفسدون في الأرض ولا يصلحون ، وسماهم بأسمائهم ، وذلك لا ينضبط برواية ، غير أني أذكره على وجه الاجتهاد والتخمين ، ولكن نذكره على ما وجدناه في كتاب محمد بن حبيب ، وهم : مصدع بن دهر . ويقال دهم ، و قدار بن سالف ، و هريم و صواب و رياب و داب و دعما و دعين بن عمير . قلت : وقد ذكر الماوردي أسماءهم عن ابن عباس فقال : هم دعما و دعيم و هرما و هريم و داب و صواب و رياب و مسطح و قدار .
قصة تبع أبي كرب تبان أسعد ملك اليمن مع أهل المدينة

قصة تبع أبي كرب تبان أسعد ملك اليمن مع أهل المدينة وكيف أراد غزو البيت الحرام ثم شرفه وعظمه وكساه الحلل فكان أول من كساه.

قال ابن إسحاق: فلمّا هلك ربيعة بن نصر رجع مُلْك اليمن كلّه إلى حسّان بن تُبان أسعد أبي كرب، وتبان أسعد تبّع الآخر، ابن كنكيكرب بن زيد، وزيد تبّع الأول بن عمرو ذي لأذعار بن أبرهة ذي المنار بن الرائش بن عدي بن صيفي بن سبأ الأصغر بن كعب. كهف الظلم بن زيد بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جُشَم بن عبد شَمْس بن وائل بن الغَوْث بن قَطَن بن غَرِيب بن زُهَير بن أنس بن الهميسع بن العربحج والعربحج: هو حِمْير بن سبأ الأكبر بن يَعْرُب بن يَشْجُب بن قَحْطان. قال عبد الملك بن هشام: سبأ بن يشحب بن يعرب بن قحطان.

قال ابن إسحاق: وتبان أسعد أبو كَرِب هو الذي قدم المدينة، وساق الحبْريْن من اليهود إلى اليمن، وعمّر البيت الحرام وكساه، وكان ملكه قبل مُلْك ربيعة بن نَصْر . وكان قد جعل طريقه حين رجع من غزوة بلاد المشرق على المدينة، وكان قد مرّ بها في بَدْأَته فلم يَهِج أهلَها، وخلّف بين أظهرهم ابناً له، فقتِل غِيلةً، فقدمها وهو مُجْمع لإخرابها، واستئصال أهلها، وقطع نخلها فجمع له هذا الحي من الأنصار ورئيسهم عَمْرو بن طلحة أخو بني النجار، ثم أحد بني عمرو بن مَبْذول: واسم مَبْذُول: عامر بن مالك بن النجّار، واسم النجّار: تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة عمرو بن عامر.

وقال ابن هشام: عمرو بن طلة هو عمرو بن معاوية بن عمرو بن عامر بن مالك بن النجار. وطلة أمه وهي بنت عامر بن زريق الخزرجية.

قال ابن إسحاق: وقد كان رجل من بني عدي بن النجّار، يقال له أحمر، عدا على رجل من أصحاب تبّع وجده يجدّ عَذْقاً له فضربه بمنجله فقتله. وقال: إنما التمر لمن أبَّرَهُ . فزاد تّحَنقاً عليهم، فاقتتلوا. فتزعم الأنصار أنهم كانوا يقاتلونه بالنهار، وَيَقْرونه بالليل، فيعجبه ذلك منهم ويقول: والله إنّ قومنا لكرام.

وحكى ابن إسحاق عن الأنصار أن تبّعا إنّما كان حنقه على اليهود أنهم منعوهم منه.

قال السُّهيلي: ويقال أنه إنّما جاء لنصرة الأنصار أبناء عمّه على اليهود الذين نزلوا عندهم في المدينة على شروط فلم يفوا بها واستطالوا عليهم والله أعلم.

قال ابن إسحاق: فبينا تبّع على ذلك من حربهم إذ جاءه حَبْران من أحبار اليهود، من بني قُرَيظة، ابن إسحاق: ــــ وقريظة والنضر والحام وعمرو وهو هدل بنو الخزرج بن الصيرع بن اليونان بن السبط ابن اليسع بن سعد بن لاوي بن صير بن النحام بن سحوم بن حاذر بن عازار بن هارون بن عمران بن مصعب بن فاهت بن لاوي بن يعقوب وهو إسرائيل بن إسحاق بن إبراهيم ابن خليل الرحمن  قال: عالمان راسخان في العلم حين سمعا بما يريد من إهلاك المدينة وأهله، فقالوا له: أيها الملك، لا تفعل، إنك إن أبيتَ إلا ما تريد حِيل بينك وبينها، ولم نأمن عليك عاجل العقوبة، فقال لهما: ولِمَ ذلك؟ قالا: هي مهاجَرُ نبيّ يخرج من هذا الحَرم من قريش في آخر الزمان. تكون دارَه وقراره، فتناهى، وروى أنّ لهما علماً، وأعجبه ما سمع منهما، فانصرف عن المدينة، وأتّبعهما على دينهما. قال ابن إسحاق: وكان تبّع وقومه أصحابَ أوثان يعبدونها، فتوجّه إلى مكة، وهي طريقه إلى اليمن، حتى إذا كان بين عُسْفَان وأَمَج أتاه نفر من هُذَيل بن مُدْركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، فقالوا له: أيها الملك، ألا ندلك على بيت مال داثر أغفلته الملوك قبلك، فيه اللؤلؤ والزبرجد والياقوت والذهب والفضة؟ قال: بلى، قالوا: بيت بمكة يعبده أهله، ويصلّون عنده. وإنّما أراد الهذليون هلاكه بذلك لما عرفوا مِنْ هلاك مَنْ أراده من الملوك وبَغَى عنده. فلما أجْمَع لِمَا قالوا أرسل إلى الحَبْرين، فسألهما عن ذلك، فقالا له: ما أراد القوم إلاّ هلاكَك وهلاكَ جندك، ما نعلم بيتاً لله عز وجل اتخذه في الأرض لنفسه غيره، ولئن فعلت ما دَعَوْك إليه لتهلكنّ وليهلكنّ من معك جميعاً؛ قال: فما تأمراني أن أصنع إذا أنا قدمت عليه؟ قالا: تصنع عنده ما يصنع أهله، تطوف به، وتعظمه وتكرمه، وتحلِقُ رأسك عنده، وتذلل له حتى من عنده، قال: فما يمنعكما أنتما من ذلك؟ قالا: أما والله إنه لبيت أبينا إبراهيم عليه السلام، وإنه لكما أخبرناك، ولكن أهلَه حالوا بيننا وبينه بالأوثان التي نصبوها حوله، وبالدماء التي يهريقون عنده، وهم نَجَس أهل شرك أو كما قالا له فعرف نصحَهما وصِدْقَ حديثهما، وقرّب النفرَ من هُذيل، فقطع أيديهم وأرجلهم، ثم مضى حتى قدم مكة، فطاف بالبيت، ونحر عنده، وحلق رأسه، وأقام بمكة ستة أيام فيما يذكرون، ينحر بها للناس، ويطعم أهلها ويسقيهم العسل، وأُري في المنام أن يكسوا البيت، فكساء الخصف ثم أُري في المنام أن يكسوه أحسن من ذلك، فكساء المعافري ثم أُري أن يكسوه أحسن من ذلك فكساه المُلاء والوصائل .

وكان تبّع فيما يزعمون أولَ من كسا البيت وأوصى به وُلاتَه من جُرْهم، وأمرهم بتطهيره وأن لا يقرّبوه دماً ولا ميتة ولا مِئلاة وهي المحايض وجعل له باباً ومفتاحاً ففي ذلك قالت سُبَيْعة بنت الأحَبّ تذكر ابنها خالد بن عبد مناف بن كعب بن سعد بن تَيْم بن مُرّة بن كعبُ بن لؤي بن غالب، وتنهاه عن البغي بمكة، وتذكر له ما كان من أمر تبّع فيها. (مجزوء الكامل)

أَبُيّ لاَ تَظْلِمْ بِمَـــــكّةَ لاَ الصَّغِيرَ وَلاَ الكَبِيرْ

وَاحْفَظْ مَحَارمَها بُـــــنَيّ ولاَ يَغُرَّنْكَ الغَرُورْ

أَبُنيّ مَنْ يَظْلِم بِمَـــــكَّةَ يَلْقَ أَطْرَافَ الشُّرُورْ

أبُنيّ يُضْرَبْ وَجْهُهُ وَيُلَجّ بِخَدَّيْهِ السَعِيرْ

أَبُنيّ قَدْ جَرَّبْتُهَا فَوَجَدْتُ ظَالِمَهَا يَبُورْ

اللَّهُ آمَنَهَا وَمَا بُنِيَتْ بعَرْصتِها قُصُورْ

وَاللَّهُ آمَنَ طَيْرَهَا وَالعُصْمُ تَأمَنَ فِي ثَبِيرْ

وَلَقَد غَزَاهَا تَبَّعٌ فَكَسَا بِنِيَّتهَا الحَبيرْ

وَأَذَلَّ رَبِّي مُلْكَه فِيهَا فَأَوْفَى بِالنُّذُورْ

يَمْشِي إلَيْهَا حَافِياً بِفَنَائِهَا أَلْفَا بَعِيرْ

وَيُظِلُّ يُطْعِمُ أَهْلَهَا لَحْمَ المَهَارَى والجَزُورْ

يَسْقِيهِمْ العَسَلَ المُصَفّى وَالرَّحِيضَ مِنَ الشَّعِيرْ

وَالفِيلَ أَهْلَكَ جَيْشَهُ يُرْمَونَ فِيهَا بالصُّخُورْ

وَالمُلْكَ فِي أَقْصَى البِلاَدِ وَفِي الأَعَاجِمِ وَالخُزُور

فَاسْمَعْ إِذَا حُدِّثْتَ وَأفْهَمْ كَيْفَ عَاقِبَةُ الأُمُورْ

قال ابن إسحاق: ثم خرج تبّع متوجهاً إلى اليمن بمن معه من الجنود، وبالحَبْرين حتى إذا دخل اليمن دعا قومه إلى الدخول فيما دخل فيه، فأبَوْا عليه، حتى يحاكموه إلى النار التي كانت باليمن . قال ابن إسحاق: حدثني أبو مالك بن ثعلبة بن أبي مالك القُرظيِّ قال: سمعت إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله يحدّث: أن تبعاً لما دنا من اليمن ليدخلها حالت حِمْير بينه وبين ذلك، وقالوا: لا تدخلها علينا، وقد فارقت ديننا، فدعاهم إلى دينه وقال: أنه خير من دينكم؛ قالوا: فحاكمنا إلى النار؛ قال: نعم. قال: وكانت باليمن فيما يزعم أهل اليمن، نار تحكم بينهم فيما يختلفون فيه، تأخذ الظالم ولا تضرّ المظلوم، فخرج قومه بأوثانهم وما يتقربون به في دينهم، وخرج الحَبْران بمصاحفهما في أعناقهما متقلّدَيْها، حتى قعدوا للنار عند مخرجها الذي تخرج منه، فخرجت النار إليهم، فلما أقبلت نحوهم حادوا عنها وهابوها، فزجرهم مَنْ حضرهم، مِنَ الناس، وأمروهم بالصبر لها، فصبروا حتى غَشِيَتْهم فأكلت الأوثان وما قرّبوا معها، ومَنْ حمل ذلك من رجال حِمْير، وخرج الحَبْران بمصاحفهما في أعناقهما تَعْرَق جباههما ولم تضرّهما، فأصفقت عند ذلك حمير على دينها، فمن هناك كان أصل اليهودية باليمن.

وقال ابن إسحاق: وقد حدّثني محدّث أن الحَبْرين، ومن خرج من حِمْير، إنما اتبعوا النار ليردّوها، وقالوا من ردّها فهو أولى بالحق، فدنا منها رجال حِمْير بأوثانهم ليردّوها، فدنت منهم لتأكلهم، فحادوا عنها ولم يستطيعوا ردّها فدنا منها الحَبْران بعد ذلك وجعلا يتلوان التوراة وهي تنكص عنهما، حتى ردّاها إلى مخرجها منه، فأصفقت عند ذلك حِمْير على دينهما، والله أعلم أي كان.

قال ابن إسحاق: وكان رئام بيتاً لهم يعظّمونه، وينحرون عنده، ويكلّمون منه إذ كانوا على شركهم فقال الحبران لتبّع: إنما هو شيطان يفتنهم بذلك، فخلّ بيننا وبينه؛ قال: فشأنكما به، فاستخرجا منه فيما يزعم أهل اليمن كلباً أسود فذبحاه، ثم هدما ذلك البيت، فبقاياه اليوم كما ذكر لي بها آثار الدماء التي كانت تُهْراق عليه .

وقد ذكرنا في التفسير الحديث الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم «لاَ تَسُبُّوا تُبّعاً فَإِنَّهُ قَدْ كَانَ أَسْلَمَ » قال السُّهَيلي: وروى مُعَمَّر عن هَمَّامٍ بنُ منَبِّهٍ عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لاَ تَسُبُّوا أسْعَدَ الحِمْيَرِي فَإِنَّهُ أَوَّلَ مَنْ كَسَى الكَعْبَةَ ».

قال السُّهَيلي: وقد قال تُبّع حين أخبره الحَبْران عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شعراً: (البحر المتقارب)

شَهِدْتُ عَلَى أَحْمَدٍ إِنَّهُ رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ بَارِىء النَّسْم

فَلَوْ مُدَّ عُمْرِي إلَى عُمْرِهِ لَكُنْتُ وَزِيراً لَهُ وَابْنَ عَمْ

وَجَاهَدْتُ بِالسَّيْفِ أَعْدَاءَهُ وَفَرَّجْتُ عَنْ صَدْرِه كُلِّ هَمْ

قال ولم يزل هذا الشعر تتوارثه الأنصار ويحفظونه بينهم، وكان عند أبي أيوبَ الأنصاري رضي الله عنه وأرضاه. قال السُّهيلي: وذكر ابن أبي الدنيا في كتاب القبور،أن قبراً حفر بصنعاء فوجد فيه امرأتان معهما لوح من فضّة، مكتوب بالذهب، وفيه هذا قبر لميس وحبي ابنتي تبّع ماتتا وهما تشهدان لا إله إلاّ الله، وحده لا شريك له، وعلى ذلك مات الصالحون قبلهما.

ثم صار الملك فيما بعد إلى حسّان بن تِبَان أَسْعَدَ، وهو أخو اليمامة الزرقاء التي صلبت على باب مدينة جو، فسمّيت من يومئذ اليمام. قال ابن إسحاق: فلما ملك ابنه حسان بن أبي كرب تِبَان أسْعَدْ سار بأهل اليمن يريد أن يطأ بهم أرض العرب وأرض الأعاجم، حتى إذا كانوا ببعض أرض العراق كَرِهَت حِمْيَر وقبائل اليمن السير معه، وأرادوا الرجعة إلى بلادهم وأهليهم. فكلموا أخاً له يقال له عمرو وكان معه في جيشه، فقالوا له أقتل أخاك حسان ونملّكك علينا، وترجع بنا إلى بلادنا، فأجابهم فاجتمعوا على ذلك، إلا ذا رُعين الحِمْيَري، فإنه نهى عمراً عن ذلك، فلم يقبل منه فكتب ذو رعين رقعة فيها هذان البيتان: (البحر الوافر) .

أَلاَ مَنْ يَشْتَرِي سَهَراً بِنَوْمٍ سَعِيدٌ مِنْ يَبِيتُ قَرِيرَ عَيْنِ

فإمّا حِمْيَرٌ غَدَرَتْ وَخَانَتْ فَمَعْذِرَةُ الإلَهِ رُعَيْنِ


 

ثم استودعها عمراً. فلما قتل عمرو أخاه حسّان، ورجع إلى اليمن، مُنِع منه النوم، وسُلِّط عليه السّهر، فسأل الأطباء والحزاة من الكهّان والعرّافين عما به، فقيل له إنه والله ما قَتَلَ رجلٌ أخاه قط، أو ذا رحم بغياً، إلاّ ذهب نومه وسُلِّط عليه السهر، فعند ذلك جعل يقتل كل من أمره بقتل أخيه، فلما خلص إلى ذي رُعَيْن قال له: إن لي عندك براءةً، قال وما هي؟ قال: الكتاب الذي دفعته إليك؛ فأخرجه فإذا فيه البيتان فتركه، ورأى أنه قد نصحه، وهلك عمر فمرج أمر حِمْيَر عند ذلك وتفرّقوا .
****
قوله تعالى : ( أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا * أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا * كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا * ونرثه ما يقول ويأتينا فردا  )

وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية ، حدثنا الأعمش ، عن مسلم ، عن مسروق ، عن خباب بن الأرت قال : كنت رجلا قينا ، وكان لي على العاص بن وائل دين ، فأتيته أتقاضاه . فقال : لا والله لا أقضيك حتى تكفر بمحمد فقلت : لا والله لا أكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم حتى تموت ثم تبعث . قال : فإني إذا مت ثم بعثت جئتني ولي ثم مال وولد ، فأعطيتك ، فأنزل الله : ( أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ) إلى قوله : ( ويأتينا فردا ) .

أخرجه صاحبا الصحيح وغيرهما ، من غير وجه ، عن الأعمش به ، وفي لفظ البخاري : كنت قينا بمكة ، فعملت للعاص بن وائل سيفا ، فجئت أتقاضاه . فذكر الحديث وقال : ( أم اتخذ عند الرحمن عهدا ) قال : موثقا .
وقال عبد الرزاق : أخبرنا الثوري ، عن الأعمش ، عن أبي الضحى ، عن مسروق قال : قال خباب [ ص: 260 ] بن الأرت ، كنت قينا بمكة ، فكنت أعمل للعاص بن وائل ، قال : فاجتمعت لي عليه دراهم ، فجئت لأتقاضاه ، فقال لي : لا أقضيك حتى تكفر بمحمد . فقلت : لا أكفر بمحمد حتى تموت ثم تبعث . قال : فإذا بعثت كان لي مال وولد . قال : فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله : ( أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ) إلى قوله : ( ويأتينا فردا ) .
وقال العوفي عن ابن عباس : إن رجالا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يطلبون العاص بن وائل السهمي بدين ، فأتوه يتقاضونه ، فقال : ألستم تزعمون أن في الجنة ذهبا وفضة وحريرا ، ومن كل الثمرات ؟ قالوا : بلى . قال : فإن موعدكم الآخرة ، فوالله لأوتين مالا وولدا ، ولأوتين مثل كتابكم الذي جئتم به . فضرب الله مثله في القرآن فقال ( أفرأيت الذي كفر بآياتنا ) إلى قوله : ( ويأتينا فردا )
****

قوله تعالى : (ولا تطع كل حلاف مهين * هماز مشاء بنميم * مناع للخير معتد أثيم * عتل بعد ذلك زنيم * أن كان ذا مال وبنين * إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين)

“عتل بعد ذلك زنيم” العتل الجافي الشديد في كفره. وقال الكلبي والفراء: هو الشديد الخصومة بالباطل. وقيل: إنه الذي يعتل الناس فيجرهم إلى حبس أو عذاب. مأخوذ من العتل وهو الجر، ومنه قوله تعالى” خذوه فاعتلوه” الدخان:47 .

وفي الصحاح: وعتلت الرجل أعتله وأعتله إذا جذبته جذباً عنيفاً. ورجل معتل بالكسر وقال يصف فرساً: نفرعه فرعاً ولسنا نعتله .

وقال ابن السكيت: عتله وعتنه، باللام والنون جميعاً. والعتل: الغليظ الجافي. والعتل أيضاً: الرمح الغليظ، ورجل عتل بالكسر بين العتل، أي سريع إلى الشر. ويقال: لا أنعتل معك، أي لا أبرح مكاني. وقال عبيد بن عمير: العتل الأكول الشروب القوي الشديد يوضع في الميزان فلا يزن شعيرة، يدفع الملك من أولئك في جهنم بالدفعة الواحدة سبعين ألفاً. وقال علي بن أبي طالب والحسن: العتل الفاحش السيئ الخلق. وقال معمر: هو الفاحش اللئيم. قال الشاعر:

بعتـل مـن الـرجال زنيـم غيـر ذي نجـدة وغـير كـريم .

وفي صحيح مسلم. عن حارثة بن وهب “سمع النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أخبركم بأهل الجنة – قالوا بلى قال – كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره. ألا أخبركم بأهل النار – قالوا بلى قال – كل عتل جواظ مستكبر” . في رواية عنه كل جواظ زنيم متكبر. الجواظ: قيل هو الجموع المنوع. وقيل: الكثير اللحم المختال في مشيته. وذكر الماوردي عن شهر بن خوشب عن عبد الرحمن بن غنم، ورواه ابن مسعود: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يدخل الجنة. جواظ ولا جعظري ولا العتل الزنيم” . فقال رجل: ما الجواظ وما الجعظري وما العتل الزنيم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الجواظ الذي جمع ومنع . والجعظري الغليظ. والعتل الزنيم الشديد الخلق الرحيب الجوف المصحح الأكول الشروب الواجد للطعام الظلوم للناس . وذكره الثعلبي: عن شداد بن أوس: “لا يدخل الجنة جواظ ولا جعظري ولا عتل زنيم” سمعتهن من النبي صلى الله عليه وسلم قلت: وما الجواظ ؟ قال: الجماع المناع. قلت: وما الجعظري؟ قال :الفظ الغليظ. قلت: وما العتل الزنيم ؟ فقال: الرحيب الجوف الوثير الخلق الأكول الشروب الغشوم الظلوم.

قلت: فهذا التفسير من النبي صلى الله عليه وسلم في العتل في أربى على أقوال المفسرين. ووقع في كتاب أبي داود في تفسير الجواظ أنه اللفظ الغليظ. ذكره من حديث حارثة بن وهب الخزاعي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يدخل الجنة الجواظ ولا الجعظري” قال: والجواظ اللفظ الغليظ. ففيه تفسيران مرفوعان حسب ما ذكرناه أولاً. وقد قيل: إنه الجافي القلب. وعن زين بن أسلم في قوله تعالى: “عتل بعد ذلك زنيم” قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” تبكي السماء من رجل أصح الله جسمه ورحب جوفه وأعطاه من الدنيا بعضاً فكان للناس ظلوماً فذلك العتل الزنيم. وتبكي من الشيخ الزاني ما تكاد الأرض تقله” والزنيم الملصق بالقوم الدعي، عن ابن عباس وغيره. قال الشاعر:

زنيـم تـداعـاه الـرجال زيـادةً كما زيد في عوض الأديم الأكارع

وعن ابن عباس أيضاً: أنه رجل من قريش كانت له زنمة كزنمة الشاة. وروي عنه ابن جبير: أنه الذي يعرف بالشر كما تعرف الشاة بزنمتها. وقال عكرمة: هو اللئيم الذي يعرف بلؤمه كما تعرف الشاة بزنمتها. وقيل: إنه الذي يعرف بالأبنة. وهو مروي عن ابن عباس أيضاً : وعنه: أنه الظلوم. فهذه ستة أقوال. وقال مجاهد: زنيم كانت له ستة أصابع في يده، في كل إبهام له إصبع زائدة. وعنه أيضاً و سعيد بن المسيب وعكرمة: هو ولد الزنا الملحق في النسب بالقوم. وكان الوليد دعيا في قريش ليس من نسخهم، ادعاه أبوه بعد ثماني عشرة سنة من مولده. قال الشاعر:

زنيـم ليـس يعرف مـن أبـوه بغـي الأم ذو حســب لئيــم

وقال حسان:

وأنت زنيـم نيـط في آل هاشم كما نيط خلف الراكب القدح الفرد

قلت: وهذا هو القول الأول بعينه. وعن علي رضي الله عنه: أنه الذي لا أصل له ، والمعنى واحد. وقالت ميمونة: “سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما تزال أمتي بخير ما لم يفش فيهم ولد الزنا فإذا فشا فيهم ولد الزنا أوشك أن يعمهم الله بعقاب” وقال عكرمة: إذا كثر ولد الزنا قحط المطر.

قلت: أما الحديث الأول والثاني فما أظن لهما سنداً يصح، وأما حديث ميمونة وما قال عكرمة ففي صحيح مسلمعن زينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: ” خرج النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فزعاً محمراً وجهه يقول: لا إله إلا الله. ويل للعرب من شر قد اقترب. فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها. قالت فقلت: يا رسول الله، أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال: نعم إذا كثر الخبث” خرجه البخاري. وكثرة الخبث ظهور الزنا وأولاد الزنا، كذا فسره العلماء. وقول عكرمة قحط المطر تبيين لما يكون به الهلاك. وهذا يحتاج إلى توقيف، وهو أعلم من أين قاله. ومعظم المفسرين على أن هذا نزل في الوليد بن المغيرة، وكان يطعم أهل منى حيساً ثلاثة أيام، وينادي ألا لا يوقدن أحد تحت برمة، ألا لا يدخنن أحد بكراع، ألا ومن أراد الحيس فليأت الوليد بن المغيرة. وكان ينفق في الحجة الواحدة عشرين ألفاً وأكثر، ولا يعطي المسكين درهماً واحداً فقيل: مناع للخير . وفيه نزل: “وويل للمشركين” “الذين لا يؤتون الزكاة” فصلت:7 . وقال محمد بن إسحاق: نزلت في الأخنس بن شريق، لأنه حليف ملحق في بني زهرة، فلذلك سمي زنيما. وقال ابن عباس: في هذه الآية نعت، فلم يعرف حتى قتل فعرف، وكان له زنمة في عنقه معلقة يعرف بها. وقال مرة الهمداني : إنما ادعاه بعد ثماني عشرة سنة.

****
قوله تعالى : (كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة * فليدع ناديه * سندع الزبانية)
لقد ذكر المفسرون أن هذه الآيات نزلت في فرعون هذه الأمة أبي جهل عليه لعائن الله تعالى، والآيات هي قوله الله تعالى: (أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْداً إِذَا صَلَّى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى * أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى * أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى * كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ * نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ) [العلق:9-16].

 

قال ابن كثير في تفسيره: نزلت في أبي جهل لعنه الله توعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة عند البيت. ا.هـ
ومعلوم أن هذا المعنى يشمل أبا جهل وغيره ممن يقفون حجر عثرة أمام إقامة الدين، وتأدية شعائره على الوجه الذي شرعه الله عز وجل، وذلك للقاعدة الأصولية الشهيرة، وهي: أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

****
قوله تعالى ( ذرني ومن خلقت وحيداً )

 


عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ عليه القرآن، فكأنه رق له، فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا، قال لم ؟ قال ليعطوكه فإنك أتيت محمدا لتعرض ما قبله، قال قد علمت قريش أني من أكثرها مالا، قال فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له [ أو أنك كاره له ].

قال وماذا أقول ؟ فوالله ما منكم رجل أعرف بالأشعار مني، ولا أعلم برجزه، ولا بقصيده مني، ولا بأشعار الجن، والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا، و والله إن لقوله الذي يقوله حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله، وإنه ليعلو ولا يعلى، وإنه ليحطم ما تحته.قال لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه، قال قف عني حتى أفكر فيه، فلما فكر.قال: إن هذا إلا سحر يؤثر بأثره عن غيره فنزلت: (ذرني ومن خلقت وحيدا وجعلت له مالا ممدودا وبنين شهودا) [ المدثر: 11 - 13 ] الآيات.

وفي ذلك من قوله ذرني ومن خلقت وحيدا وجعلت له مالا ممدودا وبنين شهودا ومهدت له تمهيدا ثم يطمع أن أزيد كلا إنه كان لآياتنا عنيدا [ المدثر 11 - 16 ] أي خصيما . قال ابن هشام : عنيدا : معاند مخالف .

 سأرهقه صعودا إنه فكر وقدر فقتل كيف قدر ثم قتل كيف قدر ثم نظر ثم عبس وبسر [ المدثر 17 - 22 ] . قال ابن هشام : بسر كره وجهه .يصف كراهية وجهه . ثم أدبر واستكبر فقال إن هذا إلا سحر يؤثر إن هذا إلا قول البشر [ المدثر 23 - 25 ] .

****
قوله تعالى: ( إن الذين جاءوا بالإفك )
في سورة النور – وهي سورة مدنية – كثير من الآيات التي شُرعت حماية للمجتمع وصيانة له من كل ما يقوض أركانه، ويزعزع بنيانه؛ فنقرأ فيها ما يتعلق بجريمة الزنا، وجريمة القذف، وأحكام الملاعنة بين الزوجين، وغير ذلك من الأحكام التي تضمنتها هذه السورة، والتي تشكل الحصن الحصين للحفاظ على سلامة المجتمع، وتحميه من التفسخ والتآكل والزوال .


وفي أثناء هذه السورة وردت قصة الإفك، تلك القصة التي أقضَّت مضاجع المجتمع الإسلامي وقت حدوثها؛ وقد أخبرنا سبحانه عن هذا الحدث الأليم، قال تعالى: { إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم } (النور:11) .

والإفك: هو الكذب والبهتان. وهذه الآية وبعض آيات بعدها، كلها نزلت في شأن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، حين رماها أهل الإفك والبهتان من المنافقين بما قالوه من الكذب البحت والفرية، فغار الله عز وجل لها ولنبيه صلوات الله وسلامه عليه، فأنزل الله تعالى براءتها، صيانة لعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وحاصل هذا الخبر الذي نزلت بسببه هذه الآية وما تبعها من آيات؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من غزوة بني المصطلق، ونزل في مكان قريب من المدينة، أمر الناس أن يتجهزوا للرحيل. فلما علمت عائشة رضي الله عنها بذلك خرجت وابتعدت عن الجيش لقضاء بعض شأنها، فلما انتهت من قضاء حاجتها، عادت إلى مكانها، ثم تبين لها أنها قد أضاعت عقدًا كان في صدرها، فرجعت تلتمسه فأخرها البحث عنه، وكان الوقت ليلاً. فلما وجدته رجعت إلى حيث كانت فلم تجد أحدًا، فاضطجعت في مكانها رجاء أن يفتقدوها فيرجعوا إليها، فنامت. وكان صفوان بن المعطِّل قد أوكل إليه النبي صلى الله عليه وسلم حراسة مؤخِّرة الجيش، فلما علم بابتعاد الجيش، وأمن عليه من غدر العدو، ركب راحلته ليلتحق بالجيش، فلما بلغ الموضع الذي كان به الجيش أبصر سواد إنسان، فإذا هي عائشة ، وكان قد رآها قبل الحجاب فاسترجع ( قال: إنا لله وإن إليه راجعون ) واستيقظت عائشة رضي الله عنها على صوت استرجاعه، ونزل عن ناقته وأدناها منها، فركبتها عائشة وأخذ يقودها حتى لحق بالجيش .

وكان عبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين في الجيش، فقال: والله ما نجت منه ولا نجا منها، فصدق قوله حسان بن ثابت ، و مِسطَح بن أُثاثة ، و حمنة بنت جحش أخت زينب أم المؤمنين، وأشاع الخبر طائفة من المنافقين أصحاب عبد الله بن أبي .

فهذه قصة الإفك باختصار، وقد ذُكرت في كتب الصحاح بشكل مفصل، وكانت هذه الحادثة السبب الذي نزل لأجله قوله تعالى: { إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم } وما تلاها من آيات .

وقد روى البخاري في “صحيحه” أن أم رومان – وهي أم عائشة رضي الله عنها – سئلت عما قيل فيها – أي في عائشة – ما قيل، قالت: بينما أنا مع عائشة جالستان إذ دخلت علينا امرأة من الأنصار، وهي تقول: فعل الله بفلان وفعل، قالت: فقلت: لِمَ، قالت: إنه نما ( من النميمة ) ذكر الحديث، فقالت عائشة : أي حديث ؟ فأخبرتها، قالت عائشة: فسمعه أبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم فخرت مغشيًا عليها، فما أفاقت إلا وعليها حمى، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ما لهذه ! قلت: حمى أخذتها من أجل حديث تحدث به. فقعدت فقالت: والله لئن حلفت لا تصدقونني، ولئن اعتذرت لا تعذرونني، فمثلي ومثلكم كمثل يعقوب وبنيه، فالله المستعان على ما تصفون، فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله ما أنزل، فأخبرها فقالت بحمد الله لا بحمد أحد .

وقد أجمع المسلمون على أن المراد بالآية ما وقع من حديث الإفك في حق عائشة أم المؤمنين، وإنما وصفه الله بأنه إفك، لأن المعروف من حالها رضي الله عنها خلاف ذلك .

فالذين جاؤوا بالإفك ليسوا واحدًا ولا اثنين بل جماعة، فكان المقدم في هذه اللعنة عبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين، فإنه هو الذي لفَّق الخبر، ونشره بين الناس. حتى دخل ذلك في أذهان بعض المسلمين فتكلموا به .

ولم يكن عبد الله بن أبي بن سلول وحده هو الذي أطلق ذلك الإفك. إنما هو الذي تولى معظمه. وهو يمثل عصبة اليهود أو المنافقين، الذين عجزوا عن حرب الإسلام جهرة فتواروا وراء ستار الإسلام، ليكيدوا للإسلام خفية. وكان حديث الإفك إحدى مكائدهم القاتلة. ثم خدع فيها بعض المسلمين، فخاض منهم من خاض في حديث الإفك .

إن أمر هذه الفتنة لم يكن أمر عائشة رضي الله عنها فحسب، ولم يكن قاصرًا على شخصها فقط. بل تجاوزها إلى الأمة بأكملها متمثلة بشخص الرسول صلى الله عليه وسلم. كذلك لم يكن حديث الإفك رمية لـ عائشة وحدها، إنما كان رمية للعقيدة في شخص نبيها وبانيها. من أجل ذلك أنزل الله القرآن ليفصل في القضية المبتدعة، ويرد المكيدة المدبرة، ويتولى المعركة الدائرة ضد الإسلام ورسول الإسلام، وبالتالي ليكشف عن الحكمة وراء ذلك كله، التي لا يعلمها إلا الله: { لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خير لكم } .

لقد كانت معركة خاضها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخاضتها الأمة المسلمة يومذاك، وخاضها الإسلام. وخرج الجميع منها مؤيدًا بنصر الله؛ إذ هذه سُنَّة الله في نصرة الحق وأهله { والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون } (يوسف:21) .

****

قوله تعالى : ( إنا كفيناك المستهزئين)

ونقل ابن كثير عن محمد بن إسحاق قوله:
كان عظماء المستهزئين خمسة نفر وكانوا ذوي أسنان وشرف في قومهم .


1- من بني أسد بن عبد العزى بن قصي الأسود بن المطلب أبي زمعة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني قد دعا عليه لما كان يبلغه من أذاه واستهزائه فقال ” اللهم أعم بصره وأثكله ولده “.

2- ومن بني زهرة الأسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة.

3- ومن بني مخزوم الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم .

4- ومن بني سهم ابن عمر بن هصيص بن كعب بن لؤي العاص بن وائل بن هشام بن سعيد بن سعد .

5- ومن خزاعة الحارث ابن الطلاطلة بن عمرو بن الحارث بن عبد بن عمر بن ملكان .

فلما تمادوا في الشر وأكثروا برسول الله صلى الله عليه وسلم الاستهزاء أنزل الله تعالى ” فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين إنا كفيناك المستهزئين” إلى قوله – ” فسوف يعلمون ” قال ابن إسحاق فحدث يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير أو غيره من العلماء أن جبريل أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت فقام وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنبه فمر به الأسود بن المطلب ، فرمى في وجهه بورقة خضراء ، فعمي  . ومر به الأسود بن عبد يغوث فأشار إلى بطنه فاستسقى بطنه فمات منه ومر به الوليد بن المغيرة فأشار إلى أثر جرح بأسفل كعب رجله وكان أصابه قبل ذلك بسنين وهو يجر إزاره وذلك أنه مر برجل من خزاعة يريش نبلا له فتعلق سهم من نبله بإزاره فخدش رجله ذلك الخدش وليس بشيء فانتقض به فقتله ، ومر به العاص بن وائل فأشار إلى أخمص قدمه فخرج على حمار له يريد الطائف فربض على شبرقة فدخلت في أخمص قدمه فقتلته ، ومر به الحارث بن الطلاطلة فأشار إلى رأسه فامتخض قيحا فقتله.
****
قوله تعالى : ذق إنك أنت العزيز الكريم
قال ابن الأنباري : أجمعت العوام على كسر إن وروي عن الحسن عن علي رحمه الله ( ذق أنك ) بفتح ” أن ” ، وبها قرأ الكسائي . فمن كسر إن وقف على ذق ومن فتحها لم يقف على ذق ; لأن المعنى ذق لأنك وبأنك أنت العزيز الكريم . قالقتادة : نزلت في أبي جهل وكان قد قال : ما فيها أعز مني ولا أكرم ، فلذلك قيل له : ذق إنك أنت العزيز الكريم وقال عكرمة : التقى النبي – صلى الله عليه وسلم – وأبو جهل فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – : إن الله أمرني أن أقول لك أولى لك فأولى فقال : بأي شيء تهددني! والله ما تستطيع أنت ولا ربك أن تفعلا بي شيئا ، إني لمن أعز هذا الوادي وأكرمه على قومه ، فقتله الله يوم بدر وأذله ونزلت هذه الآية . أي : يقول له الملك : ذق إنك أنت العزيز الكريم بزعمك . وقيل : هو على معنى الاستخفاف والتوبيخ والاستهزاء والإهانة والتنقيص ، أي : قال [ ص: 141 ] له : إنك أنت الذليل المهان . وهو كما قال قوم شعيب لشعيب : إنك لأنت الحليم الرشيد يعنون السفيه الجاهل في أحد التأويلات على ما تقدم . وهذا قول سعيد بن جبير . إن هذا ما كنتم به تمترون أي تقول لهم الملائكة : إن هذا ما كنتم تشكون فيه في الدنيا .
****
كما نزلت سورة المنافقون فى عبد الله بن أبى بن سلول ورفاقه من المنافقين :
عن زيد بن أرقم أنه قال : كنا في غزاة فكسع رجل من المهاجرين رجلا جهنيا حليفا للأنصار فقال الجهني : يا للأنصار ، وقال المهاجري : يا للمهاجرين : فسمع ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ما بال دعوى الجاهلية ، قالوا : كسع رجل من المهاجرين رجلا من الأنصار فقال دعوها فإنها منتنة ( أي اتركوا دعوة الجاهلية : يآل كذا ) فسمع هذا الخبر عبد الله بن أبي فقال : أقد فعلوها أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل . وقال : لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله ، قال زيد بن أرقم : فسمعت ذلك فأخبرت به عمي فذكره للنبيء – صلى الله عليه وسلم – فدعاني فحدثته فأرسل رسول الله إلى عبد الله بن أبي وأصحابه فحلفوا ما قالوا ، فكذبني رسول الله وصدقه فأصابني هم لم يصبني مثله فقال عمي ما أردت إلا أن كذبك رسول الله ، وفي رواية : إلى أن كذبك ، فلما أصبحنا قرأ رسول الله سورة المنافقين وقال لي : إن الله قد صدقك .

وفي رواية للترمذي في هذا الحديث : أن المهاجري أعرابي وأن الأنصاري من أصحاب عبد الله بن أبي ، وأن المهاجري ضرب الأنصاري على رأسه بخشبة فشجه ، وأن عبد الله بن أبي قال : لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله يعني الأعراب ، وذكر أهل السير أن المهاجري من غفار اسمه جهجاه أجير لعمر بن الخطاب . وأن الأنصاري جهني اسمه سنان حليف لابن [ ص: 233 ] أبي ، ثم يحتمل أن تكون الحادثة واحدة . واضطرب الراوي عن زيد بن أرقم في صفتها ; ويجوز أن يكون قد حصل حادثتان في غزاة واحدة .


 
****
قوله تعالى : ( يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا . ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا . إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا . إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا . فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسرورا )

يقول سبحانه ( يوفون بالنذر ) قام يعد من صفاتهم في الدنيا ، أي : يتعبدون لله فيما أوجبه عليهم من فعل الطاعات الواجبة بأصل الشرع ، وما أوجبوه على أنفسهم بطريق النذر , ومعنى النذر : الإيجاب.
( ويخافون يوما كان شره مستطيرا) أي ويتركون المحرمات التي نهاهم عنها خيفة من سوء الحساب يوم المعاد ، وهو اليوم الذي شره مستطير ، أي منتشر عام على الناس ، إلا من رحم الله ، وهذا اليوم فاشيا ممتداً ، يقال: فشا الصبح ، إذا امتد وانتشر. ( ويطعمون الطعام على حبه ) أي على حب الطعام وقلته وشهوتهم له وحاجتهم إليه ، وقيل : إن الضمير عائد إلى الله عز وجل ، أي : ويطعمون الطعام على حب الله . ( مسكيناً ) وهو المسكنة ، وهو الفقير الذي لا مال له ، أو لا يجد كل قوت يومه . ( ويتيما ً) وهو الصغير الذي لا أب له . ( وأسيرا) هو الذي أسر ثم سجن من المشركين وغيرهم . ( إنما نطعمكم لوجه الله ) أي : رجاء ثواب الله .
( لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ) أي : لا نطلب منكم مجازات تكافئونا بها ، ولا أن تشكرونا عند الناس ، وهذه الجملة هي لسان حالهم ، فالله سبحانه علم به من قلوبهم ، فأثنى عليهم ، ليرغب في ذلك راغب .
( إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا ) أي : إنا نفعل هذا لعل الله أن يرحمنا ، ويتلقانا بلطفه في اليوم العبوس القمطرير . والعبوس: الضيق . والقمطرير: الطويل .
( فوقاهم الله شر ذلك اليوم ) أي : الذي يخافون ( ولقاهم نضرة ) أي : حسنا في وجوههم . ( وسرورا ً) في قلوبهم .
روى مجاهد وعطاء عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ : أنها نزلت في الإمام أمير المؤمنين علي بن أبى طالب ـ كرم الله وجهه ورضي لله عنه ـ وأنه أطعم مسكين ويتيم وأسير من طعام اشتراه ، وطوى يومه ذلك بلا طعام .
وفي هذه الآية نزلت في الإمام أمير المؤمنين على بن أبى طالب ـ كرم الله وجهه ورضي الله عنه ـ ، وفيها ثناء عليه ، وبيان طاعته وزهده رضي الله عنه وأرضاه.

وقيل أيضا : هذه الآيات نزلت في : علي وفاطمة والحسن والحسين ( ع ) بمناسبة قصة صيامهم ثلاثة أيام وتصدقهم في تلك الثلاثة بطعامهم على المسكين واليتيم والأسير .

راجع ذلك في : شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي ج 2 / 298 حديث : 1042 و 1046 و 1047 و 1048 و 1051 و 1053 و 1054 و 1055 و 1056 و 1057 و 1058 و 1059 و 1061 ، المناقب للخوارزمي الحنفي ص 188 – 194 ، كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص 345 – 348 ط الحيدرية وص 201 ط الغري ، تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي الحنفي ص 312 – 317 ، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي ص 272 ح 302 ، نور الأبصار للشبلنجي ص 102 – 104 ط السعيدية بمصر وص 101 – 102 ط العثمانية بمصر ، الجامع لأحكام القرآن ( تفسير القرطبي ) ج 19 / 130 ، الكشاف للزمخشري ج 4 / 670 ط بيروت وج 4 / 197 ط مصطفى محمد بمصر وج 2 / 511 ط آخر ، روح المعاني للألوسي ج 29 / 157 ، أسد الغابة لابن الأثير الجزري الشافعي ج 5 / 530 – 531 ، أسباب النزول للواحدي ص 251 ، تفسير الفخر الرازي ج 13 / 243 ط البهية بمصر وج 8 ص 392 ط الدار العامرة بمصر ، تفسير أبي السعود بهامش تفسير الرازي ج 8 / 393 ط الدار العامرة ، التسهيل لعلوم التنزيل للكلبي ج 4 / 167 ، فتح القدير للشوكاني ج 5 / 349 ط 2 وج 5 / 338 ط 1 الحلبي بمصر ، الدر المنثور للسيوطي ج 6 / 299 ، ذخائر العقبى ص 88 و 102 ، مطالب السؤول لابن طلحة الشافعي ج 1 / 88 ، العقد الفريد لابن عبد ربه المالكي ج 5 / 96 ط 2 لجنة التأليف والنشر بمصر وج 3 / 45 ط آخر ، تفسير الخازن ج 7 / 159 ، معالم التنزيل للبغوي الشافعي بهامش تفسير الخازن ج 7 / 159 ،  الإصابة لابن حجر ج 4 / 387 ط السعادة وج 4 / 376 ط مصطفى محمد بمصر ، تفسير البيضاوي ج 5 / 165 ط بيروت على ط دار الكتب العربية الكبرى وج 4 / 235 ط مصطفى محمد وج 2 / 571 ط آخر ، اللآلئ المصنوعة للسيوطي ج 1 / 370 ، تفسير النسفي ج 4 / 318 ، الغدير للأميني ج 3 / 107 – 111 ، إحقاق الحق للتستري ج 3 / 158 – 169 وج 9 / 110 – 123 ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص 93 و 212 ط إسلامبول وص 107 – 108 و 251 ط الحيدرية ،نوادر الأصول للحكيم الترمذي ص 64 بدون ذكر اسم المطبعة ،  شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 1 / 21 وج 13 / 276 ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل ، الرياض النضرة لمحب الدين الطبري الشافعي ج 2 / 274 و 302 ط 2 ، فضائل الخمسة من الصحاح الستة ج 1 / 254 ، فرائد السمطين ج 1 / 53 – 56 ح 383 .
مجمع البيان في تفسير القرآن ج‏10ص612.

وفي رواية عطاء عن ابن عباس : أن علي ابن أبي طالب (ع) آجر نفسه ليستقي نخلا بشي‏ء من شعير ليلة ، حتى أصبح ، فلما أصبح و قبض الشعير ، طحن ثلثه فجعلوا منه شيئا ليأكلوه .يقال له : الحريرة ، فلما تم إنضاجه أتى مسكين ، فأخرجوا إليه الطعام .ثم عمل الثلث الثاني : فلما تم إنضاجه ، أتى يتيم ، فسأل فأطعموه .ثم عمل الثلث الثالث : فلما تم إنضاجه أتى أسير من المشركين ، فسأل فأطعموه ، و طووا يومهم ذلك .

ذكره الواحدي في تفسيره‏.

وذكر علي بن إبراهيم : أن أباه حدثه عن عبد الله بن ميمون ، عن أبي عبد الله (ع) قال :كان عند فاطمة شعير ، فجعلوه عصيدة ، فلما أنضجوها و وضعوها بين أيديهم .جاء مسكين ، فقال المسكين : رحمكم الله ، فقام علي ، فأعطاه ثلثها .فلم يلبث أن جاء يتيم ، فقال اليتيم رحمكم الله ، فقام علي (ع) فأعطاه الثلث .ثم جاء أسير ، فقال الأسير رحمكم الله ، فأعطاه علي (ع) الثلث الباقي .و ما ذاقوها : فأنزل الله سبحانه الآيات فيهم‏ و هي جارية في كل مؤمن فعل ذلك لله عز و جل .و في هذا دلالة على أن السورة مدنية و.قال أبو حمزة الثمالي في تفسيره حدثني الحسن بن الحسن أبو عبد الله بن الحسن أنها مدنية نزلت في علي و فاطمة السورة كلها.
و القصة طويلة :


جملتها أنهم قالوا مرض الحسن و الحسين (ع) فعادهما جدهما ص و وجوه العرب و قالوا : يا أبا الحسن لو نذرت على ولديك نذرا .فنذر صوم ثلاثة أيام إن شفاهما الله سبحانه ، و نذرت فاطمة (ع) كذلك .و كذلك فضة فبرءا .و ليس عندهم شي‏ء ، فاستقرض علي (ع) ثلاثة أصوع من شعير من يهودي .و روي أنه أخذها ليغزل له صوفا .و جاء به إلى فاطمة (ع) فطحنت صاعا منها فاختبزته .و صلى علي المغرب ، و قربته إليهم فأتاهم مسكين يدعو لهم ، و سألهم فأعطوه .
و لم يذوقوا إلا الماء .فلما كان اليوم الثاني : أخذت صاعا فطحنته و خبزته ، و قدمته إلى علي (ع) .فإذا يتيم في الباب يستطعم فأعطوه ، و لم يذوقوا إلا الماء .فلما كان اليوم الثالث : عمدت إلى الباقي فطحنته و اختبزته ، و قدمته إلى علي (ع) .فإذا أسير بالباب يستطعم فأعطوه‏ ، و لم يذوقوا إلا الماء .فلما كان اليوم الرابع : و قد قضوا نذورهم ، أتى علي (ع) و معه الحسن و الحسين (ع) إلى النبي ص ، و بهما ضعف .فبكى رسول الله ص : و نزل جبرائيل (ع) بسورة هل أتى .

أَنَا مَوْلًى لِخَمْسَةٍ أُنْزِلَتْ فِيهِمُ السُّوَرُ
أَهْلِ طَهَ وَ هَلْ أَتَى فَاقْرَءُوا يُعْرَفُ الْخَبَرُ
وَ الطَّوَاسِينَ بَعْدَهَا وَ الْحَوَامِيمَ وَ الزُّمَرَ
أَنَا مَوْلًى لِهَؤُلَاءِ وَ عَدُوٌّ لِمَنْ كَفَرَ

إلى مَ ألام وحتـــى متى
أعاتب في حــــب هذا الفتى
وهــل زوجت فاطم غيره
وفي غيره هــل آتى هل آتى ؟

قـــوم أتى في حبهم هـــل
أتى ما شك في ذلك ملحــد
قوم لهم في كل أرض مشهد
لا بل لهم في كل قلب مشهد


المناقب ج : 3 ص : 377

و له أيضا ابن رزيك :


من أنزل الرحمن فيهم هل أتى لما اتحدوا للنذور وفاء
من خمسة جبريل سادسهم و قد مد النبي على الجميع عباء
من ذا بخاتمه تصدق راكعا فأثابه ذو العرش منه ولاء

و له :


آل رسول الإله قوم مقدارهم في العلى خطير
إذ جاءهم سائل يتيم و جاء من بعده أسير
أخافهم في المعاد يوم معظم الهول قمطرير
فقد وقوا شر ما اتقوه و صار عقباهم السرور
في جنة لا يرون فيها شمسا و لا ثم زمهرير
يطوف ولدانهم عليهم كأنهم لؤلؤ نثير
لباسهم في جنات عدن سندسها الأخضر الحرير
جازاهم ربهم بهذا و هو لما قد سعوا شكور

و له :


إن الأبرار يشربون بكأس كان حقا مزاجها كافورا
و لهم أنشأ المهيمن عينا فجروها عباده تفجيرا
و هداهم و قال يوفون بالنذر فمن مثلهم يوفي النذورا
و يخافون بعد ذلك يوما هائلا كان شره مستطيرا
يطعمون الطعام ذا اليتم و المسكين في حب ربهم و الأسيرا
إنما نطعم الطعام لوجه الله لا نبتغي لديكم شكورا
غير أنا نخاف من ربنا يوما عبوسا عصبصبا قمطريرا
فوقاهم إلههم ذلك اليوم و يلقون نضرة و سرورا
و جزاهم بأنهم صبروا في السر و الجهر جنة و حريرا
متكئين لا يرون لدى الجنة شمسا كلا و لا زمهريرا
و عليهم ظلالها دانيات ذلك في قطوفها تيسيرا
و بأكواب فضة و قوارير قوارير قدرت تقديرا
و يطوف الولدان فيها عليهم فيخالون لؤلؤا منثورا
بكئوس قد مزجت زنجبيلا لذة الشاربين تشفي الصدورا
و يحلون بالأساور فيها و سقاهم ربي شرابا طهورا
و عليهم فيها ثياب من السندس خضر في الخلد تلمع نورا
إن هذا لكم جزاء من الله و قد كان سعيكم مشكورا

و له :

في هل أتى إن كنت تقرأ هل أتى ستصيب سعيهم بها مشكورا
إذ أطعموا المسكين ثمة أطعموا الطفل اليتيم و أطعموا المأسورا
قالوا لوجه الله نطعمكم فلا منكم جزاء نبتغي و شكورا
إنا نخاف و نتقي من ربنا يوما عبوسا لم يزل محذورا
فوقوا بذلك شر يوم باسل و لقوا بذلك نضرة و سرورا
و جزاهم رب العباد بصبرهم يوم القيامة جنة و حريرا
و سقاهم من سلسبيل كأسها بمزاجها قد فجرت تفجيرا
يسقون فيها من رحيق تختم بالمسك كان مزاجها كافورا
فيها قوارير لها من فضة و أكواب قد قدرت تقديرا
يسعى بها ولدانهم فتخالهم للحسن منهم لؤلؤا منثورا

و له :

و الله أثنى عليهم لما وفوا بالنذور
و خصهم و حباهم بجنة و حرير
لا يعرفون بشمس فيها و لا زمهرير
يسقون فيها كأسا رحيقا ممزوجا بكافور

و له :

في هل أتى حين على الإنسان ما يقنع من جادل فيه و شبا
يوفون بالنذر و ما أعطاهم ربهم من كل فضل و حبا

و له أيضا :


هل أتى فيهم تنزل فيها فضلهم محكما و في السورات‏
يطعمون الطعام خوفا فقيرا و يتيما و عانيا في العنات‏
إنما نطعم الطعام لوجه الله لا للجزاء في العاجلات‏
فجزاهم بصبرهم جنة الخلد بها من كواعب خيرات‏

الصاحب :


و إذا قرأنا هل أتى قرأت وجوههم عبس‏

و له :


علي له في هل أتى ما تلوتم على الرغم من آنافكم فتفردوا

الناشي :

و لقد تبين فضلهم في هل أتى فضل تذل به قلوب الحسد
و جزاؤهم بالصبر ما هو جنة فيه الحرير لباسهم لم ينفد
يسقون فيها سلسبيل يديرها ولدان حور بين حور خرد

ـــــ
و له الناشي :


هل أتى على الإنسان حين من الدهر مع الخلق لم يكن مذكورا
و ابتدأ نطفة هنالك أمشاجا غدا بعده سميعا بصيرا
و هدى نسله فأصبح إما شاكرا مؤمنا و إما كفورا
إن الأبرار يشربون بكأس كان مزاجها لهم كافورا
هي عين تجري بقدرة ربي فجرتها عباده تفجيرا
إذ وفوا نذرهم يخافون يوما في غد كان شره مستطيرا
يطعمون الطعام مسكينهم ثم يتيما و يعطمون الأسيرا
أطعموهم لله لا لجزاء أطعموهم و لم يريدوا شكورا
ثم قالوا نخاف من ربنا يوما عبوسا لهوله قمطريرا
فيوقون شر ذلك اليوم و يلقون نضرة و سرورا
و جزاهم بصبرهم في العظيمات على الضيم جنة و حريرا
و اتكاهم على الأرائك لا يرون فيها شمسا و لا زمهريرا
دانيات الظلال قد ذلل القطف و إن كان قد علا تسميرا
و عليهم تدور آنية الفضة تحوى شرابها المذخورا
في قوارير فضة قدروها في ثنايا كمالها تقديرا
و يسقون زنجبيل لدى الكأس مزاجا و سلسبيلا عبيرا
و يطوف الولدان فيهم يخالون من الحسن لؤلؤا منثورا
و إذا ما رأيت ثم تأملت نعيما لهم و ملكا كبيرا
و ثياب عليهم سندس خضر و حلوا أساور و شذورا
و سقاهم في القدس ربهم الله شرابا من الجنان طهورا
إن هذا هو الجزاء و ما زال بلا شك سعيهم مشكورا

الرئيس أبو العباس الضبي :


هل أتى أنزلت بفضل علي فمعاديه هل أتى لرشيد

و غيره :

أحببت من لو سألت هل أتى عنه لقالت فيه قد أنزلت‏
أمي حكت أم زياد الدعي إن كنت فيما قلته أبطلت‏

أنشد :


أوفوا لربهم النذور يخشون شرا مستطيرا
إذ أطعموا مسكينهم و يتيمهم ثم الأسيرا
من خوفهم من ربهم يوما عبوسا قمطريرا
فوقوا شرور جهنم و لقوا به خيرا كثيرا

ـــــــ
ــــــــــ

المناقب ج : 3 ص : 374


و روى أبو صالح و مجاهد و الضحاك و الحسن و عطاء و قتادة و مقاتل و الليث و ابن عباس و ابن مسعود و ابن جبير و عمرو بن شعيب و الحسن بن مهران و النقاش و القشيري و الثعلبي و الواحدي في تفاسيرهم و صاحب أسباب النزول و الخطيب المكي في الأربعين و أبو بكر الشيرازي في نزول القرآن في أمير المؤمنين ع و الأشنهي في اعتقاد أهل السنة و أبو بكر محمد بن أحمد بن الفضل النحوي في العروس في الزهد و روى أهل البيت ع عن الأصبغ بن نباتة و غيره عن الباقر ع و اللفظ له .

في قوله تعالى هَلْ أَتى‏ عَلَى الْإِنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ إنه مرض الحسن و الحسين ع فعادهما رسول الله في جميع أصحابه و قال لعلي يا أبا الحسن لو نذرت في ابنيك نذرا عافاهما الله فقال أصوم ثلاثة أيام و كذلك قالت فاطمة و الحسن و الحسين و جاريتهم فضة فبرءا فأصبحوا صياما و ليس عندهم طعام فانطلق علي إلى يهودي يقال له فنحاص بن الحارا و في‏ رواية شمعون بن حاريا يستقرضه و كان يعالج الصوف فأعطاه جزة من صوف و ثلاثة أصوع من الشعير و قال تغزلها ابنة محمد فجاء بذلك فغزلت فاطمة ثلث الصوف ثم طحنت صاعا من الشعير و عجنته و خبزت منه خمسة أقراص فلما جلسوا خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذا مسكين على الباب يقول السلام عليكم يا أهل بيت محمد أنا مسكين من مساكين المسلمين أطعموني مما تأكلون أطعمكم الله على موائد الجنة فوضع اللقمة من يده و قال :

فاطم ذات المجد و اليقين يا بنت خير الناس أجمعين‏
أ ما ترين البائس المسكين قد قام بالباب له حنين‏
يشكو إلينا جائع حزين كل امرئ بكسبه رهين‏

فقالت فاطمة ع :


 

أمرك سمعا يا ابن عم طاعة ما في من لؤم و لا وضاعة
أطعمه و لا أبالي الساعة أرجو إذا أشبعت ذا مجاعة
أن ألحق الأخيار و الجماعة و أدخل الخلد و لي شفاعة

و دفعت ما كان على الخوان إليه و باتوا جياعا و أصبحوا صياما و لم يذوقوا إلا الماء القراح فلما أصبحوا غزلت الثلث الثاني و طحنت صاعا من الشعير و عجنته و خبزت منه خمسة أقراص فلما جلسوا خمستهم و كسر علي لقمة إذا يتيم على الباب يقول السلام عليكم أهل بيت محمد أنا يتيم من أيتام المسلمين أطعموني مما تأكلون أطعمكم الله من موائد الجنة فوضع اللقمة من يده و قال :

فاطم بنت السيد الكريم بنت نبي ليس بالذميم‏
قد جاءنا الله بذا اليتيم من يرحم اليوم فهو رحيم‏
موعده في جنة النعيم حرمها الله على اللئيم‏


 


فقالت فاطمة ع :

إني أعطيه و لا أبالي و أوثر الله على عيالي‏
أمسوا جياعا و هم أشبالي‏

ثم دفعت ما كان على الخوان إليه و باتوا جياعا لا يذوقون إلا الماء القراح فلما أصبحوا غزلت الثلث الباقي و طحنت الصاع الباقي و عجنته و خبزت منه خمسة أقراص فلما جلسوا خمستهم فأول لقمة كسرها علي إذا أسير من أسراء المشركين على الباب يقول السلام عليكم أهل بيت محمد تأسروننا و تشدوننا و لا تطعموننا فوضع علي من يده اللقمة و قال :

فاطم يا بنت النبي أحمد بنت نبي سيد مسود
هذا أسير للنبي المهتدي مكبل في غلة مقيد
يشكو إلينا الجوع قد تقدد من يطعم اليوم يجده في غد
عند العلي الواحد الممجد


فقالت فاطمة :

لم يبق مما كان غير صاع قد دميت كفي مع الذراع‏
و ما على رأسي من قناع إلا عباء نسجه يضاع‏
ابناي و الله من الجياع يا رب لا تتركهما ضياع‏
أبوهما للخير ذو اصطناع عبل الذراعين شديد الباع‏

و أعطته ما كان على الخوان و باتوا جياعا و أصبحوا مفطرين و ليس عندهم شي‏ء فرآهم النبي ص جياعا فنزل جبرئيل و معه صحفة من الذهب مرصعة بالدر و الياقوت مملوءة من الثريد و عراقا يفوح منه رائحة المسك و الكافور فجلسوا فأكلوا حتى شبعوا و لم تنقص منها لقمة واحدة و خرج الحسين و معه قطعة عراق فنادته امرأة يهودية يا أهل بيت الجوع من أين لكم هذا أطعمنيها فمد يده الحسين ليطعمها فهبط جبرئيل فأخذها من يده و رفع الصحفة إلى السماء فقال النبي لو لا ما أراد الحسين من إطعام الجارية تلك القطعة لتركت تلك الصحفة في أهل بيتي يأكلون منها إلى يوم القيامة لا تنقص لقمة و نزلت يُوفُونَ بِالنَّذْرِ .


و كانت الصدقة في ليلة خمس و عشرين من ذي الحجة .

و نزلت هَلْ أَتى‏ في يوم الخامس و العشرين منه .
ــــــــــــــ
ـــــــــــــــ
الإمام الحسن عليه السلام :

بحار الأنوار ج10ص139ح5 .

في الأمالي للشيخ الطوسي‏ : عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَثِيرٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ، قَالَ : لَمَّا أَجْمَعَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام : عَلَى صُلْحِ مُعَاوِيَةَ :

قَامَ الْحَسَنُ فَخَطَبَ ، فَقَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الْمُسْتَحْمِدِ بِالْآلَاءِ ، وَ تَتَابُعِ النَّعْمَاءِ وَ صَارِفِ الشَّدَائِدِ ، وَ الْبَلَاءِ عِنْدَ الْفُهَمَاءِ ، وَ غَيْرِ الْفُهَمَاءِ الْمُذْعِنِينَ مِنْ عِبَادِهِ لِامْتِنَاعِهِ بِجَلَالِهِ وَ كِبْرِيَائِهِ وَ عُلُوِّهِ ، عَنْ لُحُوقِ الْأَوْهَامِ بِبَقَائِهِ ، الْمُرْتَفِعِ عَنْ كُنْهِ طَيَّاتِ الْمَخْلُوقِينَ ، مِنْ أَنْ تُحِيطَ بِمَكْنُونِ غَيْبِهِ ، رَوِيَّاتِ عُقُولِ الرَّاءِينَ … فحمد الله وأثنا عليه وذكر كثير من فضائلهم وما خصهم الله من كرامته لهم في كتابه القرآن المجيد … ثم قال :

وَ لَهُ الْحَمْدُ : فِيمَا أَدْخَلَ فِيهِ نَبِيَّهُ ، وَ أَخْرَجَنَا وَ نَزَّهَنَا مِمَّا أَخْرَجَهُ مِنْهُ وَ نَزَّهَهُ عَنْهُ ، كَرَامَةً أَكْرَمَنَا اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهَا عَلَى سَائِرِ الْعِبَادِ ، فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم ، حِينَ جَحَدَهُ كَفَرَةُ أَهْلِ الْكِتَابِ ، وَ حَاجُّوهُ ، فَقُلْ : { تَعالَوْا : نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ ، وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ ، وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ .ثُمَّ نَبْتَهِلْ : فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ ، فَأَخْرَجَ رَسُولُ اللَّهِ مِنَ الْأَنْفُسِ مَعَهُ أَبِي ، وَ مِنَ الْبَنِينَ أَنَا وَ أَخِي ، وَ مِنَ النِّسَاءِ أُمِّي فَاطِمَةَ مِنَ النَّاسِ جَمِيعاً .

فَنَحْنُ : أَهْلُهُ وَ لَحْمُهُ وَ دَمُهُ وَ نَفْسُهُ .

وَ نَحْنُ : مِنْهُ وَ هُوَ مِنَّا .

وَ قَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى :

{ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } .

فَلَمَّا نَزَلَتْ آيَةُ التَّطْهِيرِ : جَمَعَنَا رَسُولُ اللَّهِ ، أَنَا وَ أَخِي ، وَ أُمِّي وَ أَبِي ، فَجَلَّلَنَا وَ نَفْسَهُ فِي كِسَاءٍ لِأُمِّ سَلَمَةَ خَيْبَرِيٍّ ، وَ ذَلِكَ فِي حُجْرَتِهَا وَ فِي يَوْمِهَا .

فَقَالَ : اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ أَهْلُ بَيْتِي ، وَ هَؤُلَاءِ أَهْلِي وَ عِتْرَتِي ، فَأَذْهِبْ عَنْهُمُ الرِّجْسَ ، وَ طَهِّرْهُمْ تَطْهِيراً .

فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَدْخُلُ مَعَهُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ .

قَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ : يَرْحَمُكَ اللَّهُ ، أَنْتَ عَلَى خَيْرٍ ، وَ إِلَى خَيْرٍ ، وَ مَا أَرْضَانِي عَنْكَ ، وَ لَكِنَّهَا خَاصَّةٌ لِي وَ لَهُمْ ، ثُمَّ مَكَثَ رَسُولُ اللَّهِ ، بَعْدَ ذَلِكَ بَقِيَّةَ عُمُرِهِ حَتَّى قَبَضَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ، يَأْتِينَا فِي كُلِّ يَوْمٍ عِنْدَ طُلُوعِ الْفَجْرِ .

فَيَقُولُ : الصَّلَاةَ يَرْحَمُكُمُ اللَّهُ : { إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } ….. ثم ذكر آيات وروايات أخرى يطول المقام في ذكرها ، ومن أحب معرفتها فليرجع إلى صحيفة الإمام الحسين عليه السلام أو مراجعة يوم في المحاضرات الإسلامية أو المصدر.
الاحتجاج بالمباهلة عند الحجاج :

بحارالأنوار ج10ص147ح1ب11نادر في احتجاج أهل زمانه على المخالفين .

في كنز الكراجكي : قال الشعبي : كنت بواسط ، و كان يوم أضحى ، فحضرت صلاة العيد مع الحجاج ، فخطب خطبة بليغة ، فلما انصرف جاءني رسوله فأتيته ، فوجدته جالسا مستوفزا .

قال : يا شعبي ، هذا يوم أضحى ، و قد أردت أن أضحي فيه برجل من أهل العراق ، و أحببت أن تستمع قوله ، فتعلم أني قد أصبت الرأي فيما أفعل به .

فقلت : أيها الأمير ، أ و ترى أن تستن بسنة رسول الله ، و تضحي بما أمر أن يضحى به ، و تفعل مثل فعله ، و تدع ما أردت أن تفعله به في هذا اليوم العظيم إلى غيره .

فقال : يا شعبي إنك إذا سمعت ما يقول ، صوبت رأيي فيه ، لكذبه على الله و على رسوله ، و إدخال الشبهة في الإسلام .

قلت : أ فيرى الأمير أن يعفيني من ذلك .

قال : لا بد منه ، ثم أمر بنطع فبسط ، و بالسياف فأحضر .

و قال : أحضروا الشيخ ، فأتوا به فإذا هو ، يحيى بن يعمر ، فاغتممت غما شديدا .

و قلت في نفسي : و أي شي‏ء يقوله يحيى مما يوجب قتله‏ ؟

فقال له الحجاج : أنت تزعم أنك زعيم العراق ؟

قال يحيى : أنا فقيه من فقهاء العراق .

قال : فمن أي فقهك زعمت أن الحسن و الحسين من ذرية رسول الله ؟

قال : ما أنا زاعم ذلك ، بل قائله بحق .

قال : و بأي حق قلته .

قال : بكتاب الله عز و جل ، فنظر إلى الحجاج ، و قال اسمع ما يقول ، فإن هذا مما لم أكن سمعته عنه ، أ تعرف أنت في كتاب الله عز و جل ، أن الحسن و الحسين من ذرية محمد رسول الله ؟

فجعلت : أفكر في ذلك ، فلم أجد في القرآن شيئا يدل على ذلك .

و فكر : الحجاج مليا ، ثم قال ليحيى : لعلك تريد ، قول الله تعالى :

{ فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ } .

و أن رسول الله : خرج للمباهلة ، و معه علي و فاطمة و الحسن و الحسين ؟

قال الشعبي : فكأنما أهدي إلى قلبي سرورا ، و قلت في نفسي قد خلص يحيى ، و كان الحجاج حافظا للقرآن .

فقال له يحيى : و الله إنها لحجة في ذلك بليغة ، و لكن ليس منها أحتج لما قلت ، فاصفر وجه الحجاج و أطرق مليا ، ثم رفع رأسه إلى يحيى ، و قال له : إن أنت جئت من كتاب الله بغيرها في ذلك ، فلك عشرة ألف درهم ، و إن لم تأت فأنا في حل من دمك .

قال : نعم .

قال الشعبي : فغمني قوله ، و قلت : أ ما كان في الذي نزع به الحجاج ما يحتج به يحيى ، و يرضيه بأنه قد عرفه ، و سبقه إليه ، و يتخلص منه حتى رد عليه و أفحمه ، فإن جاءه بعد هذا بشي‏ء ، لم آمن أن يدخل عليه فيه من القول ما يبطل به حجته ، لئلا يقال إنه قد علم ما قد جهله هو .

فقال : يحيى للحجاج ، قول الله تعالى : { وَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَيْمانَ } من عنى بذلك ؟

قال الحجاج : إبراهيم .

قال : فداود و سليمان من ذريته ؟ قال : نعم .

قال : يحيى ، و من نص الله عليه بعد هذا أنه من ذريته .

فقرأ الحجاج : { وَ أَيُّوبَ وَ يُوسُفَ وَ مُوسى‏ وَ هارُونَ وَ كَذلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } .

قال يحيى : و من قال : { وَ زَكَرِيَّا وَ يَحْيى‏ وَ عِيسى‏ } .

قال يحيى : و من أين كان عيسى من ذرية إبراهيم ، و لا أب له .

قال : من أمه مريم .

قال يحيى : فمن أقرب مريم من إبراهيم ، أم فاطمة من محمد ، و عيسى من إبراهيم ، و الحسن و الحسين من رسول الله .

قال الشعبي : فكأنما ألقمه حجرا .

فقال : أطلقوه قبحه الله ، و ادفعوا إليه عشرة ألف درهم ، لا بارك الله له فيها .

ثم أقبل علي فقال : قد كان رأيك صوابا ، و لكنا أبيناه ، و دعا بجزور فنحره ، و قام فدعا بالطعام فأكل ، و أكلنا معه ، و ما تكلم بكلمة حتى انصرفنا ، و لم يزل مما احتج به يحيى بن يعمر واجما بيان .

قال الجوهري : استوفز في قعدته ، إذا قعد قعودا منتصبا غير مطمئن ، و في القاموس : وجم : كوعد ، وجما و وجوما ، سكت على غيظ ، و الشي‏ء كرهه .
 
 
ومن الجدير بالذكر أن هناك أنبياء لم يذكروا البتة لا اسما ولا قصة ولا تلميحا ولا تصريحا ..
لم يُذكروا نهائيا فى القرآن الكريم  وتنطبق عليهم الآية الكريمة (ورسلاً لم نقصصهم عليك) .. مثل حبقوق وإرميا وإشعياء وصفنيا وناحوم وزكريا (غير زكريا والد يحيى) وملاخى وميخا وحجى وهوشع ويوئيل وعاموس ودانيال وهم أنبياء لبنى إسرائيل ولكل منهم سفر من أسفار العهد القديم بالكتاب المقدس. وربما يكون زرادشت وبوذا وكونفوشيوس أيضا أنبياء يندرجون تحت هذا التصنيف .
Posted in Uncategorized